بصائر الدرجات

محمد بن الحسن الصفار


[ 1 ]

من تراث الشيعة بصائر الدرجات الكبرى في فضائل آل محمد ” ع ” للثقة الجليل والمحدث النبيل شيخ القميين أبو جعفر محمد بن الحسن بن فروخ ” الصفار ” المتوفى سنة 290 من اصحاب الامام الحسن العسكري تقديم وتعليق وتصحيح العلامة الحجة: الحاج ميرزا محسن ” كوچه باغى ” منشورات الاعلمي – طهران


[ 2 ]

هوية الكتاب الاسم: بصائر الدرجات الكبرى تأليف: أبو جعفر محمد بن الحسن بن فروخ الصفار الناشر: مؤسسة الاعلمي – طهران المطبعة: طبع في مطبعة الاحمدي – طهران العدد: 1000 نسخة التجليد: صحافي صابري طبع في سنة 1362 ش – 1404 ق


[ 3 ]

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله الذى خلق الخلائق وجعل في انفسهم رسولا وهو العقل كما ارسل إليهم من انفسهم بالدلائل الساطعة والبراهين الواضحة رسولا اميا ونبيا هاديا و قال في كتابه الكريم هو الذى ارسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون ونشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له شهادة حق يسبق القلب اللسان ويطابق فيها السر الاعلان وان محمدا صلى الله عليه وآله سيد انبيائه ونخبة اصفيائه عبده المنتجى ورسوله المجتبى وحجته كافة على الورى وان على بن ابي طالب عليه السلام نبائه العظيم وصراطه المستقيم سيد الوصيين وامام الخلق وان اطايب ذريته وابرار اهل بيته ائمة الانام وانوار الظلام خلقهم الله من انوار عظمته واودعهم اسرار حكمته واختارهم على جميع بريته ولعنة الله على اعدائهم اعداء دين الله من الاولين والاخرين من الان الى قيام يوم الدين: اما بعد فيقول الفقير الى رحمة ربه الكريم ابن المنتقل الى رحمة رب العالمين. ” الميرزا عباس على كوچه باغى ” طيب الله رمسه الحاج ميرزا محسن كوچه باغى عفى الله عن جرائمهما وحشرهما مع الائمة الطاهرين.


[ 4 ]

اعلموا يا معاشر الطالبين للحق المتمسكين بعروة اهل بيت المرسلين واحد الثقلين لما كان العلم كله في كتاب الله العزيز الذى لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه واحاديث اهل بيت الرسالة الذين جعلهم الله خزانا لعلمه وتراجمة لوحيه وابوابا لتوحيده وقد دونه علمائنا المتقدمين الحافظين للاحاديث في كتبهم الموضوعة لهذا العلم ككتاب الكافي والتهذيب والاستبصار ومن لا يحضره الفقيه وغيرها ومن جملتها كتاب شريف بصائر الدرجات لمحمد بن الحسن بن فروخ الصفار القمى المتوفى سنة 290 هجري من اصحاب الامام الحسن العسكري عليه السلام وقد طبع بايران سنة 1285 وكانت نسخته نادر الوجود بل هو كالمعدوم مع اشتهاره بين العلماء واشتماله على الحاديث الواردة في مدايح الائمة الطاهرين ولعمري لقد وجدتها سفينة نجاة مشحونة بذخائر السعادات وكاشفا لبصائر اولى الالباب فمن فضل الله علينا وعلى طلبة العلم والحديث ان عمدة الحاج والتجار الآقا حاج محمود (ريسمانچى صادقي نزيل تبريز ابن المرحوم المغفور محمد صادق طاب الله ثراه لما كان من اخيار الزمان ومن العاملين بشريعة سيد الانام والمتمسكين بحجزة العلماء العاملين المتمسكين بحجزة الأئمة الطاهرين الآخذين بحجزة سيد المرسلين، اراد ان يقدم على طبعه ويجعله لنفسه من الباقيان الصالحات والباقيات الصالحات خير عند ربك ثوابا وخير املا. اللهم وفقه لآماله في الدارين واحفظه ودينه واولاده عن الفتن في آخر الزمان واحشره مع محمد وآله الاطهار حيث اقدم على مثل ذلك الامر فلهذا التمسوا عنى ان اصححه مع التطبيق على النسخ المتعددة مع انضمام مقدمة في ترجمة المصنف قده فاجبت داعية فتصديت بعون الله الملك العلام لتصحيحه ومقابلته مع النسخ المتعددة وسائر المدارك الناقلة عن هذا الكتاب ككتاب بحار الانوار، واثباة الهداة ومدينة المعاجز وغيرها بقدر الجهد والطاقة خصوصا في تطبيق رجاله واختلاف نسخه ورجائي من الله


[ 5 ]

تعالى ان يكون نسخة نفيسة ثمينة ومع ذلك نرجوا من القارئين ان يعفونا إذا عثروا عل خطاء فان السلامة من الخطاء من صفات رب العالمين وسميناه. ب‍ (سرد المقال) في تنقيح حال الصفار. الحاج ميرزا محسن كوچه باغى الكلام حول كتاب بصائر الدرجات هذا غير بصائر الدرجات لسعد بن عبد الله ابن ابى خلف الاشعري، كان معاصرا مع الامام العسكري عليه السلام توفى سنة 301 أو 299 فانه لا يوجد في زماننا نسخته الا منتخبه للشيخ حسن بن سليمان تلميذ الشهيد صاحب كتاب المحتضر وكتاب الرجعة نعم قد نقل عنه في تفسير البرهان وبحار الانوار ومدينة المعاجز واثباة الهداة إذا علمت هذا: فاعلم ان لهذا الكتاب (بصائر الدرجات للصفار) نسخ مختلفة مخطوطة والاكثر ينقص عما بايدينا من النسخة الشريفة والذى ظهر لنا بعد التتبع ان بصائر الدرجات كان للمصنف قده في الاول كتابا صغيرا مخالفا في ترتيب ابوابه ثم زاد عليه مصنفه ورتبه الى ان بلغ ما بايدينا يشهد لما ذكرنا ما في اول كتاب وسائل الشيعة عند عد مدارك كتابه الشريف قال: كتاب بصائر الدرجات الصغرى لمحمد بن الحسن الصفار رحمه اللله تعالى وكتاب بصائر الدرجات الكبرى له، ونص في آخر الكتاب المزبور: كتاب بصائر الدرجات للشيخ الثقة الصدوق محمد بن الحسن الصفار وهى نسختان صغرى وكبرى ويؤيد ما ذكرناه ايضا قول الشيخ قده في الفهرست ” وزيادة كتاب بصائر الدرجات الخ.


[ 6 ]

ولقد صرح بكون ما بايدينا من النسخة هي بصائر الدرجات الكبرى زيادة على ما صرح به في اول المطبوع منه بما هذا عبارته (هو النسخة الكبرى من كتاب بصائر الدرجات) شيخي واستاذي في الاجازة آية الله العلامة الشيخ الاغا بزرك الطهراني في كتاب الذريعة جلد 3 ص 140 طبع النجف: بعد ذكره كلام النجاشي والشيخ في حق المؤلف: رأيت منه (بصائر الدرجات) نسخا عديدة مطابقة مع ما قد طبع بايران مع نفس الرحمن سنة 1285 وهو اربعة اجزاء اوله (باب في العلم وان طلبه فريضة على الناس) وهذا المطبوع هو البصائر الكبير الكامل ورايت منه نسخا اخرى مخالفة مع المطبوع في الاجزاء والابواب والترتيب ولعلها مختصرة منه الخ. ثم اعلم ان الكتاب مما قد اعتمد عليه فحول الرجال كصاحب الوسائل على ما سمعت منه والمجلسي قده في بحار الانوار وقد جعل له علامة ” ير ” وصرح في الفصل الاول من مقدمات البحار عن عد مدارك البحار: كتاب بصائر الدرجات للشيخ الثقة العظيم الشأن محمد بن الحسن الصفار. وفى الفصل الثاني في بيان الوثوق على الكتب المؤلفة منه البحار: كتاب بصائر الدرجات من الاصول المعتبرة التى روى عنها الكليني وغيره. وقال العالم الجليل السيد محمد باقر الجيلاني الاصفهانى الملقب بحجة الاسلام في رسالته في العدة في شرح كلام الفاضل الاسترابادي: الصفار الذى هو من اعاظم المحدثين والعلماء وكتبه معروفة مثل بصائر الدرجات ونحوه. قال النجاشي اخبرنا أبو عبد الله ابن شاذان قال حدثنا احمد بن محمد بن يحيى عن ابيه عنه (الصفار) بجميع كتبه وببصائر الدرجات، قال الشيخ في الفهرست اخبرنا الحسين بن عبيد الله عن احمد بن محمد بن يحيى عن ابيه عنه. فقد تحصل من ذلك كله ان الكتاب من الاصول المعتبرة والمعتمدة عليه عند الاسحاب: نعم قد يوهم خلاف ذلك ما نقله الشيخ الاعظم الفقيه المطلق الحاج شيخ عبد الله


[ 7 ]

الممقانى قده في كتابه تنقيح المقال جلد 3 ص 103 حكى المولى الوحيد ره عن جده المجلسي قده انه استظهر كون عدم رواية ابن الوليد لبصائر الدرجات لتوهمه (1) انه يقرب من الغلو والحق ان ما فيه دون رتبتهم عليهم السلام ويمكن ان يكون لعدم الاتفاق وهو استظهار موجه بكلا احتماليه: يقول المؤلف للمقدمة ان من تأمل الكتاب من اوله الى آخره يرى انه ليس فيه من حديث الا وقد نقل بلفظه أو بمضمونه في كتاب الاختصاص للمفيد قده والتفسير للعياشي أو كتب الصدوق والكليني فمجرد عدم النقل لا يدل على وهن في الكتاب: والكتاب هذا عشرة اجزاء وكل جزء مقسم على ابواب مختلفة يأتي تفصيله عند كتابة الفهرست والحمد لله رب العالمين. الترجمة (محمد بن الحسن الصفار) محمد بن الحسن الصفار ابن فروخ الصفار أبو جعفر الاعرج مولى عيسى بن موسى ابن طلحة بن عبيد الله ابن السايب بن مالك بن عامر الاشعري: الفروخ بالفاء والراء و الخاء المعجمة وما ضبطه في بعض نسخ الخلاصة للعلامة قده ورجال ابن داود، بالحاء


(1) والسبب للوهم ما ورد في كلام النجاشي قال: اخبرنا بكتبه (الصفار) كلها ما خلا بصائر الدرجات أبو الحسين على بن احمد بن محمد بن طاهر الاشعري القمى قال حدثنا محمد بن الحسن ابن الوليد عنه بها. قال الشيخ في الفهرست: اخبرنا بجميع كتبه (الصفار) ورواياته ابن ابى جيد عن محمد بن الحسن بن الوليد عن محمد بن الحسن الصفار الا كتاب بصائر الدرجات فانه لم يروه عنه محمد بن الحسن بن الوليد.

[ 8 ]

اشتباه من النساخ لان في بعض نسخ الخلاصة بما ذكرناه كما يأتي عند نقل كلامه. كان الرجل من اصحاب الامام الحسن العسكري عليه السلام (التمييز) ان ابن داود قد اشتبه عليه امر الرجل فتارة عنونه بعنوان ابن الحسن بن فروخ ووثقه على ما يأتي نقل عبارته واخرى قبل ذلك بعنوان محمد بن الحسن الصفار ولم يوثقه واقتصر على قوله (كر، جح، ست) له كتب مثل كتب الحسين بن سعيد وزيادة والحال ان الرجلين واحد وهو الثقة الجليل وقد حكم باتحادهما جماعة منهم الميرزا والتفريشى والشيخ البهائي وغيرهم قال الشيخ البهائي في محكى كلامه في كتاب أبن داود جعل محمد بن الحسن الصفار اثنين احدهما ابن فروخ والآخر غيره والحق انهما معا شخص واحد وان ابن داود وهم ولعل سبب توهمه انه راى النجاشي قد اثنى على الصفار الذى هو ابن فروخ ثناء كثيرا ووثقه والشيخ في كتاب الرجال والفهرست اقتصر من توصيف من ذكره على انه قمى له كتب مثل كتب الحسين بن سعيد وزيادة ولم يوثقه ولم يقل انه ابن فروخ فظن انهما اثنان ومن القرائن على ان ما ذكره الشيخ والنجاشى واحد انهما نسبا كتاب بصائر الدرجات إليه وذكرا انهما يرويان جميع كتبه عنه بواسطة محمد بن الحسن بن الوليد الا كتاب بصائر الدرجات فانهما يرويانه عنه بواسطة احمد بن محمد بن يحيى عن ابيه انتهى كلام الشيخ البهائي ره ويزداد ذلك وضوحا بان النجاشي ذكر في ابتداء عنوانه محمد بن الحسن بن فروخ الصفار واقتصر في الثناء على قول محمد


[ 9 ]

ابن الحسن الصفار دون ذكر فروخ فانه صريح في الاتحاد بل يمكن ان يقال ان ابن داود ايضا لا يقول بالتعدد لجريان عادته كالشيخ في رجاله بذكر شخص واحد مرتين بل مرات لاختلاف في العنوان ثم ان جعله الرجل متن لم يرو عنهم ع مع تصريح الشيخ بكونه من اصحاب العسكري عليه السلام وكذا قوله وله مسائل كتب الى ابى محمد الحسن بن على ” العسكري ” ما لا يخفى الى ان ذلك منه تبعية لسيرة النجاشي فانه يرمز (لم) لكل من لم ينص النجاشي برواية عن امام معين كما لا يخفى. (ثقافته والثناء عليه) (1) النجاشي: محمد بن الحسن بن فروخ الصفار مولى عيسى بن موسى بن طلحة ابن عبيد الله ابن السايب بن مالك بن الاشعري أبو جعفر الاعرج كان وجها في اصحابنا القميين ثقة عظيم القدر راجحا قليل السقط في الرواية له كتب (يأتي عند تعداد مؤلفاته) حتى قال اخبرنا بكتبه كلها ما خلا بصائر الدرجات أبو الحسين على بن احمد بن محمد ابن طاهر الاشعري القمى قال حدثنا محمد بن الحسن بن الوليد عنه بها. واخبرنا أبو عبد الله ابن شاذان قال حدثنا احمد بن محمد بن يحيى عن ابيه عنه بجميع كتبه وببصائر الدرجات. (2) الشيخ في الفهرست: محمد بن الحسن الصفار قمى له كتب مثل كتب الحسين ابن سعيد وزيادة كتاب بصائر الدرجات وغيره وله مسائل كتب بها الى ابى محمد الحسن بن على (العسكري) اخبرنا بجميع كتبه ورواياته ابن ابى جيد عن محمد بن الحسن بن الوليد عن محمد بن الحسن الصفار الا كتاب بصائر الدرجات فانه لم يروه


[ 10 ]

عنه محمد بن الحسن بن الوليد: واخبرنا الحسين بن عبيد الله عن احمد بن محمد بن يحيى عن ابيه عنه. (3) الشيخ في كتاب الرجال على ما حكى عنه العلامة المامقانى في تنقيح المقال الرجل من اصحاب العسكري عليه السلام قائلا محمد بن الحسن الصفار له إليه (العسكري عليه السلام) مسائل يلقب بممولة وصرح به في جامع الرواة ايضا. (4) العلامة في الخلاصة: محمد بن الحسن بن فروخ بالفاء والراء والخاء المعجمة بعد الواو الصفار مولى عيسى بن موسى بن طلحة بن عبيد الله بن السائب بن المالك بن عامر الاشعري أبو جعفر الاعرج كان وجها في اصحابنا القميين ثقة عظيم القدر راجحا قليل السقط في الرواية توفى رحمه الله يقم سنة تسعين وماتين (290) (5) ابن داود في رجاله بمثل كلام العلامة. (6) رجال طه ايضا نقل كلام العلامة في الخلاصة. (7) الحاوى في باب رجال الصحيح اقتصر بنقل كلام الشيخ في الفهرست والعلامة في الخلاصة. (8) نقد الرجال للمير مصطفى بعد ان ذكر اسمه ونسبه قال: كان وجها في اصحابنا القميين ثقة عظيم القدر راجحا قليل السقط في الرواية له كتب روى عنه محمد ابن الحسن بن الوليد ومحمد بن يحيى. (9) المحقق الكاظمي في مشتركاته (1) الظاهر انه الصفار الثقة الجليل فان الكليني ممن يروى عنه. (10) جامع الرواة: اقتصر على نقل كلام النجاشي والشيخ ثم ذكر طرق الكليني والشيخ في التهذيبين؟؟ ووروده في اسنادهما.


(1) عند تعيين المراد من قول الكليني في الكافي: عدة من اصحابنا ومحمد بن الحسن

[ 11 ]

(11) الوسائل في آخر الكتاب عند عد رجال الكتب المؤلفة منه الوسائل محمد بن الحسن بن فروخ الصفار أبو جعفر الاعرج كان وجها في اصحابنا القميين ثقة عظيم القدر راجحا قليل السقط في الرواية. (12) مستدرك الوسائل عند ذكر مشيخة الصدوق: والى محمد بن الحسن بن الصفار محمد بن الحسن بن الوليد عنه كلاهما من اعاظم شيوخنا. وعند تصحيح حال ابراهيم بن هاشم: رواية اجلاء المحدثين المتورعين عنه مثل سعد بن عبد الله وعبد الله ابن جعفر ومحمد بن الحسن الصفار. وقال في تصحيح حال البرقى روى عنه (البرقى) اجلاء المشايخ في هذه الطبقة مثل محمد بن الحسن الصفار. وقال في تصحيح حال اسمعيل الجعفي. يروى عنه اجلاء المشايخ وعيون الطائفة كالفقيه محمد بن احمد بن خاقان النهدي ومحمد بن الحسن الصفار. وقال في تصحيح حال حسن بن على الكوفى: لكن روى كتاب الحسن جماعة صح السند إليهم مثل محمد بن على بن محبوب واحمد بن محمد ابن خالد ومحمد بن يحيى ومحمد بن الحسن الصفار. (13) منتهى المقال: نقل بعينه عبارة الفهرست والنجاشى والخلاصة. (14) السيد محمد باقر الجيلاني الاصفهانى الملقب بحجة الاسلام في رسالته في العدة في شرح كلام الفاضل الاسترابادي الصفار الذى هو من اعاظم المحدثين والعلماء وكتبه معروفة مثل بصائر الدرجات ونحوه. (15) تنقيح المقال للشيخ الاعظم القيه المطلق الحاج شيخ عبد الله مامقانى قده تصدى لتوضيح حاله ونقل التفاصيل وعده في فهرسته للرجال من الثقات.


[ 12 ]

(مؤلفات الصفار قده) (1) كتاب الصلوة (2) = الوضوء (3) = الجنائز (4) = الصيام (5) = الحج (6) = النكاح (7) = الطلاق (8) = العتق (9) = التدبير (10) = المكاتبة (11) = التجارات (12) = المكاسب (13) = الصيد والذبائح (14) = الحدود (15) = الديات (16) = الفرائض (17) = المواريث (18) = الدعاء (19) كتاب المزار (20) = الرد على الغلاة (21) = الاشربة (22) = المروة (23) = الزهد (24) = الخمس (25) = الزكوة (26) = الشهادات (27) = الملاحم (28) = التقية (29) = المؤمن (30) = الايمان والنذور والكفارات (31) = المناقب (32) = المثالب (33) = بصائر الدرجات (34) = ماروى في اولاد الائمة (35) = ما روى في شعبان (36) = الجهاد


[ 13 ]

37 – كتاب فضل القرآن 38 – وله المسائل الممولة ذكره الشيخ والاردبيلى (مشايخه واساتذته ومن روى عنهم) روى عن جماعة كثيرة من مشايخ الحديث يبلغ عددهم مأة وخمسين رجلا منهم 1 – ابراهيم بن اسحق 2 – ابراهيم بن محمد 3 – ابراهيم بن هاشم 4 – أبو جعفر 5 – أبو الفضل العلوى 6 – أبو محمد 7 – أبو طالب 8 – أبو الحسن موسى بن جعفر 9 – احمد بن اسحق بن سعد 10 – احمد بن اسحق (أبو على القمى) 11 – احمد بن ابراهيم 12 – احمد بن جعفر 13 – احمد بن ابى عبد الله (البرقى) 14 – احمد بن الحسن بن على بن فضال 15 – احمد بن الحسين بن على 16 – احمد بن الحسين بن سعيد 17 – احمد بن زكريا 18 – احمد بن محمد بن عيسى 19 – احمد بن محمد 20 – احمد بن محمد (السيارى) 21 – احمد بن محمد بن خالد (البرقى) 22 – احمد بن محمد بن ابى نصر 23 – احمد بن محمد بن مسلم 24 – احمد بن على بن فضال 25 – احمد بن عبد الجبار 26 – احمد بن محمد بن اسماعيل 27 – احمد بن محمد بن عمرو بن عبد العزيز 28 – احمد بن موسى (الخشاب) 29 – احمد بن عمر 30 – اسمعيل بن شعيب 31 – ايوب بن نوح 32 – بنان بن محمد


[ 14 ]

33 – جعفر بن اسحق 36 – الحسن بن على (الحجال) 37 – الحسن بن على بن فضال 38 – الحسن بن موسى (الخشاب) 39 – الحسن بن محمد 40 – الحسن بن على بن معاوية أو (الحسن بن معاوية) 41 – الحسن بن محبوب 42 – الحسن بن على بن عبد الله بن المغيرة 43 – الحسن بن على بن عبد الله 44 – الحسن بن على بن عثمان 45 – الحسن بن احمد 46 – الحسن بن يعقوب 47 – الحسن بن على بن نعمان 48 – الحسن بن احمد بن محمد بن سلمة 49 – الحسن بن محمد 50 – الحسن بن على (الزيتوني) 51 – الحسين بن محمد (القاشانى) 52 – الحسين 53 – الحسين بن محمد بن عامر 54 – الحسين بن سعيد 55 – الحسين بن على (الدينورى) 56 – الحسين بن محمد بن عثمان 57 – الحسين بن على 58 – حمزة بن يعلى 59 – سلام بن ابى عمرة (الخراساني) 60 – سلمة بن الخطاب 61 – السندي بن الربيع 62 – السندي بن زياد 63 – سهل بن زياد 64 – عبد الله 65 – عبد الله بن محمد بن عيسى 66 – عبد الله بن القاسم 67 – عبد الله بن محمد بن الحسين 68 – عبد الله بن جعفر (الحميرى) 69 – عبيد الله بن جعفر، الظاهر انه عبد الله 70 – عبد الله بن موسى 71 – عبد الله بن عباس 72 – عبد الله بن عبد الرحمن 73 – عبد الصمد بن محمد 74 – عباد بن سليمان 75 – عباس بن معروف 76 – عامر بن عبد الله 77 – عبد الله بن عامر 78 – عباد بن سليمة


[ 15 ]

79 – على بن حسان 80 – على بن محمد 81 – على بن ابراهيم (الجعفري) 82 – على بن ابراهيم بن هاشم 83 – على بن الحسين بن على بن فضال 84 – على بن محمد (القاشانى) 85 – على بن اسمعيل 86 – على بن الحسين 87 – على بن خالد 88 – على بن الحسن 89 – على بن الحسن بن الحسين السنجائى (السخائى خ ل) 90 – على بن الحسن بن على بن فضال 91 – على بن محمد بن سعيد 92 – على بن زيد 93 – على بن عبد الرحمن 94 – عمر بن على 95 – عمر بن موسى 96 – عمران بن موسى 97 – عمار بن موسى 98 – عمار بن يونس 99 – عيسى بن عبيد (اليقطينى) 100 – الفضل 101 الفضل بن عامر 102 – محمد بن اسحق 102 – محمد بن اسحق 103 – محمد بن اسمعيل 104 – محمد بن احمد 105 – محمد بن جزك 106 – محمد بن الجارود 107 – محمد بن الجعفي 108 – محمد بن جعفر 109 – محمد بن الحسن 110 – محمد بن الحسن ابن الخطاب 111 – محمد بن الحسين 112 – محمد بن حسان 113 – محمد بن حماد الكوفى 114 – محمد بن خالد الطيالسي 115 – محمد بن سليمان 116 – محمد بن شعيب 117 – محمد بن صفوان بن يحيى 118 – محمد بن عبد الحميد 119 – محمد بن عيسى 120 – محمد بن عبد الجبار 121 – محمد بن عبد الله (زيادة) 122 – محمد بن عبد الله ابى الجبار


[ 16 ]

123 – محمد بن عبد الله بن احمد الرازي 124 – محمد بن على 125 – محمد بن عبد الله بن عامر 126 – محمد بن عيسى بن عبيد 127 – محمد بن على بن محبوب 128 – محمد بن يحيى العطار 129 – محمد بن محمد 130 – محمد بن على بن سعيد (الزيات) 131 – محمد بن القسم 132 – محمد بن موسى 133 – محمد بن هارون 134 – محمد بن يعلى (الاسلم) 135 – معاوية بن الحكم 136 – المنبه بن عبد الله (أبو الجوزا) 137 – منصور بن العباس 138 – موسى بن الحسن 139 – موسى بن جعفر بن محمد بن عبد الله 140 – موسى بن عمر 141 – الهيثم النهدي 142 – الهيثم بن ابى المسروق 143 – يعقوب بن يزيد 144 – يعقوب بن اسحق 145 – يعقوب بن اسحق بن ابراهيم الجريرى 146 – اسمعيل الجعفي في ذكر من روى عنه من الرواة 1 – احمد بن داود بن على 2 – احمد بن ادريس 3 – احمد بن محمد 4 – سعد بن عبد الله 5 – على بن الحسين بن بابويه 6 – محمد بن جعفر المؤدب


[ 17 ]

7 – محمد بن الحسن بن الوليد 8 – محمد بن الحسين 9 – محمد بن يحيى العطار 10 – محمد بن يعقوب الكليني (نقله في البحار) الراوون عنه مع الواسطة (1) الصدوق محمد بن على بن الحسين بن موسى بن بابويه القمى في كتاب من لا يحضره الفقيه ونحن نذكر ما ذكره في مشيخة كتابه المذكور وروى عنه في الوافى و الوسائل: فقد ورد في طريقه الى. 1 – ابان عثمان 2 – ابراهيم ابن ابى محمود 3 – ابراهيم بن ابى يحيى 4 – ابراهيم بن عبد الحميد 5 – ابى الجوزاء 6 – احمد بن الحسن الميثمى 7 – ايوب بن الحر 8 – بكار بن كردم 9 – بكر بن محمد الازدي 10 – جويرية بن مسهر 11 – جهيم بن ابى جهم 12 – حريز بن عبد الله 13 – حسن بن على الوشا 14 – حسن بن هارون 15 – حمزة بن حمران 16 – حنان بن سدير 17 – خالد بن ابى العلا (الخفاف) 18 – سعيد بن يسار 19 – سعدان بن مسلم عبد الرحمن بن مسلم 20 – سلمان بن عمرو 21 – سويد القلاء 22 – سيف بن عميرة


[ 18 ]

23 – صباح بن سبابة 24 – عامر بن جذاعة 25 – عباس بن معروف 26 – عبد الرحمن بن ابى نجران 27 – عبد الرحمن بن كثير الهاشمي 28 – عبد الله بن سليمان 29 – عبد الله بن المغيرة 30 – العلا بن رزين 31 – على بن اسباط 32 – على بن بلال 33 – على بن جعفر 34 – على بن حسان 47 – محمد بن عيسى (48) معاوية بن حكيم (49) معمر بن خلاد (50) النضر بن سويد (2) روى عنه الشيخ الطوسى وقد ورد في اسناده الى (1) الحسن بن محبوب (2) الحسين بن سعيد 35 – على بن مهزيار 36 – عمرو بن ابى المقدام 37 – عمرو بن سعيد 38 – عيسى بن ابى منصور 39 – عيص بن قاسم 40 – فضيل بن عثمان الاعور 41 – القسم بن سليمان 42 – مثنى بن عبد السلام 43 – محمد بن اسمعيل بن بزيع 44 – محمد بن حكيم 45 – محمد بن حمران 46 – محمد بن خالد البرقى (51) هرون بن حمزة الغنوى (52) هاشم الحناط (53) يونس بن عبد الرحمن (1) (3) على بن حاتم القزويني (4) احمد بن محمد (5) في آخر التهذيب وما ذكرته في هذا الكتاب عن محمد بن الحسن الصفار فقد اخبرني به الشيخ أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان والحسين بن عبيد الله واحمد


(1) لم يذكر طريقه إليه ولكن ذكره الشيخ في الفهرست فاخذه صاحب الوسائل منه وادرجه في المشيخة.

[ 19 ]

ابن عبدون كلهم عن احمد بن محمد بن الحسن بن الوليد عن ابيه واخبرني به ايضا أبو الحسين بن ابى جيد عن محمد بن الحسن بن الوليد عن محمد بن الحسن الصفار. (3) روى عنه الكليني كثيرا في كتاب اصول الكافي وفروعه وذكر بعضا منه الاردبيلى في جامع الرواة 2 ص 93 (في مولده ووفاته) لم نجد من صرح من الاصحاب بولادته نعم صرح النجاشي وتبعه العلامة في الخلاصة بان وفاته طيب الله رمسه في سنة تسعين ومأتين (290) الخجرى. تم كتاب سرد المقال في توضيح حال الصفار وقد وقع الفراغ في ليلة الآخر من شهر جمادى الثانية من شهور سنة (1380) الهجرى حامد الله تبارك وتعالى ومصليا على رسول الله صلى الله عليه وآله الطاهرين مستغفرا تائبا الى الله والحمد لله بيد احقر طلبة العلم الحاج ميرزا محسن بن ميرزا عباس على كوچه باغى


[ 21 ]

كتاب بصائر الدرجات في فضائل آل محمد ع للثقة الجليل والمحدث النبيل شيخ القميين أبو جعفر محمد بن الحسن بن فروخ ” الصفار ” من اصحاب الامام الحسن العسكري ع المتوفى 290 من الهجرة النبوية الطبعة الثانية المطبعة شركت چاپ كتاب


[ 22 ]

” الجزء الاول ” هذا هو النسخة الكبرى من كتاب بصائر الدرجات في فضائل آل محمد عليهم السلام للثقة الجليل المحدث النبيل شيخ القميين وسند المحدثين ابى جعفر محمد بن الحسن بن الفروخ الصفار ادرك ابا محمد الحسن بن على (العسكري) عليه السلام وله مسائل كتب بها إليه توفى سنة 290 تسعين ومأتين بسم الله الرحمن الرحيم – 1 باب (في العلم ان طلبه فريضة على الناس) محمد بن الحسن الصفار المعروف بممولة قال (1) حدثنى ابراهيم بن هاشم عن الحسن بن زيد بن على بن الحسين عن ابيه عن ابى عبد الله عليه السلام قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله طلب العلم فريضة على كل مسلم الا و ان الله يحب بغاة (1) العلم. (2) حدثنا محمد بن حسان عن محمد بن على عن عيسى بن عبد الله العمرى عن ابى


(1) بالضم جمع باغ أي طالب

[ 23 ]

عبد الله عليه السلام قال طلب العلم فريضة على كل حال. (3) يعقوب بن يزيد عن ابن ابى عمير عن رجل من اصحابنا عن ابى عبد الله ع قال قال امير المومنين عليه السلام قال رسول الله صلى الله عليه وآله طلب العلم فريضة على كل مسلم (4) حدثنا محمد بن حسان عن محمد بن على عن عيسى بن عبد الله العمرى عن ابى عبد الله عليه السلام قال طلب العلم فريضة من فرايض الله (5) حدثنا محمد بن الحسين عن محمد بن عبد الله عن عيسى بن عبد الله عن احمد بن عمر بن على بن ابى طالب عليه السلام قال طلب العلم فريضة من فرايض الله 2 – باب (ثواب العالم والمتعلم) (1) قال حدثنا احمد بن محمد عن عبد الرحمن بن ابى نجران ومحمد بن الحسين عن عمرو بن عاصم عن المفضل بن سالم عن جابر عن ابى جعفر عليه السلام قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله ان معلم الخير يستغفر له دواب الأرض وحيتان البحر وكل ذى روح في الهواء و جميع اهل السماء والأرض وان العالم والمتعلم في الأجر سواء يأتيان يوم القيمة كفرسي رهان يزدحمان. (2) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن السعيد عن حماد بن عيسى عن عبد الله بن ميمون القداح عن ابى عبد الله عن ابيه عليه السلام قال قال رسول الله من سلك طريقا يطلب فيه علما سلك الله تعالى به طريقا إلى الجنة وان الملئكة لتضع اجنحتها لطالب العلم رضا به وانه ليستغفر من في السموات (1) ومن في الأرض حتى الحوت في البحر وفضل العالم على العابد كفضل القمر على سائر النجوم ليلة البدر وان العلماء لورثة (2) الأنبياء ان الأنبياء لم يورثوا دينارا ولا درهما انما ورثوا العلم (3) (3) حدثنا ابراهيم بن هاشم عن ابن ابى عمير عن عبد الرحمن بن الحجاج عن


(1) في السماء نسخة البحار (2) ورثة، نسخة البحار (3) زيادة في نسخة البحار، فمن اخذ منه اخذ بحظ وافر

[ 24 ]

ابى عبد الله عليه السلام قال طالب العلم يستغفر له كل شئ (1) والحيتان في البحار والطير في جو السماء. (4) حدثنا الحسن بن على عن العباس بن عامر عن فضيل بن عثمان عن ابى عبيده عن ابى جعفر عليه السلام قال ان جميع دواب الأرض لتصلى على طالب العلم حتى الحيتان في البحر. (5) حدثنا ابراهيم بن هاشم عن الحسين بن سيف عن ابيه عن عمرو بن شمر قال حدثنى جابر عن ابى عبد الله عليه السلام قال ان معلم الخير لتستغفر له دواب الأرض وحيتان البحر وكل صغيرة وكبيرة في ارض الله وسمائه. (6) حدثنا ابراهيم بن هاشم عن الحسين بن سيف عن ابيه عن وهب بن سعيد عن الحسين بن الصباح النخعي قال حدثنى جرير بن عبد الله البجلى عن النبي صلى الله عليه وآله قال اوحى الله إلى انه من سلك مسلكا يطلب فيه العلم سهلت له طريقا إلى الجنة (7) حدثنا ابراهيم بن هاشم عن الحسين بن سيف عن ابيه عن سليمان بن عمرو النخعي عن عبد الله بن الحسن بن الحسن بن على عن ابيه عن على عليه السلام قال طالب العلم يشيعه سبعون الف ملك من مفرق السماء يقولون رب صل على محمد وآل محمد (8) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن محبوب عن عمرو بن ابى المقدام عن جابر بن يزيد الجعفي عن ابى جعفر عليه السلام قال قال رسول الله العالم والمتعلم شريكان في الأجر للعالم اجران وللمتعلم اجر ولا خير في سوى ذلك. (9) حدثنا محمد بن الحسين بن عمرو بن عثمان والحسن بن على بن فضال جميعا عن جميل بن دراج عن محمد بن مسلم عن ابي جعفر عليه السلام فقال ان الذى تعلم العلم منكم له مثل اجر الذى يعلمه وله الفضل عليه تعلموا العلم من حملة العلم وعلموه اخوانكم كما علمكم العلماء. (10) حدثنا عبد الله بن محمد عن محمد بن الحسين عن على بن اسباط عن بعض


(1) حتى بدل واو في نسخة البحار

[ 25 ]

اصحابه عن ابي عبد الله قال قال امير المؤمنين عليه السلام المؤمن العالم اعظم اجرا من الصائم القائم الغازى في سبيل الله وإذا مات ثلم في الأسلم ثلمة لا يسدها شئ إلى يوم القيمة (11) حدثنا احمد بن محمد عن على بن الحكم عن ابى حمزة عن ابى بصير قال سمعت ابا عبد الله عليه السلام يقول من علم خيرا فله مثل (1) اجر من عمل به قلت فان علمه غيره يجرى ذلك له قال ان علمه الناس كلهم جرى له قلت فان مات قال وان مات (12) حدثنا احمد بن محمد عن على بن الحكم عن فضيل بن عثمان عن ابى عبد الله عليه السلام ان دواب الأرض لتصلى على طالب العلم حتى الحيتان في الماء (13) حدثنا احمد عن البرقى عن ابن ابى عمير عن على بن يقطين عن ابى بصير قال سمعت ابا عبد الله عليه السلام يقول من علم خيرا فله (2) اجره قلت فان علم ذلك غيره قال يجرى له وان علمه الناس كلهم وزاد فيه بعضهم قلت وان مات قال و ان مات. (14) حدثنا احمد بن محمد عن محمد بن على عن الحسين بن على بن يوسف عن مقاتل بن مقاتل عن الربيع بن محمد المسلمى عن جابر عن ابى جعفر عليه السلام قال ما من عبد يغدوا في طلب العلم ويروح الا خاض من الرحمة خوضا. (15) حدثنا احمد عن البرقى عن سليمان الجعفري عن رجل عن ابي عبد الله عليه السلام قال العالم والمتعلم في الاجر سواء. (16) حدثنا عبد الله بن محمد عن محمد بن الحسين عن محمد بن الحماد الحارثى عن ابيه عن ابى عبد الله عليه السلام قال قال رسول الله يجئ الرجل يوم القيمة وله من الحسنات كالسحاب الركام (3) أو كالجبال الرواسى فيقول يا رب انى لى هذا ولم اعملها فيقول هذا


(1) بمثل، في نسخة بحار (2) فله مثل اجر من عمل به قلت فان علمه غيره يجرى ذلك له قال ان علمه الناس كلهم جرى له قلت فان مات قال وان مات: كذا في نسخة البحار (3) الركام، الضخم المتراكم بعضه فوق بعض.

[ 26 ]

علمك الذى علمته الناس يعمل به من بعدك. 3 – باب (معرفة العالم الذى من عرفه عرف الله ومن انكره انكر الله تعالى والسبب الذى يوفق لمعرفته (1) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن السعيد عن محمد بن الحسين بن صغير عمن حدثه عن ربعى بن عبد الله عن ابى عبد الله ع انه قال ابى الله ان يجرى الاشياء الا بالاسباب فجعل لكم سبب شرحا وجعل لكم شرحا علما وجعل لكل علم بابا ناطقا عرفه من عرفه وجهله من جهله ذلك رسول الله صلى الله عليه واله ونحن. (2) حدثنا على بن محمد القاشانى عن محمد بن عيسى العبيدي يرفعه قال قال أبو عبد الله عليه السلام ابى الله ان يجرى الأشياء الا بالأسباب فجعل لكل شئ سببا وجعل لكل سبب شرحا وجعل لكل شرح مفتاحا وجعل لكل مفتاح علما وجعل لكل علم بابا ناطقا من عرفه عرف الله ومن انكره انكر الله ذلك رسول الله ونحن. (3) حدثنا عبد الله بن جعفر عن محمد بن عيسى عن الحسين بن المنذر عن عمر بن قيس الماصر عن ابي جعفر ع قال سمعته يقول ان الله لم يدع شيئا تحتاج إليه الامة إلى يوم القيمة الا انزله في كتابه وبينه لرسوله وجعل لكل شئ حدا وجعل عليه دليلا يدل عليه (4) وروى ابراهيم بن هاشم عن يحيى بن ابى عمران عن يونس عن الحسين بن منذر عن عمر بن قيس عن ابي جعفر عليه السلام مثل ذلك. 4 – باب (فضل العالم على العابد) (1) حدثنا يعقوب بن يزيد وابراهيم بن هاشم عن ابن ابى عمير عن سيف بن عميرة عن ابى حمزة الثمالى عن ابى جعفر عليه السلام قال عالم ينتفع بعلمه افضل من عبادة سبعين. الف عابد.


[ 27 ]

(2) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين سعيد عن حماد بن عيسى عن عبد الله بن ميمون عن ابي عبد الله عليه السلام عن ابيه قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله فضل العالم على العابد كفضل القمر على سائر النجوم ليلة البدر. (3) وعنه بهذا الاسناد قال فضل العالم احب إلى من فضل العبادة (4) حدثنا محمد بن حسان (1) وزيد عن الراوندي عن جعفر ابن محمد عليه السلام قال يأتي صاحب العلم قدام العابد بربوة مسيرة خمس ماة عام. (5) حدثنا يعقوب بن يزيد عن ابن ابى عمير عن سيف بن عميره عن ابى حمزة الثمالى عن على بن الحسين أو عن ابى جعفر عليه السلام قال متفقه في الدين اشد على الشيطان من عبادة الف عابد. (6) حدثنا احمد بن محمد عن محمد اسماعيل عن سعدان بن مسلم بن معاوية ابن عمار قال قلت لابي عبد الله عليه السلام رجل راوية لحديثكم يبث ذلك إلى الناس ويسدده (2) في قلوب شيعتكم ولعل عابدا من شيعتكم ليست له هذه الرواية ايهما افضل قال الراوية لحديثنا يبث في الناس ويسدده (3) في قلوب شيعتنا افضل من الف عابد. (7) حدثنا محمد بن عيسى بن يونس بن عبد الرحمن عمن رواه عن ابى عبد الله عليه السلام قال إذا كان يوم القيمة بعث الله عزوجل العالم والعابد فإذا وقفا بين يدى الله قال (4) للعابد انطلق إلى الجنة وقيل للعالم فاشفع (5) للناس بحسن تأديبك لهم


(1) محمد بن حسان عن ابى طاهر احمد بن عيسى عن محمد بن وبد عن الدواوندى (الداروردى خ) عن جعفر بن محمد ع، كذا في نسخة البحار (2) وفى نسخة يشيده، وفى نسخة البحار يشدده. (3) وفى نسخة يشدده (4) وفى نسخة قيل (5) قف تشفع، كذا في نسخة البحار

[ 28 ]

(8) حدثنا عمر بن موسى عن هارون بن مسلم عن مسعدة بن زياد عن جعفر عليه السلام عن ابيه ان النبي صلى الله عليه وآله قال ان فضل العالم على العابد كفضل الشمس على الكواكب وفضل العابد على غير العابد كفضل القمر على الكواكب. (9) حدثنا احمد بن محمد عن البرقى عمن ذكره عن ابي عبد الله عليه السلام قال عالم افضل من الف عابد والف زاهد (1) وقال عليه السلام عالم ينتفع بعلمه افضل من عبادة سبعين الف عابد. (10) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن محبوب عن معاوية بن وهب قال سئلت ابا عبد الله عليه السلام عن رجلين احدهما فقيه راوية للحديث والاخر عابد ليس له مثل روايته فقال الراوية للحديث المتفقه في الدين افضل من الف عابد لا فقه له ولا رواية. 5 – باب (ان الناس يغدون على ثلثة عالم ومتعلم وغثآء وان الائمة من آل محمد صلوات الله عليهم هم العلماء وشيعتهم المتعلمون وسائر الناس غثاء (1) حدثنا ابراهيم بن هاشم عن يحيى بن ابى عمران عن يونس عن جميل قال سمعت ابا عبد الله عليه السلام يقول يغدوا الناس على ثلثة صنوف عالم ومتعلم وغثاء فنحن العلماء وشيعتنا المتعلمون وسائر الناس غثاء (2) حدثنى الحسن بن على عن العباس بن عامر عن سيف بن عميرة عن عمرو بن شمر عن جابر عن ابى عبد الله عليه السلام قال ان الناس رجلان عالم ومتعلم وساير الناس غثاء فنحن العلماء وشيعتنا المتعلمون وسائر الناس غثاء. (3) حدثنا محمد بن الحسين بن عبد الرحمن بن ابى هاشم عن سالم عن ابى عبد الله عليه السلام قال الناس يغدون على ثلثة عالم ومتعلم وغثاء فنحن العلماء وشيعتنا المتعلمون وسائر الناس غثاء


(1) ومن الف زاهد. في نسخة البحار

[ 29 ]

(4) حدثنى محمد بن عبد الحميد عن سيف بن عميره قال حدثنى أبو سلمة قال سمعت ابا عبد الله عليه السلام يقول يغدوا الناس على ثلثة عالم ومتعلم وغثآء فسئلوه عن ذلك فقال نحن العلماء وشيعتنا المتعلمون وسائر الناس غثاء. (5) حدثنا احمد بن محمد عن الحسن بن على الوشا عن احمد بن عايذ عن ابى خديجة عن ابى عبد الله عليه السلام قال ان الناس يغدون على ثلثة عالم ومتعلم وغثاء فنحن العلماء وشيعتنا المتعلمون وسائر الناس غثاء. 6 – (باب ما امر الناس بان يطلبوا العلم من معدنه ومعدنه آل محمد عليهم السلام) (1) حدثنى السندي بن محمد عن ابان بن عثمان عن عبد الله سليمان قال سمعت ابا جعفر عليه السلام وعنده رجل من اهل البصرة يقال له عثمان الاعمى وهو يقول ان الحسن البصري يزعم ان الذين يكتمون العلم يؤذى ريح بطونهم اهل النار فقال أبو جعفر عليه السلام فهلك إذا مؤمن آل فرعون وما زال العلم مكتوما منذ بعث الله نوحا عليه السلام فليذهب الحسن يمينا وشمالا فوالله ما يوجد العلم الا هيهنا. (2) حدثنى أبو جعفر احمد ابن محمد عن الحسن بن سعيد عن النضر بن سويد عن يحيى بن الحلبي عن معلى بن ابى عثمان عن ابى بصير عن ابى عبد الله عليه السلام قال قال لى ان الحكم بن عتيبه ممن قال الله ومن الناس من يقول امنا بالله وباليوم الاخر وماهم بمؤمنين فليشرق الحكم وليغرب اما والله لا يصيب العلم الا من اهل بيت نزل عليهم جبرئيل عليه السلام. (3) حدثنى السندي بن محمد ومحمد بن الحسين عن جعفر بن بشير عن ابان بن عثمان عن ابى بصير قال سالت ابا جعفر عليه السلام عن شهادة ولد الزنا تجوز قال لا فقلت ان الحكم بن عتيبة يزعم انها تجوز فقال اللهم لا تغفر له ذنبه ما قال الله للحكم انه لذكر لك ولقومك وسوف تسئلون فليذهب الحكم يمينا وشمالا فوالله لا يوجد العلم الا من


[ 30 ]

اهل بيت نزل عليهم جبرئيل. (4) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن على عن ابى اسحق ثعلبة عن ابى مريم قال قال أبو جعفر عليه السلام لسلمة بن كهيل والحكم بن عتيبه شرقا وغربا لن تجدا علما صحيحا الا شيئا يخرج من عندنا اهل البيت. (5) حدثنا الفضل عن موسى بن القسم عن حماد بن عيسى عن سليمان بن خالد قال سمعت ابا جعفر عليه السلام يقول وسأله رجل من اهل البصرة فقال ان عثمان الأعمى يروى عن الحسن ان الذين يكتمون العلم تؤذى ريح بطونهم اهل النار قال أبو جعفر عليه السلام فهلك إذا مؤمن ال فرعون كذبوا ان ذلك من فروج الزناة ومازال العلم مكتوما قبل قتل ابن آدم فليذهب الحسن يمينا وشمالا لا يوجد العلم الا عند اهل العلم (1) الذين نزل عليهم جبرئيل. (6) حدثنا محمد بن عيسى عن الحسن بن على بن فضال عن الحسين بن عثمان عن يحيى بن الحلبي عن ابيه عن ابي جعفر عليه السلام قال قال رجل وانا عنده ان الحسن البصري يروى ان رسول الله صلى الله عليه وآله قال من كتم علما جاء يوم القيمة ملجما بلجام من النار قال كذب ويحه فاين قول الله وقال رجل مؤمن من آل فرعون يكتم ايمانه اتقتلون رجلا ان يقول ربى الله ثم مد بها أبو جعفر عليه السلام صوته فقال ليذهبوا حيث شاؤا اما والله لا يجدون العلم الا هيهنا ثم سكت ساعة ثم قال أبو جعفر عليه السلام عند آل محمد. (نادر من الباب وهو منه ان العلماء هم آل محمد ص) (1) حدثنى احمد بن محمد عن محمد بن خالد عن ابى البخترى وسندي بن محمد عن ابى البخترى عن ابى عبد الله عليه السلام قال ان العلماء ورثة الأنبياء وذلك ان الانبياء لم يورثوا درهما ولا دينارا وانما ورثوا احاديث من احاديثهم فمن أخذ شيئا منها فقد اخذ حظا وافرا فانظروا علمكم هذا عمن تأخذونه فان فينا اهل البيت في كل خلف عدولا


(1) اهل بيت في نسخة البحار

[ 31 ]

ينفون عنه تحريف الغالين وانتحال المبطلين وتأويل الجاهلين. (2) حدثنى الحسن بن موسى الخشاب عن غياث بن كلوب عن اسحق بن عمار عن جعفر عن ابيه عليه السلام ان رسول الله صلى الله عليه وآله قال ما وجدتم في كتاب الله فالعمل به لازم (1) لا عذر لكم في تركه وما لم يكن في كتاب الله وكانت فيه سنة منى فلا عذر لكم في ترك سنتى وما لم يكن فيه سنة منى فما قال اصحابي فخذوه (2) فانما مثل اصحابي فيكم كمثل النجوم فبايها اخذ اهتدى وباى اقاويل اصحابي اخذتم اهتديتم واختلاف اصحابي لكم رحمة قيل يارسول الله صلى الله عليه وآله ومن اصحابك قال اهل بيتى. (3) حدثنا احمد بن محمد عن الحسن بن على بن فضال يرفعه إلى ابى عبد الله عليه السلام قال ان العلماء ورثة الأنبياء وذلك ان الأنبياء لم يورثوا دينارا ولا درهما وانما ورثوا احاديث من احاديثهم فمن اخذ بشئ منها فقد اخذ حظا وافرا فانظروا علمكم هذا عمن تأخذونه فان فينا في كل خلف عدولا ينفون عنه تحريف الغالين وانتحال المبطلين وتأويل الجاهلين. (4) حدثنا احمد بن محمد عن البرقى عن ابراهيم بن الاسحق الأزدي عن ابى عثمان العبدى عن جعفر عليه السلام عن ابيه عن على عليه السلام قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله قراءة القرآن في الصلوة افضل من قراءة القرآن في غير الصلوة و ذكر الله افضل من الصدقة والصدقة افضل من الصوم والصوم جنة ثم قال رسول الله صلى الله عليه وآله لا قول الا بعمل ولا عمل الا بنية ولانية الا باصابة السنة. 7 – (باب في ائمة آل محمد صلى الله عليه وآله مستقى العلم عندهم وانهم علماء لا يظلمون ولا يجهلون) (1) حدثنا ابراهيم بن اسحق عن عبد الله بن حماد عن صباح المزني عن الحارث


(1) فالعمل لكم به لا عذر لكم في تركه، كذا في نسخة البحار (2) فقولوا به، في نسخة البحار

[ 32 ]

بن حصيرة عن الحكم بن عتيبة قال لقى رجل الحسين بن على بالثعلبية وهو يريد كربلا فدخل عليه فسلم عليه فقال له الحسين عليه السلام من أي البلدان أنت فقال من اهل الكوفة قال يا اهل الكوفة اما والله لو لقيتك بالمدينة لاريتك اثر جبرئيل من دارنا ونزوله على جدى بالوحى يا اخا اهل الكوفة مستقى العلم من عندنا افعلموا وجهلنا هذا مالا يكون. (2) حدثنا الهيثم النهدي الكوفى عن الحسن بن على عن ابن هراسة الشيباني عن شيخ من اهل الكوفة قال رايت على بن الحسين عليه السلام بمنى فقال فمن (1) الرجل فقلت رجل من اهل العراق فقال لى يا اخا اهل العراق اما لو كنت عندنا بالمدينة لاريناك مواطن جبرئيل من دويرنا استقانا الناس العلم فتريهم علموا وجهلنا. (3) حدثنا احمد بن محمد عن الحسن بن محبوب قال حدثنا يحيى بن عبد الله ابى الحسن صاحب الديلم قال سمعت جعفر بن محمد عليه السلام يقول وعنده ناس من اهل الكوفة عجبا للناس انهم اخذوا علمهم كله عن رسول الله صلى الله عليه وآله فعملوا به واهتدوا ويروا فانا اهل بيته وذريته لم نأخذ علمه ونحن اهل بيته وذريته في منازلنا نزل الوحى ومن عندنا خرج العلم إليهم افيرون انهم علموا واهتدوا وجهلنا نحن وضللنا ان هذا لمحال. (نادر من الباب وهو منه) (1) حدثنى محمد بن الجعفي عن جعفر بن بشير والحسن بن على بن فضال عن مثنى عن زرارة قال كنت قاعدا عند ابى جعفر عليه السلام فقال رجل من اهل الكوفة يسئله عن قول امير المؤمنين سلونى عما شئتم ولا تسئلوني عن شئ الا انباتكم به فقال انه ليس احد عنده علم الا خرج من عند امير المؤمنين عليه السلام. فليذهب الناس حيث شاؤا فوالله ليأتيهم الأمر هيهنا واشار بيده إلى المدينة.


(1) ممن، في نسخة البحار

[ 33 ]

8 – (باب في الضلال الذين ضلوا من ائمة الحق واتخذوا الدين راياه بغير هدى من ائمة الحق) (1) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن النضر بن سويد عن القسم بن سليمان عن المعلى بن خنيس عن ابى عبد الله عليه السلام في قول الله عزوجل ومن اضل ممن اتبع هويه بغير هدى من الله (1) يعنى من يتخذ دينه رأيه بغير هدى ائمة من ائمة الهدى. (2) وعنه عن الحسين عن احمد بن محمد عن ابى الحسن عليه السلام في قوله الله عزوجل ومن اضل ممن اتبع هويه بغير هدى من الله يعنى من اتخذ دينه رأيه بغير هدى (2) من ائمة الهدى. (3) حدثنا محمد بن الحسين عن النضر بن شعيب عن محمد بن الفضل عن ابى حمزة الثمالى قال سمعت ابا جعفر عليه السلام عن قول الله عزوجل ومن اضل ممن اتبع هويه بغير هدى من الله قال عنى الله بها من اتخذ دينه رأية من غير امام من ائمة الهدى. (4) حدثنا عبد الله بن محمد بن الحسين عن الحجال عن غالب النحوي عن ابى عبد الله عليه السلام في قول الله تعالى ومن اضل ممن اتبع هويه بغير هدى من الله قال اتخذ رأيه دينا. (5) حدثنا عباد بن سليمان عن سعد بن سعد عن محمد بن فضيل عن ابى الحسن في قول الله عزوجل ومن اضل ممن اتبع هويه بغير هدى من الله يعنى اتخذ دينه هويه (3) بغير هدى من ائمة الهدى. (نادر من الباب) (1) حدثنا يعقوب بن يزيد عن اسحق بن عمار عن احمد بن النضر عن عمرو


(1) الاية (40) القصص (2) هدى ائمة، في نسخة البحار (3) هويه دينه، في نسخة البحار

[ 34 ]

بن شمر عن جابر بن يزيد عن ابى جعفر عليه السلام انه قال من دان الله بغير سماع عن صادق الزمه الله التيه (1) إلى يوم القيمة. (2) حدثنا الحسين بن محمد عن معلى بن محمد عن احمد بن محمد السيارى عن عن على بن عبد الله قال سأله رجل عن قول الله عزوجل فمن اتبع هداى فلا يضل ولا يشقى (2) قال من قال بالائمة واتبع امرهم ولم يجز طاعتهم. 9 – باب (فيه خلق ابدان الائمة ع وقلوبهم وابدان الشيعة وقلوبهم لئلا يدخل الناس الغلو في عجايب علمهم) (1) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن محبوب قال حدثنى شيخ من اهل المداين يسمى بشر ابن ابى عقبه عن ابي جعفر وابى عبد الله عليه السلام قال ان الله خلق محمدا من طينة من جوهرة تحت العرش وانه كان لطينة نضح فجبل طينة امير المؤمنين عليه السلام من نضح طينة رسول الله صلى الله عليه وآله وكان لطينة امير المؤمنين عليه السلام نضح فجبل طينتنا من فضل طينة امير المؤمنين عليه السلام وكانت لطينتنا نضح فجبل طينة شيعتنا من نضح طينتنا فقلوبهم تحن الينا وقلوبنا تعطف عليهم تعطف الوالد على الولد ونحن خير لهم وهم خير لنا ورسول الله صلى الله عليه وآله لنا خير ونحن له خير. (2) حدثنا محمد بن عيسى عن ابى الحاج قال قال لى أبو جعفر عليه السلام يا ابا الحجاج ان الله خلق محمدا وآل محمد من طينة عليين وخلق قلوبهم من طينة فوق ذلك وخلق شيعتنا من طينة دون عليين وخلق قلوبهم من طينة عليين فقلوب شيعتنا من ابدان آل محمد وان الله خلق عدو آل محمد من طين سجين وخلق قلوبهم من طين اخبث من ذلك وخلق شيعتهم من طين دون طين سجين وخلق قلوبهم من طين سجين فقلوبهم من ابدان اولئك وكل قلب يحن إلى بدنه.


(1) التيه، نسخة البحار. (2) الآية (123) طه

[ 35 ]

(3) وحدثني احمد بن محمد عن محمد بن خالد عن ابى نشهل قال حدثنى محمد بن اسمعيل عن ابي حمزة الثمالى قال سمعت ابا عبد الله عليه السلام يقول ان الله خلقنا من اعلى عليين وخلق قلوب شيعتنا مما خلقنا منه وخلق ابدانهم ممن دون ذلك فقلوبهم تهوى إلينا لأنها خلقت مما خلقنا ثم تلا هذه الاية كلا ان كتاب الأبرار لفى عليين وما ادريك ما عليون كتاب مرقوم يشهده المقربون (1) وخلق عدونا من سجين وخلق شيعتهم مما خلقهم منه وابدانهم من دون ذلك فقلوبهم تهوى إليهم لأنها خلقت مما خلقوا منه ثم تلا هذه الاية كلا ان كتاب الفجار لفى سجين وما ادريك ماسجين كتاب مرقوم (2) (4) وحدثني احمد بن محمد عن محمد بن خالد عن فضاله عن على بن ابى حمزة عن ابى بصير عن ابي جعفر عليه السلام قال انا وشيعتنا خلقنا من طينة واحدة وخلق عدونا من طينة خبال من حماء مسنون. (5) حدثنى العباس بن معروف عن حماد بن عيسى عن ربعى عن على بن الحسين عليه السلام قال ان الله تعالى خلق النبيين من طينة عليين قلوبهم وابدانهم وخلق قلوب المؤمنين من تلك الطينة وخلق ابدان المؤمنين (3) من دون ذلك وخلق الكفار من طينة سجيين قلوبهم وابدانهم فخلط بين الطينتين فمن هذا يلد المؤمن الكافر ويلد الكافر المؤمن و من هيهنا (4) يصيب المؤمن السيئة ومن هيهنا يصيب الكافر الحسنة فقلوب المؤمنين تحن إلى ما خلقوا منه وقلوب الكافرين تحن إلى ما خلقوا منه. (6) وحدثني احمد بن الحسين عن احمد بن على بن هيثم الرازي عن ادريس عن محمد بن سنان العبدى عن جابر الجعفي قال كنت مع محمد بن على عليه السلام فقال


(1) الآية 18 و 19 و 20 و 21 من المطففين (2) الآية 7 و 8 و 9 المطففين (3) ابدانهم، كذا في نسخة البحار (4) ومن هذا، كذا في نسخة البحار

[ 36 ]

عليه السلام يا جابر خلقنا نحن ومحبينا من طينة واحدة بيضاء نقية من اعلى عليين فخلقنا نحن من اعلاها وخلق محبونا (1) من دونها فإذا كان يوم القيمة التفت العليا بالسفلى وإذا كان يوم القيمة ضربنا بايدينا إلى حجزة نبينا وضرب اشياعنا باديهم إلى حجزتنا فاين ترى يصير الله نبيه وذريته واين ترى يصير ذريته محبيها فضرب جابر يده على يده فقال دخلناها ورب الكعبة ثلثا. (7) حدثنا محمد بن الحسين عن النضر بن شعيب عن عبد الغفار الجارى عن ابى عبد الله ع قال ان الله خلق المؤمن من طينة الجنة وخلق الناصب من طينة النار وقال إذا اراد الله بعبد خيرا طيب روحه وجسده فلا يسمع شيئا من الخير الا عرفه ولا يسمع شيئا من المنكر الا انكره قال وسمعته يقول الطينات ثلثة طينة الأنبياء والمؤمن من تلك الطينة الا ان الأنبياء هم صفوتها وهم الأصل ولهم فضلهم والمؤمنون الفرع من طينة (2) لازب كذلك لا يفرق الله بينهم وبين شيعتهم وقال طينة الناصب من حماء مسنون واما المستضعفون فمن تراب لا يتحول مؤمن عن ايمانه ولاناصب عن نصبه ولله المشية فيهم جميعا. (8) حدثنا عمران بن موسى عن ابراهيم مهزيار عن على بن الحسين بن سعيد عن الحسن بن محبوب الهاشمي (3) عن حنان بن منذر (4) عن ابى عبد الله ع قال ان الله عجن طينتنا وطينة شيعتنا فخلطنا بهم وخلطهم بنا فمن كان في خلقه شئ من طينتنا حن الينا فانتم والله منا. (9) وعنه بهذا الاسناد عن الحسين بن سعيد عن الحسين بن ميمون (5) عمن اخبره عن ابى عبد الله عليه الصلوة والسلام قال ان الله عزوجل خلقنا من عليين وخلق


(1) وفى نسخة، محبينا (2) طين، كذا في البحار (3) ليس في كتب الرجال بهذا الاسم معروفا بل الصحيح كما في البحار الحسن بن محمد، بدله (4) وليس في الرجال بهذا الاسم معروفا بل الصحيح كما في البحار حنان بن سدير (5) بل الصحيح الحسن بن شمئون، كما في نسخة البحار.

[ 37 ]

محبينا من دون ما خلقنا منه وخلق عدونا من سجين وخلق محبيهم مما خلقهم منه فلذلك يهوى كل إلى كل. (10) حدثنى عمران بن موسى عن موسى بن جعفر عن على بن معبد عن ابراهيم بن اسحق عن الحسين بن يزيد عن جعفر بن محمد عن ابيه عن جده عليهم السلام قال قال على بن الحسين عليه السلام ان الله بعث جبرئيل إلى الجنة فاتاه بطينة من طينتها وبعث ملك الموت إلى الأرض فجائه بطينة من طينتها (1) فجمع الطينتين ثم قسمها نصفين فجعلنا من خير القسمين وجعل شيعتنا من طينتنا فما كان من شيعتنا مما يرغب بهم عنه (2) من الاعمال القبيحة فذاك مما خالطهم من الطينة الخبيثة ومصيرها (3) إلى الجنة وما كان في عدونا من بر وصلوة وصوم ومن الاعمال الحسنة فذاك لما خالطهم من طينتنا الطيبة ومصيرهم إلى النار (11) حدثنا محمد بن حماد عن اخيه احمد بن حماد عن ابراهيم بن عبد الحميد عن ابيه عن ابى الحسن الأول ع قال سمعته يقول خلق الله الأنبياء والأوصياء يوم الجمعة و هو اليوم الذى اخذ الله فيه ميثاقهم وقال خلقنا نحن وشيعتنا من طينة مخزونة لا يشذ منها شاذا إلى يوم القيمة. (12) حدثنا احمد بن موسى عن الحسن بن موسى عن على بن حسان عن عبد الرحمن بن كثير عن ابى عبد الله عليه السلام قال ان الله عزوجل خلق محمدا صلى الله عليه وآله وعترته من طينة العرش فلا ينقص منهم واحد ولا يزيد منهم واحد. (13) حدثنا يعقوب بن يزيد ومحمد بن عيسى عن زياد العبدى عن الفضل بن عيسى الهاشمي قال دخلت على ابى عبد الله عليه السلام انا وابى عيسى فقال له امن قول رسول الله صلى الله عليه وآله سلمان رجل منا اهل البيت فقال نعم فقال أي من ولد عبد المطلب فقال منا اهل


(1) في نسخة طينها. (2) هكذا في النسخ الموجودة عندي ولكن الظاهر، انه مما يرغب به عنهم. (3) الظاهر انه مصيرهم، بدل مصيرها.

[ 38 ]

البيت فقال له أي من ولد ابى طالب فقال منا اهل البيت فقال له انى لا اعرفه فقال فاعرفه يا عيسى فانه منا اهل البيت ثم اومى بيده إلى صدره ثم قال ليس حيث تذهب ان الله خلق طينتنا من عليين و خلق طينة شيعتنا من دون ذلك فهم منا وخلق طينة عدونا من سجين وخلق طينة شيعتهم من دون ذلك وهم منهم وسلمان خير من لقمان. (14) حدثنا بعض اصحابنا عن محمد بن الحسين عن عثمان بن عيسى عن عبد الرحمن بن الحجاج قال ان الله تبارك وتعالى خلق محمدا وال محمد من طينة عليين وخلق قلوبهم من طينة فوق ذلك وخلق شيعتهم من طينة عليين وخلق قلوب شيعتهم من طينة فوق عليين. (15) حدثنا احمد بن محمد عن البرقى عن صالح بن سهل قال قلت لأبى عبد الله عليه السلام المؤمن من طينة الأنبياء قال نعم. (16) حدثنا عبد الله بن محمد بن ابراهيم بن محمد عن مسعود بن يوسف بن كليب عن الحسن بن حماد عن فضيل بن الزبير عن ابى جعفر عليه السلام قال يا فضيل اما علمت ان رسول الله صلى الله عليه وآله قال انا اهل بيت خلقنا من عليين وخلق قلوبنا من الذى خلقنا منه وخلق شيعتنا من اسفل من ذلك وخلق قلوب شيعتنا منه وان عدونا خلقوا من سجين وخلق قلوبهم من الذى خلقوا منه وخلق شيعتهم من اسفل من ذلك وخلق قلوب شيعتهم مما (1) خلقوا منه فهل يستطيع احد من اهل عليين ان يكون من اهل سجين وهل يستطيع اهل سجين ان يكونوا من اهل علين. (17) وعنه عن محمد بن الحسين عن الحسن بن محبوب عن سيف بن عميرة عن ابى بكر الحضرمي عن على بن الحسين عليه السلام انه قال قد اخذ الله ميثاق شيعتنا معنا على ولايتنا لا يزيدون ولا ينقصون ان الله خلقنا من طينة عليين وخلق شيعتنا من


(1) من الذى كذا في نسخة البحار.

[ 39 ]

طينة اسفل من ذلك وخلق عدونا من طينة سجين وخلق اوليائهم من طينة اسفل من ذلك. (نادر من الباب) (1) حدثنى على بن حسان عن على بن عطية الزيات يرفعه إلى امير المؤمنين عليه السلام قال قال على بن ابى طالب عليه السلام ان لله نهرا دون عرشه ودون النهر الذى دون عرشه نور من نوره وان في حافتى النهر روحين مخلوقين روح القدس وروح من امره وان لله عشر طينات خمسة من نفح الجنة وخمسة من الأرض وفسر الجنان وفسر الأرض ثم قال مامن نبى ولا من ملك من بعد جبله الا نفخ فيه من الروحين (1) وجعل النبي صلى الله عليه وآله من احدى الطينتين فقلت لابي الحسن عليه السلام ما الجبل قال الخلق غيرنا اهل البيت فان الله خلقنا من العشر الطينات جميعا ونفخ فينا (2) من الروحين جميعا فاطيبهما (3) طيبا وروى غيره عن ابى الصامت قال طين الجنان جنة عدن وجنة المأوى والنعيم والفردوس والخلد وطين الأرض مكة والمدينة وبيت المقدس والحيرة (4) 10 – باب (في خلق ابدان الائمة عليهم السلام وفى خلق ارواحهم وشيعتهم) (1) حدثنى احمد بن محمد عن ابى يحيى الواسطي عن بعض اصحابنا قال قال


(1) مامن نبى ولا ملك الا ومن بعد جبله نفخ فيه من احدى الروحين، نسخة البحار. (2) فيها، في نسخة البحار. (3) فاطيب، كذا في البحار. (4) وفى نسخة الحائر، بدله.

[ 40 ]

أبو عبد الله عليه السلام خلقنا من عليين وخلق ارواحنا من فوق ذلك وخلق ارواح شيعتنا من عليين وخلق اجسادهم من دون ذلك فمن اجل تلك القرابة بيننا وبينهم قلوبهم تحن الينا. (2) حدثنا عمران بن موسى عن ابراهيم بن مهزيار عن اخيه عن على (1) عن محمد بن سنان عن اسمعيل بن جابر وكرام عن محمد بن مضارب عن ابي عبد الله عليه السلام قال ان الله جعلنا من عليين وجعل ارواح شيعتنا مما جعلنا منه ومن ثم تحن ارواحهم الينا وخلق ابدانهم من دون ذلك وخلق عدونا من سجين وخلق ارواح شيعتهم مما خلقهم منه وخلق ابدانهم من دون ذلك ومن ثم تهوى ارواحهم إليهم. (3) حدثنا محمد بن عيسى عن محمد بن شعيب عن عمران بن اسحق الزعفراني عن محمد بن مروان عن ابى عبد الله ع قال سمعته يقول خلقنا الله من نور عظمته ثم صور خلقنا من طينة مخزونة مكنونة من تحت العرش فاسكن ذلك النور فيه فكنا نحن خلقنا (2) نورانيين (3) لم يجعل لاحد في مثل الذى خلقنا منه نصيبا وخلق ارواح شيعتنا من ابداننا (4) وابدانهم من طينة مخزونة مكنونة (5) اسفل من ذلك الطينة ولم يجعل الله لاحد في مثل ذلك الذى خلقهم منه نصيبا الا الأنبياء والمرسلين فلذلك صرنا نحن وهم الناس وصار سائر الناس هجما (6) في النار والى النار. 11 – باب في ائمة آل محمد عليهم السلام حديثهم صعب مستصعب (1) حدثنى محمد بن الحسين بن ابى الخطاب عن محمد بن سنان عن عمار بن مروان


(1) عن اخيه على، هكذا في البحار. (2) خلقا وبشرا، هكذا في نسخة البحار. (3) وفى نسخة نيرا. (4) طينتنا، في نسخة البحار. (5) هكذا في البحار، من العرش اسفل ذلك الطينة. (6) وفى نسخة همجا.

[ 41 ]

عن المنخل عن جابر قال قال أبو جعفر عليه السلام قال رسول الله صلى الله عليه وآله ان حديث آل محمد صعب مستصعب لا يؤمن به الا ملك مقرب أو نبي مرسل أو عبد امتحن الله قلبه للايمان فما ورد (1) عليكم من حديث آل محمد فلانت له قلوبكم وعرفتوه فاقبلوه (2) وما اشمازت منه قلوبكم وانكرتموه فردوه إلى الله والى الرسول والى العالم من آل محمد و انما الهالك ان يحدث احدكم بشئ منه لا يحتمله فيقول والله ماكان هذا ثلثا. (2) حدثنا أبو جعفر (3) عن على بن الحكم عن ذريح المحاربي عن ابى حمزة الثمالى عن على بن الحسين عليه السلام قال سمعته يقول ان حديثنا صعب مستصعب لا يحتمله الا نبى مرسل أو ملك مقرب ومن الملائكة غير مقرب. (3) حدثنا أبو جعفر عن محمد بن سنان عن ابى الجارود عن ابى جعفر عليه السلام قال سمعته يقول ان حديث آل محمد صعب مستصعب ثقيل مقنع اجرد ذكوان لا يحتمله الا ملك مقرب أو نبى مرسل أو عبد امتحن الله قلبه للايمان أو مدينة حصينة فإذا قام قائمنا نطق وصدقه القرآن. (4) حدثنا محمد بن الحسين عن وهيب بن حفص عن ابى بصير قال قال أبو جعفر عليه السلام حديثنا صعب مستصعب لا يؤمن به الا ملك مقرب أو نبى مرسل أو عبد (4) امتحن الله قلبه للايمان فما عرفت قلوبكم فخذوه وما انكرت فردوه الينا. (5) حدثنا ابراهيم بن اسحق عن عبد الله حماد عن صباح المزني عن الحارث بن حصير عن الاصبغ بن نباته عن امير المؤمنين عليه السلام قال سمعته يقول ان حديثنا صعب مستصعب خشن مخشوش فابنذوا إلى الناس نبذا فمن عرف فزيدوه ومن انكر فامسكوا


(1) وفى نسخة بدله، عرض. (2) وفى نسخة بدله، فخذوه. (3) وفى نسخة البحار بدله، ابن عيسى. (4) وفى البحار بزيادة، مؤمن.

[ 42 ]

لا يحتمله الا ثلث ملك مقرب أو نبى مرسل أو عبد مؤمن امتحن الله قلبه للايمان. (6) حدثنا عبد الله بن عامر عن البرقى عن الحسين بن عثمان عن محمد بن الفضيل عن ابى حمزة الثمالى عن ابى جعفر عليه السلام قال ان حديثنا صعب مستصعب لا يؤمن به الا نبى مرسل أو ملك مقرب أو عبد امتحن الله قلبه للايمان فما عرفت قلوبكم فخذوه وما انكرت قلوبكم فردوه الينا. (7) حدثنا سلمة بن الخطاب عن محمد بن المثنى عن ابى عمران النهدي عن المفضل قال سمعت ابا عبد الله عليه السلام يقول حديثنا صعب مستصعب لا يحتمله الا ملك مقرب أو نبى مرسل أو مؤمن امتحن الله قلبه للايمان. (8) حدثنا سلمة عن محمد بن المثنى عن ابراهيم بن هشام عن اسمعيل بن عبد العزيز قال سمعت ابا عبد الله عليه السلام يقول حديثنا صعب مستصعب قال قلت فسر لى جعلت فداك قال ذكوان ذكى ابدا قال اجرد قال طرى ابدا قلت مقنع قال مستور. (9) حدثنا عبد الله بن محمد عن محمد بن الحسين عن عبد الرحمن بن ابى هاشم عن عمرو بن شمر عن ابي جعفر عليه السلام قال ان حديثنا صعب مستصعب اجرد ذكوان وعر شريف كريم فإذا سمعتم منه شيئا ولانت له قلوبكم فاحتملوه واحمدوا الله عليه و ان لم تحتملوه ولم تطيقوه فردوه إلى الامام العالم من آل محمد صلى الله عليه وآله فانما الشقى الهالك الذى يقول والله ماكان هذا ثم قال يا جابر ان الانكار هو الكفر بالله العظيم. (10) حدثنا احمد بن ابراهيم عن اسمعيل بن مهزيار عن عثمان بن جبلة عن ابى الصامت قال أبو عبد الله عليه السلام ان حديثنا صعب مستصعب شريف كريم ذكوان ذكى وعر لا يحتمله ملك مقرب ولا نبى مرسل ولا مؤمن ممتحن قلت فمن يحتمله جعلت فداك قال من شئنا يا ابا الصامت قال أبو الصامت فظننت ان لله عبادا هم افضل من هؤلاء الثلثه.


[ 43 ]

(11) حدثنا احمد بن الحسن عن احمد بن ابراهيم عن محمد بن جمهور عن احمد بن محمد بن ابى نصر عن عيسى الفرآء عن ابى الصامت قال سمعت ابا عبد الله ع يقول ان من حديثنا مالا يحتمله ملك مقرب ولا نبي مرسل ولا عبد مؤمن قلت فمن يحتمله قال نحن نحتمله. (12) حدثنا محمد بن احمد عن جعفر بن محمد بن مالك الكوفى قال حدثنا عباد بن يعقوب الاسدي قال حدثنا محمد بن ابراهيم عن فرات بن احمد (1) قال قال على عليه السلام ان حديثنا تشمأز منه القلوب فمن عرف فزيدوهم ومن انكر فذروهم. (13) وعنه عن جعفر بن محمد بن مالك عن يحيى بن سالم الفرا قال كان رجل من اهل الشام يخدم ابا عبد الله عليه السلام فرجع إلى اهله فقالوا كيف كنت تخدم اهل هذا البيت فهل اصبت منهم علما قال فندم الرجل فكتب إلى ابى عبد الله عليه السلام يسأله عن علم ينتفع به فكتب إليه أبو عبد الله عليه السلام اما بعد فان حديثنا حديث هيوب ذعور فان كنت ترى انك تحتمله فاكتب الينا والسلم. (14) حدثنا ابراهيم بن هاشم عن يحيى بن عمران عن يونس عن سليمة بن صالح (2) رفعه إلى ابي جعفر عليه السلام قال ان حديثنا هذا تشمأز منه قلوب الرجال فمن اقر به فزيدوه ومن انكره فذروه انه لابد من ان تكون فتنة يسقط فيها كل بطانة ووليجة حتى يسقط فيها من كان يشق الشعر بشعرتين حتى لا يبقى الا نحن وشيعتنا. (15) وذكر أبو جعفر محمد بن الحسن انه وجد في بعض الكتب ولم يروه بخط آدم بن على بن آدم قال عمير الكوفى معنى حديثنا صعب مستصعب لا يحتمله ملك مقرب ولا نبى مرسل فهو ما رويتم ان الله تبارك وتعالى لا يوصف ورسوله لا يوصف والمؤمن لا يوصف فمن احتمل حديثهم فقد حدهم ومن حدهم فقد وصفهم ومن وصفهم بكمالهم فقد احاط


(1) الظاهر انه فرات بن احنف، كما في نسخة البحار. (2) الظاهر انه سليمان بدل سليمه، كما في نسخة البحار.

[ 44 ]

بهم وهو اعلم منهم وقال يقطع (1) الحديث عمن دونه فتكفى به (3) لانه قال صعب فقد صعب على كل احد حيث قال صعب فالصعب لا يركب ولا يحمل عليه لانه إذا ركب وحمل عليه فليس بصعب. (16) وقال المفضل قال أبو جعفر عليه السلام ان حديثنا صعب مستصعب ذكوان اجرد لا يحتمله ملك مقرب ولا نبى مرسل ولا عبد امتحن الله قلبه للايمان اما الصعب فهو الذى لم يركب بعد واما المستصعب فهو الذى يهرب منه إذا راى واما الذكوان فهو ذكاء المؤمنين واما الاجرد فهو الذى لا يتعلق به شئ من بين يديه ولامن خلفه وهو قول الله الله نزل احسن الحديث (3) فاحسن الحديث حديثنا لا يحتمله احد من الخلائق امره بكماله حتى يحده لانه من حد شيئا فهو اكبر منه والحمد لله على التوفيق والانكار هو الكفر. (17) احمد بن جعفر (4) عن جعفر بن محمد مالك الكوفى قال حدثنا الحسن بن حماد الطائى عن سعد عن ابى جعفر عليه السلام قال حديثنا صعب مستصعب لا يحتمله الا ملك مقرب أو نبى مرسل أو مؤمن ممتحن أو مدينة حصينة فإذا وقع امرنا وجاء مهدينا كان الرجل من شيعتنا اجرى من ليث وامضى من سنان يطاء عدونا برجليه ويضربه بكفيه وذلك عند نزول رحمة الله وفرجه على العباد. (18) وعنه عمن رواه عن احمد بن عمرو الحلبي عن ابراهيم بن عمران عن محمد بن سوقة عن ابى عبد الله عليه السلام قال ان الله خلقنا من طينة عليين وخلق قلوبنا من طينة فوق عليين وخلق شيعتنا من طينة اسفل من ذلك وخلق قلوبهم من طينة عليين فصارت قلوبهم تحن الينا لانها منا وخلق عدونا من طينة سجين وخلق قلوبهم من طينة اسفل من


(1) نقطع، كذا في البحار. (2) فنكتفي به، هكذا في البحار (3) الاية (23) الزمر. (4) احمد بن محمد، هكذا في البحار.

[ 45 ]

سجين وان الله راد كل طينة إلى معدنها فرادهم إلى عليين ورادهم إلى سجين. (19) حدثنا احمد بن الحسين (1) عن محمد بن الهيثم عن ابيه عن ابى حمزة الثمالى عن ابي جعفر عليه السلام قال سمعت يقول ان حديثنا صعب مستصعب لا يحتمله الا ثلث نبى مرسل أو ملك مقرب أو عبد مؤمن امتحن الله قلبه للايمان ثم قال يا ابا حمزة الا ترى انه اختار لامرنا من الملئكة المقربين ومن النبيين المرسلين ومن المؤمنين الممتحنين. (20) حدثنا ابراهيم بن هاشم عن ابى عبد الله البرقى عن ابى سنان أو غيره يرفعه إلى ابي عبد الله عليه السلام قال ان حديثنا صعب مستصعب لا يحتمله الا صدور منيرة أو قلوب سليمة واخلاق حسنة ان الله اخذ من شيعتنا الميثاق كما اخذ على بنى آدم حيث يقول عزوجل واذ اخذ ربك من بنى آدم من ظهورهم ذريتهم واشهدهم على انفسهم الست بربكم قالوا بلى (2) فمن وفا لنا وفا الله له بالجنة ومن ابغضنا ولم يؤد الينا حقنا ففى النار خالد مخلد (3). (21) حدثنا عمران بن موسى عن محمد بن على وغيره عن هرون بن مسلم عن مسعدة بن صدقه عن جعفر عن ابيه قال ذكرت التقية يوما عند على بن الحسين عليه السلام فقال والله لو علم أبو ذر مافى قلب سلمان لقتله ولقد اخا رسول الله صلى الله عليه وآله بينهما فما ظنكم بساير الخلق ان علم العالم صعب مستصعب لا يحتمله الا نبى مرسل أو ملك مقرب أو عبد مؤمن امتحن الله قلبه للايمان قال وانما صار سلمان من العلماء لانه امرؤ منا اهل البيت عليهم السلام فلذلك نسبه الينا. (4)


(1) محمد بن الحسين، بدله في البحار. (2) الاية (172) الاعراف. (3) خالدا مخلدا، هكذا في نسخة البحار. (4) نسبته، كذا نسخة البحار.

[ 46 ]

12 – باب (في ائمة آل محمد ص ان امرهم صعب مستصعب) (1) حدثنا يعقوب بن يزيد عن محمد بن ابى عمير عن منصور عن مخلد بن حمزة بن نصر عن ابى ربيع الشامي عن ابي جعفر عليه السلام قال كنت معه جالسا فرايت ان ابا جعفر عليه السلام قد قام فرفع راسه وهو يقول يا ابا الربيع حديث تمضغه الشيعة بالسنتها لا تدري ما كنهه قلت ما هو جعلني الله فداك قال قول على بن ابي طالب عليه السلام ان امرنا صعب مستصعب لا يحتمله الا ملك مقرب أو نبى مرسل أو عبد مؤمن امتحن الله قلبه للايمان يا ابا الربيع الا ترى انه يكون ملك ولايكون مقربا ولا يحتمله الا مقرب وقد يكون نبى و ليس بمرسل ولا يحتمله الا مرسل وقد يكون مؤمن وليس بممتحمن ولا يحتمله الا مؤمن قد امتحن الله قلبه للايمان. (2) حدثنا سلمة بن الخطاب عن القسم بن يحيى عن جده عن ابى بصير ومحمد بن مسلم عن ابى عبد الله عليه السلام قال خالطوا الناس مما يعرفون ودعوهم مما ينكرونه ولا تحملوا على انفسكم وعلينا ان امرنا صعب مستصعب لا يحتمله الا ملك مقرب أو نبى مرسل أو عبد مؤمن امتحن الله قلبه للايمان. تتمه (باب ان امرهم صعب مستصعب) (1) حدثنى محمد بن الحسين عن ابراهيم بن ابى البلاد عن سدير الصيرفى قال كنت بين يدى ابى عبد الله عليه السلام اعرض عليه مسائل قد اعطانيها اصحابنا إذا خطرت بقلبي مسألة فقلت جعلت فداك مسألة خطرت بقلبي الساعة قال اليست في المسائل قلت لا قال وما هي قلت قول امير المؤمنين ان امرنا صعب مستصعب لا يعرفه الا ملك مقرب أو نبى مرسل أو عبد امتحن الله قلبه للايمان فقال نعم ان من الملئكة مقربين وغير مقربين من الانبياء مرسلين وغير مرسلين ومن المؤمنين ممتحنين وغير ممتحنين وان امركم هذا


[ 47 ]

عرض على الملائكة فلم يقر به الا المقربون وعرض على الانبياء فلم يقربه الا المرسلون وعرض على المؤمنين فلم يقربه الا الممتحنين (1). (2) حدثنا أحمد بن محمد بن عيسى عن الحسين بن سعيد عن القسم بن محمد الجوهرى عن على بن ابى حمزة عن ابى بصير عن ابي عبد الله عليه السلام قال ان امرنا صعب مستصعب لا يحتمله الا من كتب الله في قلبه الايمان. (3) حدثنا محمد بن عبد الحميد وابو طالب جميعا عن حنان عن ابيه عن ابي جعفر عليه السلام انه قال يا ابا الفضل لقد امست شيعتنا أو اصبحت (2) على امرنا ما اقر به الا ملك مقرب أو نبي مرسل أو عبد مؤمن امتحن الله قلبه للايمان. (4) حدثنا محمد بن الحسين عن احمد بن محمد بن ابى نصر عن حماد بن عثمان عن فضل عن ابي عبد الله عليه السلام قال ان امركم هذا لا يعرفه ولا يقر به الا ثلثة ملك مقرب أو نبى مرسل أو عبد مؤمن امتحن الله قلبه للايمان. (5) حدثنا عباس بن معروف عن حماد بن عيسى عن حريز عن الفضيل عن ابي عبد الله عليه السلام قال ان امرنا هذا لا يعرفه ولا يقر به الا ثلثة ملك مقرب أو نبى مصطفى أو عبد امتحن الله قلبه للايمان. (6) حدثنا محمد بن الحسين عن محمد بن اسلم عن ابن اذينه عن ابان بن ابى عياش عن سليم بن قيس قال قال امير المؤمنين عليه السلام ان امرنا اهل البيت صعب مستصعب لا يعرفه ولا يقربه الا ملك مقرب أو نبى مرسل أو مؤمن نجيب امتحن الله قلبه للايمان. (7) حدثنا محمد بن الحسين عن وهيب بن حفص عن ابى بصير قال قال أبو جعفر ع ان امرنا صعب مستصعب على الكافر لايقر بامرنا الا نبى مرسل أو ملك مقرب أو عبد مومن امتحن الله قلبه للايمان.


(1) الممتحنون بدله، في نسخة البحار. (2) في البحار، بدل (أو) بالواو.

[ 48 ]

(8) حدثنا محمد بن احمد عن جعفر بن مالك الكوفى عن على بن هاشم عن زياد بن المنذر عن زياد بن سوقة قال كنا عند محمد بن عمرو بن الحسن فذكرنا ما اتى إليهم فبكى حتى ابتلت لحيته من دموعه ثم قال ان امر آل محمد امر جسيم مقنع لا يستطاع ذكره ولو قد قام قائمنا لتكلم به وصدقه القرآن. (9) حدثنا محمد بن عبد الجبار عن الحسن بن الحسين اللؤلؤئى عن محمد بن الهيثم عن ابيه عن ابي حمزة الثمالى قال سمعت ابا جعفر عليه السلام يقول امرنا صعب مستصعب لا يحتمله الا ثلث ملك مقرب أو نبي مرسل أو عبد امتحن الله قلبه للايمان ثم قال يا ابا حمزة الست تعلم في الملائكه مقربين وغير مقربين وفى النبيين مرسلين وغير مرسلين وفى المؤمنين ممتحنين وغير ممتحنين قلت بلى قال الا ترى إلى صفة امرنا ان الله اختار له من الملائكة مقربين ومن النبيين مرسلين ومن المومنين ممتحنين. (نادر من الباب في ان علم آل محمد عليهم السلام سر مستسر وهو نادر من الباب) (1) حدثنا محمد بن الحسين عن محمد بن سنان عن عمار بن مروان عن جابر عن ابي عبد الله عليه السلام قال ان امرنا سر في سر وسر مستسر وسر لا يفيد الا سر وسر على سر وسر مقنع بسر. (2) حدثنا محمد بن احمد عن جعفر بن محمد بن مالك الكوفى قال حدثنى احمد بن محمد عن ابى اليسر قال حدثنى زيد بن المعدل عن ابان بن عثمان قال قال أبو جعفر عليه السلام ان امرنا هذا مستور مقنع بالميثاق من هتكه اذله الله. (3) وروى عن ابان بن عثمان قال قال أبو عبد الله عليه السلام ان امرنا هذا مستور مقنع بالميثاق ومن هتكه اذلة الله.


[ 49 ]

(4) وروى عن ابن ابى محبوب عن مرازم قال قال أبو عبد الله ع ان امرنا هو الحق وحق الحق وهو الظاهر وباطن الباطن وهو السر وسر السر وسر المستسر وسر مقنع بالسر. (5) حدثنا أبو محمد عن عمران بن موسى عن موسى بن جعفر عن على بن اسباط عن محمد بن الفضيل عن ابي حمزة الثمالى عن ابى جعفر عليه السلام قال قرأت عليه آية الخمس فقال ما كان لله فهو لرسوله وما كان لرسوله فهو لنا ثم قال لقد (1) يسر الله على المؤمنين انه رزقهم خمسة (2) دراهم وجعلوا لربهم واحدا واكلوا اربعة حلالا (3) ثم قال هذا من حديثنا صعب مستصعب لا يعمل به ولا يصبر عليه الا ممتحن قلبه للايمان. 13 – باب (في ائمة آل محمد عليهم السلام انهم الهادون يهدون إلى ما جاء به النبي صلى الله عليه وآله وسلم) (1) حدثنا يعقوب بن يزيد عن ابن ابى عمير عن ابن اذينه عن بريد العجلى عن ابي جعفر عليه السلام في قول الله انما انت منذر ولكل قوم هاد (4) قال رسول الله صلى الله عليه وآله المنذر وفى كل زمان منا هاديا يديهم إلى ما جاء به نبى الله ثم الهداة من بعد على ثم الاوصياء واحدا بعد واحد. (2) وعنه عن الحسين عن احمد بن ابى حمزة عن ابان بن عثمان عن ابى مريم عن عبد الله بن عطا قال سمعت ابا عبد الله عليه السلام (5) يقول في هذه الاية انما انت منذر


(1) والله، بدله في نسخة البحار. (2) ارزاقهم بخمسة دراهم جعلوا، هكذا في نسخة البحار. (3) احلاء، بدله في البحار. (4) الاية (7) الرعد. (5) ابا جعفر ع، في نسخة البحار.

[ 50 ]

ولكل قوم هاد (1) قال رسول الله صلى الله عليه وآله المنذر وبعلى يهتدى المهتدون. (3) على بن الحسين عن على بن فضال عن ابيه عن ابراهيم بن محمد الاشعري عن محمد بن مروان عن نجم قال سمعت ابا جعفر عليه السلام يقول انما انت منذر ولكل قوم هاد قال المنذر رسول الله صلى الله عليه وآله والهادي على عليه السلام. (4) حدثنا محمد بن الحسين عن عمرو بن عثمن عن المفضل عن جابر عن ابي جعفر عليه السلام في قول الله عزوجل انما انت منذر ولكل قوم هاد قال رسول الله المنذر وعلى عليه السلام الهادى. (5) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين عن محمد بن خالد عن ايوب بن الحر عن ابى جعفر عليه السلام والنضر بن سويد عن يحيى الحلبي عن ايوب بن الحر عن ابى بصير عن ابي جعفر عليه السلام في قول الله عزوجل انما انت منذر ولكل قوم هاد قال رسول الله المنذر وعلى الهادى. (6) وعنه عن الحسين عن النضر بن سويد وفضالة عن موسى بن بكر عن الفضيل قال سئلت ابا عبد الله عليه السلام عن قول الله تبارك وتعالى انما انت منذر ولكل قوم هاد قال كل امام هاد للقرن الذى هو فيهم. (7) وعنه عن الحسين بن سعيد عن صفوان عن منصور بن حازم عن عبد الرحمن القصير عن ابي جعفر عليه السلام في قول الله تبارك وتعالى انما انت منذر ولكل قوم هاد فقال رسول الله صلى الله عليه وآله المنذر وعلى الهادى والله ما ذهبت منا وما زالت فينا إلى الساعة. (8) احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن الحسن بن محبوب عن ابي حمزة الثمالى قال سمعت ابا جعفر عليه السلام يقول دعا رسول الله صلى الله عليه وآله بطهور فلما فرغ اخذ بيد على (2) فالزمها يده (3) ثم قال انما انت منذر ثم ضم يده (4) إلى صدره قال و


(1) الاية (7) الرعد (2) هذه الزيادة، ابن ابي طالب، في نسخة البحار. (3) فالتزمها بيده، كذا في البحار. (4) يد على ابن ابي طالب، كذا في البحار.

[ 51 ]

لكل قوم هاد ثم قال يا على انت اصل الدين ومنار الايمان وغاية الهدى وقائد الغر المحجلين اشهد لك بذلك. (9) حدثنا على بن الحسين بن محمد عن معلى بن محمد عن محمد بن جمهور عن محمد بن اسمعيل عن سعدان عن ابى بصير على ابي عبد الله عليه السلام قال قلت له انما انت منذر ولكل قوم هاد فقال رسول الله المنذر وعلى الهادى يا ابا محمد فهل منا هاد اليوم قلت بلى جعلت فداك ما زال فيكم هاد من بعد هاد حتى رفعت اليك فقال رحمك الله يا ابا محمد ولو كانت إذا نزلت آية على رجل ثم مات ذلك الرجل ماتت الاية مات الكتاب ولكنه حى جرى (2) فيمن بقى كما جرى فيمن مضى. 14 – باب (في الائمة انهم الصادقون) (1) حدثنا الحسين بن محمد عن الحسن بن على عن احمد بن عايذ عن ابن اذينه عن بريد العجلى قال سئلت ابا جعفر عليه السلام عن قول الله تعالى يا ايها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين (3) قال ايانا عنى. (2) وعنه عن معلى بن محمد عن الحسن عن احمد بن محمد قال سئلت الرضا عليه السلام عن قول الله تعالى يا ايها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين قال الصادقون الائمة الصديقون بطاعتهم.


(1) الاية (7) الرعد. (2) هي تجرى، هكذا في نسخة تفسير البرهان. (3) الاية (119) التوبة.

[ 52 ]

15 – باب (فيه الفرق بين ائمة العدل من آل محمد عليهم السلام وائمة الجور من غيرهم بتفسير رسول الله ص والائمة) (1) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن محمد بن اسمعيل عن منصور عن طلحة بن زيد ومحمد بن عبد الجبار بغير هذا الاسناد يرفعه إلى طلحة بن زيد عن ابي عبد الله عليه السلام قال قرأت في كتاب ابى الائمة في كتاب الله امامان امام الهدى وامام الضلال (1) فاما الائمة (2) الهدى فيقدمون امر الله قبل امرهم وحكم الله قبل حكمهم واما ائمة الضلال فانهم يقدمون امرهم قبل امر الله وحكمهم قبل حكم الله اتباعا لاهوائهم وخلافا لما في الكتاب. (2) حدثنا محمد بن الحسين عن محمد بن الحسين بن على عن محمد بن يحيى عن طلحة بن زيد عن جعفر بن محمد عن ابيه عليه السلام قال قال الائمة في كتاب الله امامان قال الله تبارك و تعالى وجعلناهم ائمة يهدون بامرنا (3) لا بامر الناس يقدمون امر الله قبل امرهم وحكم الله قبل حكمهم وقال وجعلناهم ائمة يدعون إلى النار (4) يقدمون امرهم قبل امر الله و حكمهم قبل حكم الله ويأخذون باهوائهم خلافا لما في كتاب الله. (3) حدثنا بعض اصحابنا عن محمد بن الحسين عن صفوان ابن يحيى عن الحسين بن ابى العلا عن ابى بصير عن ابي عبد الله عليه السلام قال سمعته يقول ان الدنيا لا تكون الا و فيها امامان بر وفاجر فالبر الذى قال الله وجعلناهم ائمة يهدون بامرنا واما الفاجر فالذي قال الله وجعلناهم ائمة يدعون إلى النار ويوم القيمة لا ينصرون.


(1) امام هدى وامام ضلال، هكذا في البحار. (2) ائمة، بدله في البحار. (3) الاية (73) الانبياء (4) الاية (41) القصص

[ 53 ]

(4) حدثنا محمد بن عيسى عن عثمان بن عيسى عن على عن ابى بصير عن ابى عبد الله عليه السلام قال لا يصلح الناس الا امام عادل وامام فاجر ان الله عزوجل يقول وجعلناهم ائمة يهدون بامرنا وقال وجعلناهم ائمة يدعون إلى النار. (5) حدثنا محمد بن عيسى عن الحسين بن سعيد عن عمرو بن عثمان الاعمى (1) عن ابى صادق عن ربيعة بن ناجد قال الائمة من قريش ابرارها ائمة ابرارها وفجارها. ائمة فجارها ثم تلا هذه الاية وجعلناهم ائمة يدعون إلى النار ويوم القيمة لا ينصرون. 16 – باب (فيه معرفة ائمة الهدى من ائمة الضلال وانهم الجبت والطاغوت والفواحش) (1) حدثنا احمد بن محمد عن الحسن بن محبوب عن عبد الله بن غالب عن جابر عن ابى عبد الله قال لما نزلت هذه الاية يوم ندعو كل اناس بامامهم قال فقال المسلمون يارسول الله صلى الله عليه وآله الست امام الناس كلهم اجمعين فقال انا رسول الله صلى الله عليه وآله إلى الناس اجمعين ولكن سيكون بعدى (2) ائمة على الناس من الله من اهل بيتى يقومون في الناس فيكذبون ويظلمهم ائمة الكفر والضلال واشياعهم الا ومن والاهم واتبعهم وصدقهم فهو منى ومعى وسيلقانى الا ومن ظلمهم واعان على ظلمهم وكذبهم فليس منى ولا معى وانا منه برئ. (2) حدثنا احمد بن محمد عن محمد بن الحسن عن الحسين بن سعيد عن ابى وهب عن محمد بن منصور قال سألت عبدا صالحا عليه السلام عن قول الله تبارك وتعالى انما حرم ربى الفواحش ما ظهر منها وما بطن (3) فقال ان القرآن له ظهر وبطن فجميع ما حرم في الكتاب هو الظاهر والباطن من ذلك ائمة الجور وجميع ما احل من الكتاب


(1) الاعمش، بدله في البحار. (2) من بعدى هكذا في نسخة تفسير البرهان (3) الاية (33) الاعراف.

[ 54 ]

وهو الظاهر والباطن من ذلك ائمة الحق. (3) حدثنا يعقوب بن يزيد عن محمد بن ابى عمير عن ابن اذينه عن بريد العجلى عن ابى جعفر عليه السلام في قول الله تبارك وتعالى الم تر إلى الذين اوتو نصيبا من الكتاب يؤمنون بالجبت والطاغوت (1) فلان وفلان ويقولون للذين كفروا هؤلاء اهدى من الذين آمنوا سبيلا (2) يقولون لائمة الضلال والدعاة إلى النار هؤلاء اهدى من آل محمد واوليائهم سبيلا اولئك الذين لعنهم الله ومن يلعن الله فلن تجد له نصيرا ام لهم نصيب من الملك (3) يعنى الامام والخلافة فإذا لا يؤتون الناس نقيرا عن (4) الناس الذين عنى الله. (4) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن محمد بن منصور قال سألته عن قول الله تعالى وإذا فعلوا فاحشة قالوا وجدنا عليه آباءنا والله امرنا بها قل ان الله لا يأمر بالفحشاء اتقولون على الله ما لا تعلمون (6) فقال ارايت احدا يزعم ان الله امر (7) بالزنا وشرب الخمر (8) أو بشئ من هذه المحارم فقلت لا فقال ما (9) هذه الفاحشة التى يدعون ان الله امر بها (10) فقلت الله اعلم ووليه (11) قال فان هذه في ائمة الجور ادعوا ان الله امرهم بالايتمام بقوم لم يأمر الله بالايتمام بهم فرد الله ذلك عليهم واخبرنا انهم قد قالوا عليه الكذب فسمى الله (11) منهم فاحشة.


(1) و (2) و (3) الاية (53) النساء. (4) وفى نسخة نحن الناس. (5) الاية (28) الاعراف. (6) امرنا، بدله في تفسير البرهان. (7) وشرب الخمور وشئ من المحارم، هكذا في تفسير البرهان. (8) فما، في نسخة البرهان. (9) امرنا بها، هكذا في نسخة البرهان. (10) ورسوله، بدله في تفسير البرهان. (11) فسمى الله ذلك، هكذا في تفسير البرهان.

[ 55 ]

17 – باب (في ائمة آل محمد عليهم السلام وان الله تعالى اوجب طاعتهم ومودتهم وهم المحسودون على ما اتيهم الله من فضله) (1) محمد بن عيسى عن رجل عن هشام بن الحكم قال قلت لابي عبد الله عليه السلام ام يحسدون الناس على ما اتيهم الله من فضله فقد اتينا ال ابراهيم الكتاب والحكمة و اتيناهم ملكا عظيما (1) ما ذلك الملك العظيم قال فرض الطاعة ومن ذلك طاعة جهنم لهم يوم القيمة يا هشام. (2) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن حماد بن عيسى عن الحسين بن المختار عن ابى بصير عن ابي جعفر عليه السلام في قول الله تعالى ام يحسدون الناس على ما اتيهم الله من فضله فقد اتينا آل ابراهيم الكتاب والحكمة واتيناهم ملكا عظيما قال الطاعة المفروضة. (3) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن محمد بن الفضيل عن ابي جعفر عليه السلام في قول الله تعالى ام يحسدون الناس على ما اتيهم الله من فضله قال نحن المحسودون. (4) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن القسم بن محمد وفضالة بن ايوب عن ابان بن عثمان عن ابى الصباح الكنانى عن ابي عبد الله عليه السلام قال يا ابا الصباح نحن الناس المحسودون واشار بيده إلى صدره. (5) حدثنا يعقوب بن يزيد عن محمد بن الحسين عن محمد بن ابى عمير عن عن ابن اذينة عن بريد بن معاوية عن ابي جعفر عليه السلام في قول الله تبارك وتعالى ام يحسدون الناس على ما اتيهم الله من فضله فنحن الناس المحسودون على ما اتانا الله الامامة دون خلق الله (2)


(1) الاية (54) النساء (2) زيادة في نسخة البحار، جميعا.

[ 56 ]

(6) حدثنا محمد بن الحسين ويعقوب بن يزيد عن ابن ابى عمير عن عمر بن اذينه عن بريد العجلى عن ابي جعفر عليه السلام في قول الله تبارك وتعالى فقد اتينا آل ابراهيم الكتاب والحكمة واتيناهم ملكا عظيما فجعلنا منهم الرسل والانبياء والائمة فكيف يقرون في ال ابراهيم وينكرون في آل محمد صلى الله عليه وآله قلت فما معنى قوله واتيناهم ملكا عظيما قال الملك العظيم ان جعل فيهم ائمة من اطاعهم (1) اطاع الله ومن عصاهم عصى الله فهو الملك العظيم. (7) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن يحيى الحلبي عن محمد الاحول عن عمران قال قلت له قول الله تبارك وتعالى فقد اتينا آل ابراهيم الكتاب فقال النبوة فقلت والحكمة قال الفهم والقضاء قلت له قول الله تبارك وتعالى واتيناهم ملكا عظيما قال الطاعة. (8) حدثنا احمد بن محمد عن صفوان عن ابن مسكان عن الحجر عن حمران عن ابي جعفر عليه السلام في قول الله تبارك وتعالى وممن خلقنا امة يهدون بالحق وبه يعدلون (2) قال هم الائمة. (9) حدثنا أبو محمد عن عمران بن موسى عن موسى بن جعفر وعلى بن اسباط عن محمد بن الفضيل عن ابي حمزة الثمالى عن ابي عبد الله عليه السلام في هذه الاية ام يحسدون الناس على ما اتيهم الله من فضله فقد اتينا آل ابراهيم الكتاب والحكمة واتيناهم ملكا عظيما قال نحن والله الناس الذين قال الله تبارك وتعالى ونحن والله المحسودون ونحن اهل هذا الملك الذى يعود الينا.


(1) وفى نسخة اطاعتهم. (2) الاية (181) الاعراف.

[ 57 ]

18 – باب (في ائمة آل محمد عليهم السلام وان الله قرنهم بنبيه في السؤال فقال وانه لذكر لك ولقومك وسوف تسئلون) (1) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن حماد بن عيسى عن ربعى عن الفضيل عن ابى عبد الله عليه السلام في قول الله تعالى وانه لذكر لك ولقومك وسوف تسئلون (1) قال الذكر القرآن ونحن قومه ونحن المسئولون. (2) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن النضر بن سويد عن عاصم عن ابى بصير عن ابي عبد الله عليه السلام في قول الله تعالى وانه لذكر لك ولقومك وسوف تسئلون قال رسول الله صلى الله عليه وآله واهل بيته المسئولون وهو اولوا الذكر. (3) حدثنا عباد بن سليمة عن سعيد بن سعد عن صفوان بن يحيى عن ابى الحسن الرضا عليه السلام في قول الله تعالى وانه لذكر لك ولقومك وسوف تسئلون قال نحن هم. (4) حدثنا احمد بن محمد بن عيسى عن الحسين بن سعيد عن صفوان بن يحيى عن ابى الحسن الرضا عليه السلام في قول الله تبارك وتعالى وانه لذكر لك ولقومك و سوف تسئلون من هم قال نحن. (5) حدثنا العباس بن معروف عن حماد بن عيسى عن عمرو بن يزيد قال قال أبو جعفر عليه السلام وانه لذكر لك ولقومك وسوف تسئلون (2) قال رسول الله صلى الله عليه وآله واهل بيته اهل الذكر وهم المسئولون. (6) حدثنا يعقوب بن يزيد عن ابن ابى عمير عن ابن اذينة عن بريد بن معاوية عن ابي جعفر عليه السلام في قول الله تبارك وتعالى وانه لذكر لك ولقومك وسوف تسئلون قال الذكر القرآن ونحن قومه ونحن المسئولون.


(1) الاية (44) الزخرف. (2) الاية (44) الزخرف.

[ 58 ]

(7) حدثنا العباس بن معروف عن حماد بن عيسى عن عمرو بن يزيد قال أبو جعفر عليه السلام في قوله وانه لذكر لك ولقومك وسوف تسئلون قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله واهل بيته اهل الذكر وهم المسئولون. (8) حدثنا يعقوب بن يزيد عن ابن ابى عمير عن ابن اذينه عن بريد عن معاوية قال أبو جعفر عليه السلام في قول الله تبارك وتعالى وانه لذكر لك ولقومك وسوف تسئلون قال انما عنانا بها نحن اهل الذكر ونحن المسئولون. 19 – باب (في ائمة آل محمد عليهم السلام انهم اهل الذكر الذين امر الله بسؤالهم والامر إليهم ان شاؤا اجابوا وان شاؤا لم يجيبوا) (1) حدثنا محمد بن الحسين عن محمد بن اسمعيل عن منصور بن يونس عن ابى بكر الحضرمي قال كنت عند ابى جعفر عليه السلام ودخل عليه الورد اخو الكميت فقال جعلني الله فداك اخترت لك سبعين مسألة ما يحضرني مسألة واحدة منها قال ولا واحدة ياورد قال بلى قد حضرني واحدة قال وما هي قال قول الله تبارك وتعالى فسئلوا اهل الذكر ان كنتم لا تعلمون (1) قال ياورد امركم الله تبارك وتعالى ان تسئلونا ولنا ان شئنا اجبناكم وان شئنا لم نجبكم. (2) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن على الوشا عن ابى الحسن الرضا عليه السلام قال سمعته يقول قال على بن الحسين عليه السلام على الائمة من الفرض ما ليس على شعيتهم وعلى شيعتنا ما ليس علينا امرهم الله ان يسئلونا فقال فاسئلوا اهل الذكر ان كنتم لا تعلمون فامرهم ان يسئلونا وليس علينا الجواب ان شئنا اجبنا وان شئنا امسكنا. (3) حدثنا احمد بن محمد عن احمد بن ابى نصر قال كتبت إلى الرضا عليه السلام


(1) الاية (43) النحل و (7) الانبياء.

[ 59 ]

كتابا فكان في بعض ماكتب إليه قال الله عزوجل فسئلوا اهل الذكر ان كنتم لا تعلمون وقال الله وما كان المؤمنون لينفروا كافة فلولا نفر من كل فرقة منهم طائفة ليتفقهوا في الدين ولينذروا قومهم إذا رجعوا إليهم لعلهم يحذرون (1) فقد فرضت عليكم المسألة ولم يفرض علينا الجواب قال الله عزوجل فان لم يستجيبوا لك فاعلم انما يتبعون اهوائهم ومن اضل ممن اتبع هويه بغير هدى من الله (2). (4) حدثنا احمد بن محمد عن ابن ابى عمير عن هشام بن سالم قال سئلت ابا عبد الله عليه السلام عن قول الله تعالى فسئلوا اهل الذكر ان كنتم لا تعلمون من هم قال نحن قال قلت علينا ان نسئلكم قال نعم قلت عليكم ان تجيبونا قال ذلك الينا. (5) حدثنا محمد بن عبد الجبار عن الحسن بن على بن فضال عن ثعلبة عن زرارة عن ابى جعفر عليه السلام في قول الله تعالى فاسئلوا اهل الذكر ان كنتم لا تعلمون من هم قال نحن قلت فمن المأمورون بالمسألة قال انتم قال قلت فانا نسئلك كما امرنا وقد ظننت انه لا يمنع منى إذا اتيته من هذا الوجه قال فقال انما امرتم ان تسئلونا و ليس لكم علينا الجواب انما ذلك الينا. (6) حدثنا يعقوب بن يزيد عن ابن ابى عمير عن هشام بن سالم عن زرارة قال سئلت ابا عبد الله عن قول الله تعالى فاسئلوا اهل الذكر ان كنتم لا تعلمون من هم قال نحن هم قال قلت علينا ان نسئلكم قال نعم قلت فعليكم ان تجيبونا قال ذاك الينا. (7) حدثنا محمد بن الحسين عن صفوان عن معلى بن ابى عثمان عن معلى بن خنيس عن ابى عبد الله عليه السلام في قول الله عزوجل فسئلوا اهل الذكر ان كنتم لا تعلمون قال هم آل محمد فعلى الناس ان يسئلوهم وليس عليهم ان يجيبوا ذلك إليهم ان شاؤا اجابوا وان شاؤا لم يجيبوا. (8) حدثنا محمد بن الحسين عن الحسن بن على بن فضال عن ثعلبة عن زرارة


(1) الاية (122) التوبة (2) الاية (50) القصص

[ 60 ]

عن احمد بن موسى عن على بن اسمعيل عن صفوان بن يحيى عن ابى الحسن عليه السلام قال قلت يكون الامام يسئل عن الحلال والحرام ولايكون عنده فيه شئ قال لا قال الله تعالى فاسئلوا اهل الذكر هم الائمة ان كنتم لا تعلمون قلت من هم قال نحن قلت فمن المأمور بالمسألة قال انتم قلت فانا نسئلك وقد رمت انه لايمنع منى إذا اتيته من هذه (1) الوجه فقال انما امرتم ان تسئلوا وليس علينا الجواب انما ذلك الينا. (9) حدثنا السندي بن محمد عن عاصم بن حميد عن محمد بن مسلم عن ابى جعفر عليه السلام في قول الله تعالى فاسئلوا اهل الذكر ان كنتم لا تعلمون قال نحن اهل الذكر ونحن المسئولون. (10) حدثنا محمد بن الحسين ومحمد بن عبد الجبار عن الحسين بن على بن فضال عن ثعلبة عن بعض اصحابنا عن محمد بن مروان عن الفضيل بن يسار عن ابى جعفر عليه السلام في قول الله فسئلوا اهل الذكر ان كنتم لا تعلمون قال رسول الله صلى الله عليه وآله واهل بيته هم اهل الذكر وهم الائمة. (11) حدثنا احمد بن موسى عن الحسن بن موسى الخشاب عن على بن حسان عن عبد الرحمن بن كثير عن ابى عبد الله عليه السلام في قول الله تعالى فسئلوا اهل الذكر ان كنتم لا تعلمون قال الذكر محمد صلى الله عليه وآله ونحن اهله ونحن المسئولون. (12) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن سليمان بن جعفر الجعفري قال سمعت ابا الحسن عليه السلام يقول في قول الله تعالى فسئلوا اهل الذكر ان كنتم لا تعلمون قال نحن هم. (13) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن على بن النعمان عن محمد بن مروان عن الفضيل عن ابي جعفر عليه السلام في قول الله تعالى فسئلوا اهل الذكر ان كنتم لا تعلمون قال رسول الله صلى الله عليه وآله والائمة هم اهل الذكر وانه لذكر لك ولقومك وسوف تسئلون قال


(1) هذا، في نسخة البحار.

[ 61 ]

نحن قومه ونحن المسئولون. (14) حدثنا يعقوب بن يزيد ومحمد بن الحسين عن محمد بن ابى عمير عن عمر بن اذينة عن بريد بن معاوية عن ابي جعفر عليه السلام قال قلت قول الله عزوجل فاسئلوا اهل الذكر ان كنتم لا تعملون قال الذكر القرآن ونحن المسئولون. (15) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن صفوان عن ابى عثمان عن المعلى بن خنيس عن ابى عبد الله عليه السلام في قول الله تعالى فاسئلوا اهل الذكر ان كنتم لا تعلمون قال هم آل محمد فذكرنا له حديث الكلبى انه قال هي في اهل الكتاب قال فلعنه وكذبه. (16) حدثنا احمد بن محمد عن عبد الله بن مسكان عن بكير عمن رواه عن ابى جعفر عليه السلام في قول الله تعالى فاسئلوا اهل الذكر ان كنتم لا تعلمون قال نحن قلت نحن المأمورون ان نسئلكم قال نعم وذاك الينا ان شئنا اجبنا وان شئنا لم نجب. (17) حدثنا السندي بن محمد عن علا عن محمد بن مسلم عن ابى جعفر عليه السلام قال قلت له ان من عندنا يزعمون ان قول الله تعالى فاسئلوا اهل الذكر ان كنتم لا تعلمون انهم اليهود والنصارى قال إذا يدعونهم إلى دينهم ثم اشار بيده إلى صدره فقال نحن اهل الذكر ونحن المسئولون. (18) حدثنا احمد بن الحسن عن على بن فضال عن عمرو بن سعيد عن مصدق بن صدقه عن عمار الساباطى عن ابى عبد الله عليه السلام انه سئل عن قوله الله تعالى فاسئلوا اهل الذكر ان كنتم لا تعلمون قال هم آل محمد الا وانا منهم. (19) حدثنا عبد الله بن جعفر عن محمد بن عيسى عن محمد بن سنان عن اسمعيل بن جابر وعبد الكريم عن عبد الحميد بن ابى الديلم عن ابى عبد الله عليه السلام في قول الله تعالى فاسئلوا اهل الذكر ان كنتم لا تعلمون قال كتاب الله الذكر واهله آل محمد الذين امر الله بسئوالهم ولم يؤمروا بسؤال الجهال وسمى الله القرآن ذكرا فقال وانزلنا اليك الذكر


[ 62 ]

لتبين للناس ما نزل إليهم ولعلهم يتفكرون (1). (20) حدثنا عباد بن سليمان عن سعد بن سعد عن صفوان بن يحيى عن ابى الحسن الرضا عليه السلام قال قال الله تعالى فاسئلوا اهل الذكر وهم الائمة ان كنتم لا تعلمون فعليهم ان يسئلوهم وليس عليهم ان يجيبوهم ان شاؤا اجابوا وان شاؤا لم يجيبوا. (21) وعنه بهذا الاسناد قال سألته عن قول الله تعالى فاسئلوا اهل الذكر ان كنتم لا تعلمون من هم قال نحن هم. (22) حدثنا السندي بن محمد بن عاصم بن حميد عن محمد بن مسلم عن ابى جعفر عليه السلام في قول الله تبارك وتعالى فاسئلوا اهل الذكر ان كنتم لا تعلمون قال الذكر القرآن و آل رسول الله صلى الله عليه وآله اهل الذكر وهم المسئولون. (23) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن فضالة بن ايوب عن ابان بن عثمان عن محمد بن مسلم عن ابي جعفر عليه السلام في قول الله تعالى فاسئلوا اهل الذكر ان كنتم لا تعلمون قال الذكر القرآن وآل رسول الله صلى الله عليه وآله اهل الذكر وهم المسؤولون. (24) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن ابى داود المسترق عن ثعلبة بن ميمون عن زرارة قال قلت لابي جعفر عليه السلام قول الله تبارك وتعالى فاسئلوا اهل الذكر ان كنتم لا تعلمون من المعنى بذلك قال قلت فانتم المسؤولون قال نعم قال قلت ونحن السائلون قال نعم قلت فعلينا ان نسئلكم قال نعم قلت وعليكم ان تجيبونا قال لا ذاك الينا ان شئنا فعلنا وان شئنا لم نفعل ثم قال هذا عطاؤنا فامنن أو امسك بغير حساب (25) حدثنا محمد بن الحسين عن ابى داود عن سليمان بن سفيان عن ثعلبة بن ميمون عن زراره قال قلت لابي جعفر عليه السلام قول الله تبارك وتعالى فاسئلو اهل الذكر ان كنتم لا تعلمون من المعنى بذلك قال نحن قال قلت فانتم المسؤولون قال نعم قال قلت ونحن السائلون قال نعم قال قلت.


(1) الاية (44) النحل.

[ 63 ]

فعلينا ان نسئلكم قال نعم وعليكم ان تجيبونا قال لا ذاك الينا ان شئنا فعلنا وان شئنا لم نفعل ثم هذا عطاؤنا فامنن أو امسك بغير حساب. (26) حدثنا محمد بن جعفر بن بشير عن مثنى الحناط عن عبد الله بن عجلان في قوله فاسئلوا اهل الذكر ان كنتم لا تعلمون قال رسول الله صلى الله عليه وآله واهل بيته من الائمة هم اهل الذكر. (27) حدثنا العباس بن معروف عن حماد بن عيسى عن بريد عن ابى جعفر عليه السلام في قوله فاسئلوا اهل الذكر ان كنتم لا تعلمون قال الذكر القرآن و نحن اهله (28) حدثنا عبد الله بن جعفر عن محمد بن عيسى عن الحسن بن على الوشا عن ابى الحسن عليه السلام قال على الائمة من الفرايض ما ليس على شيعتهم وعلى شيعتنا ما ليس علينا امرهم الله ان يسئلونا فقال فاسئلوا اهل الذكر ان كنتم لا تعلمون فامرهم ان يسئلونا و ليس علينا الجواب ان شئنا اجبنا وان شئنا امسكنا. 20 – باب (في الائمة ع يكون عندهم الحلال والحرام في الاحوال كلها ولكن لا يجيبون) (1) حدثنا على بن اسمعيل عن صفوان بن يحيى عن ابى الحسن عليه السلام قال قلت يكون الامام يسئل عن الحلال والحرام فلا يكون عنده فيه شئ قال لا ولكن قد يكون عنده ولا يجيب. (2) حدثنا احمد بن محمد بن سليمان النوفلي عن محمد بن عبد الرحمن الاسدي والحسن بن صالح قال اتاه رجل من الواقفة واخذ بلجام دابته وقال انى اريد ان اسئلك فقال إذا لا اجيبك فقال ولم لا تجيبني قال لان


[ 64 ]

ذلك (1) إلى ان شئت اجبتك وان شئت لم اجبك. (3) احمد بن محمد عن ابى عبد الله النوفلي عن القاسم عن جابر قال سئلت ابا جعفر عليه السلام عن مسألة أو سئل عنها فقال إذا لقيت موسى فاسئله عنها قال قلت اولا تعلمها قال بلى قلت فاخبرني بها قال لم يؤذن لى في ذلك. (4) عباد بن سليمان عن سعد بن سعد عن صفوان بن يحيى قال قالت لابي الحسن عليه السلام يكون الامام في حال يسئل عن الحلال والحرام والذى يحتاج الناس إليه فلا يكون عنده شيئ قال لا ولكن قد يكون عنده ولا يجيب. (5) حدثنا محمد بن الحسين عن صفوان بن يحيى عن محمد بن حكيم قال سئلت ابا الحسن عليه السلام عن الامام هل يسئل عن شئ من الحلال والحرام والذى يحتاج الناس ولايكون فيه شئ قال ولا ولكن يكون عنده ولا يجيب ذاك إلى ان شاء اجاب وان شاء لم يجب. 21 – باب (في الائمة عليهم السلام انهم الذين قال الله فيهم انهم اورثهم الكتاب وانهم السابقون بالخيرات) (1) حدثنا احمد بن الحسن بن على بن فضال عن حميد بن المثنى عن ابى سلام المرعشي عن سورة بن كليب قال سئلت ابا جعفر عليه السلام (2) عن قول الله تعالى ثم اورثنا الكتاب الذين اصطفينا من عبادنا فمنهم ظالم ومنهم مقتصد ومنهم سابق بالخيرات باذن الله قال السابق بالخيرات الامام. (2) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن النضر بن سويد عن يحيى الحلبي عن ابن مسكان عن ميسر عن سورة بن كليب قال سئلت ابا جعفر عليه السلام عن


(1) ذاك، كذا في نسخة البحار. (2) ابا عبد الله ع، بدله في نسخة البرهان.

[ 65 ]

قول الله تبارك وتعالى ثم اورثنا الكتاب الذين اصطفينا من عبادنا فمنهم ظالم لنفسه ومنهم مقتصد ومنهم سابق بالخيرات باذن الله قال السابق بالخيرات الامام. (3) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن النضر بن سويد عن يحيى الحلبي عن ابن مسكان عن ميسر عن سورة بن كليب عن ابي جعفر عليه السلام ان قال في هذه الاية ثم اورثنا الكتاب الذين اصطفينا من عبادنا الاية قال السابق بالخيرات الامام فهى في ولد على وفاطمة عليهم السلام. (4) حدثنا محمد بن عبد الجبار قال حدثنا صفوان بن يحيى عن يونس وهشام عن ابى الحسن الرضا عليه السلام قال سئلته عن قوله الله عزوجل ثم اورثنا الكتاب الذين اصطفينا من عبادنا فمنهم ظالم لنفسه ومنهم مقتصد ومنهم سابق بالخيرات قال الامام. (5) حدثنا احمد بن محمد عن على بن الحكم عن منصور برزج (1) عن سليمان بن خالد قال سئلت ابا عبد الله عن قول الله تعالى ثم اورثنا الكتاب الذين اصطفينا من عبادنا فمنهم ظالم لنفسه ومنهم مقتصد ومنهم سابق بالخيرات قال الامام. (6) حدثنا محمد بن الحسن عن احمد بن محمد بن ابى نصر عن عبد الكريم عن سليمان بن خالد عن ابى عبد الله عليه السلام قال سألته عن قول الله عزوجل ثم اورثنا الكتاب الذين اصطفينا من عبادنا فمنهم ظالم لنفسه ومنهم مقتصد ومنهم سابق بالخيرات قال السابق بالخيرات الامام. (7) حدثنا احمد بن موسى عن الحسن بن موسى الخشاب عن على بن حسان عن عبد الرحمن بن كثير عن ابى عبد الله عليه السلام في قوله ثم اورثنا الكتاب الذين اصطفينا من عبادنا فمنهم ظالم لنفسه ومنهم مقتصد ومنهم سابق بالخيرات باذن الله قال ايانا عنى السابق بالخيرات الامام. (8) حدثنا يعقوب بن يزيد عن ابن ابى عمير عن ابن اذينة عن بكير بن اعين و


(1) معرب بزرك بالفارسية.

[ 66 ]

فضيل وبريد وزرارة عن ابي جعفر عليه السلام في هذه الاية ثم اورثنا الكتاب الذين اصطفينا من عبادنا قال السابق الامام. (9) حدثنا احمد بن الحسن بن على بن فضال عن ابن اذينة عن عبد الله بن بكير عن ميسر قال سئلت ابا جعفر عليه السلام عن قول الله تعالى ثم اورثنا الكتاب الذين اصطفينا من عبادنا الاية قال السابق بالخيرات الامام. (10) حدثنا سلمة عن الحسين بن موسى الاصم عن الحسين بن عمر قال قلت له ثم اورثنا الكتاب الذين اصطفينا من عبادنا إلى قوله ومنهم سابق بالخيرات قال الامام. (11) حدثنا سلمة بن الخطاب قال حدثنا أبو عمران الارمني عن ابى السلام عن سورة بن كليب عن ابي جعفر عليه السلام قال سألته عن قول الله تعالى ثم اورثنا الكتاب الذين اصطفينا من عبادنا قال فينا نزلت والسابق بالخيرات الامام. (12) حدثنا احمد بن الحسن بن على بن فضال عن عمرو بن سعيد عن مصدق بن صدقه عن عمار الساباطى عن ابى عبد الله عليه السلام ثم اورثنا الكتاب الذين اصطفينا من عبادنا قال قال هم آل محمد والسابق بالخيرات هو الامام (13) حدثنا عباد بن سليمان عن سعيد بن سعد عن محمد بن فضيل عن ابى الحسن الرضا عليه السلام في قول الله تعالى ثم اورثنا الكتاب الذين اصطفينا من عبادنا الاية قال السابق بالخيرات هو الامام. (14) حدثنا عبد الله بن عامر عن الربيع بن ابى الخطاب عن جعفر بن بشير عن سليمان بن خالد قال سئلت ابا عبد الله عليه السلام عن قول الله عزوجل ثم اورثنا الكتاب الذين اصطفينا من عبادنا الخ قال السابق بالخيرات هو الامام. (15) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن حماد بن عيسى عن منصور عن عبد المؤمن الانصاري عن سالم الاشل وكان إذا قدم المدينة لا يرجع حتى يلقى ابا


[ 67 ]

جعفر عليه السلام قال فخرج إلى الكوفة قلنا يا سالم ماجئت به قال جئتكم بخير الدينا و الاخرة سألت ابا عبد الله عليه السلام عن قول الله تعالى ثم اورثنا الكتاب الذين اصطفينا من عبادنا الاية قال السابق بالخيرات هو الامام. (1) (نادر من الباب) (1) رواه محمد بن حماد عن اخيه احمد بن حماد عن ابراهيم عن ابيه عن ابى الحسن الاول عليه السلام قال قلت له جعلت فداك اخبرني عن النبي صلى الله عليه وآله ورث من النبيين كلهم قال لى نعم قلت من لدن آدم ان انتهت (2) إلى نفسه قال ما بعث الله نبيا الا وكان محمد صلى الله عليه وآله اعلم منه قال قلت ان عيسى بن مريم كان يحيى الموتى باذن الله قال صدقت قلت وسليمان بن داود كان يفهم منطق الطير هل كان رسول الله صلى الله عليه وآله يقدر على هذه المنازل قال فقال ان سليمان بن داود قال للهدهد حين فقده وشك في امره فقال مالى لا ارى الهدهد ام كان من الغائبين وغضب عليه فقال لاعذبنه عذابا شديدا أو لاذبحنه أو ليأتيني بسلطان مبين وانما غضب عليه لانه كان يدله على الماء فهذا وهو طير فقد اعطى ما لم يعط سليمان وقد كانت الريح والنمل والجن والانس والشياطين والمردة له طائعين ولم يكن له يعرف الماء تحت الهوا فكان الطير يعرفه ان الله وتعالى يقول في كتابه ولو ان قرانا سيرت به الجبال أو قطعت به الارض أو كلم به الموتى بل لله الامر جميعا (3) وقد ورثنا هذا القرآن ففيه ما يقطع به الجبال ويقطع المداين (4) به ويحيى به الموتى ونحن نعرف الماء تحت الهواء وان في كتاب الله لايات ما يراد بها امر إلى ان يأذن الله


(1) هم الائمة، هكذا في البحار (2) حتى انتهى، هكذا في البحار. (3) الاية (31) الرعد. (4) البلدان، كذا في البحار.

[ 68 ]

به مع ما فيه (1) اذن الله فما كتبه للماضين جعله الله في ام الكتاب ان الله يقول في كتابة مامن غائبة في السماء والارض الا في كتاب مبين (2) ثم قال ثم اورثنا الكتاب الذين اصطفينا من عبادنا (3) فنحن الذين اصطفينا الله فورثنا هذا الذى فيه تبيان كل شئ. 22 – باب (في الائمة عليهم السلام وما قال فيهم رسول الله ص بان الله اعطاهم فهمي وعلمي) (1) حدثنا محمد بن عبد الحميد عن منصور بن يونس عن سعد بن طريف عن ابى جعفر عليه السلام قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله من سره ان يحيى حياتي ويموت مماتي ويدخل الجنة التى وعدني ربى جنة عدن منزلي قضيب من قضبانه غرسه ربى بيده ثم قال له كن فكان فليتول عليا من بعدى والاوصياء من ذريتي اعطاهم الله فهمي وعلمي وايم الله ليقتلن ابني لا انالهم الله شفاعتي. (2) محمد بن عيسى عن ابى عبد الله المؤمن عن ابى عبد الله الحذاء عن سعد بن طريف عن ابي جعفر عليه السلام قال قال رسول الله من سره ان يحيى حياتي ويموت مماتي (4) ويدخل جنة ربى جنة عدن قضيب من قضبانه غرسه ربى بيده فقال له كن فكان فليتول عليا و الاوصياء من بعده وليسلم لفضلهم فانهم الهداة المرضيون اعطاهم فهمي وعلمي وهم عترتي من دمى ولحمي اشكوا إلى الله عدوهم من امتى المنكرين لفضلهم القاطعين فيهم صلتي والله ليقتلن ابني ولا ينالهم الله (5) شفاعتي.


(1) قد، في نسخة البحار. (2) الاية (75) النمل. (3) الاية (32) الفاطر (الملائكة). (4) ميتتى، في نسخة. (5) انالهم كذا في نسخة البحار.

[ 69 ]

(3) حدثنا يعقوب بن يزيد عن يحيى بن المبارك عن عبد الله جبلة عن ابراهيم بن مهزم الاسدي عن ابيه عن ابى عبد الله عليه السلام قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ان اهل بيتى الهداة بعدى اعطاهم الله فهمي وعلمي وخلقوا من طينتي فويل للمنكرين حقهم من بعدى القاطعين فيهم صلتي لا انالهم الله شفاعتي. (4) حدثنا العباس بن معروف عن حماد بن عيسى عن حريز عن ابى حمزة الثمالى عن ابى جعفر عليه السلام قال قال رسول صلى الله عليه وآله من سر ان يحيى حيوتى ويموت مماتي و يدخل جنة ربى جنة عدن منزلي قضيب من قضبانها غرسها الله ربى فليتول عليا والائمة من بعده فانهم ائمة الهدى اعطاهم الله فهما وعلما فهم عترتي من لحمى و دمى إلى الله اشكو من عاداهم من امتى والله ليقتلن ابني لا انالهم الله شفاعتي (5) حدثنا ابراهيم بن هاشم عن الحسن بن على بن فضال عن محمد بن سالم عن ابان بن تغلب قال سمعت ابا عبد الله عليه السلام يقول قال رسول الله صلى الله عليه وآله من اراد ان يحيى حيوتى ويموت مماتي ويدخل جنة ربى جنة عدن غرسها بيده فليتول عليا وليتول وليه وليعاد عدوه وليأتم بالاوصياء من بعده فانهم عترتي من لحمى ودمى اعطاهم الله فهمي وعلمي إلى الله اشكو من امتى المنكرين لفضائلهم القاطعين فيهم صلتي وايم الله ليقتلن ابني لا انالهم الله شفاعتي. (6) حدثنا محمد بن الحسين عن موسى بن سعدان عن عبد الله بن القاسم عن عبد القاهر عن جابر الجعفي عن ابى جعفر عليه السلام قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله من سره ان يحيى حيوتى ويموت ميتتى (1) ويدخل جنة عدن قضيب غرسه ربى فليتول عليا واوصيائه من بعدى فانهم لا يدخلونكم في باب ضلال ولا يخرجونكم من باب هدى ولا تعلموهم فانهم اعلم منكم وانى سئلت ربى ان لا يفرق بينهم وبين الكتاب حتى يردا على الحوض معى هكذا وضم بين اصبعيه وعرضه ما بين صنعاء إلى ابله (2) فيه قدحان فضة وذهبا عدد النجوم.


(1) وفى نسخة، مماتي. (2) وفى نسخة ايله وفى الاخرى اب.

[ 70 ]

(7) حدثنا محمد بن الحسن عن يزيد بن شعر عن هارون بن حمزة عن ابى عبد الرحمن عن سعد الاسكاف عن محمد بن على بن عمر بن على بن ابى طالب عليه السلام قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله من سره ان يحيى حيوتى ويموت ميتتى ويدخل جنة ربى التى وعدني جنة عدن منزلي قضيب من قضبانه غرسه ربى تبارك وتعالى بيده فقال له كن فكان فليتول على بن ابى طالب عليه السلام والاوصياء من ذريته انهم الأئمة من بعدى هم عترتي من لحمى ودمى رزقهم الله فضلى وعلمي وويل للمنكرين فضلهم من امتى القاطعين صلتي والله ليقتلن ابني لا انالهم الله شفاعتي. (8) حدثنا محمد بن الحسين وعبد الله بن محمد جميعا عن الحسن بن محبوب بن العلا بن رزين عن محمد عن ابى جعفر عليه السلام قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله اما والله ان في اهل بيتى من عترتي لهداة مهتدين من بعدى يعطهم علمي وفهمي وحلمي وخلقي وطينتهم من من طينتي الطاهرة وويل للمنكرين لحقهم المكذبين لهم من بعدى القاطعين فيهم صلتي المستولين عليه والاخذين منهم حقهم الا فلا انالهم الله شفاعتي. (9) حدثنا السندي بن محمد عن صفوان عن عبد الله بن سعد الاسكاف عن حريز عن محمد بن عمر بن الحسن عليه السلام قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله من سره ان يحيى حيوتى و يموت ميتتى ويدخل الجنة لى وعدني ربى قضيب من قضبانه غرسه بيده ثم قال له كن فكان فليتول على بن ابى طالب عليه السلام من بعدى والاوصياء من ذريتي فانهم لا يخرجونكم من هدى ولا يعيدونكم في ردى ولا تعلموهم فانهم اعلم منكم. (10) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن فضالة بن ايوب عن ابى المعزا عن محمد بن سالم عن ابان بن تغلب قال سمعت ابا عبد الله عليه السلام يقول قال رسول الله صلى الله عليه وآله من اراد ان يحيى حيوتى ويموت ميتتى ويدخل جنة ربى جنة عدن غرسها ربى بيده فليتول على بن ابى طالب وليتول وليه وليعاد عدوه وليسلم الاوصياء من بعده فانهم عترتي من لحمى ودمى اعطاهم الله فهمي وعلمي إلى الله اشكو من امتى المنكرين


[ 71 ]

لفضلهم والقاطعين (1) صلتي وايم الله ليقتلن ابني لا انالهم الله شفاعتي. (11) حدثنا احمد بن محمد بن الحسين بن سعيد عن محمد بن سنان عن ابى العلاء الخفاف عن الاصبغ بن نباته عن امير المؤمنين على بن ابى طالب عليه السلام قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله من احب ان يحيى حيوتى ويموت مماتي ويدخل جنة عدن التى وعدني ربى قضيب من قضبانه غرسه بيده ثم قال له كن فكان فليتول على بن ابى طالب عليه السلام والاوصياء من بعده فانهم لا يخرجونكم من الهدى ولا يدخلونكم في ضلالة. (12) حدثنا عبد الله بن محمد عن ابراهيم بن محمد الثقفى عن ابراهيم بن محمد بن ميمون مثله. (13) حدثنا محمد بن يعلى الاسلم عن عمار بن رزين (2) عن ابى اسحق عن زياد بن مطرف قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله من اراد ان يحيى حيوتى ويموت مماتي (3) ويدخل الجنة التى وعدني ربى وهو قضيب من قضبانه غرسه بيده وهى جنة الخلد فليتول عليا وذريته من بعده فانهم لن يخرجوه من باب هدى ولن يدخلوه في باب ضلال. (14) حدثنا عبد الله بن عامر عن عبد الله بن محمد الحجال عن داود بن ابى يزيد عن احدهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله من سره ان يحيى حيوتى ويموت ميتتى ويدخل جنة ربى جنة عدن غرسها بيده فليتول على بن ابى طالب عليه السلام والاوصياء من بعده فانهم لحمى ودمى اعطاهم الله فهمي وعلمي. (15) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن الحسين بن يسار عن ابى الحسن بن (4) الرضا عليه السلام قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله من احب ان يحيى حيوتى ويموت


(1) بزيادة: لفظة، فيهم، في نسخة البحار. (2) عمارة بن رزين، في نسخة البحار والاصح انه عمار بن رزيق كما في جامع الرواة. (3) ميتتى، كذا في البحار. (4) يحتمل قويا كون لفظة بن زائدة والنسخ هكذا.

[ 72 ]

مماتي ويدخل جنة عدن التى وعدني ربى قضيب من قضبانه غرسه بيده ثم قال له كن فكان فليتول على بن ابى طالب عليه السلام والاوصياء من بعده فانهم لا يخرجونكم من هدى ولا يدخلونكم في ضلالة. (16) حدثنا عبد الله بن محمد عن ابراهيم بن محمد عن عبد الرحمن بن ابى هاشم مثله. (17) حدثنا سلام ابن ابى عمرة الخراساني عن ابان بن تغلب عن ابى عبد الله عليه السلام عن ابيه انه قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله من اراد ان يحيى حيوتى ويموت مماتي (1) ويدخل جنة ربى جنة عدن غرسه ربى فليتول على بن ابى طالب وليعاد عدوه و ليأتم بالاوصياء من بعده فانهم ائمة الهدى من بعدى اعطاهم الله فهمي وعلمي وهم عترتي من لحمى ودمى إلى الله اشكو من امتى المنكرين لفضلهم القاطعين فيهم صلتي وايم الله ليقتلن ابني يعنى الحسن لا انالهم الله شفاعتي. (18) حدثنا محمد بن الحسين عمن رواه عن محمد بن الحسين عن محمد بن اسلم عن ابراهيم بن يحيى المدنى عن ابيه عن عمربن على بن ابى طالب عليه السلام قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله من احب ان يحيى حيوتى ويموت ميتتى ويدخل جنة عدن التى وعدني ربى قضيب من قضبانه (2) غرسه بيده ثم قال له كن فكان فليتول على بن ابى طالب عليه السلام والاوصياء من (3) ذريتي فانهم لن يدخلوكم في باب ضلال ولن يخرجوكم من باب هدى ولا تعلموهم فانهم اعلم منكم.


(1) ميتتى، كذا في نسخة البحار (2) قضبانها، كذا في البحار. (3) بزيادة لفظة (بعده)، في نسخة البحار.

[ 73 ]

23 – (باب امر النبي ص بالايمان بعلى ع والائمة من بعده وما اعطوا من العلم والتسليم لهم عليهم السلام) (1) حدثنا ابراهيم بن هاشم عن ابى عبد الله البرقى عن خلف بن حماد عن محمد بن القطبى قال سمعت ابا عبد الله عليه السلام يقول الناس غفلوا قول رسول الله صلى الله عليه وآله في على يوم غدير خم كما غفلوا يوم مشربة ام ابراهيم اتاه الناس يعودونه فجاء على عليه السلام ليدنو من رسول الله صلى الله عليه وآله فلم يجد مكانا فلما رأى رسول الله صلى الله عليه وآله انهم لا يوسعون لعلى عليه السلام نادى يا معشر الناس فرجوا لعلى ثم اخذ بيده فقعده معه على فراشه ثم قال يا معشر الناس هولاء اهل بيتى تستخفون بهم وانا حى بين ظهرانيكم واما الله لئن غبت عنكم فان الله لا يغيب عنكم ان الروح والراحة والرضوان والبشر والبشارة و الحب والمحبة لمن ائتم بعلى وولايته وسلم له وللاوصياء من بعده حقا لادخلنهم في شفاعتي لانهم اتباعى ومن تبعني فانه منى مثل جرى في من اتبع ابراهيم لانى من ابراهيم وابراهيم منى دينه دينى وسنة سنتى وفضله من فضلى وان افضل منه وفضلي له فضل تصديق قولى تعالى ذرية بعضها من بعض والله سميع عليم وكان رسول الله صلى الله عليه واله وثبت قدم في مشربة ام ابراهيم حين عاده الناس في مرضه قال هذا. (2) حدثنا عبد الله بن محمد عن موسى بن القسم عن جعفر بن محمد بن سماعة عن عبد الله بن مسكان عن الحكم بن الصلت عن ابى جعفر عليه السلام قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله خذوا بحجزة هذا الانزع يعنى عليا فانه الصديق الأكبر وهو الفاروق يفرق بين الحق والباطل من احبه هداه الله ومن ابغضه اضله الله ومن تخلف عنه محقه الله ومنه سبطا امتى الحسن والحسين هما ابناى ومن الحسين ائمة الهدى (1) اعطاهم الله فهمي و


(1) هداة، هكذا في البحار.

[ 74 ]

علمي فاحبوهم وتولوهم ولا تتخذوا وليجة من دونهم فيحل عليكم غضب من ربكم ومن يحلل عليه غضب من ربه فقد هوى وما الحيوة الدنيا الا متاع الغرور. (3) حدثنا محمد بن الحسين عن النضر بن شعيب عن محمد بن الفضيل عن ابي حمزة الثمالى قال سمعت ابا جعفر عليه السلام يقول قال رسول الله صلى الله عليه وآله ان الله تبارك وتعالى يقول ان من استكمال حجتى على الاشقياء من امتك من ترك ولاية على واختار ولاية من والى اعدائه وانكر فضله وفضل الاوصياء من بعده فان فضلك فضلهم وحقك حقهم وطاعتك طاعتهم ومعصيتك مصعيتهم وهم الائمة الهداة من بعدك جرى فيهم روحك وروحهم جرى فيك من ربك وهم عترتك من طينتك ولحمك ودمك قد اجرى الله فيهم سنتك وسنة الانبياء قبلك وهم خزاني على علمي من بعدك حقا على لقد اصطفيتهم و انتجبتهم واخلصتهم وارتضيتهم ونجى من احبهم ووالاهم وسلم بفضلهم (1) ثم قال رسول الله صلى الله عليه وآله ولقد اتانى جبرئيل باسمائهم واسماء آبائهم واحبائهم والمسلمين لفضلهم. 24 – باب في الائمة ع انهم هم الذين قال الله تعالى انهم يعلمون واعدائهم الذين لا يعلمون وشيعتهم اولو الالباب (1) حدثنى أبو جعفر احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن النضر بن سويد عن القسم بن سليمان عن جابر عن ابى جعفر عليه السلام في قول الله عزوجل قل هل يستوى الذين يعلمون والذين لا يعلمون انما يتذكر اولو الالباب (2) فقال نحن الذين نعلم و عدونا الذين لا يعلمون وشيعتنا اولو الالباب. (2) حدثنا محمد بن الحسين عن ابى داود المسترق عن محمد بن مروان قال قلت


(1) لفضلهم، في نسخة البحار. (2) الآية (9) الزمر.

[ 75 ]

لابي عبد الله عليه السلام هل يستوى الذين يعلمون والذين لا يعلمون انما يتذكر اولو الالباب قال نحن الذين نعلم وعدونا الذين لا يعلمون وشيعتنا الذين اولو الالباب. (3) حدثنا محمد بن الحسين عن على بن اسباط عن ابيه اسباط قال كنت عند ابى عبد الله فسأله رجل من اهل هيت فقال جعلت فداك قول الله تعالى هل يستوى الذين يعلمون والذين لا يعلمون انما يتذكر اولو الالباب فقال نحن الذين نعلم وعدونا الذين لا يعلمون واولو الالباب شيعتنا. (4) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن القسم بن محمد عن على عن ابى بصير قال سئلت ابا جعفر عليه السلام عن قول الله تعالى هل يستوى الذين يعلمون والذين لا يعلمون انما يتذكر اولو الالباب قال نحن الذين نعلم وعدونا الذين لا يعلمون وشيعتنا اولو الالباب. (5) حدثنا الحسن بن على بن عن العباس بن عامر بن اسباط بن سالم قال كنت عند ابى عبد الله فسئله رجل عن قول الله تعالى هل يستوى الذين يعلمون والذين لا يعلمون الآية ذكر مثل اول الحديث. (6) حدثنا احمد بن محمد عن على بن الحكم عن ابى حمزة عن ابى بصير عنه عليه السلام في قول الله تعالى هل يستوى الذين يعلمون الآية وذكر مثله. (7) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن القسم بن محمد عن على عن ابى بصير قال سئلت ابا جعفر عليه السلام عن قول الله تعالى هل يستوى الذين يعلمون والذين لا يعلمون الاية قال نحن الذين نعلم وعدونا الذين لا يعلمون وشيعتنا اولوا الالباب (8) حدثنا بعض اصحابنا عن ايوب بن نوح عن العباس بن عامر عن الربيع بن محمد عن عبد الله بن عميد قال سئل أبو عبد الله عليه السلام عن قول الله تعالى هل يستوى الذين يعلمون والذين لا يعلمون فذكر مثله. (9) حدثنا ابراهيم بن هاشم عن عبد الله بن المغيرة عن عبد المؤمن بن القاسم الانصاري


[ 76 ]

عن سعد عن جابر بن يزيد الجعفي عن ابى جعفر عليه السلام في قول الله تعالى هل يستوى الذين يعلمون والذين لا يعلمون فذكر مثله. تم الجزء الاول من كتاب بصائر الدرجات ويتلوه الجزء الثاني منه. ” الجزء الثاني ” (1) باب في الائمة عليهم السلام انهم معدن العلم وشجرة النبوة ومفاتيح الحكمة وموضع الرسالة ومختلف الملائكة صلوات الله عليهم (1) قال حدثنا أبو القسم حمزة بن القسم بن العباس قال حدثنا محمد بن يحيى العطار قال حدثنا محمد بن الحسن الصفار قال حدثنا ابراهيم بن هاشم عن عبد الله بن المغيرة عن عبد المؤمن بن القاسم الانصاري عن حميد بن ابى معاذ (1) من اهل البصرة عن جرير عن الضحاك بن مزاحم الخراساني قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله انا اهل البيت اهل بيت الرحمة وشجرة النبوة وموضع الرسالة ومختلف الملائكة ومعدن العلم. (2) حدثنى العباس بن معروف قال حدثنا حماد بن عيسى عن ربعى عن الجارود وهو أبو المنذر قال دخلت مع ابى على على بن الحسين بن على عليه السلام فقال على بن الحسين ما تنقم الناس منا نحن والله شجرة النبوة وبيت الرحمة وموضع الرسالة ومعدن


(1) حميد بن معاذ، هكذا في البحار.

[ 77 ]

العلم ومختلف الملائكة. (3) حدثنا يعقوب بن اسحق ابن ابراهيم الجريرى ومحمد بن حسان قالا اخبرنا أبو عمران الارمني وهو موسى بن زنجويه عن عائذ بن اسماعيل عمن حدثه عن خيثمة عن ابى جعفر عليه السلام قال نحن شجرة النبوة وبيت الرحمة ومفاتيح الحكمه ومعدن العلم وموضع الرسالة ومختلف الملائكة وموضع سر الله ونحن وديعة الله في عباده ونحن حرم الله الأكبر ونحن عهد الله فمن وفا بذمتنا فقد وفا بذمة الله، ومن وفا بعهدنا فقد وفا بعهد الله و من خفرنا فقد خفر ذمة الله وعهده. (4) حدثنا محمد بن الحسين عن الحكم بن مسكين قال حدثنى بعض اصحاب الأعمش عن الاعمش رفع الحديث إلى ابى ذر (ره) قال لما اختلف الناس بعد رسول الله صلى الله عليه وآله قال أبو ذر اهل بيت نبيكم هم اهل بيت النبوة وموضع الرسالة ومختلف الملائكة وبيت الرحمة ومعدن العلم. (5) حدثنا محمد بن الحسين عن عبد الرحمن بن ابى نجران عن سلمان بن جعفر عن عبد الأعلى بن تميم بذكره عن الفضيل بن يسار قال أبو جعفر عليه السلام يا فضيل ما ينقم الناس منا فوالله انا لشجرة النبوة وموضع الرسالة ومختلف الملائكة وبيت الرحمة ومعدن العلم. (6) حدثنا عبد الله بن محمد عن الحسن بن موسى الخشاب قال حدثنا اصحابنا عن خيثمة الجعفي قال قال لى أبو عبد الله عليه السلام يا خيثمة نحن شجرة النبوة وبيت الرحمة ومفاتيح الحكمة ومعدن العلم وموضع الرسالة ومختلف الملائكة وموضع سر الله ونحن وديعة الله في عباده ونحن حرم الله الاكبر ونحن ذمة الله ونحن عهد الله فمن وفا بذمتنا فقد وفا بذمة الله ومن وفى بعهدنا فقد وفا بعهد الله ومن خفرها فقد خفر (1) ذمة الله وعهده.


(1) خفر بالعهد وعليه وبالفاء خفرا كنصر = أي نقض عهده وغدره.

[ 78 ]

(7) حدثنا عبد الله بن محمد عن ابيه عن عبد الله بن المغيرة عن اسماعيل بن ابى زياد السكوني عن جعفر عليه السلام عن ابيه عن على عليه السلام قال انا اهل بيت شجرة النبوة وموضع الرسالة ومختلف الملائكة وبيت الرأفة ومعدن العلم. (8) حدثنا محمد بن احمد بن محمد بن اسمعيل العلوى قال حدثنا الحسن بن عمرو العمركى عن على بن جعفر عن اخيه موسى بن جعفر عليه السلام عن ابيه قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله انا اهل بيت شجرة النبوة وموضع الرسالة ومختلف الملئكة وبيت الرحمة ومعدن العلم. (9) حدثنا احمد بن محمد عن اسماعيل بن عمران عن حماد عن ربعى عبد الله بن الجارود عن جده الجارود قال دخلت مع ابى على على بن الحسين بن على بن ابى طالب عليه السلام فقال ما ينقم الناس منا فنحن والله شجرة النبوة وبيت الرحمة وموضع الرسالة ومختلف الملئكة ومعدن العلم. (2) باب في الائمة عليهم السلام وان مثلهم مثل شجرة التى ذكر الله تعالى فيهم وفى علمهم (1) حدثنا الحسن بن موسى الخشاب عن عمرو بن عثمان عن محمد بن عذافر عن ابي حمزة الثمالى عن ابي جعفر عليه السلام قال سئلته عن قول الله تعالى شجرة طيبة اصلها ثابت وفرعها في السماء تؤتى اكلها كل حين باذن ربها (1) فقال قال رسول الله صلى الله عليه وآله انا اصلها وعلى فرعها والأئمة اغصانها وعلمنا ثمرها وشيعتنا ورقها يا ابا حمزة هل ترى فيها فضلا قال قلت لا والله لا ارى فيها قال فقال يا ابا حمزة والله ان المولود يولد من شيعتنا فتورق ورقة منها ويموت فتسقط ورقة منها.


(1) الاية (24، 25) ابراهيم.

[ 79 ]

(2) حدثنا يعقوب بن يزيد عن الحسن بن محبوب عن الاحول عن سلام بن المستنير قال سئلت ابا جعفر عليه السلام عن قول الله تعالى كشجرة طيبة اصلها ثابت وفرعها في السماء تؤتى أكلها كل حين باذن ربها فقال الشجرة رسول الله نسبه ثابت في بنى هاشم وفرع الشجرة على وعنصر الشجرة فاطمة واغصانها الأئمة ورقها الشيعة وان الرجل منهم ليموت فتسقط منها ورقة وان المولد منهم ليولد فتورق ورقة قال قلت له جعلت فداك قوله تعالى تؤتى اكلها كل حين باذن ربها قال هو مايخرج من الامام من الحلال والحرام في كل سنة إلى شيعته (3) حدثنا احمد عن الحسن بن محبوب عن مؤمن الطاق عن سلام بن المستنير قال سئلت ابا جعفر عليه السلام عن قول الله تعالى شجرة طيبة اصلها ثابت وفرعها في السماء تؤتى أكلها كل حين باذن ربها قال الشجرة رسول الله صلى الله عليه وآله نسبه ثابت في بنى هاشم و عنصر الشجرة فاطمة وفرع الشجرة على امير المؤمنين واغصان الشجرة وثمرها الأئمة وورق الشجرة الشيعة وان المولود ليولد فتورق ورقة وان الرجل من الشيعة ليموت فتسقط ورقة قال جعلت فداك تؤتى اكلها كل حين باذن ربها قال ما يفتى الائمة شيعتهم في كل حج وعمرة من الحلال والحرام. (4) حدثنا احمد بن محمد عن على بن سيف عن ابيه سيف عن عمر بن يزيد بياع السابرى قال سئلت ابا عبد الله عليه السلام عن قول الله تعالى شجرة اصلها ثابت وفرعها في السماء فقال قال رسول الله صلى الله عليه وآله والله جذرها وامير المؤمنين فرعها والائمة من ذريتها اغصانها وعلم الائمة ثمرها وشيعتهم المؤمنون ورقها هل ترى فيها فضلا يا ابا جعفر قال قلت لا والله فقال والله ان المؤمن يولد فيورق ورقة وان المؤمن ليموت فستقط ورقته.


[ 80 ]

(نادر من الباب) (1) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن المفضل بن صالح عن محمد الحلبي عن ابى عبد الله عليه السلام في قول الله عزوجل كلمة طيبة كشجرة طيبة اصلها ثابت وفرعها في السماء قال النبي والائمة هم الاصل الثابت والفرع الولاية لمن دخل فيها. (1) حدثنا موسى بن جعفر قال وجدت بخط ابى رواية عن محمد بن عيسى الاشعري عن محمد بن سليمان الديلمى مولى عبد الله عن سليمان قال سئلت ابا عبد الله عليه السلام عن قول الله تعالى سدرة المنتهى (1) وقوله اصلها ثابت وفرعها في السماء فقال رسول الله صلى الله عليه وآله والله جذرها وعلى ذروها وفاطمة فرعها والائمة اغصانها وشيعتهم اوراقها قال قلت جعلت فداك فما معنى المنتهى قال إليها والله انتهى الدين من لم يكن من الشجرة فليس بمؤمن وليس لنا شيعة. (3) حدثنا ابراهيم بن هاشم عن عمرو بن عثمان الخزاز عن عبد الرحمن بن حماد عن عمر بن يزيد قال سئلت ابا عبد الله عليه السلام عن قول الله تعالى اصلها ثابت وفرعها في السماء فقال رسول الله صلى الله عليه وآله والله جذرها (2) وامير المؤمنين عليه السلام ذروها وفاطمة عليها السلام فرعها و الأئمة من ذريتها اغصانها وعلم الائمة ثمرها وشيعتهم ورقها فهل ترى فيهم فضلا فقلت لا فقال والله ان المؤمن ليموت فتسقط ورقة من تلك الشجرة وانه ليولد فتورق ورقة فيها فقلت قوله تؤتى أكلها كل حين باذن ربها فقال مايخرج إلى الناس من علم الامام في كل حين يسئل عنه.


(1) الاية (14) النجم (2) في نسخة، جذبها.

[ 81 ]

(3) باب في الائمة انهم حجة الله وباب الله وولاة امر الله ووجه الله الذى يؤتى منه وجنب الله وعين الله وخزنة علمه جل جلاله وعم نواله (1) حدثنا احمد بن محمد عن احمد بن محمد بن ابى نصر عن محمد بن حمران عن اسود بن سعيد قال كنت عند ابى جعفر عليه السلام فانشاء يقول ابتداء من غير ان يسئل نحن حجة الله ونحن باب الله ونحن لسان الله ونحن وجه الله ونحن عين الله في خلقه ونحن ولاة امر الله في عباده. (2) حدثنا احمد بن الحسين (1) قال اخبرنا احمد بن بشر قال حدثنا حسان الجمال قال حدثنا هاشم بن ابى عمار قال سمعت امير المؤمنين عليه السلام يقول انا عين الله وانا يد الله وانا جنب الله وانا باب الله. (3) احمد بن موسى عن الحسن بن موسى الخشاب عن على بن حسان عن عبد الرحمن بن كثير قال سمعت ابا عبد الله عليه السلام يقول نحن ولاة امر الله وخزنة علم الله وعيبة وحى الله واهل دين الله وعلينا نزل كتاب الله وبنا عبد الله ولولانا ما عرف الله و نحن ورثة نبى الله وعترته. (4) حدثنا محمد بن عبد الجبار عن البرقى عن فضالة بن ايوب عن عبد الله بن ابى يعفور قال قال لى أبو عبد الله عليه السلام يا ابن ابى يعفور ان الله تبارك وتعالى واحد متوحد بالوحدانية متفرد بامره فخلق خلقا ففردهم لذلك الأمر فنحن هم يابن ابى يعفور فنحن حجج الله في عباده وشهداؤه في خلقه وامنائه وخزانه على علمه والداعون إلى سبيله و القائمون بذلك فمن اطاعنا فقد اطاع الله


(1) محمد بن الحسين، هكذا في البحار.

[ 82 ]

(5) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن فضالة بن ايوب عن القسم بن يزيد عن مالك الجهنى قال سمعت ابا عبد الله عليه السلام يقول انا شجرة من جنب الله فمن وصلنا وصله الله قال ثم تلى هذه الاية ان تقول نفس يا حسرتي على ما فرطت في جنب الله وان كنت لمن الساخرين (1). (2) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن محمد بن اسمعيل عن حمزة بن بزيع عن على السائى سئلت ابا الحسن الرضا عليه السلام ابا الحسن الماضي (2) عن قول الله عزوجل ان تقول نفس يا حسرتي على ما فرطت في جنب الله وان كنت لمن الساخرين قال جنب الله هو امير المؤمنين وكذلك من كان من بعده من الاوصياء بالمكان المرفوع (3) إلى ان ينتهى الأمر إلى آخرهم والله اعلم بمن هو كائن بعده. (7) حدثنا عباد بن سليمان عن ابيه قال قال أبو عبد الله عليه السلام ان الله تبارك و تعالى انتجبنا لنفسه فجعلنا صفوته من خلقه وامناؤه على وحيه وخزانة في ارضه وموضع سره وعيبة علمه ثم اعطانا الشفاعة فنحن اذنه السامعة وعينه الناظرة ولسانه الناطق باذنه وامناؤه على ما نزل من عذر ونذر وحجة. (8) حدثنا احمد بن محمد عن على بن الحكم عن ابى الربيع محمد المسلى عن عبد الله بن سليمان قال قلت لابي عبد الله عليه السلام قول الله عزوجل ان تقول نفس يا حسرتي على ما فرطت في جنب الله قال على عليه السلام جنب الله. (9) حدثنا ابراهيم بن اسحق عن عبد الله بن حماد عن ابى خالد القماط عن ابى عبد الله عليه السلام قال قلت له يابن رسول الله صلى الله عليه وآله ما منزلتكم من ربكم قال حجته على خلقه وبابه الذى يؤتى منه وامناؤه على سره وتراجمة وحيه. (10) حدثنا عبد الله ابن عامر عن العباس بن معروف عن عبد الرحمن بن


(1) الاية (56) الزمر. (2) سئلت ابا الحسن، هكذا في تفسير البرهان. (3) وفى نسخة الرفيع.

[ 83 ]

ابى عبد الله البصري عن ابى المعزا عن ابى بصير عن خيثمه عن ابى جعفر عليه السلام قال سمعته يقول نحن جنب الله ونحن صفوته ونحن خيرته ونحن مستودع مواريث الانبياء ونحن امناؤ الله ونحن حجة الله ونحن اركان الايمان ونحن دعائم الاسلام ونحن من رحمة الله على خلقه ونحن الذين بنا يفتح الله وبنا يختم ونحن ائمة الهدى ونحن مصابيح الدجى ونحن منار الهدى ونحن السابقون ونحن الاخرون ونحن العلم المرفوع للخلق (1) من تمسك بنا لحق ومن تخلف عنا غرق ونحن قادة الغر المحجلين ونحن خيرة الله ونحن الطريق وصراط الله المستقيم إلى الله ونحن من نعمة الله على خلقه ونحن المنهاج ونحن معدن النبوة ونحن موضع الرسالة ونحن الذين الينا مختلف الملائكة ونحن السراج لمن استضاء بنا ونحن السبيل لمن اقتدى بنا ونحن الهداة إلى الجنة ونحن عز الاسلام (2) ونحن الجسور القناطر من مضى عليها (3) سبق و من تخلف عنها محق ونحن السنام الاعظم ونحن الذين بنا نزل (4) الرحمة وبنا تسقون الغيث ونحن الذين بنا يصرف عنكم العذاب فمن عرفنا ونصرنا وعرف حقنا و اخذ بامرنا فهو منا والينا. (11) حدثنا احمد بن محمد عن ابيه عن محمد عن ابن اذينة عن بريد العجلى قال سئلت ابا جعفر عليه السلام عن قول الله تبارك وتعالى وكذلك جعلناكم امة وسطا لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا (5) قال نحن امة الوسط ونحن شهداء الله على خلقه وحجته (6) في ارضه.


(1) لاهل الدنيا، في نسخة. (2) في نسخة، عرى الاسلام. (3) في نسخة، علينا. (4) تنزل، كذا في البحار. (5) الاية (143) البقرة. (6) حججه، هكذا في تفسير البرهان.

[ 84 ]

(12) حدثنا احمد بن محمد عن محمد بن اسماعيل عن حمزة بن بزيع عن على بن سويد عن ابى الحسن موسى عليه السلام في قول الله تعالى يا حسرتي على ما فرطت في جنب الله قال جنب الله امير المؤمنين وكذلك من كان من بعده الاوصياء بالمكان الرفيع إلى ان ينتهى الامر (1) إلى آخرهم. (13) حدثنا عبد الله بن محمد عن محمد بن اسماعيل النيشابوري عن احمد بن الحسن الكوفى عن اسماعيل بن نصر وعلى بن عبد الله الهاشمي عن عبد المزاحم بن كثير عن ابى عبد الله عليه السلام قال كان امير المؤمنين عليه السلام يقول انا علم الله وانا قلب الله الواعي ولسان الله الناطق وعين الله الناظر وانا جنب الله وانا يد الله. (14) حدثنا احمد بن محمد عن البرقى عن النضر بن سويد عن يحيى بن الحلبي عن عبد الله بن مسكان مالك الجهنى قال سمعت ابا عبد الله عليه السلام يقول انا شجرة من جنب الله أو جذوة فمن وصلنا وصله الله. (15) حدثنا محمد بن الحسين عن عبد الله بن جبلة عن على بن ابى حمزة عن ابى بصير قال قلت لابي عبد الله عليه السلام الا تحدثني فيكم بحديث قال نحن ولاة امر الله وورثة وحى الله وعترة نبى الله. (16) حدثنا عبد الله بن جعفر عن محمد بن على عن الحسين بن سعيد عن على بن الصلت عن الحكم واسماعيل عن بريد قال سمعت ابا جعفر عليه السلام يقول بنا عبد الله وبنا عرف الله وبنا وعد الله ومحمد صلى الله عليه وآله حجاب الله. (4) باب في الائمة من آل محمد عليهم السلام انهم وجه الله الذى ذكره في الكتاب (1) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن فضالة بن ايوب عن على بن


(1) إلى الاخير منهم والله اعلم بما هو كائن بعده، هكذا في البحار.

[ 85 ]

ابى حمزة عن سيف بن عميرة عن ابى بصير (1) عن الحرث بن المغيرة قال كنا عند ابى عبد الله عليه السلام فسأله رجل عن قول الله تعالى كل شئ هالك الا وجهه (2) فقال ما يقولون قلت يقولون هلك (3) كل شئ الا وجهه فقال سبحان الله لقد قالوا عظيما انما عنى كل شئ هالك الا وجهه الذى يؤتى منه ونحن وجهه الذى يؤتى منه. (2) حدثنا الحجال عن صالح بن سندى عن الحسين بن محبوب عن الاحول عن سلام بن المستنير قال سألت ابا جعفر عليه السلام عن قول الله تعالى كل شئ هالك الا وجهه قال نحن والله وجهه الذى قال ولن يهلك يوم القيمة من اتى الله بما امر به من طاعتنا وموالاتنا ذاك الوجه الذى كل شئ هالك الا وجهه ليس منا ميت يموت الا خلفه عقبه منه إلى يوم القيمة. (3) حدثنا يعقوب بن يزيد عن ابن ابى عمير عن منصور عن جليس له عن ابى حمزة قال قلت لابي جعفر عليه السلام جعلني الله فداك اخبرني عن قول الله تبارك وتعالى كل شئ هالك الا وجه قال يا فلان فهلك (4) كل شئ ويبقى الوجه الله اعظم من ان يوصف ولكن معناها كل شئ هالك الا دينه نحن الوجه الذى يؤتى الله منه لم نزل في عباد الله مادام لله فيهم روية قلت وما الروية جعلني الله فداك قال حاجة فإذا لم يكن له فيهم حاجة رفعنا إليه فيصنع بنا ما احب. (4) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن علي بن حديد عن على بن ابى المغيره عن ابى سلام النحاس عن سورة بن كليب قال سمعت ابا جعفر عليه السلام يقول نحن المثانى الذى اعطاه الله (5) نبينا صلى الله عليه وآله ونحن وجه الله في الأرض نتقلب بين


(1) رواه في تفسير البرهان باسقاط ” ابى بصير ” (2) الاية (88) القصص. (3) يهلك، في تفسير البرهان. (4) فيهلك، نسخة البحار. (5) التى اعطاها، كذا في البحار.

[ 86 ]

اظهركم عرفنا عن عرفنا وجهلنا من جهلنا فمن جهلنا فامامه اليقين. (5) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن محمد بن اسمعيل عن منصور عن ابى حمزة عن ابى جعفر عليه السلام قال قلت له جعلت فداك اخبرني عن قول الله تعالى كل شئ هالك الا وجهه قال يا فلان يهلك كل شئ ويبقى الوجه الله اعظم من ان يوصف ولكن معناها كل شئ هالك الا دينه ونحن الوجه الذى يؤتى الله منه. (6) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين عن بعض اصحابنا عن سيف بن عميرة عن ابن المغيرة قال كنا عند ابى عبد الله عليه السلام فسأله رجل عن قول الله تعالى كل شئ هالك الا وجهه قال ما يقولون فيه قلت يقولون يهلك كلشى الا وجه فقال يهلك كلشى الا وجهه الذى يؤتى منه ونحن وجه الله الذى يؤتى منه. (5) باب في الائمة عليهم السلام وانهم المثانى التى اعطى النبي صلى الله عليه وآله (1) حدثنا محمد بن الحسين عن موسى بن سعدان عن عبد الله بن القسم عن هارون بن خارجة قال قال لى أبو الحسن عليه السلام نحن المثانى التى اوتيها رسول الله صلى الله عليه وآله ونحن وجه الله نتقلب بين اظهركم فمن عرفنا عرفنا ومن لم يعرفنا فامامه اليقين. (2) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن ابى سلام (1) عن بعض اصحابه عن ابى جعفر عليه السلام قال نحن المثانى التى اعطى الله نبينا صلى الله عليه وآله ونحن وجه الله نتقلب في الارض بين اظهركم.


(1) عن ابن سنان عن ابى سلام = هكذا في البحار ولعله سهو.

[ 87 ]

(6) باب ما خص الله به الائمة من آل محمد ص عليهم اجمعين وولاية الملائكة (1) حدثنا احمد بن محمد عن محمد بن اسماعيل بن بزيع والحسين بن سعيد عن محمد بن الفضل عن ابى الصباح الكنانى عن ابى جعفر عليه السلام قال سمعته يقول والله ان في السماء لسبعين (خ) صنفا (1) من الملائكة لو اجتمع عليهم اهل الارض كلهم يحصون عدد كل صنف منهم ما احصوهم وانهم ليدينون بولايتنا. (2) وروى على بن اسماعيل عن محمد بن الفضيل عن ابى الصباح عن ابى جعفر عليه السلام بمثل ذلك (3) حدثنا عبد الله محمد بن عيسى عن اخيه عن عبد الرحمن بن محمد عن عن ابراهيم بن ابى البلاد عن سدير الصيرفي عن ابى عبد الله عليه السلام قال ان امركم هذا عرض على الملائكة فلم يقربه الا المقربون. (4) حدثنا احمد بن محمد عن الحسن بن على بن فضال عن محمد بن الفضيل عن ابى الصباح الكنانى عن ابى جعفر عليه السلام قال قال والله ان في السماء لسبعين صنفا من الملائكة لو اجتمع اهل الارض ان يعدوا عدد صنف منهم ما عدوهم وانهم ليدينون بولايتنا. (5) حدثنا محمد بن الحسين عن ابراهيم بن ابى البلاد عن سدير الصيرفي عن ابى عبد الله عليه السلام قال ان امركم هذا عرض على الملائكة فلم يقر به الا المقربون وعرض على الانبياء فلم يقر به الا المرسلون وعرض على المؤمنين فلم يقر به الا الممتحنون.


(1) في نسخة صفا بالتشديد.

[ 88 ]

(6) حدثنا محمد بن الحسين عن محمد بن الهيثم عن ابيه عن ابى حمزة الثمالى عن ابى جعفر عليه السلام قال قال لى يا ابا حمزة الا ترى انه اختار لامرنا من الملئكة المقربين ومن الانبياء المرسلين ومن المؤمنين الممتحنين. (7) حدثنا احمد بن موسى عن محمد بن المعروف بغزال مولى حرب بن زياد البجلى عن محمد ابى جعفر الحمامى الكوفى عن الازهر البطيخى عن ابى عبد الله عليه السلام قال ان الله عرض ولاية امير المؤمنين فقبلها الملئكة واباها ملك يقال لها فطرس فكسر الله جناحه فما ولد الحسين بن على عليه السلام بعث الله جبرئيل في سبعين الف ملك إلى محمد صلى الله عليه وآله يهنئهم بولادته فمر بفطرس فقال له فطرس يا جبرئيل إلى اين تذهب قال بعثنى الله إلى محمدا يهنئهم (1) بمولود ولد في هذه الليلة فقال له فطرس احملني معك وسل محمدا يدعو لى فقال له جبرئيل اركب جناحى فركب جناحه فاتى محمدا صلى الله عليه وآله فدخل عليه وهنئاه فقال له يارسول الله صلى الله عليه وآله ان فطرس بينى وبينه اخوة وسئلني ان اسئلك ان تدعو الله له ان يرد عليه جناحه فقال رسول الله صلى الله عليه وآله لفطرس اتفعل قال نعم فعرض عليه رسول الله صلى الله عليه وآله ولاية امير المؤمنين عليه السلام فقبلها فقال رسول الله صلى الله عليه وآله شأنك بالمهد فتمسح به وتمرغ فيه قال فمضى فطرس فمشى (2) إلى مهد الحسين بن على ورسول الله يدعو له قال قال رسول الله فنظرت إلى ريشه وانه ليطلع ويجرى منه الدم ويطول حتى لحق بجناحه الاخر وعرج مع جبرئيل إلى السماء وصار إلى موضعه. (8) حدثنا احمد بن عمر عن عمر بن عبد العزيز عن الخيبرى عن يونس بن ظبيان عن ابى عبد الله عليه السلام قال سمعناه يقول ما جاورت ملائكة الله تبارك وتعالى في دنوها منه الا بالذى انتم عليه وان الملائكة ليصفون ما تصفون ويطلبون ما تطلبون وان من الملائكة ملائكة يقولون ان قولنا في آل محمد مثل الذى جعلتهم عليه. (9) حدثنا على بن محمد عن القسم بن محمد عن سليمان بن داود عن حماد بن عيسى


(1) في نسخة اهنئهم، وفى البحار اهنيهم. (2) فمضى في نسخة البحار.

[ 89 ]

قال سئل رجل ابا عبد الله عليه السلام فقال الملئكة اكثر أو بنو آدم فقال والذى نفسي بيده لملائكة الله في السموات اكثر من عدد التراب وما في السماء موضع قدم الا وفيه ملك يقدس له (1) ويسبح ولا في الارض شجرة ولامثل غرزة (2) الا وفيها ملك موكل بها ياتي كل يوم بعملها والله اعلم بها وما منهم واحد الا ويتقرب إلى الله في كل يوم بولايتنا اهل البيت ويستغفر لمحبينا ويلعن اعدائنا ويسئل الله ان يرسل عليهم (3) من العذاب ارسالا. (نادر من الباب) (1) ابراهيم بن هاشم عن الحسين بن سيف عن ابيه عن ابى الصامت في قول الله عزوجل وسخر لكم ما في السموات وما في الارض جميعا منه (4) قال اجبرهم بطاعتهم. (2) وروى بعض اصحابنا عن احمد بن محمد السيارى قال وقد سمعت انا من احمد بن محمد قال حدثنى أبو محمد عبيد بن ابى عبد الله الفارسى وغيره رفعوه إلى ابى عبد الله عليه السلام قال ان الكروبيين قوم من شيعتنا من الخلق الاول جعلهم الله خلف العرش لو قسم نور واحد منهم على اهل الارض لكفاهم ثم قال ان موسى لما سئل ربه ما سأل امر واحدا من الكروبيين فتجلى للجبل فجعله دكا.


(1) وفيها ملك يسبحه ويقدسه، هكذا في البحار. (2) وفى نسخة، عوذة أو عودة وفى نسخة اخر، ولامدر. (3) العذاب، كذا في البحار. (4) الاية (13) الجاثية.

[ 90 ]

(7) باب ما خص الله به الائمة من آل محمد عليهم السلام من ولاية اولى العزم لهم في الميثاق وغيره (1) حدثنى أبو جعفر احمد بن محمد عن على بن الحكم عن مفضل بن صالح عن جابر عن ابى جعفر عليه السلام في قول الله عزوجل ولقد عهدنا إلى آدم من قبل فنسى ولم نجد له عزما (1) قال عهد إليه في محمد والائمة من بعده فترك ولم يكن له عزم فيهم انهم هكذا وانما سمى اولوا العزم اولوا العزم لانه عهد إليهم في محمد والاوصياء من بعده والمهدى وسيرته فاجمع عزمهم ان ذلك كذلك والاقرار به. (2) حدثنى احمد بن محمد عن على بن الحكم عن داود العجلى عن زرارة عن حمران عن ابى جعفر عليه السلام قال ان الله تبارك وتعالى حيث خلق الخق خلق ماء عذبا وماء مالحا اجاجا فامتزج المأان فاخذ طينا من اديم الارض فعركه عركا شديدا فقال لاصحاب اليمين وهم فيهم كالذر يدبون إلى الجنة بسلام وقال لاصحاب الشمال يدبون إلى النار ولا ابالى ثم قال الست بربكم قالوا بلى شهدنا ان تقولوا يوم القيمة انا كنا عن هذا غافلين قال ثم اخذ الميثاق على النبيين فقال الست بربكم ثم قال وان هذا محمد رسول الله وان هذا على امير المؤمنين قالوا بلى فثبتت لهم النبوة واخذ الميثاق على اولوا العزم الا انى ربكم ومحمد رسولي وعلى امير المؤمنين واوصياؤه من بعده ولاة امرى وخزان علمي وان المهدى انتصر به لدينى واظهر به دولتي وانتقم به من اعدائي واعبد به طوعا وكرها قالوا اقررنا وشهدنا يا رب ولم يجحد آدم ولم يقر فثبتت العزيمة لهولاء الخمسة في المهدى ولم يكن لادم عزم على الاقرار به وهو قوله عزوجل ولقد عهدنا إلى آدم من قبل فنسى فلم نجد له عزما قال انما يعنى فترك ثم امر نارا فاججت (2) فقال


(1) الاية (115) طه. (2) قد اججت، كذا في البحار.

[ 91 ]

لاصحاب الشمال ادخلوها فهابوها وقال لاصحاب اليمين ادخلوها فدخلوها فكانت عليهم بردا وسلاما فقال اصحاب الشمال يا رب اقلنا فقال قد اقلتكم اذهبوا فادخلوها فهابوها فثم ثبتت الطاعة والمعصية والولاية. (3) ورواه ايضا عن على بن الحكم عن هشام بن سالم عن رجل عن ابى عبد الله عليه السلام مثله. (4) حدثنا الحسن بن محمد (1) عن معلى بن محمد عن جعفر بن محمد بن عبد الله عن محمد بن عيسى القمى عن محمد بن سليمان عن عبد الله بن سنان عن ابى عبد الله عليه السلام في قوله ولقد عهدنا إلى آدم من قبل كلمات في محمد وعلى والحسن والحسين والائمة من ذريتهم فنسى هكذا والله انزلت على محمد صلى الله عليه وآله. (5) حدثنا عبد الله بن عامر عن ابى عبد الله البرقى عن الحسين بن عثمان عن محمد بن الفضيل عن ابى حمزة قال قال أبو جعفر عليه السلام ان عليا اية لمحمد صلى الله عليه وآله وان محمدا يدعو إلى ولاية على عليه السلام. (6) حدثنا احمد بن محمد عن الحسن بن موسى عن على بن حسان عن عبد الرحمن بن كثير عن ابى عبد الله عليه السلام في قول الله تعالى واذ أخذ ربك من بنى آدم من ظهورهم ذريتهم إلى آخر الاية (2) قال اخرج الله من ظهر آدم ذريته إلى يوم القيمة فخرجوا كالذر فعرفهم نفسه ولولا ذلك لم يعرف احد ربه ثم قال الست بربكم قالوا بلى وان هذا محمد رسولي وعلى امير المؤمنين خليفتي واميني. (7) حدثنا محمد بن الحسين عن النضر بن سويد عن خالد بن حماد ومحمد بن الفضيل عن الثمالى عن ابى جعفر عليه السلام قال اوحى الله إلى نبيه فاستمسك بالذى اوحى اليك انك على صراط مستقيم (2) قال انك على ولاية على وعلى هو الصراط (هامش) (1) الحسين بن محمد، بدله في تفسير البرهان. (2) الاية (172) الاعراف. (3) الاية (43) الزخرف.


[ 92 ]

المستقيم. (8) حدثنا عبد الله بن عامر عن ابى عبد الله البرقى عن الحسين بن عثمان عن محمد بن الفضيل عن ابى حمزة قال قال أبو جعفر عليه السلام ان عليا عليه السلام آية لمحمد و ان محمدا يدعو إلى ولاية على عليه السلام (9) حدثنا (ظ) احمد بن محمد عن الحسن بن موسى عن على بن حسان عن عبد الرحمن بن كثير عن ابى عبد الله عليه السلام في قول الله عزوجل واذ اخذ ربك من بنى آدم من ظهورهم ذريتهم واشهدهم عليه انفسهم الست بربكم قال اخرج الله من ظهر آدم ذريته إلى يوم القيمة كالذر فعرفهم نفسه ولولا ذلك لم يعرف (1) احد ربه وقال الست بربكم قالوا بلى وان هذا محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وعلى امير المؤمنين عليه السلام (2) (8 باب ما خص الله به الائمة من آل محمد ص من ولاية الانبياء لهم في الميثاق وغيره وما اعلموا من ذلك (1) حدثنا يعقوب بن يزيد عن الحسن بن محبوب عن محمد بن الفضيل عن ابى الحسن عليه السلام قال ولاية على مكتوب (3) في جميع صحف الانبياء ولن يبعث الله نبيا الا بنبوة محمد وولاية وصيه على عليه السلام. (2) حدثنا احمد بن محمد عن العباس عن عبد الله بن المغيرة عن ابى جعفر عليه السلام (4) عن ابى هارون العبدى عن ابى سعيد الخدرى قال رايت رسول الله وسمعته يقول يا على ما بعث الله نبيا الا وقد دعاه إلى ولايتك طائعا أو كارها. (3) حدثنا احمد بن محمد عن ابن ابى عمير عن جميل والحسن بن راشد عن


(1) لن يعرف، هكذا في البحار. (2) هذه الزيادة في البحار (خليفتي واميني). (3) مكتوبة في البحار. (4) ابى حفص، بدله في نسخة البحار.

[ 93 ]

ابى عبد الله عليه السلام في قول الله تبارك وتعالى الم نشرح لك صدرك (1) قال فقال بولاية امير المؤمنين على عليه السلام. (4) حدثنا الحسن بن على بن النعمان عن يحيى بن ابى زكريا بن عمرو الزيات قال سمعت من ابى ومحمد بن سماعة يرويه عن فيض بن ابى شيبة عن محمد بن مسلم قال سمعت ابا جعفر عليه السلام يقول ان الله تبارك وتعالى اخذ ميثاق النبيين على ولاية على واخذ عهد النبيين بولاية على عليه السلام. (5) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن بعض اصحابه عن حنان بن سدير عن سلمة (2) بن الحناط عن ابى جعفر عليه السلام في قول الله عزوجل نزل به الروح الامين على قلبك لتكون من المنذرين بلسان عربي مبين (3) قال هي الولاية (4) لامير المؤمنين (6) حدثنا محمد بن احمد عن العباس بن معروف عن الحسن بن محبوب عن حنان بن سدير عن سالم عن ابى محمد قال قلت لابي جعفر عليه السلام اخبرني عن الولاية انزل بها جبرئيل من عند رب العالمين يوم الغدير فقال نزل به الروح الامين على قلبك لتكون من المنذرين بلسان عربي مبين وانه لفى زبر الاولين قال هي الولاية لامير المؤمنين. (7) حدثنا احمد بن محمد عن على بن الحكم عن سيف بن عميره عن ابى بكر الحضرمي عن حذيفة بن اسيد الغفار قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله ما تكاملت النبوة لنبى في الاظلة حتى عرضت عليه ولايتى وولاية اهل بيتى ومثلوا له فاقروا بطاعتهم وولايتهم.


(1) الاية (1) الانشراح. (2) وفى نسخة سالم، وقد اختلف اسمه في كتب الرجال والظاهر المصرح به انه سلام بدون التاء. (3) الاية (193) و (194) الشعراء. (4) وفى نسخة، قال ولاية على ع.

[ 94 ]

(8) حدثنا محمد بن الحسين عن صفوان بن يحيى واحمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن صفوان عن ابن مسكان عن حجر بن زايدة عن حمران عن ابى جعفر عليه السلام في قول الله تعالى يا اهل الكتاب لستم على شئ حتى تقيموا التورية والأنجيل وما انزل اليكم من ربكم وليزيدن كثيرا منهم ما انزل اليك من ربك طغيانا وكفرا (1) قال هي ولاية امير المؤمنين عليه السلام. (9) حدثنا أبو الجوزا عن الحسين بن علوان عن سعد بن طريف قال قال أبو جعفر عليه السلام قال رسول الله صلى الله عليه وآله الا ان جبرئيل اتانى فقال يا محمد ربك يأمرك بحب على بن ابى طالب ويأمرك بولايته. (9) باب آخر في الولاية الائمة عليهم السلام (1) حدثنا السندي بن محمد عن يونس بن يعقوب عن عبد الاعلى قال قال أبو عبد الله عليه السلام مانبئى نبى قط الا بمعرفة حقنا وبفضلنا عمن سوانا. (2) حدثنا على بن اسمعيل عن محمد بن عمرو عن يونس بن يعقوب عن عبد الاعلى عن ابى بصير قال سمعت ابا عبد الله عليه السلام يقول ما من نبى نبئي ولامن رسول ارسل الا بولايتنا وبفضلنا عمن (2) سوانا. (3) حدثنا عبد الله بن عامر عن ابن سنان عن يونس بن يعقوب عن عبد الاعلى مولى ال سام قال سمعت ابا عبد الله عليه السلام يقول ما تنبئى نبى قط الا بمعرفة حقنا وبفضلنا (3) عمن سوانا.


(1) الاية (68) المائدة. (2) و (3) في نسخة في كلا الموردين، على، بدا

[ 95 ]

(4) حدثنا عبد الله بن محمد عن يونس بن يعقوب عن عبد الاعلى قال سمعت ابا عبد الله عليه السلام يقول ما تنبئى نبى قط الا بمعرفة حقنا وبفضلنا على من سوانا. (5) حدثنا محمد بن عيسى عن محمد بن سليمان عن يونس بن يعقوب عن ابى بصير عن ابى عبد الله عليه السلام انه قال مامن نبى نبئي ولامن رسول ارسل الا بولايتنا وبفضلنا على من سوانا. (6) حدثنا يعقوب بن يزيد عن يحيى بن المبارك عن عبد الله بن جبلة عن حميد بن شعيب السبيعى عن جابر قال قال أبو جعفر عليه السلام ولايتنا ولاية الله التى لم يبعث نبيا قط الا بها. (7) حدثنا محمد بن الحسين عن وهيب بن حفص عن ابى بصير قال قال أبو جعفر عليه السلام ولايتنا ولاية الله التى لم يبعث الله نبيا قط الا بها. (8) حدثنا حمزة بن يعلى عن محمد بن الفضيل عن ابى حمزة الثمالى عن ابى جعفر عليه السلام انه قال ولايتنا ولاية الله التى لم يبعث نبيا قط الا بها. (9) حدثنا سلمة بن الخطاب عن على بن سيف ابن عميرة عن العباس بن عامر عن احمد بن رزق الغشانى عن محمد بن عبد الرحمن عن ابى عبد الله عليه السلام انه قال ولايتنا ولاية الله التى لم يبعث نبيا قط الا بها. (10) باب آخر في ولاية امير المؤمنين صلوات الله عليه (1) حدثنا العباس بن معروف عن سعدان بن مسلم عن صباح المزني عن الحرث بن (1) حصيره عن حبة العرنى قال قال امير المؤمنين عليه السلام ان الله عرض ولايتى على اهل السموات وعلى اهل الارض اقر بها من اقر وانكرها من انكر انكرها


(1) ضبط اسمه في منتهى المقال بالحارث وفى جامع الرواة مثل ما في المتن.

[ 96 ]

يونس فحبسه الله في بطن الحوت حتى اقر بها. (2) حدثنا محمد بن الحسين عن الحكم بن مسكين عن اسحق بن عمار عن رجل عن جعفر بن محمد عليه السلام قال ان الله يقول انا عرضنا الامانة على السموات والأرض و الجبال فابين ان يحملنها واشفقن منها وحملها الانسان انه كان ظلوما جهولا (1) قال هي ولاية على بن ابى طالب عليه السلام. (3) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن مفضل بن صالح عن جابر عن ابى جعفر عليه السلام في قول الله تبارك وتعالى انا عرضنا الامانة على السموات والارض والجبال فابين ان يحملنها واشفقن قال الولاية ابين ان يحملنها كفرا بها وعنادا وحملها الانسان والانسان الذى حملها أبو فلان. (النوادر من الابواب في الولاية) (1) احمد بن محمد عن الحسن بن على بن فضال عن المفضل بن صالح عن محمد الحلبي عن ابى عبد الله عليه السلام قال ان الله عرض ولايتنا على اهل الأمصار فلم يقبلها الا اهل الكوفة. (2) حدثنا العباس بن معروف عن حماد بن عيسى عن ربعى عن محمد بن مسلم عن ابى جعفر عليه السلام في قول الله تعالى ولو انهم اقاموا التورية والأنجيل وما انزل إليهم من ربهم (2) قال الولاية. (3) حدثنا احمد بن محمد عن ابن ابى عمير وغيره عن محمد بن الفضيل عن ابى حمزة الثمالى عن ابى جعفر عليه السلام قال قلت جعلت فداك ان الشيعة يسئلونك عن تفسير هذه الاية عم يتسائلون


الاية (72) الاحزاب. (2) الاية (66) المائدة.

[ 97 ]

عن النباء العظيم (1) قال فقال ذلك إلى ان شئت اخبرتهم وان شئت لم اخبرهم قال فقال لكنى اخبرك بتفسيرها قال فقلت عم يتسائلون قال فقال هي في امير المؤمنين عليه السلام قال كان امير المؤمنين يقول ما لله آية اكبر منى ولا لله من نبأ عظيم اعظم منى ولقد عرضت ولايتى على الامم الماضية فابت ان تقبلها قال قلت له قل هو نباء عظيم انتم عنه معرضون قال هو والله امير المؤمنين عليه السلام. (4) حدثنا يعقوب بن يزيد عن ابن سنان عن عتيبة بياع القصب عن ابى بصير قال سمعت ابا عبد الله عليه السلام يقول ان ولايتنا عرضت على السموات والارض والجبال و الامصار ما قبلها قبول اهل الكوفة. (5) حدثنا عبد الله بن عامر عن ابى عبد الله البرقى عن الحسين بن عثمان عن محمد بن الفضيل عن ابى حمزة قال سئلت ابا جعفر عليه السلام عن قول الله تبارك وتعالى ومن يكفر بالايمان فقد حبط عمله وهو في الاخرة من الخاسرين (2) قال تفسيرها في بطن القرآن يعنى من يكفر بولاية على وعلى هو الايمان قال سئلت ابا جعفر عليه السلام عن قول الله تعالى وكان الكافر على ربه ظهيرا (3) قال تفسيرها على (4) بطن القرآن يعنى على هو ربه في الولاية والطاعة والرب هو الخالق الذى لا يوصف وقال أبو جعفر عليه السلام ان عليا اية لمحمد وان محمدا يدعو إلى ولاية على اما بلغك قول رسول الله صلى الله عليه وآله من كنت مولاه فعلى مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه فوالى الله من والاه وعاد الله من عاداه واما قوله انكم لفى قول مختلف (5) فانه على يعنى انه لمختلف عليه وقد اختلفت هذه الامة في ولايته فمن استقام على ولاية على دخل الجنة ومن


(1) الاية (1) النباء. (2) الاية (5) المائدة. (3) الاية (55) الفرقان. (4) في، بدله في نسخة البرهان. (5) الاية (8) الذاريات

[ 98 ]

خالف ولاية على دخل النار واما قوله يؤفك عنه من افك (1) فانه يعنى عليا من افك من ولايته افك على (2) الجنة فذلك قوله يوفك عنه من افك واما قوله وانك لتهدى إلى صراط مستقيم (3) انك لتأمر بولاية على عليه السلام وتدعو إليها وعلى هو الصراط المستقيم وأما قوله فاستمسك بالذى اوحى اليك انك على صراط مستقيم (4) انك على ولاية على وعلى هو الصراط المستقيم واما قوله فلما نسوا ما ذكروا (5) يعنى فلما تركوا ولاية على وقد امروا بها فتحنا عليهم ابواب كل شئ يعنى مع دولتهم في الدنيا وما بسط إليهم فيها واما قوله حتى إذا فرحوا بما اوتوا اخذناهم بغتة فإذا هم مبلسون (6) يعنى قيام القائم. (6) حدثنا محمد بن عيسى عن صفوان عن يعقوب بن شعيب قال وسألت ابا عبد الله عليه السلام عن قول الله تبارك وتعالى وانى لغفار لمن تاب وامن وعمل صالحا ثم اهتدى (7) قال ومن تاب من ظلم وامن من كفر وعمل صالحا ثم اهتدى إلى ولايتنا وأومى بيده إلى صدره. (7) حدثنا احمد بن موسى عن الحسن بن موسى الخشاب عن على بن حسان عن عبد الرحمن بن كثير عن ابى عبد الله عليه السلام في قوله عزوجل فطرة الله التى فطر الناس عليها (8) قال فقال على التوحيد ومحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وعلى امير المؤمنين عليه السلام (8) محمد بن الحسين عن النضر بن سويد عن خالد بن حماد ومحمد بن الفضيل عن ابى حمزة


(1) الآية (9) الذاريات. (2) عن، في نسخة البحار. (3) الآية (52) الشورى. (4) الآية (43) الزخرف. (5) الآية (44) الانعام. (6) الآية (44) الانعام. (7) الآية (82) طه. (8) الآية (30) الروم.

[ 99 ]

الثمالى عن ابى جعفر عليه السلام قال سئلت عن قول الله عزوجل ولا تجهر بصلاتك ولا تخافت بها وابتغ بين ذلك سبيلا (1) قال تفسيرها ولا تجهر بولاية على ولا بما اكرمته به حتى نأمرك (2) بذلك ولا تخافت بها يعنى ولا تكتمها عليا عليه السلام واعلمه وما اكرمته به واما قوله وابتغ بين ذلك سبيلا فانه يعنى اطلب إلى وسلنى ان أذن لك ان تجهر بولاية على وادع الناس إليها فاذن له يوم غدير خم. (9) حدثنا عمران بن موسى عن موسى بن جعفر عن على بن اسباط عن محمد بن الفضيل عن ابى حمزة الثمالى عن ابى عبد الله عليه السلام قال سئلته عن قول الله عزوجل و ان هذا صراطي مستقيما فاتبعوه (3) قال هو والله على الميزان (4) والصراط. (10) على بن محمد بن سعيد عن حمدان بن سليمان عن عبد الله بن محمد اليماني عن منبع عن يونس عن صباح المزني عن ابى عبد الله عليه السلام قال عرج بالنبي صلى الله عليه وآله إلى السماء مائة وعشرين مرة مامن مرة لا وقد اوصى الله (5) النبي صلى الله عليه وآله بولاية على والائمة من بعده اكثر مما اوصاه بالفرايض. (11) باب ما اخذ الله ميثاق المؤمنين لائمة آل محمد صلوات الله عليهم اجمعين بالولاية وخلقهم من نوره واصبغهم من رحمته وينظرون بنور الله (1) حدثنا محمد بن عيسى عن سليمان الجعفري قال كنت عند ابى الحسن عليه السلام


(1) الآية (110) بنى اسرائيل. (2) أمرك، في نسخة تفسير الصافى. (3) الآية (153) الانعام. (4) هو والله الصراط والميزان، هكذا في البرهان. (5) فيها، في البحار.

[ 100 ]

قال يا سليمان اتق فراسة المؤمن فانه ينظر بنور الله فسكت حتى اصبت خلوة فقلت جعلت فداك سمعتك تقول اتق فراسة المؤمن فانه ينظر بنور الله قال نعم يا سليمان ان الله خلق المؤمن من نوره وصبغهم في رحمته واخذ ميثاقهم لنا بالولاية والمؤمن اخو المؤمن لابيه وامه ابوه النور وامه الرحمة وانما ينظر بذلك النور الذى خلق منه. (2) حدثنا الحسن بن على بن معاوية (1) عن محمد بن سليمان عن ابيه عن عيسى بن اسلم عن معاوية بن عمار قال قلت لابي عبد الله عليه السلام جعلت فداك هذا الحديث الذى سمعته منك ما تفسيره قال وما هو قال ان المؤمن ينظر بنور الله فقال يا معاوية ان الله خلق المؤمنين (2) من نوره وصبغهم في رحمته واخذ ميثاقهم لنا بالولاية على معرفته يوم عرفهم نفسه فالمؤمن اخو المؤمن من لابيه وامه ابوه النور وامه الرحمة وانما ينظر بذلك النور الذى خلق منه. (3) حدثنا الحسن بن على عن ابراهيم عن محمد بن سليمان عن ابيه عن ابى عبد الله عليه السلام قال ان الله جعل لنا شيعة فجعلهم من نوره وصبغهم في رحمته واخذ ميثاقهم لنا بالولاية على معرفته يوم عرفهم نفسه فهو المتقبل من محسنهم المتجاوز عن مسيئهم من لم يلق الله ما هو (3) عليه لم يتقبل منه حسنة ولم يتجاوز عنه سيئة. (12) باب ما اخذ الله مواثيق الخلق لائمة آل محمد عليهم السلام بالولاية لهم (1) حدثنا محمد بن الحسين عن محمد بن اسماعيل عن صالح بن عقبة عن عبد الله بن محمد الجعفي عن ابى جعفر عن عقبة عن ابى جعفر عليه السلام قال ان الله خلق الخلق فخلق من


(1) الحسن بن معاوية، كذا في البحار وهو المصرح به في كتب الرجال. (2) وفى نسخة المؤمن. (3) بما هو، في البحار.

[ 101 ]

احب مما احب وكان احب ان يخلقه (1) من طينة الجنة وخلق من ابغض مما ابغض وكان ما ابغض ان يخلقه (2) من طينة النار ثم بعثهم في الظلال قال قلت أي شئ الظلال قال الم تر (3) إذا ظلل في الشمس شئ وليس بشئ ثم بعث فيهم (4) النبيين يدعونهم (5) إلى الاقرار بالله وهو قوله ولئن سئلتهم من خلقهم ليقولن الله (6) ثم دعاهم إلى الاقرار بالنبيين فاقر بعضهم وانكر بعضهم ثم دعاهم إلى ولايتنا فاقر والله بها من احبب وانكرها من ابغض وهو قوله فما كانوا ليؤمنوا بما كذبوا به من قبل (7) ثم قال أبو جعفر عليه السلام كان التكذيب ثمة. (2) حدثنا أحمد بن محمد عن الحسن بن محبوب عن الحسين بن نعيم الصحاف قال سئلت ابا عبد الله عليه السلام عن قول الله تبارك وتعالى فمنكم كافر ومنكم مؤمن (8) فقال عرف الله والله ايمانهم بولايتنا وكفرهم بها يوم اخذ الله عليهم الميثاق في صلب آدم وهم ذر (3) حدثنا الحسين بن محمد عن معلى بن محمد ومحمد بن جمهور عن عبد الله بن عبد الرحمن عن الهيثم بن واقد عن ابى يوسف البزاز عن ابى عبد الله عليه السلام قال تلا علينا أبو عبد الله عليه السلام هذه الاية واذكروا آلاء الله (9) قال اتدرى ماآلاء الله قلت لا قال هي اعظم نعم الله على خلقه وهو ولايتنا.


(1) و (2) في كلا الموردين، خلقه، في البحار. (3)، ظلك، في البحار وتفسير البرهان. (4) وفى نسخة، منهم. (5) ندعوهم، في نسخة البحار. (6) الآية (87) الزخرف. (7) الآية (101) الاعراف و (74) يونس (8) الآية (2) التغابن. (9) الآية (74) الاعراف.

[ 102 ]

(12) باب في الائمة عليهم السلام انهم شهداء لله في خلقه بما عندهم من الحلال والحرام (1) حدثنا عبد الله بن محمد عن ابراهيم بن محمد الثقفى قال في كتاب بندار بن عاصم عن الحلبي عن هارون بن خارجة عن ابى بصير عن ابى عبد الله عليه السلام في قول الله تبارك وتعالى وكذلك جعلناكم امة وسطا لتكونوا شهداء على الناس (1) قال نحن الشهداء على الناس بما عندهم من الحلال والحرام وما ضيعوا منه. (2) حدثنا عبد الله بن محمد عن ابراهيم بن محمد في كتاب بندار بن عاصم عن عمر بن حنظلة قال قلت لابي عبد الله عليه السلام وكذلك جعلناكم امة وسطا لتكونوا شهداء على الناس (2) قال هم الائمة. (3) حدثنا يعقوب بن يزيد ومحمد بن الحسين عن ابن ابى عمير عن عمر بن اذينة عن بريد بن معاوية قال قلت لابي جعفر عليه السلام قول الله تعالى وكذلك جعلناكم امة وسطا لتكونوا شهداء على الناس قال نحن الائمة الوسط (3) ونحن شهداء الله على خلقه وحجته في ارضه. (4) حدثنا عبد الله بن جعفر عن محمد بن عيسى عن الحسين بن سعيد عن جعفر بن بشير عن عمرو بن ابى المقدام عن ميمون البان عن ابى جعفر عليه السلام في قوله تبارك وتعالى وكذلك جعلناكم امة وسطا لتكونوا شهداء على الناس قال عدلا ليكونوا شهداء على الناس قال الائمة ويكون الرسول شهيدا عليكم قال على الائمة.


(1) الاية (143) البقرة (2) الاية (143) البقرة. (3) وفى نسخة، الوسطى.

[ 103 ]

(5) وعنه عن محمد بن عيسى عن الحسين بن سعيد عن جعفر بن بشير عن ابى بصير عن ابى عبد الله عليه السلام وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس و يكون الرسول عليكم شهيدا قال نحن الامة الوسط ونحن شهداؤه على خلقه وحجته في ارضه. (6) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن حماد بن عيسى عن ابراهيم بن عمر اليماني عن سليم بن قيس الهلالي عن امير المؤمنين صلوات الله ع قال ان الله طهرنا وعصمنا وجعلنا شهداء على خلقه وحجته في ارضه وجعلنا مع القران وجعل القران معنا لا نفارقه ولا يفارقنا. (14) باب في رسول الله انه عرف ماراى في الاظلة و الذر وغيره (1) احمد بن محمد ويعقوب بن يزيد عن الحسن بن على بن فضال عن ابى جميله عن محمد بن الحلبي عن ابى عبد الله عليه السلام قال ان الله مثل لى امتى في الطين وعلمني اسمائهم كلها كما علم آدم الاسماء كلها فمر بى اصحاب الرايات فاستغفرت لعلى و شيعته ان ربى وعدني في شيعة على خصلة قيل يارسول الله وما هي قال المغفرة منهم لمن آمن واتقى لا يغادر منم صغيرة ولا كبيرة ولهم تبدل السيئات حسنات. (2) الحسن بن محبوب عن صالح بن سهل عن ابى عبد الله عليه السلام ان بعض قريش قال لرسول الله صلى الله عليه وآله باى شئ سبقت (1) الانبياء وانت بعثت آخرهم وخاتمهم قال انى كنت اول من اقر بربي واول من اجاب حيث اخذ الله ميثاق النبيين واشهدهم على انفسهم الست بربكم قالوا بلى وكنت انا اول نبى قال بلى فسبقتهم بالاقرار بالله.


(1) هذه الزيادة في البحار، وفضلت عليهم.

[ 104 ]

(3) حدثنا احمد بن محمد عن الحسن بن على بن النعمى (1) عن ابن مسكان عن عبد الرحيم القصير عن ابى جعفر عليه السلام قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله ان امتى عرضت على عند الميثاق وكان اول من امن بى وصدقني على وكان اول من امن بى وصدقني حيث (2) بعثت فهو الصديق الاكبر. (4) حدثنا العباس بن معروف عن حماد بن عيسى عن ابى الجارود عن ابى بصير عن ابى جعفر عليه السلام قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله ذات يوم وعنده جماعة من اصحابه اللهم لقنى اخواني مرتين فقال من حوله من اصحابه اما نحن اخوانك يارسول الله صلى الله عليه وآله فقال لا انكم اصحابي واخواني قوم من آخر الزمان امنوا بى ولم يرونى لقد عرفنيهم الله باسمائهم واسماء ابائهم من قبل ان يخرجهم من اصلاب آبائهم وارحام امهاتهم لاحدهم اشد بقية على دينه من خرط القتاد في الليلة الظلماء أو كالقابض على جمر الغضا (3) اولئك مصابيح الدجى ينجيهم الله من كل فتنة غبراء مظلمة. (5) حدثنا محمد بن الحسين عن عبد الله جبلة عن معاوية بن عمار عن جعفر عن ابيه عن جده عليه السلام قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله يا على لقد مثلت لى امتى في الطين حتى رايت صغيرهم وكبيرهم ارواحا قبل ان يخلق الاجساد وانى مررت بك وبشيعتك فاستغفرت لكم فقال على يا نبى الله زدنى فيهم قال نعم يا على تخرج انت وشيعتك من قبورهم ووجوهكم كالقمر ليلة البدر وقد فرجت عنكم الشدايد وذهبت عنكم الاحزان تستظلون تحت العرش يخاف الناس ولا تخافون ويحزن الناس ولا تحزنون وتوضع لكم مائدة والناس في الحساب. (6) حدثنا بعض اصحابنا عن محمد بن الحسين عن على بن اسباط عن على بن معمر عن ابيه قال سألت ابا عبد الله عليه السلام عن قول الله تبارك وتعالى هذا نذير من النذر


(1) الظاهر انه النعمان. (2) حين، في نسخة البحار. (3) الغضا، شجر عظيم وجمره يبقى زمانا طويلا لا ينطفئى (اقرب الموارد).

[ 105 ]

الاولى (1) يعنى (2) محمدا صلى الله عليه وآله حيث دعاهم بالاقرار (3) بالله في الذر الأول. (7) حدثنا محمد بن عيسى عن يونس عن على بن هاشم عن محمد بن عبيد الله بن ابى رافع عن ابيه عن جده قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله مثل امتى في الطين وعلمت الاسماء كما علم آدم الاسماء كلها ورايت اصحاب الرايات فكلما مررت بك يا على و بشيعتك استغفرت لكم. (8) حدثنا عباد بن سليمان عن سعد بن سعد عن مقاتل بن مقاتل عن ابى الحسن الرضا عليه السلام قال قال أبو جعفر عليه السلام ان رسول الله صلى الله عليه وآله مثلت له امته في الطين فعرفهم باسمائهم واسماء آبائهم واخلاقهم وحلاهم قال قلنا له جعلت فداك جميع الامة من اولها إلى آخرها قال هكذا قال أبو جعفر عليه السلام. (9) حدثنا يعقوب بن يزيد عن محمد بن سنان عن ابى الجارود قال سمعت ابا جعفر عليه السلام يقول قال رسول الله صلى الله عليه وآله عرضت على امتى البارحة لدى هذه الحجرة اولها إلى آخرها قال قال قائل يارسول الله قد عرض عليك من خلق ارايت من لم يخلق قال صور لى والذى يحلف به رسول الله في الطين حتى لانا اعرف بهم من احبكم بصاحبه. (10) حدثنا عباد بن سليمان عن سعد بن سعد عن صفوان بن يحيى عن ابى الحسن الرضا عليه السلام قال ان رسول الله صلى الله عليه وآله مثلت له امته في الطين فعرفهم باسمائهم واسماء آبائهم وحلاهم قال فقلت جعلت فداك جميع الامة من اولها إلى آخرها قال هكذا قال أبو جعفر أو جعفر عليه السلام. (11) حدثنا العباس بن معروف عن حماد بن عيسى عن حريز عن ابن خربوز عن ابى جعفر عليه السلام قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله لعلى ان ربى مثل لى امتى في الطين و


(1) الآية (56) النجم. (2) في البحار بزيادة لفظة (به). (3) إلى الاقرار، في البحار.

[ 106 ]

علمني اسمائهم كلها كما علم آدم الاسماء كلها فمر بى اصحاب الرايات فاستغفرت لك ولشيعتك يا على ان ربى وعدني في شيعتك خصلة قلت وما هي يارسول الله قال المغفرة لمن امن منهم واتقى لا يغادر منهم صغيرة ولا كبيرة ولهم تبدل سيئاتهم حسنات. (12) حدثنا على بن اسماعيل عن محمد بن اسماعيل عن سعدان بن مسلم عن صالح بن سهل عن ابى عبد الله عليه السلام قال سئل رسول الله باى شئ سبقت ولد آدم قال انا اول من اقر ببلى ان الله اخذ ميثاق النبيين واشهدهم على انفسهم الست بربكم قالوا بلى فكنت اول من اجاب. (13) حدثنا عبد الله بن جعفر عن محمد بن عيسى عن حماد بن عيسى عن حريز عن معروف بن خربوز عن ابى جعفر عليه السلام قال قال رسول الله لعلى عليه السلام ان ربى مثل امتى في الطين وعلمني اسمائهم كما علم آدم الاسماء كلها فمر بى اصحاب الرايات فاستغفرت لك ولشيعتك. (14) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن بعض اصحابنا عن حنان بن سدير عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله ان ربى مثل بى امتى في الطين وعلمني اسماء امتى كما علم آدم الاسماء كلها فمربى اصحاب الرايات فاستغفرت لعلى وشيعته. (15) حدثنا احمد بن محمد أو غيره عن الحسن بن محبوب عن حنان عن سديف المكى قال سمعت محمد بن على عليه السلام يقول قال حدثنى جابر بن عبد الله قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله ان ربى مثل لى امتى في الطين وعلمني اسماء الانبياء (1) كما علم آدم الاسماء كلها فمر بى اصحاب الرايات فاستغفرت لعلى وشيعته. (15) باب في امير المؤمنين ع انه عرف ما راى في الميثاق وغيره (1) حدثنا احمد بن محمد عن الحسن بن محبوب عن صالح بن سهل عن


(1) وفى نسخة بدله، الاشياء.

[ 107 ]

ابى عبد الله عليه السلام ان رجلا جاء إلى امير المؤمنين وهو مع اصحابه فسلم عليه ثم قال انا والله احبك واتولاك فقال له امير المؤمنين ما انت كما قلت ويلك ان الله خلق الارواح قبل الابدان بالفى عام ثم عرض علينا المحب لنا فوالله ما رايت روحك فيمن عرض علينا فاين كنت قال فسكت الرجل عند ذلك ولم يراجعه. (2) حدثنا ابراهيم بن هاشم عن عمرو بن عثمان عن ابى محمد المشهدي من آل رجاء البجلى عن ابى عبد الله عليه السلام قال قال رجل لامير المؤمنين على بن ابى طالب عليه السلام يا امير المؤمنين انا والله احبك فقال له كذبت قال بلى والله انى احبك واتولاك فقال له امير المؤمنين كذبت قال سبحان الله يا امير المؤمنين احلف بالله انى احبك فتقول كذبت قال وما علمت ان الله خلق الارواح قبل الابدان بالفى عام فامسكها (1) الهواء ثم عرضها علينا اهل البيت فوالله ما منها روح الا وقد عرفنا بدنه فوالله ما رايتك فيها فاين كنت قال أبو عبد الله عليه السلام كان في النار. (3) حدثنا محمد بن الحسين عن جعفر بن بشير عن آدم ابى الحسن عن اسماعيل بن ابى حمزة عمن حدثه عن ابيه عبد الله عليه السلام قال جاء رجل إلى امير المؤمنين عليه السلام فقال والله يا امير المؤمنين انى لاحبك فقال كذبت فقال الرجل سبحان الله كان تعرف مافى قلبى فقال على عليه السلام ان الله خلق الارواح قبل الابدان بالفى عام ثم عرضهم علينا فاين كنت لم ارك. (4) حدثنا حسن بن على بن عبد الله بن المغيرة قال حدثنا عبيس بن هشام عن عبد الكريم عن سماعة بن مهران عن ابى عبد الله عليه السلام قال بينا امير المؤمنين في مسجد الكوفه إذ اتاه رجل فقال يا امير المؤمنين والله انى لاحبك قال ما تفعل قال والله انى لاحبك قال ما تفعل قال بلى والله الذى لا اله الا هو قال والله الذى لا اله الا هو ما تحبنى فقال يا امير المؤمنين انى احلف بالله انى احبك وانت تحلف بالله ما احبك


(1) واسكنها في نسخة البحار.

[ 108 ]

والله كانك تخبرني انك اعلم بما في نفسي فغضب امير المؤمنين عليه السلام وانما كان الحديث العظيم يخرج منه عند الغضب قال فرفع يده إلى السماء وقال كيف يكون ذلك وهو ربنا تبارك وتعالى خلق الارواح قبل الابدان بالفى عام ثم عرض علينا المحب من المبغض فوالله ما رايتك فيمن احبنا فاين كنت. (5) حدثنا عبد الله بن محمد عن ابراهيم بن محمد عن عبد الرحمن بن ابى هاشم قال حدثنى سلام بن ابى عمير عن عمارة قال كنت جالسا عند امير المؤمنين عليه السلام إذ اقبل رجل فسلم عليه ثم قال يا امير المؤمنين والله انى لاحبك فسأله ثم قال له ان الارواح خلقت قبل الأبدان بالفى عام ثم اسكنت الهواء فما تعارف منها ثم ايتلف هيهنا وما تناكر منها ثم اخلتف هيهنا وان روحي انكر روحك. (6) حدثنا أبو محمد عن عمران بن موسى عن يونس بن جعفر عن على بن اسباط عن محمد بن الفضيل عن ابى حمزة الثمالى عن ابى عبد الله عليه السلام ان رجلا قال لامير المؤمنين عليه السلام والله انى لاحبك ثلث مرات فقال على عليه السلام والله ما تحبنى فغضب الرجل فقال كانك والله تخبرني مافى نفسي قال له على عليه السلام ولكن الله خلق الارواح قبل الابدان بالفى عام فلم ار روحك فيها. (7) حدثنا أبو محمد عن عمران بن موسى عن ابراهيم بن مهزيار عن محمد بن عبد الوهاب عن ابراهيم بن ابى البلاد عن ابيه عن بعض اصحاب امير المؤمنين قال دخل عبد الرحمن بن ملجم لعنه الله على امير المؤمنين عليه السلام في وفد مصر الذى اوفدهم محمد بن ابى بكر (ره) ومعه كتاب الوفد قال فلما مر باسم عبد الرحمن بن ملجم قال انت عبد الرحمن لعن الله عبد الرحمن قال نعم يا امير المؤمنين اما والله يا امير المؤمنين ان لاحبك قال كذبت والله ما تحبني ثلثا قال يا امير المؤمنين احلف ثلثة ايمان انى احبك وانت تحلف ثلثة ايمان انى لا احبك قال ويلك أو ويحك ان الله خلق الارواح قبل الابدان (1) بالفى عام


(1) وفى نسخة بدله، الاجساد.

[ 109 ]

فاسكنها الهواء فما تعارف منها هنالك ايتلف في الدنيا وما تناكر منها اختلف في الدنيا وان روحي لا تعرف روحك قال فلما ولى قال إذا سركم ان تنظروا إلى قاتلي فانظروا إلى هذا قال بعض القوم اولا تقتله أو قال تقتله فقال من اعجب من هذا تأمروني ان اقتل قاتلي لع. (8) محمد بن الحسين عن جعفر بن بشير عن آدم عن ابى الحسين عن اسماعيل عن ابى حمزة عمن حدثه عن ابى عبد الله عليه السلام جاء رجل إلى امير المؤمنين فقال يا امير المؤمنين والله انى لاحبك فقال له كذبت فقال له الرجل سبحان الله كانك تعرف مافى نفسي قال فغضب امير المؤمنين عليه السلام ورفع يده إلى السماء وقال كيف لا يكون ذلك وهو ربنا تبارك وتعالى خلق الارواح قبل الابدان بالفى عام ثم عرض علينا المحب من المبغض فوالله ما رأيتك فيمن احبنا. (16) باب في الائمة عليهم السلام انهم يعرفون ما رأوا في الميثاق وغيره (1) حدثنا احمد بن محمد ومحمد بن الحسين جميعا عن الحسن بن محبوب عن على بن رئاب عن بكير بن اعين قال كان أبو جعفر عليه السلام يقول ان الله اخذ ميثاق شيعتنا بالولاية لنا وهم ذر يوم اخذ الميثاق على الذر والاقرار له بالربوبية ولمحمد صلى الله عليه وآله بالنبوة وعرض الله على محمد امته في الطين وهم اظلة وخلقهم من الطينة التى خلق منها آدم وخلق الله ارواح شيعتنا قبل ابدانهم بالفى عام وعرضهم عليه وعرفهم رسول الله وعرفهم عليا ونحن نعرفهم في (1) لحن القول.


(1) هذه الزيادة في البحار، فاين كنت.

[ 110 ]

(2) حدثنا محمد بن احمد عن يعقوب بن يزيد عن الحسن بن محبوب عن محمد بن الفضيل عن ابى الحسن عليه السلام في قول الله تعالى يوفون بالنذر الذى اخذ عليهم الميثاق من ولايتنا. (3) حدثنا محمد بن حماد الكوفى عن ابيه (1) عن نصر بن مزاحم عن عمرو بن شمر عن جابر عن ابى جعفر عليه السلام قال ان الله اخذ ميثاق شيعتنا من صلب آدم فنعرف بذلك حب المحب وان اظهر خلاف ذلك بلسانه ونعرف بغض المبغض وان اظهر حبنا اهل البيت. (17) باب في الائمة وان الملائكة تدخل منازلهم ويطوف (1) بسطهم ويأتيهم عليهم الصلواة والسلام بالاخبار (1) حدثنا يعقوب بن يزيد عن ابن سنان عن مسمع كردين قال قلت لابي عبد الله عليه السلام انى اعتللت فكنت إذا اكلت عند الرجل تأذيت به وانى اكلت من طعامك ولم اتأذ به قال انك لتأكل طعام قوم تصافحهم الملائكة على فرشهم قال قلت ويظهرون لكم قال هم الطف بصبياننا منا. (2) حدثنا احمد بن محمد عن البرقى عن محمد بن القسم عن الحسين ابى العلا عن ابى عبد الله عليه السلام قال يا حسين بيوتنا مهبط الملائكة ومنزل الوحى وضرب بيده إلى مساور في البيت فقال يا حسين مساور والله طال ما اتكت عليها الملئكة وربما التقطنا من زغبها (3).


(1) عن اخيه، كذا في نسخة البحار. (2) وفى نسخة بدله (يطئون). (3) الزغب، كسبب صفار الشعر والريش ولينه (معيار اللغة).

[ 111 ]

(3) حدثنا عمران بن موسى عن موسى بن جعفر عن الحسن بن على قال حدثنا عبد الله بن سهل الاشعري عن ابيه عن ابى اليسع قال دخل حمران بن اعين على ابى جعفر عليه السلام وقال له جعلت فداك يبلغنا ان الملائكة تنزل عليكم فقال ان الملائكة والله لتنزل علينا تطأ فرشنا اما تقراء كتاب الله تعالى ان الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تتنزل عليهم الملائكة الا تخافوا ولا تحزنوا وابشروا بالجنة التى كنتم توعدون (1) (4) حدثنا عبد الله بن عامر عن الربيع بن الخطاب عن جعفر بن بشير عن سليمان بن خالد عن ابى عبد الله عليه السلام قوله تعالى ان الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تتنزل عليهم الملائكة الا تخافوا ولا تحزنوا وابشروا بالجنة التى كنتم توعدون فقال أبو عبد الله عليه السلام اما والله وسدناهم الوسايد في منازلنا. (5) حدثنا محمد بن الحسن بن على بن فضال عن عمربن سعيد عن مصدق بن صدقة عن عمار الساباطى قال اصبت شيئا على وسايد كانت في منزل ابى عبد الله عليه السلام فقال له بعض اصحابنا ماهذا جعلت فداك وكان يشبه شيئا يكون في الحشيش كثيرا كانه خرزة فقال أبو عبد الله عليه السلام هذا مما يسقط من اجنحة الملائكة ثم قال يا عمار ان الملائكة لتأتينا وانها لتمر باجنحتها على رؤس صبياننا يا عمار ان الملائكة لتزاحمنا على نمارقنا. (6) حدثنا احمد بن محمد عن على بن الحكم قال حدثنى مالك بن عطية الاحمسي عن ابى حمزة الثمالى قال دخلت على على بن الحسين عليه السلام فاحتبست في الدار ساعة ثم دخلت عليه البيت وهو يلتقط شيئا وادخل يده في وراء الستر فناوله من كان في البيت فقلت جعلت فداك هذا الذى ارك تلتقط أي شئ فقال فضلة من زغب الملائكة نجمعه إذا جاؤنا نجعله سخابا (2) لاولادنا قال قلت له جعلت فداك وانهم ليأتونكم قال


(1) الاية (30) فصلت. (2) السخاب، كسحاب قلادة يتخذ من سك وقرنفل (معيار اللغة)

[ 112 ]

يا ابا حمزة انهم ليزاحمونا على تكأتنا. (7) حدثنا عبد الله بن عامر عن العباس بن معروف عن عبد الله بن عبد الرحمن النضرى عن ابى المعزا عن ابى بصير عن خيثمة عن ابى جعفر عليه السلام قال سمعته يقول نحن الذين الينا تختلف الملائكة. (8) حدثنا احمد بن محمد عن البرقى عن على بن الحكم عن مالك عن ابى حمزة الثمالى عن ابى جعفر عليه السلام قال منا من يسمع الصوت ولايرى الصورة وان الملائكة لتزاحمنا على تكأتنا وانا لنأخذ من زغبهم فنجعله سنجابا (1) لاولادنا. (9) حدثنا احمد بن محمد وعبد الله بن عامر عن ابن سنان عن مسمع كردين البصري قال كنت لا ازيد على اكلة في الليل والنهار فربما استأذنت على ابى عبد الله عليه السلام واجد (2) المائدة قد رفعت لعلى لا اراها بين يديه فإذا دخلت دعا بها فاصبئت معه من الطعام ولا اتأذى بذلك وإذا عقبت بالطعام عند غيره لم اقدر على ان افر ولم (3) انم من النفخة فشكوت ذلك إليه واخبرته بانى إذا اكلت عنده لم اتأذ به فقال يا ابا سيار انك لتأكل طعام قوم صالحين تصافحهم الملائكة على فرشهم قال قلت يظهرون لكم قال فمسح يده على بعض صبيانه فقال هم الطف بصبياننا منا بهم. (10) حدثنا محمد بن عبد الجبار عن البرقى عن فضالة بن ايوب عن شعيب عن الحرث النضرى قال رايت على بعض صبيانهم تعويذا فقلت جعلني الله فداك اما يكره تعويذ القرآن يعلق على الصبى فقال ان إذا ليس بذا انما ذا من ريش الملائكة تطاء فرشنا وتمسح رؤس صبياننا. (11) حدثنا عبد الله بن عبد الرحمن عن حماد بن عيسى عن الحسين بن المختار عن عبد الحميد الطائى قال سمعت ابا عبد الله عليه السلام يقول انهم ليأتونا ويسلمون ونثنى


(1) الظاهر انه سخابا والنسخ ما سطرناه. (2) واخذت، في نسخة البحار هكذا. (3) وفى نسخة البحار، امر بالتشبيه.

[ 113 ]

لهم وسائدنا يعنى الملائكة. (12) حدثنا ابراهيم بن هاشم عن صالح عن جعفر بن بشير عن على بن الحكيم عن مالك ابن عطية عن ابى حمزة عن ابى جعفر عليه السلام قال ان الملائكة لتزاحمنا وانا لنأخذ من زغبهم فنجعله سخابا لاولادنا. (13) حدثنا ابراهيم بن اسحق عن عبد الله بن حماد عن المفضل بن عمر قال دخلت على ابى عبد الله عليه السلام فبينا انا جالس عنده إذ اقبل موسى ابنه وفى رقبته قلادة فيها ريش غلاظ فدعوت به فقبلته وضممته إلى ثم قلت لابي عبد الله عليه السلام جعلت فداك أي شئ هذا الذى في رقبة موسى فقال هذا من اجنحة الملائكة قال فقلت وانها لتأتينكم قال نعم انها لتأتينا وتتعفر في فرشنا وان هذا الذى في رقبة موسى من اجنحتها. (14) حدثنا عبد الله بن عامر عن ابى الربيع عن ابى الخطاب عن جعفر بن بشير عن على بن الحكم عن مالك عن ابى حمزة قال قال ان الملائكة لتزاحمنا على تكائتنا وانا لنأخذ من زغبهم فنجعله سخابا لأولادنا. (15) حدثنا احمد بن محمد عن الحسن بن محبوب عن ابى ايوب عن ابى بصير قال سألت ابا عبد الله عليه السلام عن قول الله عزوجل ان الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تتنزل عليهم الملائكة الا تخافوا ولا تحزنوا وابشروا بالجنة التى كنتم توعدون (1) قال هم الائمة من آل محمد. (16) حدثنا محمد بن الحسين عن احمد بن محمد بن ابى نصر عن عبد الكريم عن سليمان بن خالد قال تلا أبو عبد الله عليه السلام هذه الاية ان الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تتنزل عليهم الملائكة الا تخافوا ولا تحزنوا وابشروا بالجنة التى كنتم توعدون إلى آخر الاية فقال اما والله يا سليمان لربما اتكأناهم وسائدنا في بيوتنا. (17) حدثنا احمد عن الحسين عن الحسن بن برة الاصم عن ابى عبد الله عليه السلام


(1) الاية (30) فصلت.

[ 114 ]

قال سمعته يقول ان الملائكة لتتنزل (1) علينا في رحالنا وتتقلب على فرشنا وتحضر موايدنا وتأتينا في كل نبات في زمانه رطب ويابس وتقلب علينا اجنحتها وتقلب اجنحتها على صبياننا، وتمنع الدواب ان تصل الينا وتأتينا في وقت كل صلوة لتصليها معنا وما من يوم يأتي علينا ولاليل الا واخبار الارض عندنا وما يحدث فيها وما من ملك يموت في الارض ويقوم غيره الا وتأتينا بخبره وكيف كان سيرته في الدنيا. (18) حدثنا ابراهيم بن هاشم أو احمد بن الحسين عن ابيه عن عبد الكريم عن سليمان بن خالد قال سمعت ابا عبد الله عليه السلام يقول تتنزل عليهم الملائكة الا تخافوا ولا تحزنوا وابشروا بالجنة التى كنتم توعدون نحن اولياءكم في الحيوة الدنيا وفى الاخرة ولكم فيها ما تشتهي انفسكم ولكم فيها ما تدعون نزلا من غفور رحيم ثم قال والله انا لنتكيهم على وسائدنا. (19) حدثنا احمد بن محمد عن الحسن بن محبوب عن ابى بصير قال سئلت ابا عبد الله عليه السلام عن قول الله تعالى الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا قال يا ابا محمد هم الائمة من آل محمد فقلت له تتنزل عليهم الملائكة عند الموت بالبشرى الا تخافوا ولا تحزنوا وهى والله تجرى فيمن استقام من شيعتنا وسكت لامرنا وكتم حديثنا ولم بوزعه (2) عند عدونا. (20) حدثنا ابراهيم بن هاشم عن عبد الله بن حماد عن المفضل بن عمر قال دخلت على ابى عبد الله عليه السلام فبينا انا عنده جالس إذ اقبل موسى ابنه وفى رقبته قلادة فيها ريش غلاظ فدعوت به فقبلته وضممته إلى ثم قلت لابي عبد الله عليه السلام جعلت فداك أي شئ هذا الذى في رقبة موسى فقال هذا من اجنحة الملائكة قال قلت وانها لتأتينكم فقال نعم انها لتأتينا وتعفر في فرشنا وان هذا الذى في رقبة موسى من اجنحتها. (21) حدثنا احمد عن الحسين عن الحسن بن برة الاصم عن ابى بكير عن


(1) لتنزل، هكذا في نسخة البحار (2) ولم يذعه، كذا في البحار.

[ 115 ]

ابى عبد الله عليه السلام قال سمعته يقول ان الملائكة لتتنزل (1) علينا في رحالنا وتتقلب على فرشنا وتحضر موائدنا وتأتينا من كل نبات في زمانه رطب ويابس وتقلب صبياننا وتمنع الدواب ان تصل الينا وتأتينا في وقت كل صلوة لتصليها معنا وما من يوم يأتي علينا ولاليل الا واخبار اهل الارض عندنا وما يحدث فيها وما من ملك يموت في ارض ويقوم غيره الا وتأتينا بخبره وكيف كان سيرته في الدنيا. (22) حدثنا محمد بن الحسين عن محمد بن اسلم عن على بن ابى حمزة عن ابى الحسن موسى بن جعفر عليه السلام قال سمعته يقول ما من ملك يهبطه الله في امر الا بدأ بالامام فعرض ذلك عليه وان مختلف الملائكة من عند الله تبارك وتعالى إلى صاحب هذا الأمر. نادر من الباب (1) حدثنا احمد بن الحسين عن الحسين بن اسد عن الحسين القمى عن نعمان بن المنذر عن عمرو بن شمر عن جابر عن ابى جعفر عليه السلام قال قال امير المؤمنين عليه السلام بعد قتل عثمان حين ناشد القوم نشدتكم الله هل فيكم احد سلم عليه جبرئيل وميكائيل و اسرافيل في ثلثة الف من الملائكة يوم بدر غيرى قالوا اللهم لا. (18) باب في الائمة عليهم السلام وان الجن يأتيهم فيسئلونهم عن معالم دينهم ويرسلونهم في حوائجهم ويعرفونهم (1) حدثنا على بن حسان عن موسى بن بكير عن رجل عن ابى عبد الله عليه السلام قال


(1) لتنزل، كذا في البحار.

[ 116 ]

يوم الاحد للجن ليس تظهر فيه لاحد غيرنا. (2) حدثنا محمد بن الحسين عن ابراهيم بن ابى البلاد عن سدير الصيرفى قال اوصاني أبو جعفر عليه السلام بحوائج له بالمدينة قال فبينا انا في فج الروحاء على راحلتي إذا انسان يلوى بثوبه قال فملت إليه وظننت انه عطشان فناولته الادواة قال فقال لا حاجة لى بها ثم ناولنى كتابا طينه رطب قال فلما نظرت إلى ختمه إذا هو خاتم ابى جعفر عليه السلام فقلت له متى عهدك بصاحب الكتاب قال الساعة قال فإذا فيه اشياء يأمرنى بها ثم قال التفت فإذا ليس عندي احد قال فقدم أبو جعفر عليه السلام فلقيته فقلت له جعلت فداك رجل اتانى بكتاب وطينه رطب قال إذا عجل لنا (1) امر ارسلت بعضهم يعنى الجن وزاد فيه محمد بن الحسين بهذا الأسناد ياسدير ان لنا خدما من الجن فإذا اردنا السرعة بعثناهم. (3) حدثنا احمد بن محمد عن على بن الحكم عن مالك بن عطيه عن ابى حمزة الثمالى قال كنت استأذن على ابى جعفر عليه السلام فقيل عنده قوم اثبت قليلا حتى يخرجوا فخرج قوم انكرتهم ولم اعرفهم ثم اذن لى فدخلت عليه فقلت جعلت فداك هذا زمان بنى امية وسيفهم يقطر دما فقال لى يا ابا حمزة هولاء وفد شيعتنا من الجن جاؤا يسئلوننا عن معالم دينهم. (4) حدثنى محمد بن اسمعيل عن على بن الحكم عن مالك بن عطيه عن ابى حمزة قال كنت مع ابى عبد الله عليه السلام فيما بين مكة والمدينة إذا التفت عن يساره فإذا كلب اسود فقال مالك قبحك الله ما اشد مسارعتك فإذا هو شبيه بالطائر فقلت ما هو جعلت فداك فقال هذا عتم (2) بريد الجن مات هشام الساعة فهو يطير ينعاه في كل بلدة


(1) بنا، هكذا في البحار (2) عثم، في نسخة البحار.

[ 117 ]

(5) حدثنا محمد عن على بن حديد عن منصور بن حازم عن سعد الأسكاف قال اتيت باب ابى جعفر عليه السلام مع اصحاب لنا لندخل عليه فإذا ثمانية نفر كأنهم من اب و ام عليهم ثياب زرابى واقبية طاق طاق وعمائم صفر دخلوا فما احتبسوا حتى خرجوا قال لى يا ابا سعد رأيتهم قلت نعم جعلت فداك قال اولئك اخوانكم من الجن اتونا يستفتوننا في حلالهم وحرامهم كما تأتونا وتستفتوننا في حلالكم وحرامكم. (6) وعنه عن ابن سنان عن ابن مسكان عن سعد الاسكاف قال طلبت الأذن عن ابى جعفر عليه السلام فبعث إلى لا تعجل فان عندي قوما من اخوانكم فلم البث ان خرج على اثنا عشر رجلا يشبهون الزط (1) عليهم اقبية طبقين وخفاف فسلموا ومروا ودخلت على ابى جعفر عليه السلام قلت (2) جعلت فداك من هؤلاء الذين خرجوا من عندك قال هؤلاء قوم من اخوانكم من الجن قلت له ويظهرون لكم قال نعم. (7) حدثنا ابراهيم بن هاشم عن عمرو بن عثمان عن ابراهيم بن ايوب عن عمرو بن شمر عن جابر عن ابى جعفر عليه السلام قال بينا امير المؤمنين عليه السلام على المنبر إذ اقبل ثعبان من ناحية باب من ابواب المسجد فهم الناس ان يقتلوه فارسل امير المؤمنين عليه السلام إليهم ان كفوا فكفوا واقبل الثعبان ينساب حتى انتهى إلى المنبر فتطاول وسلم على امير المؤمنين عليه السلام فاشار امير المؤمنين بيده فنظر الناس والثعبان في اصل المنبر حتى فرغ على امير المؤمنين عليه السلام من خطبته ثم اقبل عليه فقال له من انت قال انا عمرو بن عثمان خليفتك على الجن وان ابى مات واوصاني ان آتيك فاستطلع رأيك فقد اتيتك يا امير المؤمنين فما تأمرني به وما ترى فقال له امير المؤمنين عليه السلام اوصيك بتقوى الله و ان تنصرف فتقوم مقام ابيك في الجن فانك خليفتي عليهم قال فودع امير المؤمنين وانصرف فهو خليفته على الجن فقلت له جعلت فداك فيأتيك عمرو وذلك الواجب عليه قال نعم.


(1) الزط، جيل من الناس (صحاح اللغة) (2) قلت له ما اعرف هؤلاء جعلت فداك، هكذا في البحار.

[ 118 ]

(8) حدثنا ابراهيم بن هاشم عن ابراهيم بن اسحق عن عبد الله بن حماد عن عمرو بن يزيد بياع السابرى قال قال أبو عبد الله عليه السلام بينا رسول الله صلى الله عليه وآله ذات يوم جالس إذ اتاه رجل طويل كانه نخلة فسلم عليه فرد عليه السلام فقال يشبه الجن وكلامهم فمن انت يا عبد الله فقال انا الهام بن هيم بن لاقيس بن ابليس فقال رسول الله صلى الله عليه وآله ما بينك و بين ابليس الا ابوين فقال نعم يارسول الله قال فكم اتى لك قال اكلت عمر الدنيا الا اقله انا ايام قتل قابيل هابيل غلام افهم الكلام وانهى عن الأعتصام واطوف الاجام و أمر بقطيعة الأرحام وافسد الطعام فقال له رسول الله صلى الله عليه وآله بئس سيرة الشيخ المتأمل والغلام المقبل فقال يارسول الله صلى الله عليه وآله انى تائب قال على يد من جرى توبتك من الأنبياء قال على يدى نوح وكنت معه في سفينته وعاتبته على دعائه على قومه حتى بكى وابكاني وقال لاجرم انى على ذلك من النادمين واعوذ بالله ان اكون من الجاهلين ثم كنت مع هود في مسجده مع الذين آمنوا معه فعاتبته على دعائه على قومه حتى بكى وابكاني و قال لاجرم انى على ذلك من النادمين واعوذ بالله ان اكون من الجاهلين ثم كنت مع ابراهيم حين كاده قومه فالقوه في النار وجعلها الله عليه بردا وسلاما ثم كنت مع يوسف حين حسده اخويه فالقوه في الجب فبادرته إلى قعر الجب فوضعته وضعا رفيقا ثم كنت معه في السجن اؤنسه فيه حتى اخرجه الله منه ثم كنت مع موسى وعملنى سفرا من التورية وقال ان ادركت عيسى فاقرئه منى السلام فلقيته واقرأته من موسى السلام وعلمني سفرا من الانجيل وقال ان ادركت محمدا فاقرأه منى السلام فعيسى يارسول الله يقرء عليك السلام فقال النبي صلى الله عليه وآله وعلى عيسى روح الله وكلمته وجميع انبياء الله ورسله مادامت السموات والارض السلام وعليك ياهام بما بلغت السلام فارفع الينا حوائجك قال حاجتى ان يبقيك الله لامتك و يصلحهم لك ويرزقهم الاستقامة لوصيك من بعدك فان الامم السالفة انما هلك بعصيان الاوصياء وحاجتي يارسول الله ان تعلمني سورا من القرآن اصلى بها فقال لعلى يا على علم الهام وارفق به فقال هام يارسول الله صلى الله عليه وآله من هذا الذى ضممتنى إليه فانا معاشر الجن


[ 119 ]

قد امرنا ان لا نكلم الا نبيا أو وصى نبى فقال له رسول الله ياهام من وجدتم في الكتاب وصى آدم قال شيث بن آدم قال فمن وجدتم وصى نوح قال سام بن نوح قال فمن كان وصى هود قال يوحنا بن حنان (1) بن عم هود قال فمن كان وصى ابراهيم قال اسحق بن ابراهيم قال فمن كان وصى موسى قال يوشع بن نون قال فمن كان وصى عيسى قال شمعون بن حمون الصفا ابن عم مريم قال فمن وجدتم في الكتاب وصى محمد صلى الله عليه وآله قال هو في التورية اليا قال رسول الله صلى الله عليه وآله هذا اليا هو على وصيى قال الهام يارسول الله صلى الله عليه وآله فله اسم غير هذا قال نعم هو حيدرة فلم تسئلنى عن ذلك قال انا وجدنا في كتاب الأنبياء انه في الانجيل هيدارا قال هو حيدره قال فعلمه على سورا من القرآن فقال هام يا على يا وصى محمد صلى الله عليه وآله اكتفى بما علمتني من القرآن قال نعم ياهام قليل من القرآن كثير ثم قام هام إلى النبي صلى الله عليه وآله فودعه فلم يعد إلى النبي حتى قبض. (9) حدثنا عبد الله بن محمد عن محمد بن ابراهيم قال حدثنا بشر عن فضاله عن محمد بن مسلم عن المفضل بن عمر قال حمل إلى ابى عبد الله عليه السلام مال من خراسان مع رجلين من اصحابه لم يزالا يتفقدان المال حتى مرا بالرى فرفع اليهما رجل من اصحابهما كيسا فيه الفا درهم فجعلا يتفقدان في كل يوم الكيس حتى دنيا من المدينة فقال احدهما لصاحبه تعال حتى ننظر ما حال المال فنظرا فإذا المال على حاله ماخلا كيس الرازي فقال احدهما لصاحبه الله المستعان ما نقول الساعة لابي عبد الله فقال احدهما انه كريم وانا ارجو ان يكون علم ما نقول عنده فلما دخلا المدينة قصدا إليه فسلما إليه المال فقال لهما اين كيس الرازي فاخبراه بالقصة فقال لهما ان رأيتما الكيس تعرفانه قالا نعم قال يا جارية على بكيس كذا وكذا واخرجت الكيس فرفعه أبو عبد الله عليه السلام اليهما فقال تعرفانه قالا هو ذاك قال انى احتجت في جوف الليل إلى مال فوجهت رجلا


(1) حزان بالتشديد، بدله في نسخة البحار.

[ 120 ]

من الجن من شيعتنا فأتاني بهذا الكيس من متاعكما. (10) حدثنا الحسن بن على بن عبد الله عن الحسن بن على بن فضال عن بعض اصحابنا عن سعد الاسكاف قال اتيت ابا جعفر عليه السلام اريد الأذن عليه وإذا رواحل على الباب مصفوفة وإذا اصوات قد ارتفعت فخرج على قوم معتمون بالعمائم يشبهون الزط قال فدخلت على ابى جعفر عليه السلام فقلت جعلت فداك يابن رسول الله ابطاء اذنك اليوم وقد رأيت خرجوا على معتمين بالعمايم فانكرتهم فقال أو تدرى من اولئك يا سعد قال قلت لا قال اولئك اخوانك من الجن يأتونا يسئلوننا عن حلالهم وحرامهم و معالم دينهم. (11) حدثنا محمد بن الحسين عن ابراهيم بن ابى البلاد عن عمار السجستاني قال كنت لأستاذن عليه يعنى ابا عبد الله عليه السلام فجئت ذات يوم أو ليلة وجلست في فسطاطه بمنى قال فاستوذن بشباب (1) كأنهم رجال الزط فخرج عيسى شلقان فذكرنا له فاذن لى قال فقال لى يا ابا عاصم متى جئت قلت قبيل (2) اولئك الذين دخلوا عليك وما رأيتهم خرجوا قال اولئك قوم من الجن فسئلوا عن مسائلهم ثم ذهبوا. (12) حدثنا ابراهيم بن هاشم عن عمرو بن عثمان الخزاز عن عمر بن يزيد عن ابى عبد الله عليه السلام قال انا عنده يومئذ إذ قال اتى رسول الله صلى الله عليه وآله رجل شبه النخلة طويل ثم حدث بحديث اسمه هامه فقال رسول الله لعلى علمه وارفق به فقال هامه يارسول الله صلى الله عليه وآله من هذا الذى امرته ان يعلمنى ونحن معشر الجن امرنا ان لا نطيع الا نبيا أو وصى نبى قال النبي صلى الله عليه وآله يا هامه من وجدتم وصى آدم قال شيث ابن آدم قال فمن وجدتم وصى نوح قال ذلك سام بن نوح قال فمن وجدتم وصى هود قال ذاك ياسر بن هود قال فمن وجدتم وصى ابراهيم قال ذاك اسحق بن ابراهيم قال فمن وجدتم وصى موسى قال


(1) لشباب، كذا في البحار. (2) قبل، في نسخة البحار.

[ 121 ]

ذاك يوشع بن نون قال فمن وجدتم وصى عيسى قال شمعون بن حمون السقا ابن عم مريم قال له رسول الله ياهام ولم كانوا هؤلاء اوصياء الأنبياء فقال يارسول الله صلى الله عليه وآله لانهم كانوا ازهد الناس في الدنيا وارغب الناس إلى الله في الاخرة فقال النبي فمن وجدتم وصى محمد صلى الله عليه وآله فقال له هام ذاك اليا ابن عم محمد صلى الله عليهما والهما فقال هو على وهو وصيى واخى وهو ازهد الناس في الدنيا وارغبهم في الاخرة فسلم هام على امير المؤمنين وتعلم منه سورا ثم قال يا على اخبرني بهذالسور اصلى بها قال نعم ياهام قليل القرآن كثير فسلم على رسول الله وعلى امير المؤمنين وانصرف ولم ير بعد رسول الله صلى الله عليه وآله حتى قبض فلما كان يوم الهرير اتى امير المؤمنين في حربه فقال يا وصي محمد صلى الله عليه وآله انا وجدنا في كتب الانبياء ان الاصلع وصى محمد خير الناس اكشف راسك فكشف عن راسه مغفره قال انا والله ذلك ياهام. (13) حدثنا ابراهيم بن هاشم عن عمرو بن عثمان عن الحسن بن محبوب عن رجل عن ابى عبد الله عليه السلام قال بينا رسول الله صلى الله عليه وآله بين جبال تهامة إذا رجل على عكازة فقال له النبي صلى الله عليه وآله لغة جنى ووطيئهم من جبال تهامة وقال من الرجل قال هامة (1) بن هيم بن لاقيس السليم بن ابليس قال ليس بينك وبين ابليس غير ابوين قال لا قال اكلت (2) عمر الدنيا قال على ذلك كم اتى عليك قال كنت ايام قتل قابيل هابيل اخاه غلاما اعلو الآكام وانهى عن الاعتصام وأمر (3) بفساد الطعام فقال رسول الله لعمر الله (4) عمل الشيخ المتوسم والشاب المؤمل فقال دع يا محمد عنك اللوم والهتك فقد جئتك تائبا وانى اعوذ بالله ان اكون من الجاهلين ولقد كنت مع ابراهيم ولم ازل معه حتى القى في النار وقال لى ان لقيت عيسى فأقرأه منى السلام ولقد كنت مع عيسى وقال لى ان لقيت محمدا صلى الله عليه وآله وعلى جميع


(1) هام، كذا في البحار. (2) عامة عمر، هكذا في البحار. (3) امرني، كذا في البحار. (4) بئس لعمر الله الشاب، كذا في البحار.

[ 122 ]

انبيائه ورسله فاقرأه مني السلام وعلمني الانجيل فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وعلى عيسى السلام ما دامت الدنيا وعليك يا هامة بما اديت الأمانة هات حاجتك قال علمني من القرآن قال فامر عليا ان يعلمه فقال يارسول الله من هذا الذى امرتني ان اتعلم منه قال يا هامة من كان وصى آدم قال كان شيث قال من كان وصى نوح قال كان سام قال فمن وجدتم وصى هود قال ذاك ياسر بن هود قال فمن وجدتم وصى عيسى قال شمعون بن حمون الصفا ابن عم مريم ثم قال له رسول الله ياهام ولم كانوا هؤلاء اوصياء الانبياء فقال يارسول الله لانهم كانوا ازهد الناس في الدنيا وارغب الناس في الاخرة فقال له النبي صلى الله عليه وآله فمن وجدتم وصى محمد صلى الله عليه وآله قال هام ذاك اليا ابن عم محمد صلى الله عليه وآله قال فهو على وهو وصيى و هو ازهد امتى في الدنيا وارغب إلى الله في الاخرة قال فسلم هام إلى (1) امير المؤمنين وتعلم منه سورا ثم قال يا على اخبرني بهذا السور اصلى بها قال له نعم ياهام قليل القرآن كثير فسلم هام على رسول الله صلى الله عليه وآله وانصرف فلم يلقه رسول الله حتى قبض فلما كان يوم الهرير اتى امير المؤمنين في حربه فقال له يا وصي محمد انا وجدنا في كتب الأنبياء ان الاصلع وصى محمد خير الناس اكشف راسك فكشف عن راسه مغفره وقال انا والله ذاك ياهام. (14) حدثنا محمد بن عيسى عن ابى عبد الله المؤمن عن ابى حنيفة سائق الحاج عن بعض اصحابنا قال اتيت ابا عبد الله عليه السلام فقلت له اقيم عليك حتى تشخص فقال لا امض حتى يقدم علينا أبو الفضل سدير فان تهيئا لنا بعض ما نريد كتبنا اليك قال فسرت يومين وليلتين قال فأتاني رجل طويل ادم بكتاب خاتمه رطب والكتاب رطب قال فقرأته فإذا فيه ان ابا الفضل قد قدم علينا ونحن شاخصون ان شاء الله فاقم حتى نأتيك قال فأتاني فقلت جعلت فداك انه اتانى الكتاب رطبا والخاتم رطبا قال فقال ان لنا اتباعا من الجن كما ان لنا اتباعا من الانس فإذا اردنا امرا بعثناهم.


(1) على، في نسخة البحار.

[ 123 ]

(15) حدثنا احمد بن محمد عن القاسم بن يحيى عن الحسن بن راشد عن يعقوب بن ابراهيم بن محمد بن عبد الله بن جعفر بن ابى طالب قال سمعت ابراهيم بن وهب وهو يقول خرجت وانا اريد ابا الحسن عليه السلام بالعريض فانطلقت حتى اشرفت على قصر بنى سراة ثم انحدرت الوادي فسمعت صوتا لا ارى شخصه وهو يقول يا ابا جعفر صاحبك خلف القصر عند السدة فاقراه منى السلام فالتفت فلم ار احدا ثم رد على الصوت باللفظ الذى كان ثم فعل ذلك ثلثا فاقشعر جلدى ثم انحدرت في الوادي حتى اتيت قصد رأى الطريق الذى خلف القصر ولم اطاء في القصر ثم اتيت السد نحو السمرات ثم انطلقت قصد الغدير فوجدت خمسين حيات روافع (1) من عند الغدير ثم استمعت فسمعت كلاما ومراجعة فطفقت (2) بنعلى ليسمع وطئى فسمعت ابا الحسن يتنحنح فتنحنحت واجبته ثم نظرت وهجمت فإذا حيه متعلقه بساق شجرة فقال لا تخشى (3) ولا ضاير فرمت بنفسها ثم نهضت على منكبه ثم ادخلت رأسها في اذنه فأكثرت من الصفير فأجاب بلى قد فصلت بينكم ولا يبغى خلاف ما اقول الا ظالم ومن ظلم في دنياه فله عذاب النار في اخرته مع عقاب شديد اعاقبه اياه وأخذ ماله ان كان له حتى يتوب فقلت بابى انت وامى الكم عليهم طاعة فقال نعم والذى اكرم محمدا بالنبوة واعز عليا بالوصية والولاية انهم لاطوع لنا منكم يا معشر الانس وقليل ماهم. (19) باب في الائمة انهم خزان الله في السماء والارض على علمه (1) حدثنا احمد بن الحسين بن سعيد عن على بن اسباط عن ابيه اسباط عن


(1) وفى نسخة بدله، رواقع (2) (2) وفى نسخة بدله، فصفقت. (3) لاعتى بالتشديد، هكذا في البحار ولعله الصحيح.

[ 124 ]

سورة بن كليب قال قال لى أبو جعفر عليه السلام والله انا لخزان الله في سمائه وارضه لا على ذهب ولا على فضة الا على علمه. (2) حدثنا ابراهيم بن هاشم عن ابى عبد الله البرقى عن خلف بن حماد عن ذريح المحاربي عن ابى حمزة الثمالى عن ابى جعفر عليه السلام قال ان منا لخزنة الله في الارض وخزنته في السماء لسنا بخزان على ذهب ولا فضة. (3) حدثنا محمد بن الحسين عن النضر بن شعيب عن خالد بن ماد عن ابى حمزة الثمالى عن ابى جعفر عليه السلام قال سمعته يقول والله انا لخزان الله في سمائه وخزانه في ارضه لاعلى ذهب (1) ولا على فضة وان منا لحملة العرش يوم القيمة. (4) حدثنا احمد بن محمد عن على بن الحكم عن ذريح المحاربي عن ابى حمزة الثمالى عن على بن الحسين عليه السلام قال سمعته يقول ان منا لخزان الله في سمائه وخزانه في ارضه ولسنا بخزان على ذهب ولافضة. (5) حدثنا محمد بن الحسين عن محمد بن سنان عن عمار بن مروان عن المنخل جميل عن جابر الجعفي قال قال أبو جعفر عليه السلام والله انا لخزان الله في السماء وخزانه في الارض. (6) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد وابى عبد الله البرقى عن ابى طالب عن سدير قال قلت جعلت فداك ما انتم قال نحن خزان الله على علم الله نحن تراجمة وحى الله نحن الحجة البالغة على من دون السماء وفوق الارض. (7) حدثنا محمد بن عبد الجبار عن ابى عبد الله البرقى عن فضالة بن ايوب عن عبد الله بن ابى يعفور قال قال أبو عبد الله عليه السلام يا ابن ابى يعفور ان الله واحد متوحد بالوحدانية متفرد بامره فخلقهم خلقا فقدرهم لذلك (2) الأمر فنحن هم يا ابن ابى يعفور فنحن حجج الله


(1) لسنا بخزان على ذهب، هكذا في البحار (2) بذلك، هكذا في البحار.

[ 125 ]

في عباده وخزانه على علمه والقائمون بذلك. (8) حدثنا احمد بن موسى عن الحسن بن موسى الخشاب عن على بن حسان عن عبد الرحمن بن كثير قال سمعت ابا عبد الله عليه السلام يقول نحن ولاة امر الله وخزنة علم الله وعيبة وحى الله. (9) حدثنا احمد عن الحسين بن راشد عن موسى بن القسم عن على بن جعفر عن اخيه قال قال أبو عبد الله ان الله خلقنا فاحسن خلقنا وصورنا فاحسن صورنا (1) فجعلنا خزانه في سمواته وارضه ولولانا ما عرف الله. (10) حدثنا عبد الله بن عامر عن العباس بن معروف عن ابى عبد الرحمن البصري عن ابى المعزا عن ابى بصير عن خيثمه عن ابى جعفر عليه السلام قال سمعته يقول نحن خزان الله. (11) حدثنا على بن محمد عن القسم بن محمد عن سليمان بن داود المنقرى عن سفيان بن موسى عن سدير عن ابى جعفر عليه السلام قال سمعته يقول نحن خزان الله في الدنيا والاخرة وشيعتنا خزاننا ولولانا ما عرف الله. (12) حدثنا محمد بن الحسين عن النضر بن شعيب عن محمد بن الفضيل عن ابى حمزة الثمالى قال سمعت ابا جعفر عليه السلام يقول قال رسول الله صلى الله عليه وآله قال الله تبارك وتعالى استكمال (2) حجتى على الاشقياء من امتك من ترك ولاية على والأوصياء من بعدك فان فيهم (3) سنتك وسنة الأنبياء من قبلك وهم خزاني علمي من بعدك ثم قال رسول الله لقد انبأني جبرئيل باسمائهم واسماء آبائهم. (13) حدثنا محمد بن هارون عن على بن جعفر عن ابى الحسن بن موسى بن جعفر قال قال أبو عبد الله عليه السلام ان الله خلقنا فاحسن خلقنا وصورنا فاحسن صورنا فجعلنا


(1) صورتنا، كذا في البحار. (2) وفى نسخة بدله، استكمل. (3) منهم، كذا في البحار.

[ 126 ]

خزانه في سمواته وارضه. (14) حدثنا احمد بن محمد عن على بن الحكم عن داود العجلى عن زرارة عن حمران عن ابى جعفر عليه السلام قال ان الله تبارك وتعالى اخذ الميثاق على اولى العزم انى ربكم ومحمد رسولي وعلى امير المؤمنين عليه السلام واوصيائه من بعده ولاة امرى وخزان علمي وان المهدى انتصر به لدينى. (15) حدثنى عبد الله بن محمد عن ابراهيم بن محمد عن عبد الله بن جبله عن ذريح عن ابى عبد الله عليه السلام قال سمعته يقول نحن (1) لخزان الله في الارض وخزانه في السماء لسنا بخزانه على ذهب ولافضة وانا منا لحملة عرشه يوم القيمة. (16) حدثنا عبد الله بن عامر عن ابى عبد الله البرقى عن الحسين بن عثمان عن محمد بن الفضيل عن ابى حمزة الثمالى عن ابى جعفر عليه السلام في قول الله (2) تبارك وتعالى صراط الله الذى له مافى السموات وما في الارض يعنى عليا انه جعل عليا خازنه على مافى السموات وما في الارض من شئ وائتمنه عليه الا إلى الله تصير الامور. (20) باب في الائمة انه ع عرض عليهم ملكوت السموات والارض كما عرض على رسول الله حتى نظروا إلى ما فوق العرش (1) حدثنا محمد عن عبد الله بن محمد بن حجال عن ثعلبة عن عبد الرحيم عن ابى جعفر عليه السلام في هذه الاية وكذلك نرى ابراهيم ملكوت السموات والارض


(1) وفى نسخة بدله، انا بالتشديد. (2) الآية (53) الشورى.

[ 127 ]

وليكون من الموقنين (1) قال كشط له عن الارض حتى رأها ومن فيها وعن السماء حتى رأها ومن فيها والملك الذى يحملها والعرش ومن عليه وكذلك ارى صاحبكم. (2) حدثنا احمد بن محمد عن ابيه عن عبد الله بن المغيرة عن عبد الله بن مسكان قال قال أبو عبد الله عليه السلام وكذلك نرى ابراهيم ملكوت السموات والارض وليكون من الموقنين قال كشط لابراهيم السموات السبع حتى نظر إلى ما فوق العرش وكشط له الأرض حتى رأى مافى الهواء وفعل بمحمد صلى الله عليه وآله مثل ذلك وانى لارى صاحبكم و الائمة من بعده قد فعل بهم مثل ذلك. (3) حدثنا محمد بن عيسى عن ابى عبد الله المؤمن عن على بن حسان بن على الجمال عن ابى داود السبعى عن بريدة الأسلمي عن رسول الله صلى الله عليه وآله قال قال رسول الله يا على ان الله اشهدك معى سبع مواطن حتى ذكر الموطن الثاني اتانى جبرئيل فاسرى بى إلى السماء فقال اين اخوك فقلت ودعته خلفي قال فقال فادع الله يأتيك به قال فدعوت فإذا انت معى فكشط لى (2) على السموات السبع والأرضين السبع حتى رأيت سكانها وعمارها وموضع كل ملك منها فلم ار من ذلك شيئا الا وقد رأيته كما رأيته. (4) وعنه عن البرقى عن النضر بن سويد عن يحيى الحلبي عن ابى بصير قال قلت لابي عبد الله عليه السلام هل رأى محمد صلى الله عليه وآله ملكوت السموات والأرض كما رأى ابراهيم قال نعم وصاحبكم. (5) حدثنا الحسن بن على ابن النعمان عن ابيه عن ابن مسكان عن ابى بصير عن احدهما عليه السلام قال قلت له وكذلك نرى ابراهيم ملكوت السموات والارض قال كشفت


(1) الآية (75) الانعام. (2) وفى نسخة بدله، عن

[ 128 ]

له السموات والأرض حتى رأها ورأى ما فيها والعرش ومن عليه قال قلت فاوتى محمد مثل ما اوتى ابراهيم قال نعم وصاحبكم هذا. (6) حدثنا عبد الله بن محمد عن ابيه عن عبد الله بن المغيرة عن منصور بن حازم عن عبد الرحيم القصير عن ابى جعفر عليه السلام قال سئلته عن قول الله عزوجل وكذلك نرى ابراهيم ملكوت السموات والأرض وليكون من الموقنين قال كشط السموات الارض حتى رأها وما فيها وحتى رأى العرش ومن عليها (1) وفعل ذلك برسول الله (7) وروى عبد الرحيم وفعل ذلك بصاحبكم. (8) وروى أبو بصير ومنصور ولا ارى صاحبكم الا وقد فعل به ذلك. (9) حدثنا اسمعيل عن صفوان بن يحيى عن ايوب عن ابى بصير ولا ارى صاحبكم الا وقد فعل به ذلك (10) وروى عن ابى عبد الله عليه السلام قال قلت هل رأى محمد ملكوت السموات والارض قال كشط له السموات السبع حتى نظر إلى السماء السابعة وما فيها والارضون السبع حتى نظر إلى الارضين السبع ومن فيهن وفعل بمحمد صلى الله عليه وآله كما فعل بابراهيم وانى لارى صاحبكم قد فعل به مثل ذلك. (11) حدثنا احمد بن محمد عن على بن الحكم أو غيره عن سيف بن عميره عن بشار عن ابى داود عن بريده قال كنت جالسا مع رسول الله صلى الله عليه وآله وعلى معه إذ قال يا على الم اشهدك معى سبع مواطن حتى ذكر موطن الرابع ليلة الجمعة اريت ملكوت السموات والارض رفعت لى حتى نظرت إلى ما فيها فاشتقت اليك فدعوت الله فإذا انت معى فلم ار من ذلك شيئا الا وقد رأيت.


(1) عليه في نسخة البحار

[ 129 ]

(21) باب في الائمة ع انه صار إليهم جميع العلوم التى خرجت إلى الملائكة والانبياء وامر العالمين (1) حدثنا محمد بن عبد الحميد (1) وابو طالب جميعا عن حنان بن سدير عن ابى جعفر عليه السلام قال ان لله علما عاما وعلما خاصا فاما الخاص فالذي لم يطلع عليه ملك مقرب ولا نبي مرسل واما علمه العام الذى اطلعت عليه الملائكة المقربين والأنبياء المرسلين قد رفع ذلك كله الينا ثم قال اما تقرء وعنده علم الساعة و ينزل الغيث ويعلم مافى الأرحام وما تدري نفس ماذا تكسب غدا وما تدرى نفس باى ارض تموت (2). (2) حدثنا احمد بن محمد عن ابن ابى عمر أو عمن رواه عن ابن ابى عمير عن جعفر بن عثمان عن سماعة عن ابى بصير ووهب (3) عن ابى بصير عن ابى عبد الله عليه السلام قال ان لله علمين علم مكنون مخزون لا يعلمه الا هو من ذلك يكون البداء وعلم علمه ملائكته ورسله وانبيائه ونحن نعلمه. (3) حدثنا محمد بن اسمعيل عن على بن الحكم عن ضريس عن ابى جعفر عليه السلام قال سمعته يقول ان لله علمين علم مبذول وعلم مكفوف فاما المبذول فانه ليس من شئ يعلمه الملائكة والرسل الا ونحن نعلمه واما المكفوف فهو الذى عنده في ام الكتاب (4) إذا خرج نفذ.


(1) محمد بن عبد الجبار، في نسخة البحار هكذا. (2) الاية (34) لقمان. (3) والصحيح المصرح به في الرجال والبحار وهيب، نعم في موضع من البحار بلفظ وهب (4) في علم الكتاب، كذا في البحار.

[ 130 ]

(4) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن القاسم بن محمد عن ابن ابى حمزة عن ابى بصير عن ابى عبد الله عليه السلام قال ان الله تبارك وتعالى قال لنبيه فتول عنهم فما انت بملوم (1) اراد ان يعذب اهل الارض ثم بدا لله فنزلت الرحمة فقال ذكر يا محمد فان الذكرى تنفع المؤمنين (2) فرجعت من قابل فقلت لابي عبد الله عليه السلام جعلت فداك انى حدثت اصحابنا فقالوا بدا لله ما لم يكن في علمه قال فقال أبو عبد الله عليه السلام ان لله علمين علم عنده لم يطلع عليه احدا من خلقه وعلم نبذه إلى ملائكته ورسله فما نبذه إلى ملائكته فقد انتهى الينا. (5) حدثنا يعقوب بن يزيد ومحمد بن الحسين عن ابن ابى عمير عن عمر بن اذينه عن فضيل بن يسار عن ابى جعفر عليه السلام قال ان لله علما لا يعلمه غيره وعلما قد اعلمه ملائكته وانبيائه ورسله فنحن نعمله ثم اشار بيده إلى صدره. (6) حدثنا محمد بن الحسين عن ابن سنان عن عمار بن مروان عن جابر قال قال أبو جعفر عليه السلام ان لله علما لا يعلمه الا هو وعلما (3) يعلمه الملائكة المقربون والأنبياء المرسلون فما كان من علم يعلمه الملائكة المقربون وانبياؤه المرسلون فنحن نعلمه. (7) حدثنا محمد بن عبد الجبار عن عبد الله بن حجال عن ثعلبة عن عبد الله بن هلال عن ابى عبد الله عليه السلام قال ان لله علما لا يعلمه الا هو وله علم يعلم انبياؤه ورسله فنحن نعلمه. (8) حدثنا ابراهيم بن هاشم عن يحيى بن ابى عمران عن يونس عن بشير الدهان قال سمعت ابا عبد الله عليه السلام يقول ان لله علما لا يعلمه احد غيره وعلما قد علمه ملائكته ورسله فنحن نعلمه. * (هامش) (1) الآية (54) الذاريات. (2) الآية (55) الذاريات. (3) وله علم يعلمه ملائكته وانبياؤه ورسله فنحن نعلمه، كذا في البحار.


[ 131 ]

(9) حدثنا احمد بن محمد عن محمد بن سنان عن ابى الجارود عن الاصبغ بن نباته قال سمعت امير المؤمنين عليه السلام يقول ان لله علمين علم استأثر به في غيبه فلم يطلع عليه نبيا من انبيائه ولا ملكا من ملائكته وذلك قول الله تعالى ان الله عنده علم الساعة و ينزل الغيث ويعلم مافى الأرحام وما تدري نفس ماذا تكسب غدا وما تدري نفس باى ارض تموت وله علم قد اطلع عليه ملائكته فما اطلع عليه ملائكته فقد اطلع عليه محمد واله وما اطلع عليه محمد واله فقد اطلعني عليه الكبير منا والصغير إلى ان تقوم الساعة. (10) حدثنا محمد بن عبد الجبار عن محمد بن اسماعيل عن على بن النعمان عن سويد القلانسى عن ابى ايوب عن ابى بصير عن ابى عبد الله عليه السلام قال ان لله علمين علم لا يعلمه الاهو وعلم علمه (1) ملائكته ورسله فما علمه ملائكته ورسله فنحن نعلمه. (11) حدثنا عبد الله بن عامر عن الربيع بن ابى الخطاب عن جعفر بن بشير عن ضريس عن ابى جعفر عليه السلام قال ان لله علمين علما مبذولا وعلما مكفوفا فاما المبذول فانه ليس من شئ تعلمه الملائكة والرسل الا نحن نعلمه فاما المكفوف فهو الذى عند الله في ام الكتاب. (12) حدثنا احمد بن محمد عن الحسن بن محبوب عن حنان الكندى عن ابيه عن ابى جعفر عليه السلام قال ان لله علما خاصا وعلما عاما فاما علمه الخاص فالذي لم يطلع عليه ملائكته المقربون وانبياؤه المرسلون واما علمه العام فهو الذى اطلع ملائكته المقربون وانبياؤه المرسلون فقد وقع علينا من رسول الله. (13) حدثنا عبد الله بن محمد عن محمد بن الحسين عن عثمان بن عيسى عن سماعة عن ابى عبد الله عليه السلام قال ان لله علما علمه ملائكته وانبيائه ورسله فنحن نعلمه وعلما لم يطلع عليه احد من خلق الله.


(1) يعلمه، في نسخة البحار.

[ 132 ]

(14) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن حماد بن عيسى عن ربعى عن الفضيل بن يسار قال سمعت ابا عبد الله عليه السلام يقول ان لله علمين علم علمه ملائكته ورسله وعلم عنده لا يعلمه الا هو فما كانت الملائكة والرسل تعلمه نحن نعلمه أو ما شاء الله من ذلك. (15) حدثنا عبد الله بن محمد عن محمد بن الحسين أو غيره عن احمد بن عمر الحلبي عن زيد بن معدل النميري عن عبد الله بن سنان عن ابى جعفر عليه السلام قال ان لله علما (1) لا يعلمه غيره وعلما يعلمه الملائكة المقربون وانبياؤه المرسلون ونحن نعلمه. (16) حدثنا عبد الله بن جعفر عن محمد بن عيسى عن محمد بن ابى عمير عن ربعى عن عبد الله (2) عن الفضيل بن يسار عن ابى عبد الله عليه السلام قال ان لله علما يعلمه ملائكته وانبياؤه ورسله الا ونحن نعلمه ولله علم لا يعلم ملائكته وانبياؤه ورسله. (17) حدثنا ابراهيم بن هاشم عن ابى عبد الله البرقى يرفع الحديث قال قال أبو عبد الله عليه السلام ان لله علمين علم تعلمه ملائكته ورسله وعلم لا يعلم غيره فما كان مما يعلمه ملائكته ورسله فنحن نعلمه وما خرج من العلم الذى لا يعلم غيره فالينا يخرج. (18) حدثنا احمد بن محمد عن البرقى عن الربيع الكاتب عن جعفر بن بشير قال قال سمعت ابا جعفر عليه السلام يقول ان لله علمين علم مبذول وعلم مكنون فاما المبذول فانه ليس من شئ تعلمه الملائكة والرسل الا نحن نعلمه واما المكنون فهو الذى عند الله تبارك وتعالى في ام الكتاب إذا خرج نفذ.


(1) لعلما، في نسخة البحار. (2) ليس في نسخة البحار لفظ، عبد الله.

[ 133 ]

(نادر من الباب) (1) حدثنا احمد بن محمد عن الحسن بن محبوب عن على بن رئاب عن سدير قال سمعت حمران بن اعين يسئل عن ابى جعفر عليه السلام عن قول الله تعالى بديع السموات والارض قال أبو جعفر ان الله ابتدع الاشياء كلها على غير مثال كان قبله وابتدع السموات والارض ولم يكن قبلهن سموات والارضون اما تسمع لقوله تعالى وكان عرشه على الماء (1) فقال له حمران بن اعين ارأيت قوله عالم الغيب فلا يظهر على غيبه احدا (2) فقال له أبو جعفر عليه السلام الا من ارتضى من رسول فانه يسلك بين يديه ومن خلفه رصدا وكان والله محمد ممن ارتضى واما قوله عالم الغيب فان الله تبارك وتعالى عالم بما غاب عن خلقه فما يقدر من شئ ويقضيه في علمه قبل ان يخلقه وقبل ان يقبضه إلى الملائكة فذلك يا حمران علم موقوف عنده إليه فيه المشية فيقضيه إذا اراد ويبدو له فيه فلا يمضيه فاما العلم الذى يقدره الله ويمضيه فهو العلم الذى انتهى إلى رسول الله صلى الله عليه وآله ثم الينا (2) حدثنا عبد الله بن محمد عن الحسن بن محبوب بهذا الأسناد وزاده فيه فما يقدر من شئ ويقضيه في علمه ان يخلقه وقبل ان يقضيه في علمه ان يخلقه (3) وقبل ان يقضيه إلى ملائكته وذلك يا حمران علم مقدم موقوف عنده غير مقتضى لا يعلمه غيره إليه فيه المشية فيقضيه إذا ارادا إلى اخر الحديث. تم جزء الثاني من الكتاب ويتلوه جزؤ الثالث ان شاء الله تعالى.


(1) الآية (7) هود. (2) الآية (26) الجن. (3) ليس هذه الجملة في نسخة البحار.

[ 134 ]

” الجزء الثالث ” (1) باب في الائمة عليهم السلام انهم ورثوا علم آدم و جميع العلماء (1) حدثنا أبو القاسم قال حدثنا محمد بن يحيى العطار قال حدثنا محمد بن الحسن الصفار قال حدثنى يعقوب بن يزيد عن محمد بن ابى عمير عن ربعى عن عبد الله بن الجارود عن الفضيل بن يسار قال سمعت ابا عبد الله عليه السلام يقول ان العلم الذى هبط مع آدم لم يرفع وان العلم يتوارث وما يموت منا عالم حتى يخلفه من اهله من يعلم علمه أو ما شاء الله. (2) حدثنا محمد بن الحسين عن احمد بن محمد بن ابى نصر عن حماد بن عثمان عن فضيل عن ابى جعفر عليه السلام قال كانت في على سنة الف نبى وقال ان العلم الذى نزل مع آدم لم يرفع وما مات عالم فذهب علمه وان العلم ليتوارث ان الأرض لا تبقى بغير عالم. (3) حدثنا محمد بن الحسن عن حماد عن ابراهيم بن عبد الحميد عن ابيه عن ابى الحسن الاول عليه السلام قال قلت له جعلت فداك النبي صلى الله عليه وآله ورث علم النبيين كلهم قال لى نعم قلت من لدن آدم إلى ان انتهى إلى نفسه قال نعم قلت ورثهم النبوة وما كان


[ 135 ]

في آبائهم من النبوة والعلم قال ما بعث الله نبيا الا وقد كان محمد صلى الله عليه وآله اعلم منه قال قلت ان عيسى بن مريم كان يحيى الموتى باذن الله قال صدقت وسليمان بن داود كان يفهم كلام الطير قال وكان رسول الله صلى الله عليه وآله يقدر على هذه المنازل فقال ان سليمان بن داود قال للهدهد حين فقده وشك في امره مالى لا ارى الهدهد ام كان من الغائبين وكانت المردة والريح والنمل والانس والجن والشياطين له طائعين وغضب عليه فقال لاعذبنه عذابا شديدا أو لا ذبحنه أو ليأتيني بسلطان مبين وانما غضب عليه لانه كان يدله على الماء فهذا وهو طير قد اعطى ما لم يعط سليمان وانما اراده ليدله على الماء فهذا لم يعط سليمان وكانت المردة له طائعين ولم يكن يعرف الماء تحت الهواء وكانت الطير تعرفه ان الله يقول في كتابه ولو ان قرانا سيرت به الجبال أو قطعت به الارض أو كلم به الموتى (1) فقد ورثنا نحن هذا القرآن فعندنا ما يقطع به الجبال ويقطع به البلدان ويحيى به الموتى باذن الله ونحن نعرف ما تحت الهواء وان كان في كتاب الله لايات ما يراد بها امر من الأمور التى اعطاه الله الماضين النبيين والمرسلين الا وقد جعله الله ذلك كله لنا في ام الكتاب ان الله تبارك وتعالى يقول وما من غائبة في السماء والأرض الا في كتاب مبين (2) ثم قال عزوجل ثم اورثنا الكتاب الذين اصطفينا من عبادنا (3) فنحن الذين اصطفينا الله فقد ورثنا علم هذا القرآن الذى فيه تبيان كل شئ. (4) حدثنا العباس بن معروف عن حماد بن عيسى عن حريز عن زرارة عن ابى جعفر عليه السلام ان العلم الذى لم يزل مع آدم لم يرفع والعلم يتوارث وكان على عالم هذه الأمة وانه لن يهلك منا عالم الا خلفه من اهله من يعلم مثل علمه أو ما شاء الله. (5) حدثنا العباس عن حماد بن عيسى عن حريز عن فضيل بن يسار عن


(1) الاية (31) الرعد. (2) الاية (75) النمل. (3) الاية (32) الفاطر.

[ 136 ]

ابى جعفر مثله. (6) حدثنا يعقوب بن يزيد عن الحسن بن على بن فضال قال حدثنا محمد بن القاسم عن ابيه عن فضيل بن يسار قال سمعت ابا جعفر عليه السلام يقول ان العلم الذى نزل مع آدم على حاله وليس يمضى منا عالم الا خلفه من يعلم علمه كان على عالم هذه الامة. (7) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن فضالة بن ايوب عن عمر بن ابان قال سمعت ابا جعفر عليه السلام يقول العلم الذى نزل مع آدم ما رفع وما مات عالم فذهب علمه. (8) حدثنا بعض اصحابنا عن السند بن الربيع عن المحمد بن القاسم عن ابيه عن الفضيل بن يسار عن ابى جعفر عليه السلام قال قال يا فضيل ان العلم الذى هبط مع آدم لم يرفع وان العلم ليتوارث انه لن يهلك من عالم الا خلفه من اهله من يعلم علمه والعلم يتوارث. (9) حدثنا ابراهيم بن هاشم عن يحيى بن ابى عمران عن يونس عن الحرث بن المغيرة قال سمعت ابا عبد الله عليه السلام يقول ان العلم الذى نزل مع آدم لم يرفع وما مات عالم الا وقد ورث علمه ان الأرض لا تبقى بغير عالم. (10) حدثنا العباس بن معروف عن حماد بن عيسى عن ربعى عن الفضيل عن ابى جعفر عليه السلام قال ان العلم الذى هبط مع آدم لم يرفع والعلم يتوارث وان عليا عليه السلام عالم هذه الامة وانه لم يمت منا عالم الا خلف من بعده من يعلم مثل علمه أو ما شاء الله. (11) حدثنا محمد بن الحسين عن صفوان عن ابن مسكان عن حجر بن زايده عن حمران قال سمعت الشيخ يعنى ابا جعفر عليه السلام يقول العلم الذى لم يزل مع آدم ما رفع وما مات عالم ذهب علمه.


[ 137 ]

(12) حدثنا احمد بن محمد عن على بن النعمان عن بعض الصادقين يرفعه إلى جعفر قال قال أبو جعفر عليه السلام يمصون الثماد (1) ويدعون النهر العظيم قيل له ومن النهر العظيم قال رسول الله صلى الله عليه وآله وانه والعلم الذى اتاه الله ان الله جمع لمحمد صلى الله عليه وآله سنن النبيين من آدم هلم جرا إلى محمد قيل له وما تلك السنن قال علم النبيين باسره ان الله جمع لمحمد صلى الله عليه وآله علم النبيين باسره وان رسول الله صير ذلك كله عند امير المؤمنين عليه السلام فقال له الرجل يابن رسول الله صلى الله عليه وآله فامير المؤمنين اعلم أو بعض النبيين فقال أبو جعفر عليه السلام اسمعوا ما نقول ان الله يفتح مسامع من يشاء انى حدثت ان الله جمع لمحمد صلى الله عليه وآله علم النبيين وانه جعل ذلك كله عند امير المؤمنين وهو يسألنى هو اعلم ام بعض النبيين. (13) حدثنا محمد بن الحسين عن ابن سنان عن عمار بن مروان عن جابر عن ابى جعفر عليه السلام قال اعطى الله محمدا صلى الله عليه وآله مثل ما اعطى آدم عليه السلام فمن دونه من الأوصياء كلهم يا جابر هل يعرفون ذلك. (14) حدثنا عبيد الله (2) بن جعفر عن محمد بن عيسى عن الحسين بن سعيد عن فضالة بن ايوب عن عمران بن ابان عن حمران عن ابى عبد الله عليه السلام قال سمعته يقول ان العلم الذى نزل مع آدم ما رفع وما مات عالم فذهب علمه. (2) باب في العلماء انهم يرثون العلم بعضهم من بعض ولا يذهب العلم من عندهم (1) حدثنا احمد بن محمد عن البرقى عن نضر بن سويد عن يحيى الحلبي عن


(1) الثماد، الماء الذى لامادة له. (2) الظاهر انه عبد الله بن جعفر، إذ ليس في كتب الرجال بهذا الاسم.

[ 138 ]

عبد الحميد الطائى عن محمد بن مسلم قال قال أبو جعفر عليه السلام ان العلم يتوارث ولا يموت عالم الا ترك من يعلم مثل علمه أو ما شاء الله. (2) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن النضر بن سويد عن يحيى الحلبي عن بريد بن معاوية العجلى عن محمد بن مسلم عن ابى عبد الله عليه السلام قال ان عليا كان عالما وان العلم يتوارث ولن يهلك عالم الا بقى من بعده من يعلم مثل علمه أو ما شاء الله. (3) حدثنا عبد الله بن موسى عن الحسن بن موسى الخشاب عن محمد بن سالم عن العلا عن محمد بن مسلم عن ابى جعفر عليه السلام قال على عليه السلام عالم هذه الامة والعلم يتوارث وليس يهلك هالك منهم حتى يؤتى من اهله من يعلم مثل علمه. (4) حدثنا العباس بن معروف عن حماد بن عيسى عن عمر بن يزيد قال أبو جعفر ع ان عليا عليه السلام عالم هذه الامة والعلم يتوارث ولا يهلك احد منا الا ترك من اهله من يعلم مثل علمه أو ما شاء الله. (3) باب في الائمة انهم ورثوا علم اولى العزم من الرسل وجميع الانبياء وانهم صلوات الله عليهم امناء الله في ارضه وعندهم علم البلايا والمنايا وانساب العرب (1) حدثنا عبد الله بن عامر عن عبد الرحمن بن ابى نجران قال كتب أبو الحسن الرضا عليه السلام رسالة واقرأنيها قال قال على بن الحسين عليه السلام ان محمدا صلى الله عليه وآله كان امين الله في ارضه فلما قبض محمد صلى الله عليه وآله كنا اهل البيت ورثته ونحن امناء الله في ارضه عندنا علم البلايا والمنايا وانساب العرب ومولد الاسلام وانا لنعرف الرجل إذا رأيناه بحقيقة


[ 139 ]

الايمان وحقيقة النفاق وان شيعتنا لمكتوبون باسمائهم واسماء آبائهم اخذ الله علينا و عليهم الميثاق يردون موردنا ويدخلون مدخلنا نحن النجباء (1) وافراطنا افراط (2) الأنبياء ونحن ابناء الاوصياء ونحن المخصوصون في كتاب الله ونحن اولى الناس بالله ونحن اولى الناس بكتاب الله ونحن إولى الناس بدين الله ونحن الذين شرع لنا دينه فقال في كتابه شرع لكم يا آل محمد من الدين ما وصى به نوحا وقد وصانا بما اوصى (3) به نوحا والذى اوحينا اليك يا محمد وما وصينا به ابراهيم واسماعيل وموسى وعيسى واسحق ويعقوب فقد علمنا وبلغنا ما علمنا واستودعنا علمهم نحن ورثة الأنبياء ونحن ورثة اولى العزم من الرسل ان اقيمو الدين يا آل محمد ولا تفرقوا فيه وكونوا على جماعة كبر على المشركين من اشرك بولاية على ما تدعوهم إليه من ولاية على ان الله يا محمد يهدى إليه من ينيب من يجيبك إلى ولاية على عليه السلام. (2) حدثنا احمد بن الحسين عن ابيه عن عمرو بن ميمون عن هارون (4) عن ابى جعفر عليه السلام قال ان محمدا صلى الله عليه وآله كان امين الله في ارضه فلما قبضه الله كنا اهل البيت ورثته فنحن امناؤ الله في ارضه عندنا علم المنايا والبلايا وانساب العرب وفصل الخطاب ومولد الاسلام قال شرع لكم يا آل محمد من الدين ما وصى به ابراهيم وموسى و عيسى فقد علمنا وبلغنا ما علمنا واستودعنا علمه ونحن ورثة اولى العزم من الرسل ان اقيموا الصلوة والدين يا آل محمد ولا تفرقوا وكونوا على جماعة كبر على المشركين ما تدعوهم إليه. (3) حدثنا ابراهيم بن هاشم بن عبد العزيز بن المهتدى عن عبد الله بن جندب انه كتب إليه أبو الحسن الرضا عليه السلام اما بعد فان محمدا كان امين الله في ارضه فلما قبض


(1) في نسخة بدله، النجاة. (2) افراط، جمع الفرط أي مجاوزة الحد من جانب الزيادة والكمال. (3) وفى نسخة بدله (وصى به). (4) وفى نسخة البحار، عن عمار بن هارون.

[ 140 ]

كنا اهل البيت ورثته فنحن امناء الله في ارضه عندنا علم المنايا والبلايا وانساب العرب ومولد الاسلام وانا لنعرف الرجل إذا رأيناه بحقيقة الايمان وحقيقة النفاق وان شيعتنا لمكتوبون باسمائهم واسماء آبائهم اخذ الله علينا وعليهم الميثاق يردون موردنا و يدخلون مدخلنا ليس على ملة الاسلام غيرنا وغيرهم نحن النجباء ونحن افراط الأنبياء ونحن ابناء الأوصياء ونحن المخصوصون في كتاب الله ونحن اولى الناس برسول الله صلى الله عليه وآله ونحن الذين شرع لنا دينه وقال في كتابه شرع لكم من الدين ما وصى به نوحا والذى اوحينا اليك يا محمد وما وصينا به ابراهيم وموسى وعيسى فقد علمنا وبلغنا ما علمنا واستودعنا علمهم ونحن ورثة الأنبياء ونحن ورثة اولى العزم من الرسل ان اقيموا ما قال ولا تتفرقوا فيه كبر على المشركين من اشرك بولاية على ما تدعوا من الله من ولاية على ان الله يا محمد يهدى إليه من يجيبك إلى ولاية على عليه السلام. (4) حدثنا محمد بن هارون عن موسى بن يعلى عن موسى بن القاسم قال قال على بن الحسين عليه السلام ان محمدا صلى الله عليه وآله كان امين الله في ارضه فلما قبض محمد كنا اهل البيت ورثته فنحن امناء الله في ارضه عندنا علم المنايا والبلايا وانساب العرب ومولد الاسلام وان شيعتنا لمكتوبون باسمائهم واسماء آبائهم نحن النجباء ونحن افراط الأنبياء ونحن ابناء الأوصياء ونحن المخصوصون في كتاب الله ونحن اولى الناس بكتاب الله ونحن اولى الناس بدين الله نحن الذين شرع لنا دينه وقال في كتابه شرع لكم يا محمد من الدين ما وصى به نوحاو الذى اوحينا اليك يا محمد وما وصينا به ابراهيم وموسى وعيسى فقد علمنا وبلغنا ما علمنا واستودعنا علمهم نحن ورثة الأنبياء ونحن ورثة اولى العزم من الرسل ان اقيموا الدين يا آل محمد ولا تتفرقوا فيه وكونوا على جماعة كبر على المشركين من اشرك بولايته على ما تدعوهم إليه من ولاية على يهدى إليه من ينيب من يجيبك إلى ولاية على عليه السلام.


[ 141 ]

(نادر من الباب) (1) حدثنا احمد بن محمد عن على بن الحكم عن عبد الرحمن بن بكير الهجرى عن ابى جعفر عليه السلام قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله ان اول وصى كان على وجه الأرض هبة الله بن آدم وما من نبى مضى الا وله وصى كان عدد جميع الأنبياء مائة الف نبى واربعة وعشرين و الف نبى خمسة منهم اؤلو العزم نوح وابراهيم وموسى وعيسى ومحمد صلى الله عليه وآله وان على بن ابى طالب عليه السلام هبة الله لمحمد صلى الله عليه وآله ورث علم الأوصياء وعلم من كان قبله اما ان محمدا صلى الله عليه وآله ورث علم من كان قبله من الأنبياء والمرسلين وعلى قائمة العرش مكتوب حمزة اسد الله واسد رسول الله وسيد الشهداء وفى زوايا العرش مكتوب عن يمين ربها وكلتا يديه (1) يمين على امير المؤمنين عليه السلام فهذه حجتنا على من انكر حقنا وجحدنا ميراثنا وما منعنا من كلام واماننا فاى حجة تكون ابلغ من هذا. (2) حدثنا محمد بن الحسين عن عبد الله بن جبلة عن داود الرقى عن ابى حمزة الثمالى عن ابى الحجاز قال قال امير المؤمنين عليه السلام ان رسول الله صلى الله عليه وآله ختم مأة الف نبى واربعة وعشرين الف نبى وختمت انا مأة الف وصى واربعة وعشرين الف وصى وكلفت وما تكلف الأوصياء قبلى والله المستعان وان رسول الله صلى الله عليه وآله قال في مرضه لست اخاف عليك ان تضل بعد الهدى ولكن اخاف عليك فساق قريش وعاديتهم حسبنا الله ونعم الوكيل على ان ثلثى القرآن فينا وفى شيعتنا فما كان من خير فلنا ولشيعتنا ثلث الباقي اشركنا فيه الناس فما كان فيه من شر فلعدونا ثم قال قيل هل يستوى الذين يعلمون والذين لا يعلمون (2) إلى آخر الاية فنحن اهل البيت وشيعتنا اولوا الالباب والذين لا يعلمون عدونا وشيعتنا هم المهتدون.


(1) وفى نسخة بدله، يدى ربنا. (2) الآية (9) الزمر.

[ 142 ]

(4) باب مالا يحجب من الائمة شئ من امر وان عندهم جميع ما يحتاج إليه الامر (1) حدثنا على بن اسماعيل عن محمد بن عمر عن اسماعيل الأزرق قال سمعت ابا عبد الله عليه السلام يقول ان الله احكم واكرم واجل واعلم من ان يكون احتج على عباده بحجة ثم يغيب عنهم شيئا من امرهم. (2) حدثنا احمد بن محمد عن على بن الحكم عن خالد الكيال عن عبد العزيز الصايغ قال قال أبو عبد الله عليه السلام اترى ان الله استرعى راعيا على عباده واستخلف خليفة عليهم يحجب شيئا من امورهم. (3) حدثنا محمد بن عيسى عن عبيد قال حدثنا النضر بن سويد عن ابان بن تغلب قال دخلنا على ابى عبد الله عليه السلام وعنده رجل من اهل الكوفة يعابه في مال له امره ان يدفعه إليه فجائه فقال له ذهبت بمالى فقال والله ما فعلت فغضب فاستوى جالسا ثم قال تقول والله ما فعلت واعادها مرارا ثم قال انت يا ابان وانت يا زياد اما والله لو كنتما امناء الله وخليفته في الأرض وحجته على خلقه ما خفى عليكما ما صنع بالمال فقال الرجل عند ذلك جعلت فداك قد فعلت واخذت المال. (4) حدثنا محمد بن عيسى عن النضر بن سويد عن ابى داود عن اسماعيل بن فروه عن محمد بن عيسى عن سعد بن ابى الاصبغ قال كنت عند ابى عبد الله عليه السلام جالسا فدخل عليه الحسين بن السرى الكرخي قال سله (1) فقال أبو عبد الله عليه السلام له شئ فقال ليس هو كذلك ثلثا (2) ثم قال أبو عبد الله عليه السلام عليه اترى من جعله الله حجة على خلقه يخفى عليه شئ من امورهم.


(1) قال سئله فقال أبو عبد الله ع وحاراه في شئ، هكذا في البحار. (3) وفى نسخة بدله، ثلث مرات.

[ 143 ]

(نادر من الباب) (1) حدثنا عبد الله بن محمد عن الحسن بن موسى الخشاب عن عبد الله بن جندب عن على بن اسماعيل الازرق قال قال أبو عبد الله عليه السلام ان الله احكم واكرم واجل واعظم واعدل من ان يحتج بحجة ثم يغيب عنهم شيئا من امورهم. (2) حدثنا محمد بن عبد الجبار عن الحسن بن الحسين اللؤلؤي عن اسماعيل بن ابى فروة عن سعد بن ابى الأصبغ قال كنت عند ابى عبد الله عليه السلام جالسا إذ دخل عليه الحسن بن السرى الكرخي فسئل ابا عبد الله عليه السلام عن شئ فاجابه فقال له ليس كذلك فقال أبو عبد الله عليه السلام هو كذلك وردها عليه مرارا كل ذلك يقول أبو عبد الله عليه السلام هو كذلك ويقول هو لا فقال أبو عبد الله عليه السلام اترى من جعله الله حجة على خلقه يخفى عليه شئ من امورهم. (3) حدثنا ابراهيم بن هاشم عن على بن معبد عن هشام بن الحكم قال سئلت ابا عبد الله عليه السلام بمنى عن خمسمأة حرف من الكلام فاقبلت اقول كذا وكذا يقولون قال فيقول قل كذا وكذا فقلت جعلت فداك هذا الحلال والحرام والقرآن اعلم انك صاحبه واعلم الناس به وهذا هو الكلام فقال لى وتشك يا هشام من شك ان الله يحتج على خلقه بحجة لا يكون عنده كل ما يحتاجون إليه فقد افترى على الله. (4) حدثنا محمد بن (1) اسماعيل عن حماد بن عيسى عن ابراهيم بن عمر قال قال أبو عبد الله عليه السلام من زعم ان الله يحتج بعبده في بلاده ثم يستر عنه جميع ما يحتاج إليه فقد افترى على الله.


(1) على بن اسماعيل، بدله في البحار.

[ 144 ]

(5) باب مالا يحجب عن الائمة علم السماء واخباره وعلم الارض وغير ذلك (1) حدثنا محمد بن الحسين عن احمد بن محمد بن ابى نصر عن عبد الكريم عن سماعة بن سعد الخثعمي انه كان مع المفضل عند ابى عبد الله عليه السلام فقال له المفضل جعلت فداك يفرض الله طاعة عبد على العباد ثم يحجب عنه خبر السماء قال لا الله اكرم و ارؤف بالعباد من ان يفرض عليه طاعة عبد يحجب عنه خبر السماء صباحا (1) ومساء. (2) حدثنا أحمد بن محمد عن عمر بن عبد العزيز عن محمد بن الفضيل عن ابى حمزة قال سمعت ابا عبد الله عليه السلام يقول والله (2) لا يكون عالم جاهلا ابدا عالم بشى جاهل بشئ ثم قال الله اجل واعز واعظم واكرم من ان يفرض طاعة عبد يحجب عنه علم سمائه وارضه ثم قال لا يحجب (3) ذلك عنه. (3) حدثنا احمد بن محمد ومحمد بن الحسين عن الحسن بن محبوب عن على بن رئاب عن ضريس قال قال سمعت ابا جعفر عليه السلام يقول واناس من اصحابه حوله انى اعجب من قوم يتولوننا ويجعلوننا ائمة ويصفون بان طاعتنا عليهم مفترضة كطاعة الله ثم يكسرون حجتهم ويخصمون انفسهم بضعف قلوبهم فينقضون حقنا ويعيبون ذلك علينا من اعطاه الله برهان حق معرفتنا والتسليم لامرنا اترون ان الله تبارك وتعالى افترض طاعة اوليائه على عباده ثم يخفى عنهم اخبار السموات والأرض وبقطع عنهم مواد العلم فيما يرد عليهم مما


(1) أو مساء، في نسخة البحار. (2) لا والله، كذا في البحار. (3) قال لا لا يحجب، هكذا في البحار.

[ 145 ]

فيه قوام دينهم فقال له حمران جعلت فداك يا ابا جعفر رأيت (1) ماكان من امر قيام على بن ابى طالب عليه السلام والحسن والحسين عليهم السلام وخروجهم وقيامهم بدين الله وما اصيبوا به من قبل الطواغيت اياهم والظفر بهم حتى قتلوا وغلبوا فقال أبو جعفر عليه السلام يا حمران ان الله تبارك وتعالى قد كان قدر ذلك عليهم وقضاه وامضاه وحتمه ثم اجراه فتقدم (2) على رسول الله إليهم في ذلك قام على والحسن والحسين صلوات الله عليهم ويعلم صمت من صمت منا ولو انهم يا حمران حيث نزل بهم ما نزل من امر الله واظهار الطواغيت عليهم سألوا الله دفع ذلك عنهم والحوا فيه في ازالة ملك الطواغيت إذا لاجابهم ودفع ذلك عنهم ثم كان انقضاء مدة الطواغيت وذهاب ملكهم اسرع من سلك منظوم انقطع فتبدد وما كان الذى اصابهم من ذلك يا حمران لذنب اقترفوه ولا لعقوبة معصية خالفوا الله فيها ولكن لمنازل وكرامة من الله اراد ان يبلغها فلا تذهبن فيهم المذاهب بك. (4) حدثنا احمد بن محمد السيارى عن محمد بن اسماعيل الأنصاري عن صالح بن عقبة الاسدي عن ابيه قال قال لى أبو عبد الله عليه السلام يا عقبة يقولون بامر ثم يكسرونه ويضعفونه ويزعمون ان الله تبارك وتعالى احتج على خلقه بامر (3) ثم يحتجب عنه علم السموات والأرض لا والله لا والله لا والله قلت جعلت فداك فما كان من امر هولاء الطواغيت وامر الحسين بن على عليهما السلام قال بعلم يأتيه ولامرهم لو الحا فيه على الله لاجابهم الله وكان يكون اهون من السلك الذى فيه خرز ولكن يا عقبة بامر قد اراده وقضاه و قدره وبردت عليه الحلول إذا نريد غير ما اراد (4). (5) حدثنا الحسين بن على عن عيسى بن هشام عن ابى غسان الدهلى عن المفضل بن عمر عن ابى عبد الله عليه السلام قال الله احكم واكرم من ان يفرض طاعة عبدا يحجب عنه خبر


(1) ارايت كذا في الخرايج والجرايح. (2) إليهم علم من رسول الله، كذا في البحار. (3) برجل ثم يحجب، كذا في البحار. (4) اراد الله، كذا في البحار.

[ 146 ]

السماء صباحا ومساء. (6) حدثنا عبد الله بن محمد عمن رواه عن محمد بن خالد عن صفوان عن ابى عبد الله عليه السلام قال ان الله اجل واعظم من ان يحتج بعبد من عباده ثم يخفى عنه شيئا من اخبار السماء والأرض. (7) حدثنا الحسين بن (1) محمد بن عامر عن معلى بن محمد عن الحسن بن على الوشا عن محمد بن على عن خالد الجوار (2) قال دخلت على ابى الحسن عليه السلام وهو في عرصة داره وهو يومئذ بالرميلة فلما نظرت إليه قلت بابى انت وامى يا سيدى مظلوم مغصوب مضطهد في نفسي ثم دنوت منه فقبلت بين عينيه وجلست بين يديه فالتفت إلى فقال (3) يابن خالد نحن اعلم بهذا الامر فلا تتصور هذا في نفسك قال قلت جعلت فداك والله ما اردت بهذا شيئا قال فقال نحن اعلم بهذا الامر من غيرنا لو اردنا اذن الينا و ان لهولاء القوم حدة (4) وغاية لابد من الانتهاء إليها قال فقلت لا اعود واصير في نفسي شيئا ابدا قال فقال لاتعد ابدا. (نادر من الباب) حدثنا عبد الله بن محمد عن الحسن بن الحسين اللؤلؤي عن ابن سنان عن سعد


(1) وفى نسخة بدله، الحسن بن محمد بن عصام. (2) قد اختلف كتب اصحابنا في ضبط لقبه في بعضها الجوار وفى بعض الحوار وفى بعض الخوار وفي آخر الجواز والصحيح انه جوان بالتشديد (بياع الجون) كما صرح به في اكثر نسخ المصححة للكشي والنجاشى وهو المحكى عن الصدوق في ثبت الرجال. (3) وقال، كذا في البحار. (4) مدة، بدله في البحار.

[ 147 ]

بن الاصبغ الازرق قال دخلت مع حصين ورجل آخر على ابى عبد الله عليه السلام قال فاستخلى أبو عبد الله عليه السلام برجل فناجاه قال سمعت ابا عبد الله عليه السلام يقول للرجل افترى الله يمن في بلاده ويحتج على عباده ثم يخفى عنه شيئا من امره. (6) باب في علم الائمة بما في المسوات والارض والجنة و النار وما كان وما هو كائن إلى يوم القيمة (1) حدثنا العباس بن معروف عن حماد بن عيسى عن حريز عن ابى بصير عن ابى جعفر عليه السلام قال سئل على عليه السلام عن علم النبي صلى الله عليه وآله فقال علم النبي علم جميع النبيين وعلم ماكان وعلم ما هو كائن إلى قيام الساعة ثم قال والذى نفسي بيده انى لاعلم علم النبي صلى الله عليه وآله وعلم ماكان وما هو كائن فيما بينى وبين قيام الساعة. (2) حدثنا احمد بن محمد عن عبد الرحمن بن ابى نجران عن يونس بن يعقوب عن الحسن بن المغيره عن عبد الاعلى وعبيده بن بشير قال قال أبو عبد الله عليه السلام ابتداء منه والله ان لاعلم مافى السموات وما في الارض وما في الجنة وما في النار وما كان وما يكون إلى ان تقوم الساعة ثم قال اعلمه من كتاب انظر إليه هكذا ثم بسط كفيه ثم قال ان الله يقول انا (1) انزلنا اليك الكتاب فيه تبيان كل شئ (2). (3) حدثنا على بن اسماعيل عن محمد بن عمر والزيات عن يونس عن عبد الاعلى


(2) وانزلنا، في البحار. (2) والاية الشريفة ليس بهذا المضمون بل الاية هكذا في سورة النحل (89) ونزلنا عليك الكتاب تبيانا لكلشئ.

[ 148 ]

بن اعين قال سمعت ابا عبد الله عليه السلام يقول انى لاعلم مافى السماء واعلم مافى الارض و اعلم مافى الجنة واعلم مافى النار واعلم ماكان واعلم ما يكون علمت ذلك من كتاب الله ان الله تعالى يقول فيه تبيان كل شئ. (4) حدثنا محمد بن عبد الجبار عن منصور بن يونس عن حماد اللحام قال قال أبو عبد الله عليه السلام نحن والله نعلم مافى السموات وما في الارض وما في الجنة وما في النار وما بين ذلك قال فنبهت (1) انظر إليه قال فقال يا حماد ان ذلك من كتاب الله ان ذلك في كتاب الله (2) ان ذلك في كتاب الله (3) ثم تلا هذه الاية ويوم نبعث من كل امة شهيدا (4) عليهم من انفسهم وجئنا بك شهيدا على هؤلاء ونزلنا عليك الكتاب تبيانا لكل شئ وهدى ورحمة وبشرى للمسلمين انه من كتاب الله فيه تبيان كل شئ فيه تبيان كل شئ (5) حدثنا احمد بن محمد عن محمد بن سنان عن يونس عن الحرث بن المغيرة وعدة من اصحابنا فيهم عبد الاعلى وعبيدة بن عبد الله بشر الخثعى وعبد الله بن بشير سمعوا أبو عبد الله عليه السلام يقول انى لاعلم مافى السموات واعلم مافى الأرضين واعلم مافى الجنة واعلم مافى النار واعلم ماكان وما يكون ثم مكث هنيئه فرأى ان ذلك كبر على من سمعه فقال علمت من كتاب الله يقول فيه تبيان كل شئ. (6) حدثنا عبد الله بن عامر عن محمد بن سنان عن يونس بن يعقوب عن الحرث المغيرة وعبيده وعبد الله بن بشر الخثعى سمعوا ابا عبد الله عليه السلام يقول انى لاعلم مافى المسوات أو مافى الأرضين واعلم مافى الجنة واعلم مافى النار واعلم ماكان وما يكون ثم مكث هنيئة فرأى ان ذلك كبر على من سمعه فقال له علمت ذلك من كتاب الله ان الله يقول فيه تبيان كل شئ.


(1) فبهت بالتشديد، كذا في البحار. (2) و (3) من كتاب الله، في البحار. (4) الاية (84) النحل.

[ 149 ]

(7) باب في الائمة عليهم السلام انهم اعطوا علم ما مضى وما بقى إلى يوم القيمة (1) حدثنا احمد بن اسحق عن عبد الله بن حماد عن سيف التمار قال كنا مع ابى عبد الله عليه السلام جماعة من الشيعة في الحجر فقال علينا عين فالتفتنا يمنة ويسره فلم نر احد فقلنا ليس علينا عين قال ورب الكعبة ورب البيت ثلث مرات لو كنت بين موسى والخضر لاخبرتهما انى اعلم منهما ولانبأتهما بما ليس في ايديهما لان موسى و الخضر اعطيا علم ماكان ولم يعطيا علم ما هو كائن إلى يوم القيمة وان رسول الله اعطى علم ما كان وما هو كائن إلى يوم القيمة فورثناه من رسول الله صلى الله عليه وآله وراثة. (2) حدثنا عمران بن موسى عن موسى بن جعفر عليه السلام عن على بن معبد عن جعفر بن عبد الله عن حماد عن عبد الله بن عبد الرحمن عن ابى عمير عن معاوية بن وهب قال استأذنت على ابى عبد الله عليه السلام فاذن لى فسمعته يقول في كلام له يامن خصنا بالوصية واعطانا علم ما مضى وعلم ما بقى وجعل افئدة من الناس تهوى الينا وجعلنا ورثة الأنبياء. (3) حدثنا عمران بن موسى عن موسى بن جعفر عن على بن معبد عن جعفر بن عبد الله عن ابن حماد عن عبد الله بن عبد الرحمن عن معاوية بن وهب عن ابى عبد الله عليه السلام قال سمعته يقول اللهم يامن اعطانا علم ما مضى وما بقى وجعلنا ورثة الأنبياء وختم بنا الامم السالفة وخصنا بالوصية. (نادر من الباب) (1) حدثنا عبد الله بن جعفر عن محمد بن عيسى عن اسماعيل بن سهل عن ابراهيم


[ 150 ]

بن عبد الحميد عن زرارة عن ابى عبد الله عليه السلام في قوله هذا ذكر من معى وذكر من قبلى (1) فقال ذكر من معى ما هو كائن وذكر من قبلى ما قد كان. 8 – باب ما يزاد الائمة في ليلة الجمعة من العلم المستفاد (1) احمد بن موسى عن جعفر بن محمد بن مالك الكوفى عن يوسف الابزارى عن المفضل قال قال لى أبو عبد الله عليه السلام ذات يوم وكان لا يكنينى قبل ذلك يا ابا عبد الله فقلت لبيك جعلت فداك قال ان لنا في كل ليلة جمعة سرورا قلت زادك الله وما ذاك قال انه إذا كان ليلة الجمعة وافا رسول الله صلى الله عليه وآله العرش ووافى الائمة معه ووافينا معهم فلا ترد ارواحنا إلى ابداننا الا بعلم مستفاد ولولا ذلك لنفد ما عندنا. (2) حدثنا الحسين بن محمد عن احمد بن محمد عن الحسن بن العباس بن حريش عن ابى جعفر عليه السلام قال ان لنافى ليالى الجمعة لشانا من الشأن قلت جعلت فداك أي شأن قال تؤذن للملائكة والنبيين والأوصياء الموتى وارواح (2) الأوصياء والوصى الذى بين ظهرانيكم يعرج بها إلى السماء فيطوفون بعرش ربها اسبوعا وهم يقولون سبوح قدوس رب الملائكة والروح حتى إذا فرغوا صلوا خلف كل قائمة له ركعتين ثم ينصرفون فتنصرف الملائكة بما وضع الله فيها من الاجتهاد شديدا عظامهم لما رأو وقد زيد في اجتهادهم وخوفهم مثله وينصرف النبيون والأوصياء وارواح الأحياء شديدا حبهم (3) وقد فرحوا اشد الفرح لانفسهم ويصبح الوصي والأوصياء قد الهموا الهاما من العلم علما جما مثل جم الغفير ليس شئ اشد سرورا منهم اكتم فوالله لهذا اعز من عند الله من كذا


(1) الآية (24) الانبياء. (2) والارواح، كذا في البحار (3) شديدا عجبهم، كذا في البحار.

[ 151 ]

وكذا عندك حصنة قال يا محبور والله مايلهم الأقرار بما ترى الا الصالحون قلت والله ما عندي كثير صلاح قال لا تكذب على الله فان الله قد سماك صالحا حيث يقول اولئك مع الذين انعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين (1) يعنى الذين آمنوا بنا وبامير المؤمنين وملائكته وانبيائه وجميع حججه عليه وعلى محمد واله الطيبين والطاهرين الأخيار الأبرار السلام. (3) حدثنا محمد بن احمد عن على بن سليمان عن محمد بن جمهور عمن رفعه إلى ابى عبد الله عليه السلام قال قال ان لنا في كل ليلة الجمعة وفدة إلى ربنا فلا ننزل الا بعلم مستطرف. (4) حدثنا الحسن بن على بن معاوية عن موسى بن سعدان عن عبد الله بن ابى ايوب عن شريك بن مليح وحدثني الخضر بن عيسى عن الكاهلى عن عبد الله بن ابى ايوب عن شريك بن مليح عن ابى يحيى الصنعانى عن ابى عبد الله عليه السلام قال قال يا ابا يحيى ان لنا في ليالى الجمعة لشانا من الشأن قال فقلت له جعلت فداك وما ذلك الشأن قال يؤذن لارواح الأنبياء الموتى وارواح الأوصياء الموتى وروح الوصي الذى بين ظهرانيكم يعرج بها إلى السماء حتى توافي عرض ربها فتطوف بها اسبوعا ويصلى عند كل قائمة من قوائم العرش ركعتين ثم ترد إلى الأبدان التى كانت فيها فتصبح الأنبياء والأوصياء قد ملؤا واعطوا سرور أو ويصبح الوصي الذى بين ظهرانيكم وقد زيد في علمه مثل جم الغفير. (5) حدثنا سلمة بن الخطاب عن عبد الله بن محمد عن الحسين بن احمد المنقرى عن يونس بن ابى الفضيل عن ابى عبد الله عليه السلام قال مامن ليلة جمعة الا ولاولياء الله فيها سرور قلت كيف ذاك جعلت فداك قال إذا كانت ليلة الجمعة وافا رسول الله العرش ووافى الائمة العرش ووافيت معهم فما ارجع الا بعلم مستفاد ولولا ذلك لنفد ما عندنا.


(1) الآية (69) النساء.

[ 152 ]

(6) حدثنا احمد بن اسحق عن الحسن بن عباس بن حريش عن ابى جعفر عليه السلام قال قال أبو عبد الله عليه السلام والله ان ارواحنا وارواح النبيين لتوافى العرش ليلة كل جمعة فما ترد في ابداننا الا بجم الغفير من العلم. (7) حدثنا محمد بن اسحق بن سعد عن الحسن بن عباس بن حريش عن ابى جعفر عليه السلام قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله ان ارواحنا وارواح النبيين توافي العرش كل ليلة جمعة فتصبح الأوصياء وقد زيد في علمهم مثل جم الغفير من العلم. تم المجلد الاول من كتاب بصائر الدرجات ويتلوه المجلد الثاني والحمد الله رب العالمين وصلى الله على محمد واله اجمعين الطيبين والطاهرين المعصومين اجمعين. (9) باب قول امير المؤمنين باحكامه بما في التورية و الانجيل والزبور والفرقان. (1) حدثنا محمد بن يحيى العطار قال حدثنا محمد بن الحسن الصفار عن احمد بن محمد بن عيسى عن يعقوب بن يزيد عن ابن ابى عمير عن ابراهيم بن عبد الحميد عن ابى حمزة الثمالى عن ابى عبد الله ع قال قال على ع لو ثنيت لى وسادة لحكمت بين اهل القرآن بالقرآن حتى يزهر (1) إلى الله ولحكمت بين اهل التورية بالتورية حتى يزهر إلى الله ولحكمت بين اهل الأنجيل بالانجيل حتى يزهر إلى الله ولحكمت بين اهل الزبور بالزبور حتى يزهر إلى الله ولولا آية في كتاب الله لانبأتكم بما يكون حتى تقوم الساعة. (2) حدثنا محمد بن الحسين عن عبد الله بن حماد عن ابى الجارود عن الأصبغ بن نباته قال قال امير المؤمنين عليه السلام لو كسرت لى وسادة فقعدت عليها لقضيت بين اهل


(1) يزهر أي يتلالاء.

[ 153 ]

التورية بتوريتهم واهل الأنجيل بانجيلهم واهل الزبور بزبورهم واهل الفرقان بفرقانهم بقضاء يصعد إلى الله يزهر والله ما نزلت آية في كتاب الله في ليل أو نهار الا وقد علمت فيمن انزلت ولا ممن مر على راسه المواسى من قريش الا وقد نزلت فيه آية من كتاب الله تسوقه إلى الجنة أو إلى النار فقام إليه رجل فقال يا امير المؤمنين ما الآية التى نزلت فيك قال له اما سمعت الله يقول افمن كان على بينة من ربه ويتلوه شاهد منه (1) قال رسول الله صلى الله عليه وآله على بينة من ربه وانا شاهد له فيه واتلوه معه. (2) حدثنا ابراهيم بن هاشم عن ابى عبد الله البرقى عن خلف بن حماد عن داود بن فرقد عن ابى عبد الله عليه السلام قال قال امير المؤمنين عليه السلام لو ثنى الناس لى وسادة كما ثنى لابن صوحان لحكمت بين اهل التورية بالتورية حتى يظهر (2) مابين السماء و الأرض ولحكمت بين اهل الزبور بالزبور حتى يظهر (3) مابين السماء والأرض و لحكمت بين اهل النجيل بالأنجيل حتى يظهر (4) مابين السماء والارض ولحكمت ما بين اهل الفرقان بالفرقان حتى يظهر (5) مابين السماء والارض. (4) حدثنا محمد بن عبد الحميد عن عاصم بن حميد عن ابى بصير قال سمعت منه قال ابن عمر واخبرني زاذان قال سمعت عليا امير المؤمنين عليه السلام وهو يقول مامن رجل من قريش جرى عليه المواسى الا وقد نزلت فيه آية أو آيتان تقوده إلى الجنة أو تسوقه إلى النار وما من آية نزلت في بر اوبحر أو سهل أو جبل الا وقد عرفته حيث نزلت وفيمن نزلت ولو ثنيت لى وسادة لحكمت بين اهل التورية بتوريتهم وبين اهل الانجيل بانجيلهم وبين اهل الزبور بزبورهم وبين اهل الفرقان بفرقانهم حتى تظهر (6) إلى الله. (5) حدثنا ابراهيم بن هاشم عن جعفر بن محمد عن عبد الله بن ميمون القداح


(1) الآية (17) هود. (2) (3) (4) (5) (6) يزهر. كذا في البحار.

[ 154 ]

عن جعفر عليه السلام عن ابيه عن على بن ابى طالب عليه السلام انه قال لو وضعت لى وسادة ثم اتكيت عليها لقضيت بين اهل التورية بالتورية حتى تظهر (1) إلى ربها ولو وضعت لى وسادة ثم اتكيت عليها لقضيت بين اهل الأنجيل بالانجيل حتى يزهر إلى ربه ولو وضعت لى وسادة ثم اتكيت عليها لقضيت بين اهل الزبور بالزبور حتى يزهر إلى ربه ولو وضعت لى وسادة ثم اتكيت عليها لقضيت بين اهل القرآن بالقرآن حتى يظهر (2) إلى ربه. (6) حدثنا محمد بن عيسى عن عبد الرحمن عن فضيل عن ابى بكر الحضرمي عن سلمة بن كهيل قال قال على عليه السلام لو استقامت لى الامة وثنيت لى الوسادة لحكمت في التورية بما انزل الله في التورية ولحكمت في الانجيل بما انزل الله في الانجيل و لحكمت في الزبور بما انزل الله في الزبور حتى يزهر إلى الله وانى قد حكمت في القرآن بما انزل الله. (7) حدثنا سلمة بن الخطاب عن عبد الله بن محمد عن عبد الله بن قاسم عن عمرو بن ابى المقدام يرفعه إلى امير المؤمنين عليه السلام قال لو ثنيت لى وسادة لحكمت بين اهل القرآن بالقران حتى يظهر (3) إلى الله ولحكمت بين اهل التورية بالتورية حتى يظهر (4) إلى الله ولحكمت بين اهل الانجيل بالانجيل حتى يزهر إلى الله ولحكمت بين اهل الزبور بالزبور حتى يزهر إلى الله ولولا اية في كتاب الله لانبأتكم بما يكون حتى تقوم الساعة. (8) حدثنا الحسن بن احمد بن عن ابيه عن الحسن بن عباس بن حريش عن ابى جعفر عليه السلام قال قال على والله لا يسئلني اهل التورية ولا اهل الانجيل ولا اهل الزبور والا اهل الفرقان الا فرقت بين اهل كل كتاب بحكم مافى كتابهم. (9) حدثنا محمد بن الحسين عن عيسى بن عبد الله عن ابيه عن جده عن


(1) (2) (3) (4) في الموارد، يزهر، كذا في البحار.

[ 155 ]

على عليه السلام قل لانا اعلم بالتورية من اهل التورية واعلم بالانجيل من اهل الانجيل. (10) باب ما عند الائمة من كتب الاولين كتب الانبياء التورية والانجيل والزبور وصحف ابراهيم (1) حدثنا ايوب بن نوح عن صفوان بن يحيى عن شعيب الخزاز عن ضريس الكناسى قال كنت عند ابى عبد الله عليه السلام وعنده أبو بصير فقال أبو عبد الله عليه السلام ان داود ورث الأنبياء وان سليمان ورث داود وان محمدا ورث سليمان وما هناك وانا ورثنا محمدا وان عندنا صحف ابراهيم والواح موسى فقال له أبو بصير ان هذا لهو العلم فقال يا ابا محمد ليس هذا هو العلم انما هذا الاثر انما العلم ما حدث بالليل والنهار يوما بيوم وساعة بساعة. (2) وروى محمد بن عيسى عن صفوان بهذا الاسناد مثل ذلك. (3) حدثنا محمد بن عيسى عن ابى محمد الأنصاري عن صباح المزني عن الحرث بن حصيرة المزني عن الاصبغ بن نباته قال قال لما قدم على الكوفة صلى بهم اربعين صباحا فقرء بهم سبح اسم ربك الأعلى فقال المنافقون والله ما يحسن ان يقراء ابن ابى طالب القرآن ولو احسن ان يقراء لقراء بنا غير هذه السوره قال فبلغه ذلك فقال ويلهم انى لاعرف ناسخه ومنسوخه ومحكمه ومتشابهه وفصله من وصله وحروفه من معانيه والله ما حرف نزل على محمد صلى الله عليه وآله الا وانا اعرف فيمن انزل وفى أي يوم نزل وفى أي موضع نزل ويلهم اما يقرأون ان هذا لفى الصحف الاولى صحف ابراهيم وموسى (1) والله عندي (2) ورثتها رسول الله وورثها رسول الله صلى الله عليه وآله من ابراهيم


(2) الاية (19) الاعلى. (2) وانه عندي، كذا في البحار.

[ 156 ]

وموسى ويلهم والله انى انا الذى انزل الله في وتعيها اذن واعية (1) فانا كنا عند رسول الله فخبرنا (2) بالوحى فاعيه ويفوتهم فإذا خرجنا قالوا ما ذا قال انفا. (4) حدثنا ابراهيم بن هاشم عن الحسن بن ابراهيم عن يونس عن عبد الرحمن عن هشام بن الحكم في حديث بريهة حين سئل موسى بن جعفر عليه السلام فقال يا بريهة كيف علمك بكتاب الله قال انابه عالم قال فكيف ثقتك بتأويله قال ما اوثقني بعلمي فيه قال فابتداء موسى عليه السلام في قراءة الانجيل فقال بريهة والمسيح لقد كان يقرأها هكذا وما قراء هذه القرائة الا المسيح ثم قال اياك كنت اطلب منذ خمسين سنة قال هشام فدخل بريهة والمرأة على ابى عبد الله وحكى هشام الكلام الذى جرى بين موسى وبين بريهة فقال بريهة جعلت فداك اين لكم التورية والانجيل وكتب الأنبياء فقال هي عندنا وراثة من عندهم نقرؤها كما قراؤها ونقولها كما قالوها والله لا يجعل حجة (3) في ارضه يسئل عن شئ فيقول لا ادرى فلزم بريهة ابا عبد الله عليه السلام حتى مات. (5) حدثنا محمد بن عبد الجبار عن محمد بن اسماعيل عن على بن النعمان عن ابن مسكان عن ابى بصير عن ابى عبد الله عليه السلام قال قال لى يا ابا محمد ان الله لم يعط الأنبياء شيئا الا وقد اعطى محمدا صلى الله عليه وآله جميع ما اعطى الأنبياء وعندنا الصحف التى قال الله صحف ابراهيم وموسى قلت جعلت فداك وهى الالواح قال نعم. (6) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن النضر بن سويد عن عبد الله بن سنان عن ابى عبد الله عليه السلام انه سأله عن قول الله تعالى ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر (4) ما الذكر وما الزبور قال الذكر عند الله والزبور الذى نزل على داود و كل كتاب نزل فهو عند العالم.


(1) الآية (12) الحاقة. (2) فيخبرنا، في نسخة البحار. (3) حجته، في البحار. (4) الآية (105) الانبياء.

[ 157 ]

(7) حدثنا على بن خالد عن يعقوب بن يزيد عن عباس الوراق عن عثمان بن عيسى عن ابن مسكان عن ليث المرادى انه حدثه عن سدير حديث فاتيته فقلت فان ليث المرادى حدثنى عنك بحديث فقال وما هو قلت جعلت فداك حديث اليماني قال نعم كنت عند ابى جعفر عليه السلام فمر بنا رجل من اهل اليمن فسئله أبو جعفر عن اليمن فاقبل يحدث فقال له أبو جعفر عليه السلام هل تعرف صخرة في موضع كذا وكذا قال نعم ورأيتها فقال الرجل ما رأيت رجلا اعرف بالبلاد منك فلما قام الرجل قال لى أبو جعفر عليه السلام يا ابا الفضل تلك الصخرة التى حيث غضب موسى فالقى الالواح فما ذهب من التورية التقمته الصخرة فلما بعث الله رسوله ادته إليه وهى عندنا. (8) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن النضر بن سويد عن الحلبي عن عبد الله بن مسكان عن ابى بصير قال قال أبو عبد الله عليه السلام يا ابا محمد عندنا الصحف التى قال الله صحف ابراهيم وموسى قلت الصحف هي الالواح قال نعم. (9) حدثنا محمد بن عيسى عمن رواه عن محمد قال حدثنى عبد الله بن ابراهيم الأنصاري الهمداني عن ابى خالد القماط عن ابى عبد الله عليه السلام قال سمعته يقول لنا ولادة من رسول الله صلى الله عليه وآله طهر وعندنا صحف ابراهيم وموسى ورثناها من رسول الله صلى الله عليه وآله. (10) حدثنا محمد بن عبد الجبار عن الحسن بن الحسين عن احمد بن الحسن الميثمى عن فيض بن المختار عن ابى عبد الله عليه السلام قال ان رسول الله صلى الله عليه وآله افيضت إليه صحف ابراهيم وموسى فائتمن عليها رسول الله صلى الله عليه وآله عليا وائتمن عليها الحسن وائتمن عليها الحسين حتى انتهيت الينا. (11) حدثنا احمد بن محمد عن ابن سنان عن عبد الله بن مسكان وشعيب الحداد عن ابى بصير قال قال أبو عبد الله عليه السلام عندنا الصحف الاولى صحف ابراهيم وموسى فقال له ضريس اليست هي الالواح قال نعم.


[ 158 ]

(12) حدثنا ابراهيم بن هاشم عن يحيى بن ابى عمران الهمداني عن يونس عن على الصايغ قال لقى ابا عبد الله عليه السلام محمد بن عبد الله بن الحسن فدعاه محمد إلى منزله فابى ان يذهب معه وارسل معه اسماعيل واؤمى إليه ان كف ووضع يده على فيه وامره بالكف فلما انتهى إلى منزله اعاد إليه الرسول سئله (1) اتيانه فابى أبو عبد الله عليه السلام واتى الرسول محمدا فاخبره بامتناعه فضحك محمد ثم قال ما منعه من اتيانى الا انه ينظر في الصحف قال فرجع اسماعيل فحكى لأبى عبد الله عليه السلام الكلام فارسل أبو عبد الله رسولا من قبله إليه وقال له ان اسماعيل اخبرني بما كان منك وقد صدقت انى انظر في الصحف الأولى صحف ابراهيم وموسى فاسئل نفسك واباك هل ذلك عندكما قال فلما ان بلغه الرسول سكت فلم يجب بشئ فاخبر الرسول ابا عبد الله عليه السلام بسكوته فقال أبو عبد الله عليه السلام إذا اصاب وجه الجواب قل الكلام. (13) حدثنا ابراهيم بن اسحق عن عبد الله بن حماد عن ابى خالد القماط عن ابى عبد الله عليه السلام قال سمعته يقول عندنا صحف ابراهيم وموسى وورثنا من رسول الله صلى الله عليه وآله. (14) حدثنا على بن اسماعيل عن محمد بن عمر والزيات عن ابن قياما قال دخلت على ابى الحسن الرضا عليه السلام وقد ولد له أبو جعفر عليه السلام فقال ان الله قد وهب لى من يرثنى ويرث آل داود. (15) حدثنا سلمة بن الخطاب (2) عن عبد الله بن القاسم عن ذرعة عن المفضل قال قال أبو عبد الله عليه السلام ورث سليمان داود وان محمدا ورث سليمان وانا ورثنا محمدا صلى الله عليه وآله وانا عنده (3) علم التورية والأنجيل والزبور وتبيان مافى الألواح


(1) يسئله، في نسخة البحار. (2) عن عبد الله بن محمد عن عبد الله بن القاسم، كذا في البحار. (3) وان عندنا، في نسخة البحار.

[ 159 ]

قال قلت ان هذا لهو العلم قال ليس هذا العلم انما العلم ما يحدث يوما بيوم وساعة بساعة (1). (11) باب ما يبين فيه كيفية وصول الالواح إلى آل محمد صلوات الله عليهم اجمعين (1) حدثنا محمد بن عيسى عن صفوان وعبد الرحمن عن عاصم بن حميد عن ابى بصير قال اخبرني المنهال بن عمرو عن زاذان قال سمعت عليا عليه السلام يقول ما من رجل من قريش جرت عليه المواسى الا وقد نزلت فيه آية أو آيتان تقوده إلى الجنة أو تسوقه إلى النار وما من آية نزلت في بر اوبحر أو سهل أو جبل الا وقد عرفت كيف نزلت وفيما نزلت (2). (2) حدثنا عبد الله بن جعفر عن محمد بن عيسى عن اسماعيل بن سهل عن ابراهيم بن عبد الحميد عن سليمان عن ابى عبد الله عليه السلام قال ان في صحيفة من الحدود ثلث جلدة من تعدى ذلك كان عليه حد جلدة (3) حدثنا محمد بن عبد الحميد عن يونس بن يعقوب عن منصور بن حازم عن ابى عبد الله عليه السلام قال قلت ان الناس يذكرون ان عندكم صحيفة طولها سبعون ذراعا فيها ما يحتاج إليه الناس وان هذا هو العلم فقال أبو عبد الله عليه السلام ليس هذا هو العلم انما هو اثر عن رسول الله ان العلم الذى يحدث في كل يوم وليلة. (4) حدثنا أبو محمد عن عمران بن موسى عن موسى بن جعفر البغدادي عن


(1) ساعة بعد ساعة، كذا في البحار. (2) انزلت، هكذا في البحار.

[ 160 ]

على بن اسباط عن محمد بن الفضيل عن ابى حمزة الثمالى عن ابى عبد الله عليه السلام قال ان في الجفر ان الله تبارك وتعالى لما انزل الواح موسى عليه السلام انزلها عليه وفيها تبيان كل شئ وهو كائن إلى ان تقوم الساعة فلما انقضت ايام موسى اوحى الله إليه ان استودع الالواح وهى زبرجدة من الجنة الجبل فاتى موسى الجبل فانشق له الجبل فجعل فيه الالواح ملفوفة فلما جعلها فيه انطبق الجبل عليها فلم تزل في الجبل حتى بعث الله نبيه محمدا فاقبل ركب من اليمن يريدون النبي فلما انتهوا إلى الجبل انفرج الجبل و خرجب الالواح ملفوفة كما وضعها موسى فاخذها القوم فلما وقعت في ايديهم القى في قلوبهم ان لا ينظروا إليها وهابوها حتى يأتوا بها رسول الله صلى الله عليه وآله وانزل الله جبرئيل على نبيه فاخبره بامر القوم وبالذي اصابوا فلما قدموا على النبي صلى الله عليه وآله ابتدأهم النبي فسألهم عما وجدوا فقالوا وما علمك بما وجدنا فقال اخبرني به ربى وهى الالواح قالوا نشهد انك رسول الله فاخرجوها ودفعوها إليه فنظر إليها وقرأها وكتابها بالعبرانى ثم دعا امير المؤمنين عليه السلام فقال دونك هذه ففيها علم الاولين وعلم الاخرين وهى الواح موسى وقد امرني ربى ان ادفعها اليك قال يارسول الله لست احسن قرائتها قال ان جبرئيل امرني ان امرك ان تضعها تحت رأسك ليلتك هذه فانك تصبح وقد علمت قرائتها قال فجعلها تحت رأسه فاصبح وقد علمه الله كل شئ فيها فأمره رسول الله صلى الله عليه وآله ان ينسخها فنسخها في جلد شاة وهو الجفر وفيه علم الاولين والاخرين وهو عندنا والالواح وعصا موسى عندنا ونحن ورثنا النبي صلى الله عليه وآله. (5) حدثنا ابراهيم بن هاشم عن البرقى عن ابن سنان أو غيره عن بشران عن حمران بن اعين قال قلت لابي عبد الله عليه السلام عندكم التورية والأنجيل والزبور وما في الصحف الاولى صحف ابراهيم وموسى قال نعم قلت ان هذا لهو العلم الاكبر قال يا حمران لو لم يكن غير ماكان ولكن ما يحدث الله بالليل والنهار علمه عندنا اعظم.


[ 161 ]

(6) حدثنا محمد بن الحسين عن موسى بن سعدان عن عبد الله بن القاسم عن صباح المزني عن الحرث بن حصيرة عن حبة بن جوين العرنى قال سمعت امير المؤمنين عليا عليه السلام يقول ان يوشع بن نون كان وصى موسى بن عمران وكانت الواح موسى عن زمرد اخضر فلما غضب موسى اخذ (1) الألواح من يده فمنها ما تكسر ومنها ما بقى و منها ما ارتفع فلما ذهب عن موسى الغضب قال يوشع بن نون اعندك تبيان مافى الالواح قال نعم فلم يزل يتوارثها رهط من بعد رهط حتى وقعت في ايدى اربعة رهط من اليمن وبعث الله محمدا صلى الله عليه وآله بتهامه وبلغهم الخبر فقالوا ما يقول هذا النبي صلى الله عليه وآله قيل ينهى عن الخمر والزنا ويأمر بمحاسن الاخلاق وكرم الجوار فقالوا هذا اولى بما في ايدينا منا فاتفقوا ان يأتوه في شهر كذا وكذا فأوحى الله إلى جبرئيل ان ائت النبي صلى الله عليه وآله فاخبره فاتاه فقال ان فلانا وفلانا وفلانا وفلانا ورثوا الواح موسى وهم يأتوك في شهر كذاوكذا في ليلة كذا وكذا فسهر لهم تلك الليل فجاء الركب فدقوا عليه الباب وهم يقولون يا محمد قال نعم يا فلان بن فلان ويا فلان بن فلان ويافلان بن فلان ويافلان بن فلان اين الكتاب الذى توارثتموه من يوشع بن نون وصى موسى بن عمران قالوا نشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له وانك محمدا رسول الله صلى الله عليه وآله والله وما علم به احد قط منذ وقع عندنا قبلك قال فاخذه النبي صلى الله عليه وآله فإذا هو كتاب بالعبرانية دقيق فدفعه إلى ووضعته عند رأسي فاصبحت بالكتاب وهو كتاب بالعربية جليل فيه علم ما خلق الله منذ قامت السموات والأرض إلى ان تقوم الساعة فعلمت ذلك. (7) حدثنا معاوية بن حكيم عن شعيب بن غزوان عن رجل عن ابى جعفر عليه السلام قال دخل عليه رجل من اهل بلخ يا خراسانى تعرف وادى كذا وكذا قال نعم قال له تعرف صدعا في الوادي من صفته كذاوكذا قال نعم من ذلك يخرج الدجال قال ثم دخل عليه رجل من اهل اليمن فقال له يايمانى اتعرف شعب كذاوكذا قال نعم قال (هامش) (1) القى، في نسخة البحار وهو الصحيح.


[ 162 ]

له تعرف شجرة في الشعب من صفتها كذاوكذا قال له نعم قال له تعرف صخرة تحت الشجرة قال له نعم قال فتلك الصخرة التى حفظت الواح موسى على محمد صلى الله عليه وآله. (12) باب في الائمة ان عندهم الصحيفة الجامعة التى هي املاء رسول الله وخط على عليهم السلام بيده وهى سبعون ذراعا (1) حدثنا الحسن بن على بن النعمان عن ابيه على بن النعمان عن بكر بن كرب قال كنا عند ابى عبد الله عليه السلام فسمعناه يقول اما والله عندنا مالا نحتاج إلى الناس وان الناس ليحتاجون الينا ان عندنا الصحيفة سبعون ذراعا بخط على واملاء رسول الله صلى الله عليه وآله وعلى اولادهما فيها من كل حلال وحرام انكم لتأتوننا فتدخلون علينا فنعرف خياركم من شراركم. (2) حدثنا محمد بن الحسين عن الحسن بن محبوب عن على بن رئاب عن ابى عبد الله عليه السلام انه سئل عن الجامعة قال تلك صحيفة سبعون ذراعا في عريض (1) الاديم مثل فخذ الفالج فيها كل ما يحتاج الناس إليه وليس من قضية الا وهى فيها حتى ارش الخدش. (3) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن ابن ابى عمير عن محمد بن حمران عن سليمان بن خالد قال سمعت ابا عبد الله عليه السلام يقول ان عندنا لصحيفة


(1) عرض، كذا في البحار.

[ 163 ]

سبعين (1) ذراعا املاء رسول الله صلى الله عليه وآله وخط على عليه السلام بيده مامن حلال ولاحرام الا وهو فيها حتى ارش الخدش. (4) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن بعض رجاله عن احمد بن عمر الحلبي عن ابى بصير قال قال أبو عبد الله عليه السلام يا ابا محمد ان عندنا الجامعة وما يدريهم ما الجامعه قال قلت جعلت فداك وما الجامعه قال صحيفة طولها سبعون ذراعا بذراع رسول الله صلى الله عليه وآله املاء من فلق فيه وخطه على عليه السلام بيمينه فيها كل حلال وحرام وكل شئ يحتاج إليه الناس حتى الأرش في الخدش. (5) حدثنا يعقوب بن يزيد عن ابن ابى عمير عن ابراهيم بن عبد الحميد وابى المعزا عن حمران بن اعين عن ابى جعفر عليه السلام قال اشار إلى بيت كبير وقال يا حمران ان في هذا البيت صحيفة طولها سبعون ذراعا بخط على واملاء رسول الله ولو ولينا الناس لحكمنا بينهم بما انزل الله لم نعد ما في هذه الصحيفة (6) حدثنا يعقوب بن يزيد عن الحسن بن على الوشا عن عبد الله بن سنان عن ابى عبد الله عليه السلام قال سمعته يقول ان عندنا صحيفة طولها سبعون ذراعا املاء رسول الله صلى الله عليه وآله وخطه على بيده وان فيها لجميع ما يحتاج إليه الناس حتى ارش الخدش. (7) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن فضالة بن ايوب عن القاسم عن بريد بن معاوية العجلى عن محمد بن مسلم قال قال أبو جعفر عليه السلام ان عندنا صحيفة من كتب على طولها سبعون ذراعا فنحن نتبع ما فيها لانعدوها وسئلته عن ميراث العلم ما بلغ اجوامع هو من العلم ام فيه تفسير كل شئ من هذه الأمور التى تتكلم فيه الناس مثل الطلاق والفرايض فقال ان عليا كتب العلم كله القضاء والفرايض فلو ظهر امرنا لم يكن شئ الا فيه نمضيها.


(1) سبعون، في نسخة البحار.

[ 164 ]

(8) حدثنا يعقوب بن يزيد أو عمن رواه عن يعقوب عن محمد بن ابى عمير عن محمد بن حمران عن سليمان بن خالد قال سمعت ابا عبد الله عليه السلام يقول ان عندنا لصحيفة يقال لها الجامعة ما من حلال ولاحرام الا وهو فيها حتى ارش الخدش. (9) حدثنا احمد بن محمد عن على بن الحكم عن على بن ابى حمزة عن ابى بصير عن ابى جعفر عليه السلام قال اخرج إلى أبو جعفر عليه السلام صحيفة فيها الحلال والحرام و الفرايض قلت؟؟ ما هذه قال هذه املاء رسول الله صلى الله عليه وآله وخطه على بيده قال فقلت فما تبلى قال فما يبليها قلت وما تدرس قال وما يدرسها قال هي الجامعة أو من الجامعة. (10) حدثنا يعقوب بن اسحق الرازي عن الحريري عن ابى عمران الارمني عن عبد الله بن الحكم عن منصور بن حازم وعبد الله بن ابى يعفور قال قال أبو عبد الله عليه السلام ان عندي (1) صحيفة طولها سبعون ذراعا فيها ما يحتاج إليه حتى ان فيها ارش الخدش. (11) حدثنا احمد بن الحسن بن على بن فضال عن ابيه عن ابن بكير عن محمد بن عبد الملك قال كنا عند ابى عبد الله عليه السلام نحوا من ستين رجلا قال فسمعته يقول عندنا والله صحيفة طولها سبعون ذراعا ما خلق الله من حلال أو حرام الا وهو فيها حتى ان فيها ارش الخدش. (12) حدثنا محمد بن الحسين عن محمد بن سنان عن عمار بن مروان عن المنخل؟ بن جميل بياع الجوارى عن جابر بن يزيد عن ابى جعفر عليه السلام قال قال أبو جعفر ع ان عندي لصحيفة فيها تسعة عشرة صحيفة قد حباها رسول الله صلى الله عليه وآله. (13) حدثنا محمد بن عيسى عن صفوان عن عبد الله بن مسكان عن زرارة قال دخلت عليه وفى يده صحيفة فغطاها منى بطيلسانه ثم اخرجها فقرأها على ان ما يحدث بها


(5) عندنا، كذا في البحار.

[ 165 ]

المرسلون كصوت السلسلة أو كمناجات الرجل صاحبه. (14) حدثنا محمد بن عبد الحميد عن يونس بن يعقوب عن معتب قال قال اخرج الينا أبو عبد الله عليه السلام صحيفة عتيقة من صحف على عليه السلام فإذا فيها ما تقول (1) إذا جلسنا لنتشهد. (15) حدثنا ابراهيم بن هاشم بن يحيى بن ابى عمران عن يونس عن حماد بن عثمان عن عمرو بن ابى المقدام عن ابى بصير عن ابى عبد الله عليه السلام قال سمعته يقول وذكر ابن شبرمه فقال أبو عبد الله عليه السلام اين هو من الجامعة املاء رسول الله وخطه على بيده فيها الحلال والحرام حتى ارش الخدش. (16) حدثنا عبد الله بن محمد بن الوليد عمن رواه عن يونس بن يعقوب عن منصور بن حازم قال سمعت ابا عبد الله عليه السلام يقول ان عندنا صحيفة فيها ما يحتاج إليه حتى ان فيها ارش الخدش. (17) حدثنا على بن اسماعيل عن على بن النعمان عن سويد عن ابى ايوب عن ابى بصير عن ابى جعفر عليه السلام قال كنت عنده فدعا بالجامعة فنظر فيها أبو جعفر عليه السلام فإذا فيها المرأة تموت وتترك زوجها ليس لها وارث غيره قال فله المال كله. (18) حدثنا محمد بن الحسين عن جعفر بن بشير عن ابان عن عبد الرحمن بن ابى عبد الله عن ابى عبد الله عليه السلام قال سمعته يقول ان في البيت صحيفة طولها سبعون ذارعا ما خلق الله من حلال ولا حرام الا وفيها حتى ارش الخدش. (19) حدثنا العباس بن معروف عن القاسم بن عروة وعبد الله بن جعفر عن محمد بن عيسى عن القاسم بن العروة عن ابن العباس عن ابى عبد الله عليه السلام قال والله ان عندنا لصحيفة طولها سبعون ذراعا فيها جميع ما يحتاج إليه الناس حتى ارش الخدش املاء رسول الله صلى الله عليه وآله وكتبه على بيده صلوات الله عليه.


(1) نقول، كذا في البحار.

[ 166 ]

(20) حدثنا محمد بن عيسى عن الحسين بن سعيد عن فضالة بن ايوب عن قاسم بن يزيد عن محمد عن احدهما عليه السلام قال ان عندنا صحيفة من كتاب على أو مصحف على ع طولها سبعون ذراعا فنحن نتبع ما فيها فلا نعدوها. (21) حدثنا محمد بن عبد الحميد عن يونس بن يعقوب عن منصور بن حازم عن ابى عبد الله عليه السلام قال قلت يذكرون عندكم صحيفة طولها سبعون ذراعا فيها ما يحتاج الناس إليه حتى ارش الخدش قال وان هذا لهو العلم قال فقال أبو عبد الله ع ليس هذا هو العلم انما هو اثر عن رسول الله صلى الله عليه وآله ان العلم الذى يحدث في كل يوم وليلة. (22) حدثنا محمد بن عيسى عن يونس عن حماد عن عمرو بن ابى المقدام عن ابى بصير عن ابى عبد الله ع قال سمعته يقول وذكر ابن شبرمه في فتياء افتى بها اين هو من الجامعة املاء رسول الله بخط على ع فيها جميع الحلال والحرام حتى ارش الخدش. (23) حدثنا محمد ابن عيسى عن فضالة عن ابان عن ابى شيبه قال سمعت ابا عبد الله ع يقول ضل علم ابن شبرمه عند الجامعة لم تدع لاحد كلاما فيها علم الحلال والحرام ان اصحاب القياس طلبوا العلم بالقياس فلم يزدهم من الحق الا بعدا وان دين الله لا يصاب بالقياس. (24) حدثنا محمد بن الحسين عن موسى بن سعدان عن عبد الله بن قاسم عن عن عبد الله بن سنان قال سمعت ابا عبد الله عليه السلام يقول ان جبرئيل اتى رسول الله بصحيفة مختومة بسبع خواتيم من ذهب وامر إذا حضره اجله ان يدفعها إلى على بن ابى طالب فيعمل بما فيه ولا يجوزه إلى غيره وان يأمر كل وصى من بعده ان يفك خاتمه ويعمل بما فيه ولا يجوز غيره.


[ 167 ]

(13) باب آخر فيه امر الكتب. (1) حدثنا على بن الحسين عن على بن فضال عن ابيه عن ابراهيم بن محمد الاشعري عن مروان عن الفضيل بن يسار قال قال لى أبو جعفر ع يا فضيل عندنا كتاب على سبعون ذراعا ما على الارض شئ يحتاج إليه الا وهو فيه حتى ارش الخدش ثم خطه بيده على ابهامه. (2) حدثنا على بن الحسن عن ابيه عن ابراهيم بن محمد عن مروان قال سمعت ابا عبد الله عليه السلام يقول عندنا كتاب على عليه السلام سبعون ذراعا. (3) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن محمد بن ابى عمير عن محمد بن حكيم عن ابى الحسن عليه السلام قال انما هلك من كان قبلكم بالقياس ان الله تبارك وتعالى لم يقبض نبيه حتى اكمل له جميع دينه في حلاله وحرامه فجاءكم مما تحتاجون إليه في حيوته وتستغيثون به وباهل بيته بعد موته وانها مصحف عند اهل بيته حتى ان فيه لارش خدش الكف ثم قال ان ابا حنيفة لعنه الله ممن يقول قال على وانا قلت. (4) حدثنا احمد بن محمد عن محمد بن على عن عبد الرحيم بن محمد الاسدي عن عنبسة العابد قال سمعت ابا عبد الله عليه السلام يقول ان في كتاب الذى هو املاء رسول الله صلى الله عليه وآله وخطه على بيده ان كان في شئ شوم ففى النساء (2). (5) حدثنا احمد بن محمد عن الحسن بن على عن عبد الله بن سنان عن ابى عبد الله عليه السلام قال سمعته يقول ان عندنا جلدا سبعون ذراعا املى رسول الله وخطه على بيده وان فيه جميع ما يحتاجون إليه حتى ارش الخدش.


(1) وفى نسخة بدله، اللسان.

[ 168 ]

(6) حدثنا ابراهيم بن هاشم عن جعفر بن محمد بن عبد الله بن ميمون القداح عن ابى عبد الله عليه السلام عن ابيه قال في كتاب على كل شئ يحتاج إليه حتى ارش الخدش والارش. (7) حدثنا ابراهيم بن هاشم عن يحيى بن ابى عمران عن يونس عن حماد قال سمعت ابا عبد الله عليه السلام يقول ما خلق الله حلالا ولا حراما الا وله حد كحد الدور وان حلال محمد حلال إلى يوم القيمة وحرامه حرام إلى يوم القيمة ولان عندنا صحيفة طولها سبعون ذراعا وما خلق الله حلالا ولا حراما الا فيها فما كان من الطريق فهو من الطريق و ماكان من الدور فهو من الدور حتى ارش الخدش وما سواها والجلدة ونصف الجلدة. (8) حدثنا محمد بن عيسى عن فضالة عن ابى بصير عن ابى عبد الله عليه السلام قال سمعته يقول وذكر ابن شبرمة في فتياه فقال اين هو من الجامعة املى رسول الله صلى الله عليه وآله وخطه على عليه السلام بيده فيها جميع الحلال والحرام حتى ارش الخدش فيه. (9) حدثنا محمد بن احمد عن محمد بن الحسين عن ابن سنان عن ابى الجارود عن ابى جعفر عليه السلام قال ان الحسين لما حضره الذى حضره دعا ابنته الكبرى فاطمة فدفع إليها كتابا ملفوفا ووصية ظاهرة ووصية باطنة وكان على بن الحسين مبطونا لا يرون الا انه لما به فدفعت فاطمة الكتاب إلى على بن الحسين ثم صار ذلك الينا فقلت فما في ذلك فقال فيه والله جميع ما يحتاج إليه ولد ادم إلى ان تفنى الدنيا. (10) وعن حنان عن عثمان بن زياد قال دخلت على ابى عبد الله فقام باصبعه على ظهر كفه فمسحها عليه ثم قال ان عدنا لأرش هذا فما دونه. (11) حدثنا محمد بن عيسى عن الحسين بن سعيد عن جعفر بن بشير عن رجل عن ابى عبد الله عليه السلام قال ما ترك على عليه السلام شيئا الا كتبه حتى ارش الخدش. (12) حدثنا موسى بن جعفر عن محمد بن جعفر عن محمد بن عبد الجبار عن


[ 169 ]

ابن ابى نجران عن ابى الجارود قال لما حضر من امر الحسين ما حضر دفع وصية ظاهرة في كتاب مدرج إلى ابنته فلما ان كان من امر الحسين ع ماكان دفعت ذلك إلى على بن الحسين عليه السلام قال قلت وما فيه يرحمك الله قال ما يحتاج إليه ولد ادم منذ كانت الدنيا إلى ان تفنى (13) حدثنا محمد بن الحسين عن الحسن بن محبوب عن على بن رئاب عن ابى عبيدة عن ابى عبد الله ع انه سئل عن الجامعة فقال تلك صحيفة سبعون ذراعا في عرض الأديم. (14) حدثنا محمد بن الحسين عن جعفر بن بشير عن محمد بن الفضيل (1) عن بكر بن كرب الصيرفى قال سمعت ابا عبد الله ع يقول مالهم ولكم وما يريدون منكم وما يعيبونكم يقولون الرافضة نعم والله رفضتم الكذب واتبعتم الحق اما والله ان عندنا ما لانحتاج إلى احد والناس يحتاجون الينا ان عندنا الكتاب باملاء رسول الله صلى الله عليه وآله وخطه على بيده صحيفة طولها سبعون ذراعا فيها كل حلال وحرام. (15) حدثنا محمد بن حسان ويعقوب بن اسحق عن ابى عمران الارمني عن محمد بن على بن اسباط عن يعقوب بن سالم عن ابى الحسن العبدى عن على بن ميسرة عن ابى اراكة قال كنامع على ع بمسكن فحدثنا ان عليا ورث من رسول الله السيف وبعض يقول البغلة وبعض يقول ورث صحيفة في حمائل السيف إذ خرج على ع ونحن في حديثه فقال ايم الله لو انبسط (2) ويؤذن لى لحدثتكم حتى يحول الحول لا اعيد حرفا وايم الله ان عندي لصحف كثيرة قطايع رسول الله صلى الله عليه وآله واهل بيته وان فيها لصحيفة يقال له العبيطة وما ورد على العرب اشد عليهم منا وان فيها لستين قبيلة من العرب مبهرجة (3) مالها في دين الله من نصيب. (16) حدثنا محمد بن عيسى عن فضالة عن ابان عن ابى شيبه قال سمعت ابا عبد الله


(1) محمد بن الحسين في البحار. (2) انشط، كذا في البحار. (3) بهرج كجعفر الردى من الشى البهرج الباطل ايضا.

[ 170 ]

ع يقول ضل علم ابن شبرمة عند الجامعة ان الجامعة لم تدع لاحد كلاما فيها علم الحلال والحرام ان اصحاب القياس طلبوا العلم بالقياس فلم يزدهم من الحق الا بعدا وان دين الله لا يصاب بالقياس. (17) محمد بن الحسين عن موسى بن سعدان عن عبد الله بن سنان قال سمعت ابا عبد الله ع يقول ان جبرئيل اتى رسول الله صلى الله عليه وآله بصحيفة مختومة بسبع خواتيم من ذهب و امره إذا حضره اجله ان يدفعها إلى على بن ابى طالب ع فيعمل بما فيها ولا يجوزه إلى غيره. (18) حدثنا محمد عن الحسين بن سعيد عن محمد بن ابى عمير عن محمد بن حكيم عن ابى الحسن عليه السلام قال انما هلك من كان قبلكم بالقياس وان الله تبارك وتعالى لم يقبض نبيه حتى اكمله (1) جميع دينه في حلاله وحرامه فجاءكم بما تحتاجون إليه في حياته وتستغيثون به وباهل بيته بعد موته وانها صحيفة عند اهل بيته حتى ان فيه ارش الخدش ثم قال ان ابا حنيفة ممن يقول قال على عليه السلام وقلت انا. (14) باب في الائمة عليهم السلام انهم اعطوا الجفر و الجامعة ومصحف فاطمة عليها السلام (1) حدثنا احمد بن محمد عن على بن الحكم عن الحسين بن ابى العلاء قال سمعت ابا عبد الله عليه السلام يقول عندي الجفر الابيض قال قلنا واى شئ فيه قال فقال لى زبور داود وتورية موسى وانجيل عيسى وصحف ابراهيم والحلال والحرام ومصحف فاطمة ما ازعم ان فيه قرآنا وفيه ما يحتاج الناس الينا ولا نحتاج إلى احد حتى ان فيه الجلدة


(1) وفى نسخة بدله، اكمل له.

[ 171 ]

ونصف الجلدة وثلث الجلدة وربع الجلدة وارش الخدش وعندي الجفر الاحمر وما يدريهم ما الجفر قال قلنا جعلت فداك واى شى في الجفر الاحمر قال السلاح وذلك انها تفتح للدم يفتحها صاحب السيف للقتل فقال له عبد الله بن ابى يعفور اصلحك الله فيعرف هذا بنو الحسن قال أي والله كما يعرف الليل انه ليل والنهار انه نهار ولكن يحملهم الحسد وطلب الدنيا ولو طلبوا الحق (1) لكان خيرا لهم. (2) حدثنا احمد بن الحسن بن على بن فضال عن ابيه الحسن بن على بن فضال عن ابى بكير واحمد بن محمد عن محمد بن عبد الملك قال كنا عند ابى عبد الله عليه السلام نحوا من ستين رجلا وهو وسطنا فجاء عبد الخالق بن عبد ربه فقال له كنت مع ابراهيم بن محمد جالسا فذكروا انك تقول ان عندنا كتاب على عليه السلام فقال لا والله ما ترك على كتابا وان كان ترك على كتابا ما هو الا اهابين (2) ولوددت انه عند غلامي هذا فما ابالى عليه قال فجلس أبو عبد الله عليه السلام ثم اقبل علينا فقال ما هو والله كما يقولون انهما جفران مكتوب فيهما لا والله انهما لأهابان عليهما اصوافهما واشعارهما مد حوسين كتبنا (3) في احدهما وفى الاخر سلاح رسول الله صلى الله عليه وآله وعندنا والله صحيفة طولها سبعون ذراعا ما خلق الله من حلال وحرام الا وهو فيها حتى ان فيها ارش الخدش وقام بظفره على ذراعه فخط به وعندنا مصحف اما والله ما هو بالقرآن. (3) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد الجمال عن احمد بن عمر عن ابى بصير قال دخلت على ابى عبد الله عليه السلام فقلت له انى اسئلك جعلت فداك عن مسألة ليس هيهنا احد يسمع كلامي فرفع أبو عبد الله عليه السلام سترا بينى وبين بيت اخر فاطلع فيه ثم قال يا ابا محمد سل عما بدا لك قال قلت جعلت فداك ان الشيعة يتحدثون.


(1) وفى نسخة بدله، بالحق. (2) الاهاب، بدله في البحار. (3) كتبا، في نسخة البحار.

[ 172 ]

ان رسول الله صلى الله عليه وآله علم عليا عليه السلام بابا يفتح منه الف باب قال فقال أبو عبد الله عليه السلام يا ابا محمد علم والله رسول الله عليا الف باب يفتح له من كل باب الف باب قال قلت له والله هذا لعلم فنكت ساعة في الارض ثم قال انه لعلم وما هو بذلك ثم قال يا ابا محمد وان عندنا الجامعة وما يدريهم ما الجامعه قال قلت جعلت فداك وما الجامعة قال صحيفة طولها سبعون ذراعا بذراع رسول الله صلى الله عليه وآله واملاء من فلق فيه وخط على بيمينه فيها كل حلال وحرام وكل شئ يحتاج الناس إليه حتى الأرش في الخدش وضرب بيده إلى فقال تأذن لى يا ابا محمد قال قلت جعلت فداك انما انا لك اصنع ما شئت قال فغمزني بيده فقال حتى ارش هذا كانه مغضب قال قلت جعلت فداك هذا والله العلم قال انه لعلم وليس بذلك ثم سكت ساعة قال ان عندنا الجفر وما يدريهم ما الجفر مسك شاة أو جلد بعير قال قلت جعلت فداك ما الجفر قال وعاء احمر أو ادم (1) احمر فيه علم النبيين والوصيين قلت هذا والله هو العلم قال انه لعلم وما هو بذلك ثم سكت ساعة ثم قال وان عندنا لمصحف فاطمة عليه السلام وما يدريهم ما مصحف فاطمة قال مصحف فيه مثل قرانكم هذا ثلت مرات والله ما فيه من قرانكم حرف واحد انما هو شئ املاها (2) الله واوحى إليها قال قلت هذا والله هو العلم قال انه لعلم وليس بذاك قال ثم سكت ساعة ثم قال ان عندنا لعلم ماكان وما هو كائن إلى ان تقوم الساعة قال قلت جعلت فداك هذا والله هو العلم قال انه لعلم وما هو بذاك قال قلت جعلت فداك فاى شئ هو العلم قال ما يحدث بالليل والنهار الأمر بعد الامر والشئ بعد الشئ إلى يوم القيمة (4) حدثنا حمزة بن يعلى عن محمد بن الفضيل عن الربعي عن رفيد مولى ابى هبيره (3) قال قلت لابي عبد الله عليه السلام جعلت فداك يابن رسول الله يسير القائم بسيرة على


(1) وادم، في نسخة البحار. (2) وفى نسخة بدله، املاء. (3) والصحيح انه ابن هبيرة كما صرح به في منتهى المقال.

[ 173 ]

ان ابى طالب في اهل السواد فقال لا يارفيد ان على بن ابى طالب سار في اهل السواد بما في الجفر الابيض وان القائم يسير في العرب بما في الجفر الأحمر قال فقلت له جعلت فداك وما الجفر الاحمر قال فامر اصبعه إلى حلقه فقال هكذا يعنى الذبح ثم قال يارفيد ان لكل اهل بيت مجيبا (1) شاهدا عليهم شافعا لامثالهم. (5) حدثنا محمد بن الحسين عن احمد بن محمد بن ابى نصر عن حماد بن عثمان عن على بن سعيد قال كنت جالسا عند ابى عبد الله ع وعنده محمد بن عبد الله بن على إلى جنبه جالسا وفى المجلس عبد الملك بن اعين ومحمد الطيار وشهاب بن عبد ربه فقال رجل من اصحابنا جعلت فداك ان عبد الله بن الحسن يقول لنا في هذا الامر ما ليس لغيرنا فقال أبو عبد الله عليه السلام بعد كلام اما تعجبون من عبد الله يزعم ان اباه على (2) لم يكن اماما ويقول انه ليس عندنا علم وصدق والله ما عنده علم ولكن والله واهوى بيده إلى صدره ان عندنا سلاح رسول الله صلى الله عليه وآله وسيفه ودرعه وعندنا والله مصحف فاطمة ما فيه آية من كتاب الله وانه لاملاء رسول الله صلى الله عليه وآله وخطه على عليه السلام بيده وعندنا والله الجفر وما يدرون ما هو أمسك شاة أو مسك بعير ثم اقبل الينا وقال ابشروا اما ترضون انكم تجيئون يوم القيمة اخذين بحجزة على عليه السلام وعلى اخذ بحجزة رسول الله صلى الله عليه وآله. (6) حدثنا احمد بن محمد ومحمد بن الحسين عن الحسن بن محبوب عن على بن رئاب عن ابى عبيدة قال سأل ابا عبد الله عليه السلام بعض اصحابنا عن الجعفر فقال هو جلد ثور مملو علما فقال له ما الجامعة فقال تلك صحيفة طولها سبعون ذراعا في عرض الاديم مثل فخذ الفالج فيها كلما يحتاج الناس إليه وليس من قضية الا وفيها ارش الخدش قال له فمصحف فاطمة فسكت طويلا ثم قال انكم لتبحثون عما تريدون وعما لا تريدون ان فاطمة مكثت


(1) نجيبا، في نسخة البحار. (2) على من لم يكن، كذا في البحار.

[ 174 ]

بعد رسول الله صلى الله عليه وآله خمسة وسبعين يوما وقد كان دخلها حزن شديد على ابيها و كان جبرئيل يأتيها فيحسن عزاها على ابيها ويطيب نفسها ويخبرها عن ابيها ومكانه ويخبرها بما يكون بعدها في ذريتها وكان على يكتب ذلك فهذا مصحف فاطمة. (7) حدثنا احمد بن محمد عن على بن الحكم أو غيره عن احمد بن محمد بن ابى نصر عن بكر بن كرب الصيرفى قال سمعت ابا عبد الله عليه السلام يقول اما والله ان عندنا مالا نحتاج إلى احد والناس يحتاجون الينا ان عندنا لكتابا املاء رسول الله و خطه على على صحيفة فيها كل حلال وحرام وانكم لتأتونا فتسئلونا فنعرف إذ اخذوا به (1) ونعرف إذا تركوه. (8) حدثنا عباد بن سليمان عن سعد بن سعد عن على بن ابى حمزة عن عبد صالح عليه السلام قال عندي مصحف فاطمة ليس فيه شئ من القرآن. (9) حدثنا احمد بن الحسن بن على بن فضال عن ابيه الحسن عن ابى المعزا عن عن عنبسة بن مصعب قال كنا عند ابى عبد الله عليه السلام فاثنى عليه بعض القوم حتى كان من قوله واخرى الله عدو له (2) من الجن والانس فقال أبو عبد الله لقد كنا وعدونا كثير ولقد امسينا وما احد اعدى لنا من ذوى قراباتنا ومن ينتحل حبنا انهم ليكذبون علينا في الجفر قال قلت اصلحك الله وما الجفر قال وهو والله مسك ماعز ومسك ضأن ينطق (3) احدهما بصاحبه فيه سلاح رسول الله صلى الله عليه وآله والكتب ومصحف فاطمة اما والله ما ازعم انه قرآن. (10) حدثنا يعقوب بن يزيد عن الحسن بن على عن عبد الله بن سنان عن ابى عبد الله عليه السلام قال ذكر له وقيعة ولد الحسن وذكرنا الجفر فقال والله ان عندنا


(1) وفى نسخة بدله، إذا اخذتم به ونعرف إذا تركتموه. (2) عدوك، كذا في البحار. (3) وفى نسخة بدله، مطبق وفى نسخة البحار منطبق.

[ 175 ]

لجلدي ماعز وضأن املاء رسول الله صلى الله عليه وآله وخط على وان عندنا لصحيفة طولها سبعون ذراعا واملاها رسول الله وخطها على بيده وان فيها لجميع ما يحتاج إليه حتى ارش الخدش. (11) حدثنا محمد بن احمد بن العباس بن معروف عن ابى القاسم الكوفى عن بعض اصحابه قال ذكر ولد الحسن الجفر فقالوا ماهذا بشئ فذكر بشر ذلك لابي عبد الله عليه السلام فقال نعم هما اهابان اهاب ماعز واهاب ضأن مملوان علما كتبا فيهما كل شئ حتى ارش الخدش. (12) حدثنا احمد بن موسى عن على بن اسماعيل عن صفوان عن عبد الله بن المغيرة عن عبد الله بن سنان عن ابى عبد الله عليه السلام قال سمعته يقول ويحكم اتدرون ما الجفر انما هو جلد شاة ليست بالصغيرة ولا بالكبيرة فيها خط على واملاء رسول الله صلى الله عليه وآله من فلق فيه مامن شئ يحتاج إليه الا وهو فيه حتى ارش الخدش. (13) حدثنا احمد بن محمد عن ابن سنان عن رفيده مولى ابى هبيره (1) عن ابى عبد الله عليه السلام قال قال لى يارفيد كيف انت إذا رأيت اصحاب القائم قد ضربوا فساطيطهم في مسجد الكوفة ثم اخرج المثال الجديد على العرب الشديد قال قلت جعلت فداك ما هو قال الذبح قال قلت باى شئ يسير فيهم بما سار على بن ابى طالب في اهل السواد قال لا يارفيدان ان عليا عليه السلام سار بما في الجفر الابيض وهو الكف وهو يعلم انه سيظهر على شيعته من بعده وان القائم يسير بما في الجفر الاحمر وهو الذبح وهو يعلم انه لا يظهر على شيعته. (14) حدثنا احمد بن موسى عن الحسن بن على بن النعمان عن ابى ذكريا يحيى عن عمرو الزيات عن ابان وعبد الله بن بكير قال لا اعلمه الا ثعلبة أو علاء بن رزين عن محمد بن مسلم عن احدهما عليه السلام انه لم يكن امام حتى خرج واشهر سيفه وانما


(1) والصحيح انه ابن هبيرة كما في كتب الرجال.

[ 176 ]

تصلح في قريش يعنى الامامة قال فقال أبو عبد الله لاقوام كانوا يأتونه ويسألونه عما خلف رسول الله صلى الله عليه وآله إلى على عليه السلام وعما خلف على إلى الحسن عليه السلام ولقد خلف رسول الله صلى الله عليه وآله عندنا جلدا ما هو جلد جمال (1) ولاجلد ثور ولا جلد بقرة الا اهاب شاة فيها كلما يحتاج إليه حتى ارش الخدش والظفر وخلفت فاطمة مصحفا ما هو قرآن ولكنه كلام من كلام الله انزل عليها املاء رسول الله وخط على عليه السلام. (15) حدثنا يعقوب بن يزيد ومحمد بن الحسين عن محمد بن ابى عمير عن عمر بن اذينة عن على بن سعد قال كنت قاعدا عند ابى عبد الله عليه السلام وعنده اناس من اصحابنا فقال له معلى بن خنيس جعلت فداك ما لقيت من الحسن بن الحسن ثم قال له الطيار جعلت فداك بينا انا امشى في بعض السكك إذ لقيت محمد بن عبد الله بن الحسن على حمار حوله اناس من الزيديه فقال لى ايها الرجل إلى إلى فان رسول الله قال من صلى صلواتنا واستقبل قبلتنا واكل ذبيحتنا فذلك المسلم الذى له ذمة الله وذمة رسوله من شاء اقام ومن شاء ظعن فقلت له اتق الله ولا تغرنك هؤلاء الذين حولك فقال أبو عبد الله للطيار ولم تقل له غير هذا قال لا قال فهلا قلت له ان رسول الله صلى الله عليه وآله قال ذلك والمسلمون مقرون له بالطاعة فلما قبض رسول الله صلى الله عليه وآله ووقع الاختلاف انقطع ذلك فقال محمد بن عبد الله بن على العجب لعبد الله بن الحسن انه يهزأ ويقول هذا في جفركم الذى تدعون فغضب أبو عبد الله عليه السلام فقال العجب لعبد الله بن الحسن يقول ليس فينا امام صدق ما هو بامام ولا كان ابوه اماما ويزعم ان على بن ابى طالب لم يكن اماما و يرد ذلك واما قوله في الجفر فانما هو جلد ثور مذبوح كالجراب فيه كتب وعلم ما يحتاج الناس إليه إلى يوم القيمة من حلال وحرام املاء رسول الله صلى الله عليه وآله وخطه على عليه السلام بيده وفيه مصحف فاطمة ما فيه آية من القرآن وان عندي خاتم رسول الله صلى الله عليه وآله ودرعه وسيفه ولوائه وعندي الجفر على رغم انف من زعم.


وفى نسخة بدله، حمار.

[ 177 ]

(16) حدثنا ابراهيم بن هاشم عن يحيى بن ابى عمران عن يونس عن رجل عن سليمان بن خالد قال قال أبو عبد الله عليه السلام ان في الجفر الذى يذكرونه لما يسئوهم (1) لانهم لا يقولون الحق والحق فيه فليخرجوا قضايا على عليه السلام وفرايضه ان كانوا صادقين وسلوهم عن الخالات والعمات وليخرجوا مصحف فاطمة فان فيه وصية فاطمة ومعه سلاح رسول الله صلى الله عليه وآله ان الله يقول أيتونى بكتاب من قبل هذا أو اثارة من علم ان كنتم صادقين. (17) حدثنا محمد بن عبد الحميد عن محمد بن عمرو عن حماد بن عثمان عن عمر بن يزيد قال قلت لابي عبد الله عليه السلام الذى املاء جبرئيل على على عليه السلام اقرآن هو قال لا. (18) حدثنا احمد بن محمد عن عمر بن عبد العزيز عن حماد بن عثمان قال سمعت ابا عبد الله عليه السلام يقول تظهر الزنادقة في سنة ثمانية وعشرين ومائة وذلك لانى نظرت في مصحف فاطمة قال فقلت وما مصحف فاطمة ع فقال ان الله تبارك وتعالى لما قبض نبيه صلى الله عليه وآله دخل على فاطمة من وفاته من الحزن ما لا يعلمه الا الله عزوجل فارسل إليها ملكا يسلى عنها غمها ويحدثنا فشكت ذلك إلى امير المؤمنين عليه السلام فقال لها إذا احسست بذلك فسمعت الصوت فقولي لى فاعلمته فجعل يكتب كلما سمع حتى اثبت من ذلك مصحفا قال ثم قال اما انه ليس فيه من الحلال والحرام ولكن فيه علم ما يكون. (19) حدثنا السندي بن محمد عن ابان بن عثمان عن على بن الحسين عن ابى عبد الله عليه السلام قال ان عبد الله بن الحسن بزعم انه ليس عنده من العلم الا ما عند الناس فقال صدق والله وعبد الله بن الحسن ما عنده من العلم الا ما عند الناس ولكن عندنا والله الجامعة فيها الحلال والحرام وعندنا الجفر ايدرى عبد الله بن الحسن ما الجفر مسك معز (2) ام مسك شاة وعندنا مصحف


(1) يسؤونه، كذا في البحار. (2) بعير، هكذا في البحار.

[ 178 ]

فاطمة ع أما والله ما فيه حرف من القرآن ولكنه املاء رسول الله وخط على كيف يصنع عبد الله إذا جاء الناس من كل افق (1) ويسئلونه. (20) حدثنا محمد بن الحسين عن صفوان بن يحيى عن معلى بن خنيس عن ابى عبد الله عليه السلام انه قال في بنى عمه ولو انكم إذا سالوكم واجبتموه واحتجوكم بالامر كان احب إلى ان تقولوا لهم انا لسنا كما يبلغكم ولكنا قوم نطلب هذا العلم عند من هو اهله ومن صاحبه وهذا السلاح عند من هو وهذا الجفر عند من هو ومن صاحبه فان يكن عندكم فانا نبايعكم وان يكن عند غيركم فانا نطلبه حتى نعلم. (21) حدثنا احمد بن محمد عن النضر بن سويد عن هشام بن سالم عن سليمان بن خالد قال سمعته يقول ان في الجفر الذى يذكرونه لما يسؤهم (2) انهم لا يقولون الحق وان الحق لفيه فليخرجوا قضايا على وفرايضه ان كانوا صادقين وسلوهم عن الخالات والعمات وليخرجوا مصحفا فيه وصية فاطمة ع وسلاح رسول الله قال الله تعالى أيتونى بكتاب من قبل هذا أو اثارة من علم ان كنتم صادقين (3). (22) وروى ابراهيم بن هاشم عن النضر بن سويد عن هشام بن سالم مثله. (23) حدثنا محمد بن عبد الجبار عن ابن فضال عن حماد بن عثمان قال حدثنى أبو بصير قال سمعت ابا عبد الله عليه السلام يقول ما مات أبو جعفر عليه السلام حتى قبض مصحف فاطمة ع. (24) حدثنا عبد الله بن محمد عن الحسن بن موسى الخشاب عن نعيم بن قابوس قال قال لى أبو الحسن عليه السلام على اكبر ابني (4) آخر ولدى واسمعهم.


(1) في نسخة بدله، فن بالتشديد. (2) وفى نسخة بدله، يسؤونه. (3) الآية (4) الاحقاف (4) على ابني اكبر ولدى كذا في البحار.

[ 179 ]

لقولي واطوعهم لأمرى ينظر في الكتاب (1) الجفر معى وليس ينظر فيه الا نبى أو وصى نبى. (25) وذكر بعض اصحابنا عمن رواه عن فضالة عن حنان عن عثمان بن زياد قال دخلت على ابى عبد الله عليه السلام فقال لى اجلس فجلست فضرب يده باصبعه على ظهر كفى فمسحها عليه ثم قال عندنا ارش هذا فما دونه وما فوقه. (26) حدثنا احمد بن محمد عن الحسن بن على عن عبد الله بن سنان عن ابى عبد الله عليه السلام قال ذكروا ولد الحسن فذكروا الجفر فقال والله ان عندي لجلدي ماعز وضأن املاء رسول الله صلى الله عليه وآله وخطه على بيده عندي لجلد اسبعين ذراعا املاء رسول الله وخطه على بيده وان فيه لجميع ما يحتاج إليه الناس حتى ارش الخدش. (27) حدثنا عبد الله بن جعفر عن موسى بن جعفر عن الوشا عن ابى حمزة عن ابى عبد الله عليه السلام قال مصحف فاطمة ما فيه شئ ما كتاب الله وانما هو شئ القى عليها بعد موت ابيها صلى الله عليهما. (28) حدثنا يعقوب بن يزيد عن ابراهيم بن محمد النوفلي عن الحسين بن المختار عن عبد الله بن سنان عن ابى عبد الله عليه السلام قال قال امير المؤمنين على عليه السلام عندي صحيفة من رسول الله بخاتمه فيها ستون قبيلة بهرجة ليس لها في الاسلام نصيب منهم غنى وباهلة وقال يا معشر غنى وباهلة (2) اعدوا على عطاياكم حتى اشهد لكم عند المقام المحمود انكم لا تحبوني ولا احبكم ابدا وقال لأخذن غنيا اخذة تضطرب منها باهلة وقال اخذ في بيت المال مال من مهور البغايا فقال اقسموه بين غنى وباهلة.


(1) ينظر معى في كتاب الجفر والجامعة، كذا في البحار. (2) باهلة بالتشديد، نسخة بدله

[ 180 ]

(29) حدثنا محمد بن الحسين عن نضر بن شعيب عن خالد بن ماد عن ابى حمزة الثمالى عن على بن الحسين عليه السلام قال اتى محمد بن الحنفيه الحسين بن على فقال اعطني ميراثي من ابى فقال له الحسين ما ترك ابوك الا سبع مائة درهم فضلت من عطاياه قال فان الناس يزعمون فليأتون فيسئلوني فلا اجد بدا من ان اجيبهم قال فاعطني من علم ابى قال فدعا الحسين قال فذهب فجاء بصحيفة تكون اقل من شبر أو اكبر من اربع اصابع قال فملأت (1) شجرة ونحوه علما. (30) حدثنا عمران بن موسى عن محمد بن الحسين عن عبيس بن هشام عن محمد بن ابى حمزة واحمد بن عايذ عن ابن اذينه عن على بن سعيد قال كنت عند ابى عبد الله عليه السلام فقال له محمد بن عبد الله بن على تعجب لعبد الله بن الحسن يهزأ أو يقول هذا جفركم الذين تدعون فغضب أبو عبد الله فقال العجب لعبد الله يقول ليس فينا امام صدق وليس هو بامام وما كان ابوه بامام يزعم ان على بن ابى طالب لم يكن اماما وكذب واما قوله في الجفر فانه جلد ثور مدبوغ كالجراب فيه كتب وعلم ما يحتاج الناس إليه إلى يوم القيمة من حلال وحرام املاء رسول الله بخط على عليه السلام وفيه مصحف فاطمة وما فيه آية من القرآن وان عندي لخاتم رسول الله ودرعه وسيفه ولواه وعندي الجفر على رغم انف من زعم. (31) حدثنا على بن الحسن (2) بن الحسين السحائى (3) عن محول (4) بن ابراهيم عن ابى مريم قال قال لى أبو جعفر عليه السلام عندنا الجامعة وهى سبعون ذراعا فيها كل شئ حتى ارش الخدش املاء رسول الله صلى الله عليه وآله وخط على عليه السلام وعندنا الجفر وهو اديم عكاظى قد كتب فيه حتى ملئت اكارعه (5) فيه ماكان وما هو كائن إلى يوم القيمة.


(1) فملات حملان كذا في البحار (2) على بن الحسن عن الحسن بن الحسين بن السحالى كذا في البحار. (3) السنجالى في نسخة بدله (4) فحول بدله في البحار. (5) المكراع من كلشى طرفه.

[ 181 ]

(32) حدثنا محمد بن اسماعيل عن ابن ابى نجران عن محمد بن سنان عن داود بن سرحان ويحيى بن معمر وعلى بن ابى حمزة عن الوليد بن صبيح قال قال لى أبو عبد الله عليه السلام ياوليد انى نظرت في مصحف فاطمة فاسئل فلم اجد لبنى فلان فيها الا كغبار النعل. (33) حدثنا محمد بن الحسين عن احمد بن محمد عن على بن الحكم عن ابان بن عثمان عن على بن ابى حمزة عن ابى عبد الله عليه السلام قال قيل له ان عبد الله بن الحسن يزعم انه ليس عنده من العلم الا ما عند الناس فقال صدق والله ما عنده من العلم الا ما عند الناس ولكن عندنا والله الجامعة فيها الحلال والحرام وعندنا الجفر افيدرى عبد الله امسك بعير أو مسك شاة وعندنا مصحف فاطمة اما والله ما فيه حرف من القرآن ولكنه املاء رسول الله صلى الله عليه وآله وخط على عليه السلام كيف يصنع عبد الله إذا جائه الناس من كل فن (1) يسألونه اما ترضون ان تكونوا يوم القيمة اخذين بحجزتنا ونحن اخذون بحجزة نبينا ونبينا اخذ بحجزة ربه. (34) حدثنا محمد بن عيسى عن ابن ابى عمير عن عمر بن اذينه عن على بن سعيد قال سمعت ابا عبد الله عليه السلام يقول اما قوله في الجفر انما هو جلد ثور مدبوغ كالجراب فيه كتب وعلم ما يحتاج إليه الناس إلى يوم القيمة من حلال وحرام املاء رسول الله صلى الله عليه وآله وخط على عليه السلام. تم الجزؤ الثالث ويتلوه الجزء الرابع.


(1) وفى نسخة بدله، افق.

[ 182 ]

” الجزء الرابع ” (1) باب في الائمة عليهم السلام وانه صارت إليهم كتب رسول الله ص وامير المؤمنين صلوات الله عليهما (1) حدثنا أبو القاسم قال حدثنا محمد بن يحيى العطار قال حدثنا محمد بن الحسن الصفار قال حدثنا محمد بن الحسين عن صفوان عن معلى بن ابى عثمان عن معلى بن خنيس عن ابى عبد الله عليه السلام قال ان الكتب كانت عند على عليه السلام فلما سار إلى العراق استودع الكتب ام سلمة (1) فلما مضى على كانت عند الحسن فلما مضى الحسن كانت عند الحسين فلما مضى الحسين كانت عند على بن الحسين ثم كانت عند ابى. (2) حدثنا حمد بن الحسن بن على بن فضال عن ابيه عن ابى بكير عن عبد الملك بن اعين قال ارانى أبو جعفر عليه السلام بعض كتب على ثم قال لى لاى شئ كتبت هذه الكتب قلت ما ابين الرأى فيها قال هات قلت علم ان قائمكم يقوم يوما فاحب ان يعمل بما فيها قال صدقت.


(1) إلى ام سلمة، في نسخة البحار.

[ 183 ]

(3) حدثنا احمد بن محمد (1) عن محمد بن اسماعيل عن منصور عن ابى الجارود قال سمعت ابا جعفر عليه السلام يقول ان الحسين بن على عليه السلام لما حضره الذى حضره دعا ابنته الكبرى فاطمة ابنة الحسين فدفع إليها كتابا ملفوفا ووصية ظاهرة وكان على بن الحسين مبطونا معهم لا يرون الا لما به فدفعت فاطمة الكتاب إلى على بن الحسين ثم صار ذلك الكتاب والله الينا قال قلت فما في ذلك الكتاب جعلني الله فداك قال فيه والله ما يحتاج إليه ولد ادم منذ يوم خلق ادم إلى ان تفنى الدنيا والله ان فيه الحدود حتى ان فيه ارش الخدش. (4) حدثنا عمران بن موسى عن محمد بن الحسين عن محمد بن عبد الله بن زرارة عن عيسى بن عبد الله عن ابيه عن جده عن عمر بن ابى سلمة عن امه ام سلمة قال قالت اقعد رسول الله عليا عليه السلام في بيتى ثم دعا بجلد شاة فكتب فيه حتى ملأ اكارعه ثم دفعه إلى وقال من جاءك من بعدى باية كذاوكذا فادفعيه إليه فاقامت ام سلمة حتى توفى رسول الله صلى الله عليه وآله وولى أبو بكر امر الناس بعثتني فقالت اذهب وانظر ما صنع هذا الرجل فجئت فجلست في الناس حتى خطب أبو بكر ثم نزل فدخل بيته فجئت فاخبرتها فاقامت حتى إذا ولى عمر بعثتني فصنع مثل ما صنع صاحبه فجئت فاخبرتها ثم اقامت حتى ولى عثمان فبعثتني فصنع مثل ما صنع صاحباه فاخبرتها ثم اقامت حتى ولى على فارسلتني فقالت انظر ماذا يصنع هذا الرجل فجئت فجلست في المسجد فلما خطب على نزل فرأني في الناس فقال اذهب فاستأذن على امك قال فخرجت حتى جئتها فاخبرتها وقلت قال لى استأذن لى على امك وهو خلفي يريدك قالت وانا والله اريده فاستأذن على فدخل فقال لها اعطيني الكتب الذى دفع اليك باية كذا وكذا كانى انظر إلى امى حتى قامت إلى تابوت لها في جوفها تابوت صغير فاستخرجت من جوفه كتابا فدفعته إلى على ثم


(1) محمد بن احمد عن محمد بن الحسين عن ابن سنان عن ابى الجارود، كذا في البحار.

[ 184 ]

قالت لى امى يا بنى الزمه فلا والله ما رأيت بعد نبيك اماما غيره. (5) حدثنا ابراهيم بن هاشم عن جعفر بن محمد عن عبد الله بن ميمون عن جعفر عن ابيه قال في كتاب على عليه السلام كل شئ يحتاج إليه حتى الخدش و الارش والهرش. (6) حدثنا محمد بن خالد الطيالسي عن سيف عن منصور أو عن يونس قال حدثنى أبو الجارود قال سمعت ابا جعفر عليه السلام يقول لما حضر الحسين عليه السلام ما حضر دعا فاطمة بنته فدفع إليها كتابا ملفوفا ووصية ظاهرة فقال يا بنتي ضعى هذا في اكابر ولدى فلما رجع على بن الحسين دفعته إليه وهو عندنا قلت ما ذاك الكتاب قال ما يحتاج إليه ولد ادم منذ كانت الدنيا حتى تفنى. (7) حدثنا ابراهيم هاشم عن ابى عبد الله البرقى عن خالد بن حماد عن الحسين بن نعيم الصحاف عن على بن يقطين قال قال لى أبو الحسين عليه السلام يا على هذا افقه ولدى وقد نحلته كتبي واشار بيده إلى ابنه على عليه السلام. (8) حدثنا محمد بن عيسى عن انس بن محرز عن على بن يقطين قال سمعته يقول ان ابني عليا سيد ولدى وقد نحلته كتبي. (9) حدثنا محمد بن عيسى عن الحسن بن محبوب وعثمان بن عيسى عن الحسين بن نعيم عن على بن يقطين قال كنت جالسا عند ابى ابراهيم فدخل عليه على ابنه فقال هذا سيد ولدى وقد نحلته كتبي. (10) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن فضالة بن ايوب عن القاسم عن بريد العجلى عن محمد بن مسلم قال سئلته عن ميراث العلم ما بلغ اجوامع هو من العلم ام فيه تفسير كل شئ من هذه الأمور التى يتكلم فيها الناس من الطلاق و الفرايض فقال ان عليا عليه السلام كتب العلم كله القضاء والفرايض فلو ظهر امرنا فلم يكن شيئا (1) الا وفيه سنة نمضيها.


(1) الظاهر انه، شئ

[ 185 ]

(11) حدثنا محمد بن الحسين عن عبد الرحمن بن ابى هاشم عن عنبسة بن نجاد العابد قال سمعت جعفر بن محمد عليه السلام وذكرت عنده الصلوة فقال ان في كتاب على الذى املاء رسول الله ان الله تبارك وتعالى لا يعذب على كثرة الصلوة والصيام ولكن يزده جزاء (1). (12) حدثنا محمد بن الحسين بن عبد الرحمن بن ابى هاشم عن عنبسة بن العابد قال كنا عند الحسين بن على عم جعفر بن محمد وجائه محمد بن عمران فسئله كتاب ارض فقال حتى أخذ ذلك من ابى عبد الله عليه السلام قال قلت له وما شأن ذلك عند ابى عبد الله عليه السلام قال انها وقعت عند الحسن ثم عند الحسين ثم عند على بن الحسين ثم عند ابى جعفر عليه السلام ثم عند جعفر فكتبناه من عنده. (13) حدثنا عمران بن موسى عن محمد بن الحسين عن محمد بن عبد الله بن زرارة عن عيسى بن عبد الله عن ابيه عن جده قال التفت على بن الحسين عليه السلام إلى ولده وهو في الموت وهم مجتمعون عنده ثم التفت إلى محمد بن على ابنه فقال يا محمد هذا الصندوق فاذهب به إلى بيتك ثم قال اما انه لم يكن فيه دينار ولا درهم ولكنه كان مملوا علما. (14) حدثنا محمد بن الحسين عن جعفر بن بشير عن الحسين عن ابى مخلد عن عبد الملك قال دعا أبو جعفر عليه السلام بكتاب على عليه السلام فجاء به جعفر عليه السلام مثل فخذ الرجل مطوى (2) فإذا فيه ان النساء ليس لهن من عقار الرجل إذا هو توفى عنها (3) شئ فقال أبو جعفر هذا والله خطه على عليه السلام بيده واملاء رسول الله صلى الله عليه واله. (15) حدثنا محمد بن الحسين عن جعفر بن بشير عن عنبسة عن ابى عبد الله


(1) بزبده خيرا، كذا في نسخة بدله (2) مطويا، كذا في الوسائل. (3) عنهن، كذا في الوسايل.

[ 186 ]

عليه السلام قال في كتاب على عليه السلام الذى املى رسول الله صلى الله عليه وآله ان كان الشوم في شئ ففى النساء. (16) حدثنا ابراهيم بن هاشم عن عبد الرحمن بن حماد عن جعفر بن عمران الوشا عن ابى المقدام عن ابن عباس قال كتب رسول الله صلى الله عليه وآله كتابا فدفعه إلى ام سلمة فقال إذا انا قبضت فقام رجل على هذه الأعواد يعنى المنبر فأتاك يطلب هذا الكتاب فادفعيه إلى فقام أبو بكر ولم يأتها وقام عمر ولم يأتها وقام عثمان فلم يأتها وقام على عليه السلام فناداها في الباب فقالت ما حاجتك فقال الكتاب الذى دفعه اليك رسول الله صلى الله عليه وآله فقالت وانك انت صاحبه فقالت اما والله ان الذى كنت لاحب ان يحبوك به فاخرجته إليه ففتحه فنظر فيه ثم قال ان في هذا لعلما جديدا. (17) حدثنا محمد بن الحسين عن جعفر بن بشير عن عنبسة عن الحسين بن على قال جاء مولى لهم فطلب منهم كتابا فقال هو عند جعفر فقلت ولم صار عند جعفر قال كان عند على بن الحسين ثم كان عند ابى جعفر ثم هو اليوم عند جعفر. (18) حدثنا محمد بن اسماعيل عن عبد الرحمن بن ابى نجران عن عبد الله بن ايوب عن ابيه قال سمعت ابا عبد الله عليه السلام يقول ما ترك على شيعة وهم يحتاجون إلى احد في الحلال والحرام حتى انا وجدنا في كتابه ارش الخدش قال ثم قال اما انك ان رايت كتابه لعلمت انه من كتب الاولين. (19) حدثنا محمد بن الحسين عن صفوان عن ابى الصباح قال قلت لابي عبد الله عليه السلام بلغنا ان رسول الله صلى الله عليه وآله قال لعلى ع انت اخى وصاحبى وصفيى ووصيي وخالصي من اهل بيتى وخليفتي في امتى وسأنبئك فيما يكون فيها من بعدى يا على انى احببت (1) لك ما احبه لنفسي واكره لك ما اكرهه لها فقال لى أبو عبد الله هذا مكتوب


(1) وفى نسخة بدله، احب.

[ 187 ]

عندي في كتاب على ولكن دفعته (1) امس حين كان هذا الخوف وهو حين صلب المغيرة. (20) حدثنا محمد بن الحسين عن الحسن بن على بن فضال عن ابى بكير عن زرارة عن ابى عبد الله عليه السلام قال ما مضى أبو جعفر حتى صارت الكتب إلى. (21) حدثنا محمد بن عيسى عن صفوان عن ابى عثمان عن معلى بن خنيس عن ابى عبد الله عليه السلام انه قال في بنى عمه لو انكم سألوكم واجبتموهم كان احب إلى ان تقولوا لهم انا لسنا كما يبلغكم ولكنا قوم نطلب هذا العلم عند من هو ومن صاحبه فان يكن عندكم فانا نتبعكم إلى من يدعونا إليه وان يكن عند غيركم فانا نطلبه حتى نعلم من صاحبه وقال ان الكتب كانت عند على بن ابى طالب عليه السلام فلما سار إلى العراق استودع الكتب ام سلمة فلما قتل كانت عند الحسن فلما هلك الحسن كانت عند الحسين ثم كانت عند ابى ثم تزعم يسبقونا إلى خير ام هم ارغب إليه منا ام هم اسرع إليه منا ولكنا ننتظر امر الاشياخ الذين قبضوا قبلنا اما انا فلا احرج ان اقول ان الله قال في كتابه لقوم أو اثارة من علم ان كنتم صادقين (2) فمرهم فليدعوا من عنده اثرة من علم ان كانوا صادقين. (22) حدثنا الحسن بن على عن احمد بن هلال عن امية بن على عن حماد بن عيسى عن ابراهيم بن عمر اليماني عن ابى الطفيل عن ابى جعفر عليه السلام قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله لامير المؤمنين عليه السلام اكتب ما املى عليك قال على عليه السلام يا نبى الله وتخاف النسيان قال لست اخاف عليك النسيان وقد دعوت الله لك ان يحفظك فلا ينساك لكن اكتب لشركائك قال قلت ومن شركائي يا نبى الله قال الائمة من ولدك بهم يسقى امتى الغيث وبهم يستجاب دعاؤهم وبهم يصرف البلاء عنهم وبهم تنزل الرحمة من السماء و


(1) وفى نسخة بدله (دفنته) (2) الآية (4) الاحقاف.

[ 188 ]

هذا اولهم أو ماء بيده إلى الحسن ثم أو ماء بيده إلى الحسين ثم قال الائمة من ولدك. (23) حدثنا الحجال عن الحسن بن الحسين عن محمد بن سنان عن صباح عن عبد الله بن محمد بن عقيل عن ام سلمة قالت اعطاني رسول الله صلى الله عليه وآله كتابا قال امسكي هذا فإذا رأيت امير المؤمنين صعد منبرى فجاء يطلب هذا الكتاب فادفعيه إلى قالت فلما قبض رسول الله صلى الله عليه وآله صعد أبو بكر المنبر فانتظرته به فلم يسألها فلما مات صعد عمر فانتظرته فلم يسألها فلما مات عمر صعد عثمان فانتظرته فلم يسألها فلما مات عثمان صعد امير المؤمنين فلما صعد ونزل جاء فقال يا ام سلمة ارينى الكتاب الذى اعطاك رسول الله صلى الله عليه وآله فاعطيته فكان عنده قال قلت أي شئ كان ذلك قال كل شئ تحتاج إليه ولد ادم. (24) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد ومحمد بن عبد الجبار عن عبد الرحمن بن ابى نجران جميعا عن محمد بن سنان عن ابى الجارود عن ابي جعفر ع قال لما حضر الحسين ما حضر دفع وصيته إلى فاطمة ابنته ظاهرة في كتاب مدرج فلما كان من امر الحسين ماكان دفعت ذلك إلى على بن الحسين قال قلت فما فيه يرحمك الله قال ما تحتاج إليه ولد ادم منذ كانت الدنيا إلى ان ينتهى (1) 2 – باب في الائمة عندهم الكتب التى فيها اسماء الملوك الذى يملكون (1) حدثنا محمد بن الحسين عن عبد الرحمن ابن ابى هاشم وجعفر بن بشير عن عنبسة عن المعلى بن خنيس قال كنت عنه ابى عبد الله عليه السلام إذ اقبل محمد بن عبد الله بن


(1) نفنى، كذا في البحار.

[ 189 ]

الحسن فسلم ثم ذهب ورق له أبو عبد الله ودمعت عينه فقلت له لقد رأيتك صنعت به ما لم تكن تصنع قال رققت له لانه ينسب في امر ليس له لم اجده في كتاب على من خلفاء هذه الامة ولا ملوكها. (2) حدثنا يعقوب بن يزيد عن ابن عمير عن عمر بن اذينه عن جماعة سمعوا ابا عبد الله عليه السلام يقول وقد سئل عن محمد فقال ان عندي لكتابين فيهما اسم كل نبى وكل مالك يملك والله ما محمد بن عبد الله في احدهما. (3) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن القاسم بن محمد عن عبد – الصمد بن بشير عن فضيل سكره قال دخلت على ابى عبد الله عليه السلام قال يا فضيل اتدرى في أي شئ كنت انظر فيه قبل قال قلت لا قال كنت انظر في كتاب فاطمة ع فليس ملك يملك الا وفيه مكتوب اسمه واسم ابيه فما وجدت لولد الحسن فيه شئ. (4) حدثنا على بن اسماعيل عن صفوان بن يحيى عن العيص بن القاسم عن معلى بن خنيس قال قال أبو عبد الله عليه السلام مامن نبى ولاوصى ولاملك الافى كتاب عندي لا والله ما لمحمد بن عبد الله بن الحسن فيه اسم. (5) حدثنا يعقوب بن يزيد (1) عن محمد بن ابى عمير عن محمد بن عمران (2) عن سليمان بن خالد قال سمعت ابا عبد الله عليه السلام يقول ان عندي لصحيفة فيها اسم الملوك ما لولد الحسن فيها شئ. (6) حدثنا عبد الله بن جعفر عن محمد بن عيسى عن صفوان عن العيص بن القاسم قال قال لى أبو عبد الله عليه السلام مامن نبى ولا وصى ولا ملك الا في كتاب عندي والله ما لمحمد بن عبد الله فيه اسم. (7) حدثنا محمد بن اسماعيل عن عبد الرحمن بن ابى نجران عن ابن سنان


(1) يعقوب بن يزيد أو عمن رواه عن يعقوب عن محمد بن ابى عمير، كذا في البحار. (2) محمد بن حمران، كذا في البحار.

[ 190 ]

عن داود بن سرحان ويحيى بن معمر وعلى بن ابى حمزة عن الوليد بن صبيح قال قال لى أبو عبد الله عليه السلام ياوليد انى نظرت في مصحف فاطمة ع فلم اجد لبنى فلان فيه الا كغبار النعل. (نادر من الباب) (1) احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن القاسم بن محمد عن سليمان بن دينار عن عبد الله بن عطاء التميمي قال كنت مع على بن الحسين في المسجد فمر عمر بن عبد العزيز عليه شراكا فضة وكان من احسن الناس وهو شاب فنظر إليه على بن الحسين فقال يا عبد الله بن اعطاء ترى هذا المترف انه لن يموت حتى يلى الناس قال قلت هذا الفاسق قال نعم لا يلبث فيهم الا يسيرا حتى يموت فإذا مات لعنه اهل السماء و استغفر له اهل الأرض. (3) باب ما عند الائمة عليهم السلام من ديوان شيعتهم الذى اسماؤهم واسماء آبائهم (1) حدثنا يعقوب بن يزد عن الحسن بن على بن فضال عن ظريف ناصح وغيره عمن رواه عن حبابة الوالبية قال قلت لابي عبد الله عليه السلام ان لى ابن اخ وهو يعرف فضلكم وانى احب ان تعلمني امن شيعتكم قال وما اسمه قالت قلت فلان بن فلان قالت فقال يا فلانة هات الناموس فجائت بصحيفة تحملها كبيرة فنشرها ثم نظر فيها فقال نعم هو ذا اسمه واسم ابيه هيهنا.


[ 191 ]

(2) حدثنا احمد بن محمد عن على بن الحكم عن سيف بن عميرة عن ابى بكر الحضرمي عن رجل من بنى حنيفة قال كنت مع عمى فدخل على على بن الحسين فراى بين يديه صحايف (1) ينظر فيها فقال له أي شئ هذه الصحف جعلت فداك قال هذا ديوان شيعتنا قال افتاذن اطلب اسمى فيه قال نعم فقال فانى لست اقراء وابن اخى على الباب فتأذن له فيدخل حتى يقراء قال نعم فادخلني عمى فنظرت في الكتاب فاول شئ هجمت عليه اسمى فقلت اسمى ورب الكعبة قال ويحك فاين انا فجزت بخمسة اسماء أو ستة ثم وجدت اسم عمى فقال على بن الحسين اخذ الله ميثاقهم معنا على ولايتنا لا يزيدون ولا ينقصون ان الله خلقنا من اعلا عليين وخلق شيعتنا من طينتنا اسفل من ذلك وخلق عدونا من سجين وخلق اوليائهم منهم من اسفل النار (2). (3) حدثنا احمد بن محمد عن على بن الحكم عن سيف عن حسان عن ابى محمد البزاز قال حدثنى حذيفة بن اسيد الغفاري صاحب النبي صلى الله عليه وآله قال دخلت على على بن الحسين عليه السلام فرأيته يحمل شيئا قلت ماهذا قال هذا ديوان شيعتنا قلت ارنى انظر فيها اسمى فقلت انى لست اقرأ قال ابن اخى (3) يقرأ فدعا بكتاب فنظر فيه فقال ابن اخى اسمى ورب الكعبة قلت ويلك اين اسمى فنظر فوجد بعد اسمه بثمانية اسماء. (4) حدثنا محمد بن عبد الجبار عن محمد بن اسماعيل عن على بن النعمان عن ابن مسكان عن اسحق بن عمار عن ابى بصير عن ابى عبد الله عليه السلام ان حبابة الوالبية كانت إذا وفد الناس إلى معاوية وفدت هي إلى الحسين عليه السلام وكان امرأة شديدة الاجتهاد وقد يبس جلدها على بطنها من العبادة وانها خرجت مرة ومعها ابن عم لها غلام فدخلت به على الحسين عليه السلام فقالت له جعلت فداك فانظر هل تجد ابن عمى هذا فيما عندكم


(1) وفى نسخة بدله، صحيفة. (2) ذلك النار، كذا في البحار. (3) وان ابن اخى، كذا في البحار.

[ 192 ]

وهل تجده ناج (1) قال فقال نعم نجده عندنا ونجده ناج. (5) حدثنا يعقوب بن يزيد عن الحسن بن على بن الوشا عن ابى حمزة قال خرجت بابى بصير اقوده إلى باب ابى عبد الله عليه السلام قال فقال لى لا تتكلم ولا تقل شيئا فانتهيت به إلى الباب فتنحنح فسمعت ابا عبد الله عليه السلام فقال يا فلانة افتحي لابي محمد الباب قال فدخلنا والسراج بين يديه فإذا سفط (2) بين يديه مفتوح قال فوقعت على الرعدة فجعلت ارتعد فرفع رأسه إلى فقال ابزاز انت قلت نعم جعلني الله فداك قال فرمى إلى بملأة قوهية (3) كانت على المرفقة فقال اطو هذه فطويتها ثم قال ابزاز انت وهو ينظر في الصحيفة قال فازددت رعدة قال فلما خرجنا قلت يا ابا محمد ما رايت كما مر بى الليلة انى وجدت بين يدى ابى عبد الله عليه السلام سفطا قد اخرج منه صحيفة فنظر فيها فكلما نظر فيها اخذتني الرعدة قال فضرب أبو بصير يده على جبهته ثم قال ويحك الا اخبرتني فتلك والله الصحيفة التى فيها اسامى الشيعة ولو اخبرتني لسألته ان يريك اسمك فيها. (6) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن فضالة بن ايوب عن سليمان عن عمرو بن ابى بكر (4) عن رجل عن حذيفة بن اسيد الغفاري قال لما وادع الحسن عليه السلام معاوية وانصرف إلى المدينة صحبته في منصرفه وكان بين عينيه حمل بعير لا يفارقه حيث توجه فقلت له ذات يوم جعلت فداك يا ابا محمد هذا الحمل لا يفارقك حيث ما توجهت فقال يا حذيفة اتدرى ما هو قلت لا قال هذا الديوان قلت ديوان ما ذا قال ديوان شيعتنا فيه اسماؤهم قلت جعلت فداك فارنى اسمى قال اغد بالغداة قال فغدوت إليه ومعى ابن اخ لى وكان يقرأ ولم اكن اقرأ فقال ما غدا بك قلت الحاجة التى وعدتني قال


(1) وفى نسخة بدله، ناجيا. (2) السفط وعاء شبه القفة يخباء فيه الطيب وكانه معرب سبد. (3) ضرب من الثياب بيض منسوب إلى قوهستان معرب كوهستان. (4) عمر بن ابى بكر، كذا في البحار.

[ 193 ]

ومن ذا الفتى معك قلت ابن اخ لى وهو يقرأ ولست اقرأ قال فقال لى اجلس فجلست فقال على بالديوان الاوسط قال فاتى به قال فنظر الفتى فإذا الاسماء تلوح قال فبينما هو يقرأ إذ قال هو يا عماه هو ذا اسمى قلت ثكلتك امك انظر اين اسمى قال فصفح ثم قال هو ذا اسمك فستبشرنا واستشهد الفتى مع الحسين بن على عليه السلام. (7) حدثنا على بن الحسن عن الحسين (1) بن الحسن السجانى عن الحسين بن يسار عن داود الرقى قال قلت لابي الحسن الماضي عليه السلام اسمى عندكم في السفط التى فيها اسماء شيعتكم فقال أي والله في الناموس (2). (8) حدثنا احمد بن محمد عن البرقى عن المرزبان بن عمران قال سئلت الرضا عليه السلام عن نفسي فقلت اسألك عن اهم الاشياء امن شيعتكم انا فقال نعم فقلت جعلت فداك فتعرف اسمى في الاسماء قال نعم. (9) حدثنا ابراهيم بن هاشم عن عبد العزيز بن المهتدى عن عبد الله بن جندب عن ابى الحسن الرضا عليه السلام انه كتب إليه في رسالة ان شيعتنا مكتوبون باسمائهم واسماء آبائهم اخذ الله علينا وعليهم الميثاق يردون موردنا ويدخلون مدخلنا ليس على ملة الاسلام غيرنا وغيرهم. (10) حدثنا عبد الله بن محمد (3) عن محمد بن الحسن السرى عن عمه على بن السرى الكرخي قال كنت عند ابى عبد الله عليه السلام فدخل عليه شيخ ومعه ابنه فقال له الشيخ جعلت فداك امن شيعتكم انا فاخرج أبو عبد الله عليه السلام صحيفة مثل فخذ البعير فناوله طرفها ثم قال له ادرج فادرجه حتى اوقفه على حرف من حروف المعجم فإذا اسم ابنه قبل اسمه فصاح الابن فرحا اسمى والله فرحم الشيخ ثم قال له ادرج فادرج ثم اوقفه ايضا على اسمه كذلك.


(1) على بن الحسين كذا في البحار. (2) أي صاحب السر المطلع على باطن امرك. (3) عبد الله بن محمد عمن رواه عن محمد بن الحسن السرى، كذا في البحار.

[ 194 ]

(4) باب ما عند الائمة عليهم السلام من سلاح رسول الله ص وآيات الانبياء مثل عصى موسى وخاتم سليمان والطست و التابوت والالواح وقميص آدم (1) حدثنى العباس بن المعروف عن حماد بن سليمان (1) عن ابن مسكان عن سليمان بن هارون قال قلت لابي عبد الله عليه السلام ان العجلية يزعمون ان عبد الله بن الحسن يدعى ان سيف رسول الله صلى الله عليه وآله عنده قال والله لقد كذب فوالله ما هو عنده وما رأه بواحدة من عينيه قط ولا رأه عند ابوه الا ان يكون رأه عنده على بن الحسين وان صاحبه لمحفوظ ومحفوظ له ولا يذهبن يمينا ولا شمالا فان الامر واضح والله لو ان اهل الارض اجتمعوا على ان يحولوا هذا الأمر من موضعه الذى وضحه الله ما استطاعوا ولو ان خلق الله كلهم جميعا كفروا حتى لا يبقى احد جاء الله لهذا الأمر باهل يكونون هم اهله. (2) حدثنا احمد بن محمد عن على بن الحكم عن معاوية بن وهب عن سعيد السمان قال كنت عند ابى عبد الله عليه السلام إذ دخل عليه رجلان من الزيديه فقالا افيكم امام مفترض طاعته فقال لا قال فقالا له فاخبرنا عنك الثقات انك تعرفه وتسميهم لك وهم فلان وفلان وهم اصحاب ورع وتشمير وهم ممن لا يكذبون فغضب أبو عبد الله عليه السلام وقال ما امرتهم بهذا فلما رأيا الغضب في وجهه خرجا فقال لى اتعرف هذين قلت نعم هما من اهل سوقنا من الزيدية وهما يزعمان ان سيف رسول الله صلى الله عليه وآله عند عبد الله بن الحسن


حماد بن عيسى بدله في البحار.

[ 195 ]

فقال كذبا لعنهما الله ولا والله ماراه عبد الله بعينيه ولا بواحد من عينيه ولا رأه ابوه الا ان يكون رأه عند على بن الحسين بن على وان كانا صادقين فما علامة في مقبضه ومالا ترى (1) في موضع مضربه وان عندي لسيف رسول الله صلى الله عليه وآله ودرعه ولامته (2) ومغفره فان كانا صادقين فما علامة في درعه وان عندي لراية رسول الله صلى الله عليه وآله المغلبة وان عندي الواح موسى وعصاه وان عندي لخاتم سليمان بن داود وان عندي الطست الذى كان يقرب بها موسى القربان وان عندي الاسم الذى كان إذا اراد رسول الله ان يضعه بين المسلمين والمشركين لم يصل من المشركين إلى المسلمين نشابة وان عندي التابوت التى جاءت به الملائكة تحمله ومثل السلاح فينا مثل التابوت في بنى اسرائيل اهل بيت (3) وقف التابوت على باب دارهم اوتوا النبوة كذلك ومن صار إليه السلاح منا اوتى الامامة ولقد لبس ابى درع رسول الله فخطت على الارض خطيطا ولبستها انا فكانت وقائمنا ممن إذا لبسها ملأها ان شاء الله. (3) حدثنا احمد بن الحسين عن ابيه عن ظريف بن ناصح قال لما كانت الليلة التى ظهر فيها محمد بن عبد الله بن الحسن دعا أبو عبد الله بسفط له فلما وضع بين يديه فتحه ومد يده إلى شئ فتناوله فتعيب فيه شئ فغضب ثم دعا سعيدة باسمها فقال له حمزة بن عبد الله بن محمد اصلحك الله لقد غضبت غضبا ما اريك غضبت مثله فقال له ما تدرى ما هذه هذه العقاب رأية رسول الله قال ثم اخرج صرة فاخذها بيده فقال في هذه الصرة مائتا دينار عزلها على بن الحسين عن ثمن عمودان اعددت لهذا الحدث الذى حدث الليلة بالمدينة قال فاخذها فمضى فكانت نفقته بطيبة. (4) حدثنا احمد بن محمد وعبد الله بن عامر عن ابن سنان عن عبد الله مسكان عن سليمان خالد قال بينا مع ابى عبد الله عليه السلام في ثقيفة له إذا استأذن عليه اناس من اهل


(1) اثر، بدله في البحار. (2) لامة، الدرع. (3) فاى بيت، في نسخة البحار.

[ 196 ]

الكوفة فاذن لهم فدخلوا فقالوا يا ابا عبد الله ان اناسا يأتوننا يزعمون ان فيكم اهل البيت امام مفترض الطاعة فقال ما اعرف ذلك في اهل بيتى قالوا يا ابا عبد الله يزعمون انك انت هو قال ما قلت لهم ذلك قالوا يا ابا عبد الله انهم اصحاب تشمير و اصحاب خلوة واصحاب ورع وهم يزعمون انك انت هو قال هم اعلم وما قالوا قال فلما رأوه انهم قد اغضبوه فخرجوا فقالوا يا سليمان من هؤلاء قلت الناس (1) من العجلية (2) قال عليهم لعنة الله قلت يزعمون ان سيف رسول الله صلى الله عليه وآله وقع عند عبد الله بن الحسن قال لا والله ما رأه عبد الله بن الحسن ولا ابوه الذى ولده بواحدة من عينيه الا ان يكون رأه عند على بن الحسين عليه السلام فان كانوا صادقين فاسئلوهم عما في ميسره (3) وعما في ميمنه (4) فان في ميسره (5) سيف رسول الله صلى الله عليه وآله وفى ميمنه (6) علامة ثم قال والله ان عندنا لسيف رسول الله ودرعه وسلاحه ولأمته وان عدنا الذى كان رسول الله يضعه بين المشركين وبين المسلمين فلا يخلص إليهم نشابة والله ان عندنا لمثل التابوت الذى جائت به الملائكة تحمله والله ان عندنا لمثل الطست الذى كان موسى يقرب فيها القربان والله ان عندنا الالواح موسى وعصاه وان قائمنا من لبس درع رسول الله فملأها ولقد لبسها أبو جعفر عليه السلام فخطت عليه فقلت له انت الحم ام أبو جعفر قال كان أبو جعفر الحم منى ولقد لبستها انا فكانت وكانت وقال بيده هكذا فقلبها ثلثا. (5) حدثنا محمد بن عبد الجبار عن البرقى عن فضاله عن يحيى عن ابيه عن عبد الله بن سليمان قال سمعت ابا جعفر عليه السلام يقول ان السلاح فينا كمثل التابوت في بنى


(1) قال اناس، كذا في البحار. (2) العجلية، الضعفاء من الزيديه فسموا ” العجلية ” لانهم اصحاب هارون بن سعيد العجلى ” في فرق الشيعة “. (3) و (5) في كلا الموردين، في نسخة بدله ميسرته. (4) و (6) ميمنته، بدله في البحار في كلا الموردين.

[ 197 ]

اسرائيل كان حيث ما دار التابوت فثم الملك وحيث ما دار السلاح فثم العلم. (6) حدثنا محمد بن عبد الجبار عن البرقى عن فضالة بن ايوب عن سليمان بن هارون العجلى انه قال قلت لابي عبد الله عليه السلام يابن رسول الله صلى الله عليه وآله العجلية يقولون رهطان سيف رسول الله صلى الله عليه وآله عند عبد الله بن الحسن قال والله ما رأه ولا رأه ابوه الذى ولده الا ان يكون عند على بن الحسين ان صاحب هذا الامر لمحفوظ ومحفوظ له فلا يذهبن يمينا ولا شمالا فان الأمر واضح والله لو ان اهل السماء واهل الارض اجتمعوا إلى ان يحولوا هذا الأمر عن موضعه الذى وضعه الله ما استطاعوا. (7) حدثنا ابراهيم بن هاشم عن ابى جعفر عليه السلام قال ان السلاح فينا بمنزلة التابوت في بنى اسرائيل يدور الملك حيث دار السلاح كما يدور حيث دار التابوت. (8) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن فضالة بن ايوب عن عمر بن ابان عن اديم بن الحر عن حمران بن اعين عن ابى عبد الله عليه السلام قال لما قبض رسول الله ورث على علمه وسلاحه وما هنالك ثم صار إلى الحسن والحسين ثم صار إلى على بن الحسين. (9) وعنه عن فضالة بن ايوب عن ابان عن يحيى بن ابى العلاء عن ابى عبد الله عليه السلام قال لبس ابى درع رسول الله صلى الله عليه وآله وهى ذت الفضول فجرها على الأرض هنا. (10) حدثنا محمد بن الحسين عن صفوان عن ابن مسكان عن حجر عن حمران عن ابى جعفر عليه السلام قال سئلته عما يتحدث الناس انه دفعت إلى ام سلمة صحيفة مختومة قال ان رسول الله صلى الله عليه وآله لما قبض ورث على عليه السلام سلاحه وما هنالك ثم صار إلى الحسن والحسين فلما خشيا ان يفتشا استودعا ام سلمة ثم قبضا بعد ذلك فصار إلى ابيك على بن الحسين ثم انتهى اليك أو صار اليك قال نعم.


[ 198 ]

(11) حدثنا محمد بن الحسين عن صفوان عن ابن مسكان عن حجر عن حمران عن ابى جعفر عليه السلام قال ذكرت الكيسانية (1) وما يقولون في محمد بن على فقال الا يقولون عند من كان سلاح رسول الله صلى الله عليه وآله وما كان في سيفه من علامة كانت في جانبيه ان كانوا يعلمون ثم قال ان محمد بن على كان يحتاج إلى بعض الوصية أو إلى شئ مما في وصية فيبعث إلى على بن الحسين فينسخه له. (12) حدثنا يعقوب بن يزيد ومحمد عن الحسين عن محمد بن ابى عمير عن عمر بن اذينة عن على بن سعيد قال كنت عند ابى عبد الله عليه السلام فسمعته يقول ان عندي لخاتم رسول الله صلى الله عليه وآله ودرعه وسيفه ولواه. (13) حدثنا محمد بن الحسين عن موسى بن سعدان عن ابى الحصين الاسدي عن ابى بصير عن ابى جعفر عليه السلام قال خرج امير المؤمنين ذات ليلة على اصحابه بعد عتمة وهم في الرحبة وهو يقول همهمة وليلة مظلمة خرج عليكم الامام وعليه قميص آدم وفى يده خاتم سليمان و عصى موسى عليه السلام. (14) حدثنا محمد بن الحسين عن النضر بن شعيب عن عبد الغفار الجازى قال ذكر عند ابى عبد الله عليه السلام الكيسانية وما يقولون في محمد بن على فقال الا (2) تسئلونهم عند من كان سلاح رسول الله صلى الله عليه وآله ان محمد بن على كان يحتاج في الوصية أو إلى الشئ فيها فيبعث إلى على بن الحسين فينسخها له. (15) حدثنا محمد بن يحيى العطار قال حدثنا محمد بن الحسن الصفار عن احمد بن محمد بن عيسى عن احمد بن محمد بن ابى نصر عن ابى الحسن الرضا عليه السلام ذكر سيف رسول الله صلى الله عليه وآله فقال انه مصفود الحمايل وقال اتانى اسحق فعظم بالحق والحرمة السيف


(1) الكيسانية، فرقة قالت بامامة محمد بن الحنفية لانه كان صاحب، رأية ابيه يوم البصرة دون اخويه فسموا (الكيسانية) وانما سموا بذلك لان المختار بن ابى عبيدة الثقفى كان رئيسهم وكان يلقب كيسان ” كذا في فرق الشيعة ” (2) اما، بدله في البحار.

[ 199 ]

الذى اخذه هو سيف رسول الله صلى الله عليه وآله فقلت له وكيف يكون هو وقد قال أبو جعفر عليه السلام انما مثل السلاح فينا مثل التابوت في بنى اسرائيل اينما دار التابوت دار الملك. (16) حدثنا محمد بن الحسين عن محمد بن عبد الله بن هلال عن عقبة بن خالد عن محمد بن سالم عن ابى عبد الله عليه السلام قال قال صليت وخرجت حتى إذا كنت قريبا من الباب استقبلني مولى لبنى الحسن عليه السلام قال كيف امسيت يا ابا عبد الله قال قلت من يتق الله فهو بخير قال انى خرجت من عند بنى الحسن انفا فسمعتهم يقولون ان شيعتك بالكوفة يزعمون انك نبى وان عندك سلاح رسول الله صلى الله عليه وآله قال قلت يا ابا فلان لقد استقبلتني بامر عظيم قال وفعلت قلت نعم قال ذاك اردت قلت هل انت مبلغ عنى كما بلغتني قال نعم قلت والله قلت وحق الثلثة يا عبد الله لقد اجبت ان تؤكد على قلت أو فعلت قال نعم قلت ذاك اردت قلت قل لبنى الحسن ما تصنعون باهل الكوفة فمنهم من يصدق وفيهم من يكذب هذا انا عندكم ازعم ان عندي سلاح رسول الله ورأيته ودرعه وان ابى قد لبسها فخطت عليه فلتأت بنو الحسن فليقولوا مثل ما اقول قال ثم اقبل على فقال ان هذا لهو الحسد لا والله ما كانت بنو هاشم يحسنون يحجون ولا يصلون حتى علمهم ابى وبقر لهم العلم. (17) حدثنا العباس بن معروف عن حماد بن عيسى عن حريز عن علاء بن سبابه عن ابى عبد الله عليه السلام قال سئلته عما يتحدث الناس انما هي صحيفة مختومة (1) منها (2) من كان على ميل من المدينة ولها اشترى العريض فوالله ما ادركها ابى ووالله


(1) فقال ان رسول الله ص لما ارد الله ان يقبضه اورث عليا علمه وسلاحه وما هناك ثم صار إلى الحسن والى الحسين ثم حين قتل الحسين استودعه ام سلمة ثم قبض بعد ذلك منها قال فقلت صار إلى على بن الحسين ثم صار إلى ابيك ثم انتهى اليك قال نعم، هذا الذيل في نسخة البحار وهو الصحيح إذ ذيل الرواية المذكورة في المتن لا يرتبط بصدره بل هو ذيل رواية اخرى يأتي وهو الحديث (50) من هذا الباب (2) ويأتى صدر هذا الخبر في حديث (50) من هذا الباب.

[ 200 ]

ما ادرى ادركها ام لا. (18) حدثنا محمد بن عبد الله زياد ابى الجبار عن ابى القاسم (1) عن محمد بن سهل عن ابراهيم بن ابى البلاد عن اسماعيل بن محمد بن عبد الله بن على بن الحسين عن ابى جعفر محمد بن على عليه السلام قال لما حضرت على بن الحسين الوفاة قبل ذلك قال اخرج سفطا أو صندوقا عنده فقال يا محمد احمل هذا الصندوق قال فحمل بين اربعة قال فلما توفى جاء اخوته يدعون في الصندوق فقالوا اعطنا نصيبنا من الصندوق فقال والله مالكم فيه شئ ولو كان لكم فيه شئ ما دفعه إلى وكان في الصندوق سلاح رسول الله صلى الله عليه وآله وكتبه. (19) حدثنا محمد بن الحسين عن ابراهيم بن ابى البلاد قال قلت لابي جعفر عليه السلام تنظر في كتب ابيك فقال نعم فقلت سيف رسول الله ودرعه فقال قد كان في موضع كذا وكذا فاتى ذلك الموضع مسافر ومحمد بن على ثم سكت. (20) حدثنا عبد الله بن جعفر عن محمد بن عيسى عن الحسن بن فضالة عن ابان عن الحسين بن ابى سارة عن ابى جعفر عليه السلام قال السلاح فينا بمنزلة التابوت إذا وضع التابوت على باب رجل من بنى اسرائيل وقد اوتى الملك كذلك السلاح حيث ما دارت دارت الامامة. (21) حدثنا عبد الله بن جعفر عن محمد بن عيسى عن احمد بن عبد الله عن ابى الحسن الرضا عليه السلام قال سألته عن ذى الفقار سيف رسول الله صلى الله عليه وآله من اين هو قال هبط به جبرئيل من السماء وكانت حلقته من فضة وهو عندي. (22) حدثنا احمد بن محمد عن ابن فضال عن ابى جميلة عن محمد بن الحلبي عن ابى عبد الله عليه السلام قال الامام يعرف بثلث خصال انه اولى الناس بالذى كان قبله و عنده سلاح رسول الله صلى الله عليه وآله وعنده الوصية وهو الذى قال الله تعالى ان الله يأمركم


(1) عن محمد بن عبد الجبار عن محمد بن القاسم، كذا في البحار.

[ 201 ]

ان تؤدوا الامانات إلى اهلها (1) وقال السلاح فينا بمنزلة التابوت في بنى اسرائيل يدور الملك حيث دار السلاح كما كان يدور حيث دار التابوت. (24) حدثنا محمد بن عبد الجبار عن ابى القاسم الكوفى محمد بن اسماعيل القمى عن ابراهيم بن ابى البلاد عن عيسى بن عبد الله بن عمر عن جعفر بن محمد عليه السلام قال لما حضرت على بن الحسين الموت (2) قبل ذلك اخرج السفط والصندوق عنده فقال يا محمد احمل هذا الصندوق قال فحمل بين اربعة فلما توفى جاء اخوته يدعون في الصندوق فقالوا اعطنا نصيبنا من الصندوق فقال والله مالكم فيه شئ ولو كان لكم فيه شئ ما دفعه إلى وكان في الصندوق سلاح رسول الله وكتبه. (25) حدثنا عبد الله بن جعفر عن محمد بن عيسى عن يونس بن عبد الرحمن عن ابى ابراهيم عليه السلام قال السلاح موضوع عندنا مدفوع عنه انه لو وضع عند شر خلق الله كان خيرهم لقد حدثنى ابى عنه انه حيث بنى بالثقيفة وكان شق له في الجدار فنجد البيت فلما كان صبيحة عرسه رمى ببصره ورأى في جدره (3) خمسة عشر مسمارا ففزع لذلك فقال تحولي فانى اريد ان ادعو موالى في حاجة فكشطه فيما منها مسمار الا وجده مصروفا طرفه عن السيف وما وصل إليه شئ. (26) حدثنا عمار بن موسى عن الحسن بن ظريف عن ابيه عن الحسن بن زيد قال لما كان من امر محمد بن عبد الله بن الحسن ماكان ودعاه لنفسه امر أبو عبد الله عليه السلام بسفط فاخرج إليه منه صرة فيها مأة دينار لينفقها لعمودان (4) فمد يده إلى خرقة فردها ثم قال هذا عقاب رأية رسول الله صلى الله عليه وآله.


(1) الآية (58) النساء. (2) الوفات بدله، في البحار. (3) حذوه، بدله في البحار. (4) بعمودان، في نسخة البحار.

[ 202 ]

(27) حدثنا محمد بن احمد عن محمد بن عيسى عن حماد بن عيسى عن ابان عن الحسن بن ابى سارة عن ابى جعفر عليه السلام قال السلاح فينا بمنزلة التابوت في بنى اسرائيل إذا وضع التابوت على باب رجل من بنى اسرائيل علم بنو اسرائيل انه قد اوتى الملك فكذلك السلاح حيث مادارته (1) دارت الامامة. (28) حدثنا محمد بن احمد عن محمد بن عيسى عن حماد بن عيسى عن عبد الاعلى عن ابى عبد الله عليه السلام قلت ان الناس يتكلمون في ابى جعفر يقولون ما بالها (2) ابطحت (3) من ولد ابيه من له مثل قرابته ومن هو اكبر منه وقصرت عمن هو اصغر منه وقال يعرف صاحب هذا الأمر بثلث خصال لا تكون في غيره هو اولى الناس بالذى قبله وهو وصيه وعنده سلاح رسول الله صلى الله عليه وآله ووصيته وذلك عندي لا انازع فيه. (29) حدثنا احمد بن محمد عن على بن الحكم عن اسماعيل بن بره عن عامر بن خزاعة قال كنت عند ابى عبد الله عليه السلام فقال الا اريك نعل رسول الله صلى الله عليه وآله قال قلت بلى قال فدعا بقمطر ففتحه فاخرج منه نعلين كانما رفعت الايدى عنهما تلك الساعة فقال هذا نعل رسول الله صلى الله عليه وآله وكان يعجبنى بهما كانما رفعت عنهما تلك الساعة. (30) حدثنا احمد بن الحسين عن الحسين بن اسد عن الحسين القمى عن نعمان بن منذر عن عمرو بن شمر عن جابر عن ابى جعفر عليه السلام قال قال امير المؤمنين عليه السلام حين قتل عمر ناشدهم قال نشدتكم الله هل فيكم احد ورث سلاح رسول الله ورأيته (4) و خاتمه غيرى قالوا لا.


(1) وفى نسخة بدله، دارت. (2) وفى نسخة بدله، نالها. (3) وفى نسخة بدله تخطت وفى اخر تغطت. (4) وفى نسخة البحار بزيادة، ودوابه.

[ 203 ]

(31) حدثنا محمد بن عيسى عن على بن الحكم عن ابان وسهل بن الحسين عن بيان (1) بن محمد عن على بن الحكم عن موسى بن القاسم عن ابان بن عثمان عن ابى بصير قال سمعت سليمان بن خالد يسئل ابا عبد الله عليه السلام فقال جعلت فداك ان عبد الله بن الحسن يزعم ان سيف رسول الله عنده فقال أبو عبد الله لا ورب الكعبة هذا المصباح ما رأه ولا بواحدة من عينيه قط ثم قال لاادرى الا ان يكون رأه ابوه وهو صبى وهو في حجر على بن الحسين. (32) حدثنا أبو محمد عن عمران بن موسى عن موسى بن جعفر عن على بن اسباط عن محمد بن الفضيل عن ابى حمزة الثمالى عن ابى عبد الله عليه السلام قال سمعته يقول الواح موسى عندنا وعصى موسى عندنا ونحن ورثنا النبي صلى الله عليه وآله. (33) حدثنا محمد بن الحسين عن صفوان عن ابى الحسن عليه السلام قال كان أبو جعفر عليه السلام يقول انما السلاح فينا مثل التابوت في بنى اسرائيل اينما دار التابوت فثم الامر قلت فيكون السلاح مزايلا للعلم قال لا. (34) حدثنا ابراهيم بن هاشم عن محمد بن ابى عمير عن محمد بن مسكين عن نوح بن دراج عن عبد الله بن ابى يعفور قال سمعت ابا عبد الله عليه السلام يقول انما مثل السلاح فينا مثل التابوت في بنى اسرائيل حيث ما دار التابوت دار العلم. (35) حدثنا عبد الله بن جعفر عن محمد بن عيسى عن الحسن عن فضالة عن يحيى عن ابيه عن عبد الله بن سليمان قال سمعت ابا جعفر عليه السلام يقول ان السلاح فينا كمثل التابوت في بنى اسرائيل حيث دار التابوت فثم الملك وحيث ما دار السلاح فثم العلم. (36) حدثنا سلمة بن الخطاب عن عبد الله بن محمد عن منيع بن الحجاج البصري عن مجاشع عن معلى عن محمد بن الفيض عن محمد بن على عليه السلام قال كان عصى موسى لادم فصارت إلى شعيب ثم صارت إلى موسى بن عمران وانها لعندنا وان عهدي


(1) الظاهر انه، بنان.

[ 204 ]

بها انفا وهى خضراء كهيئتها حين انتزعت من شجرها وانها لتنطق إذا استنطقت اعدت لقائمنا ليصنع كما كان موسى يصنع بها وانها لتروع وتلقف (1) قال ان رسول الله صلى الله عليه وآله لما اراد الله ان يقبضه اورث عليا عليه السلام علمه وسلاحه وما هناك ثم صار إلى الحسن والحسين ثم حين قتل الحسين استودعه ام سلمة ثم قبض بعد ذلك منها قال فقلت ثم صار إلى على بن الحسين ثم صار إلى ابيك ثم انتهى اليك قال نعم. (37) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن فضالة بن ايوب عن عمر بن ابان عن سليمان بن خالد قال قلت ان العجليه يزعمون ان سلاح رسول الله صلى الله عليه وآله عند ولد الحسن قال كذبوا والله قد كان لرسول الله سيفان وفى احدهما علامة في ميمنته فليخبروا بعلامتها واسمائهما ان كان صادقين ولكن لا ازرى ابن عمى قال قلت وما اسمها فقال اسم احديهما الرسوم والاخر مخذم. (38) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن فضالة بن ايوب عن عمر بن ابان قال ذكر له الكيسانية وما يقولون في محمد بن على فقال الا يقولون عند من سلاح رسول الله وما كان في سيفه ما علامة جانبه ان كانوا يعلمون ثم قال ان محمد بن على كان يحتاج إلى بعض الوصية أو إلى الشئ مما في الوصية إلى على بن الحسين عليه السلام فينسخه له ولكن لا احب ان ازرى ابن عم لى. (39) حدثنا محمد بن احمد عن الحسين عن احمد بن محمد بن ابى نصر عن حماد بن عثمان عن عبد الاعلى بن اعين قال سمعت ابا عبد الله عليه السلام يقول عندي سلاح رسول الله صلى الله عليه وآله لا انازع فيه ثم قال ان السلاح مدفوع عنه لو وضع عند شر خلق الله كان اخيرهم ثم قال ان هذا الامر يصير إلى من يلوى له الحنك فإذا كانت من الله فيه المشية خرج فيقول الناس ماهذا الذى كان ويضع الله له يده على رأس رعيته.


(1) وتصنع كما تؤمر وانها حيث اقبلت تلقف ما تأفكون تفتح لها شفتان احديهما في الارض والاخرى في السقف وبينهما اربعون ذراعا وتلقف ما يأفكون بلسانها، هذا الزيادة في نسخة البحار.

[ 205 ]

(40) حدثنا على بن الحسن بن على بن فضال عن ابيه عن ابراهيم بن محمد الاشعري عن حمران الحلبي عن عبد الله بن سليمان قال سمعت ابا جعفر عليه السلام يقول السلاح فينا بمنزلة التابوت في بنى اسرائيل حيث ما دار العلم. (41) حدثنا الحجال عن الحسن بن الحسين عن ابن سنان عن العزرمى عن ابى المقدام قال كنت انا وابى المقدام حاجين قال فماتت ام ابى المقدام في طريق المدينة قال فجئت اريد الاذن على ابى جعفر عليه السلام فإذا بغلته مسرجة وخرج ليركب فلما رانى قال كيف انت يا ابا المقدام قال قلت بخير جعلت فداك ثم قال يا فلانه استاذني على عمى قال ثم قال لا تعجل حتى آتيك قال فدخلت على عمته فاطمة بنت الحسين وطرحت لى وسادة فجلست عليها ثم قالت كيف انت يا ابا المقدام قلت بخير جعلني الله فداك يا بنت رسول الله صلى الله عليه وآله قال قلت يا بنت رسول الله شئ من اثار رسول الله قال فدعت ولدها فجاؤا خمسة فقالت يا ابا المقدام هؤلاء لحم رسول الله ودمه ارتنى جفنة فيها وضر (1) عجين وضبابته (2) حديد فقالت هذه الجفنة التى اهديت إلى رسول الله صلى الله عليه وآله ملأ لحم وثريد قال فاخذتها وتمسحت بها. (42) حدثنا الحسين بن على عن محمد بن عبد الله بن المغيرة عن سليمان بن جعفر قال كتبت إلى ابى الحسن الرضا عليه السلام عندك سلاح رسول الله فكتب إلى بخطه الذى اعرفه هو عندي. (43) حدثنا احمد بن محمد بن عيسى عن محمد بن ابى نصر عن ابى الحسن الرضا الرضا عليه السلام قال اتانى اسحق فعظم على بالحق والحرمة السيف الذى اخذه هو سيف رسول الله فقلت له لا وكيف يكون هو وقد قال أبو جعفر عليه السلام انما مثل السلاح فينا مثل التابوت في بنى اسرائيل اينما دار التابوت دار الملك.


(1) الوضر، غسالة القصعة (المنجد). (2) الضبابة، ما يكون من حديد أو صفر = أو نحوه يشعب ويصلح به الاناء (معيار اللغة).

[ 206 ]

(44) وعنه عن الحسين بن سعيد عن النضر بن سويد عن يحيى الحلبي عن ابن مسكان عن ابى بصير قال قال أبو عبد الله عليه السلام ترك رسول الله صلى الله عليه وآله من المتاع سيفا ودرعا وعنزة ورحلا وبغلة الشهباء فورث ذلك كله على بن ابي طالب عليه السلام. (45) وعنه عن الحسين عن فضالة عن عمر بن ابان قال سألت ابا عبد الله عليه السلام عما يتحدث الناس انه دفعت إلى ام سلمة زوج النبي صلى الله عليه وآله صحيفة مختومة فقال ان رسول الله صلى الله عليه وآله لما قبض ورث على بن ابى طالب علمه وسلاحه وما هناك ثم صار إلى الحسن والحسين ثم صار إلى على بن الحسين ثم إلى ابيك ثم انتهى اليك قال نعم. (46) حدثنا محمد بن الحسين (1) عن احمد بن محمد بن ابى نصر عن حماد بن عثمان عن عبد الاعلى بن اعين قال سمعت ابا عبد الله عليه السلام يقول عندي سلاح رسول الله صلى الله عليه وآله لا انازع فيه قال سمعت يقول ان السلاح مدفوع عنه لو وضع عند شر خلق الله لكان خيرهم ثم قال هذا الامر يصير إلى من يلوى له الحنك (2). (47) حدثنا ابراهيم بن هاشم عن الحسين بن سيف عن ابيه عن فضيل بن عثمان عن ابى عبيدة الحذاء قال قال لى أبو جعفر عليه السلام يا ابا عبيده من كان عنده سيف رسول الله صلى الله عليه وآله ودرعه ورأيته المغلبة ومصحف فاطمة قرت عينه. (48) حدثنا عمران بن موسى عن محمد بن الحسين عن محمد بن عبد الله بن زرارة عن عيسى بن عبد الله عن ابيه عن جده عن امير المؤمنين عليه السلام قال جاء جبرئيل إلى النبي صلى الله عليه وآله فقال يا محمد ان باليمن صنما من حجارة مقعد من حديد فابعث إليه حتى يجاء به قال فبعثني النبي صلى الله عليه وآله إلى اليمن فجئت بالحديد فدفعت إلى عمر الصيقل فضرب عنه سيفين ذالفقار ومخذما فتقلد رسول الله صلى الله عليه وآله مخذما وقلدنى ذالفقار ثم انه صار إلى بعد مخذم (49) حدثنا ابراهيم بن محمد عن الحسين بن موسى الخشاب عن محسن بن


(1) عن محمد بن احمد عن الحسين، كذا في البحار. (2) هذه الزيادة في نسخة البحار، فإذا كانت من الله فيه المشية خرج فيقول الناس ما هذا الذى كان ويضع الله له يده (يداه، خ ل) على رأس رعيته.

[ 207 ]

محمد عن ابان بن عثمان عن ابى عبد الله عليه السلام قال لبس ابى درع رسول الله صلى الله عليه وآله ذات الفضول فخطت ولبست انا فكان وكان. (50) حدثنا محمد بن عبد الجبار عن ابى القاسم عبد الرحمن ابن حماد عن محمد بن سهل عن ابراهيم بن ابى البلاد عن عيسى بن عبد الله عن محمد بن عمر بن على بن امه ام الحسين بنت عبد الله بن محمد بن على بن الحسين قالت بينا انا جالسة عند عمى جعفر بن محمد إذ دعا سعيدة جارية كانت له وكانت منه بمنزلة فجائته بسفط فنظر إلى خاتمه عليه ثم فضه ثم نظر في السفط ثم رفع رأسه إليها فاغلظ لها قال قلت فديتك كيف ولم ارك اغلظت لأحد قط فكيف بسعيدة قال اتدرين أي شئ صنعت يا بنية هذه رأية رسول الله صلى الله عليه وآله العقاب اغفلتها حتى انكبت (1) ثم اخرج خرقة سوداء ثم وضعها على عينيه ثم اعطانيها فوضعتها على عينى ووجهى ثم استخرج صرة فيها دنانير قدر مأتى دينار فقال هذه رفعها إلى من ثمن العمودان (2) لوقعة تكون بالمدينة ينجوا منها من كان (3) على ثلثه اميال ولها اشترى الطيبة فوالله ما ادركها ابى ووالله ما ادرى ادركها ام لا قال ثم استخرج صرة اخرى دونها فقال هذه دفعها ايضا لوقعة يكون بالمدينة ينجوا منها (4) وتلقف ما يأفكون (5) وتصنع كما تؤمر وفيها جئت اقبلت وتلقف ما تأفكون تفتح لها شفتان احديها في الارض والاخرى في السقف وبينهما اربعون ذراعا وتلقف ما يأفكون بلسانها. (51) حدثنا محمد بن الحسين عن ابن سنان عن عمار بن مروان عن المنخل


(1) وفى نسخة البحار ائتكلت وفى بعض النسخ انكبتت. (2) العمودان، اسم قرية قرب المكة. (3) كان منها، كذا في البحار. (4) هذا الذيل في البحار، من كان منها على ميل من المدينة ولها اشترى العريض فوالله ما ادركها ابى ووالله ما ادرى ادركها ام لا. (5) وليس هذه الجملات إلى اخره في البحار ولا يرتبط بالمقام ولعله من اشتباه المستنسخ وقد مر في ذيل حديث (36) من هذا الباب وهو بها مناسب دون المقام.

[ 208 ]

عن جابر قال قال أبو جعفر عليه السلام الم تسمع قول رسول الله صلى الله عليه وآله في على عليه السلام والله لتؤتين خاتم سليمان والله لتؤتين عصى موسى. (52) حدثنا محمد بن عبد الجبار عن الحسن بن الحسين اللؤلوى عن ابى الحصين الاسدي عن ابى بصير عن ابى جعفر عليه السلام قال خرج امير المؤمنين عليه السلام ذات ليلة على اصحابه بعد عتمة وهم في الرحبة وهو يقول همهمة في ليلة مظلمة خرج عليكم الامام وعليه قميص آدم وفى يده خاتم سليمان وعصى موسى. (53) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن النضر بن سويد عن يحيى الحلبي عن ابن مسكان عن ابى بصير قال قال أبو عبد الله عليه السلام ترك رسول الله عن المتاع سيفا ودرعا وعنزة ورحلة وبلغته الشهباء فورث ذلك كله على بن ابى طالب عليه السلام. (54) حدثنا محمد بن الحسين عن موسى بن سعدان عن عبد الله بن القاسم عن ابى سعيد الخراساني عن ابى عبد الله قال قال أبو جعفر عليه السلام إذا قام القائم بمكة واراد ان يتوجه إلى الكوفة نادى مناديه الا لا يحمل احد منكم طعاما ولا شرابا ويحمل حجر موسى بن عمران وهو وقر بعير ولا ينزل منزلا الا انبعث عين منه فمن كان جايعا شبع ومن كان ضمأنا روى فهو زادهم حتى نزلوا النجف من ظهر الكوفة. (55) حدثنا يعقوب بن يزيد عن محمد بن ابى عمير عن محمد بن اذينه عن بريد بن معاوية عن ابى جعفر عليه السلام في قول الله تبارك وتعالى ان الله يأمركم ان تؤدوا الامانات إلى اهلها وإذا حكمتم بين الناس ان تحكموا بالعدل ان الله نعما يعظكم به قال ايانا عنى ان يؤدى الأول منا إلى الامام الذى يكون بعده السلاح والعلم و الكتب (1). (56) حدثنا ابراهيم بن هاشم عن ابى عبد الله البرقى عن احمد بن محمد بن ابى


(1) هذه الزيادة في نسخة البحار – وإذا حكمتم بين الناس ان تحكموا بالعدل إذا *

[ 209 ]

نصر وغيره عن ابى ايوب الحذأ عن ابى بصير عن ابى عبد الله عليه السلام قال قلت له جعلت فداك انى اريد ان المس (1) صدرك فقال افعل فمسست صدره ومناكبه فقال ولم يا ابا محمد فقلت جعلت فداك انى سمعت اباك وهو يقول ان القائم واسع الصدر مسترسل المنكبين عريض ما بينهما فقال يا محمد ان ابى لبس درع رسول الله صلى الله عليه وآله وكانت تستخب (2) (3) على الأرض وانا لبستها فكانت وكانت وانها تكون من القائم كما كانت من رسول الله صلى الله عليه وآله مشمرة كانه ترفع نطاقها بحلقتين وليس صاحب هذا الأمر من جاز اربعين. (57) حدثنا عباد بن سليمان عن سعد بن سعد عن يحيى عن ابى الحسن الرضا عليه السلام قال قال اتى ابى بسلاح رسول الله صلى الله عليه وآله ولقد دخل عمومتي من ذلك كلمة فقال صفوان وذكرنا سيف رسول الله صلى الله عليه وآله فقال اتانى اسحق بن جعفر فعظم على رسالتي بالحق و الحرمة السيف الذى اخذه هو سيف رسول الله صلى الله عليه وآله قال فقلت لا كيف يكون هذا وقد قال أبو جعفر عليه السلام مثل السلاح فينا مثل التابوت في بنى اسرائيل حيث ما دار دار الأمر قال فسألته عن ذى الفقار سيف رسول الله فقال نزل به جبرئيل من السماء وكانت حليته فضة وهو عندي. (58) حدثنا محمد بن الحسين عن محمد بن اسماعيل عن ابى اسماعيل السراج عن بشر بن جعفر عن المفضل الجعفي عن ابى عبد الله عليه السلام قال سمعته يقول اتدرى ما كان قميص يوسف قال قلت لا قال ان ابراهيم لما اوقد له النار اتاه جبرئيل بثوب من ثياب الجنة فالبسه اياه فلم يضره معه (4) حر ولابرد فلما حضر ابراهيم الوفاة جعله


* ظهرتم ان تحكموا بالعدل الذى في ايديكم. (1) امس بالتشديد، في نسخة البحار. (2) اختب من ثوبه جنة: اخرج (اقرب الموارد) (3) تستحب، في نسخة البحار. (4) ريح ولا برد ولا حر، كذا في البحار.

[ 210 ]

في تميمته (1) وعلقها على اسحق وعلقها اسحق على يعقوب فلما ولد يوسف علقها عليه وكان في عضده حتى كان من امره ما كان فلما اخرج يوسف بمصر القميص من التميمة وجد يعقوب ريحه فهو قوله تعالى انى لأجد ريح يوسف لولا ان تفندون (2) فهو ذلك القميص الذى انزل به من الجنة قلت جعلت فداك فالى من صار ذلك القميص فقال إلى اهله ثم قال كل نبى ورث علمه أو غيره فقد انتهى إلى محمد صلى الله عليه وآله واهل بيته. (5) باب في الأئمة علهيم السلام عندهم الصحيفة التى فيها اسماء اهل الجنة واسماء اهل النار (1) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن النضر بن سويد عن عبد الصمد بن بشير قال ذكر عند ابى عبد الله عليه السلام بدو الاذان وقصة الاذان في اسراء النبي صلى الله عليه وآله حتى انتهى إلى السدرة قال فقالت السدرة المنتهى ما جاوزني مخلوق قبلك قال ثم دنى فتدلى فكان قاب قوسين أو أدنى فأوحى إلى عبده ما اوحى (3) قال فدفع إليه كتاب اصحاب اليمين واصحاب الشمال قال وأخذ أصحاب اليمين بيمينه ففتحه فنظر إليه فإذا فيه اسماء أهل الجنة وأسماء آبائهم وقبائلهم قال فقال له امن الرسول بما انزل إليه من ربه (4) قال فقال رسول الله صلى الله عليه وآله والمؤمنون كل امن بالله وملائكته وكتبه و


(1) عوذة تعلق على صغار الانسان، مخافة العين (اقرب الموارد). (2) الآية (94) يوسف. (3) الآية (8، 9، 10) النجم. (4) الآية (285) البقرة.

[ 211 ]

رسله قال فقال رسول الله صلى الله عليه وآله ربنا لا تؤاخذنا ان نسينا أو اخطأنا (1) قال فقال الله قد فعلت قال ربنا ولا تحملنا مالا طاقة لنا به واعف عنا إلى اخر السورة وكل ذلك يقول الله قد فعلت قال ثم طوى الصحيفة فامسكها بيمينه وفتح صحيفة اصحاب الشمال فإذا فيها اسماء اهل النار واسماء آبائهم وقبائلهم قال فقال رسول الله صلى الله عليه وآله رب ان هؤلاء قوم لا يؤمنون قال فقال الله فاصفح عنهم وقد سلم فسوف يعلمون قال فلما فرغ من مناجات ربه رد إلى بيت المعمور ثم قص قصة البيت والصلوة فيه ثم نزل ومعه الصحيفتان فدفعهما إلى على بن ابى طالب عليه السلام. (2) حدثنا احمد بن محمد بن اسماعيل عن محمد بن الفضيل عن ابى الصباح الكنانى عن ابى جعفر عليه السلام قال حدثنى ابى عمن ذكره قال خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وآله وفى يده اليمنى كتاب وفى يده اليسرى كتاب فنشر الكتاب الذى في يده اليمنى فقراء بسم الله الرحمن الرحيم كتاب لاهل الجنة باسمائهم واسماء آبائهم لا يزاد فيهم واحد ولا ينقص منهم واحد قال ثم نشر الذى بيده اليسرى فقرأ كتاب من الله الرحمن الرحيم لاهل النار باسمائهم واسماء آبائهم وقبائهلم لا يزاد فيهم واحد ولا ينقص منهم واحد. (3) حدثنا احمد بن محمد عن على بن الحكم عن عمرو عن الاعمش قال قال الكلبى يا اعمش أي شئ اشد ما سمعت من مناقب على عليه السلام قال فقال حدثنى موسى بن ظريف عن عباية قال سمعت عليا عليه السلام وهو يقول انا قسيم النار فمن تبعني فهو منى ومن عصاني فهو من اهل النار فقال الكلبى عندي اعظم مما عندك اعطى رسول الله صلى الله عليه وآله عليا عليه السلام كتابا فيه اسماء اهل الجنة واسماء اهل النار فوضعه عند ام سلمة فلما ولى أبو بكر فقلت ليس لك فلما ولى عمر طلبه فقالت ليس لك فلما ولى عثمان طلبه فقالت ليس لك فلما ولى على عليه السلام دفعته إليه.


(1) الآية (286) البقرة.

[ 212 ]

(4) حدثنا ابراهيم بن هاشم عن الحسين بن سيف عن ابيه قال حدثنى أبو القاسم عن محمد بن عبد الله قال سمعت جعفر بن محمد عليه السلام يقول خطب رسول الله صلى الله عليه وآله الناس ثم رفع يده اليمنى قابضا على كفه قال اتدرون مافى كفى قالوا الله ورسوله اعلم فقال فيها اسماء اهل الجنة واسماء آبائهم وقبائلهم إلى يوم القيمة ثم رفع يده اليسرى فقال ايها الناس اتدرون مافى ايدى قالوا الله ورسوله اعلم فقال فيها اسماء اهل النار واسماء آبائهم وقبائلهم إلى يوم القيمة ثم قال حكم الله وعدل وحكم الله وعدل وحكم الله وعدل فريق في الجنة وفريق في السعير. (5) حدثنا عبد الله بن محمد عن ابراهيم بن محمد قال حدثنى عثمان ابن سعيد عن ابى حفص الاعشى عن الاعمش قال قال الكلبى ما اشد ما سمعت في مناقب على بن ابى طالب عليه السلام قال قلت حدثنى موسى بن ظريف عن عباية قال سمعت عليا عليه السلام يقول انا قسيم النار فقال الكلبى عندي اعظم مما عندك اعطى رسول الله صلى الله عليه وآله عليا كتابا فيه اسماء اهل الجنة واسماء اهل النار. (6) حدثنا محمد بن عيسى عن عبد الصمد بن بشير عن ابى جعفر عليه السلام قال انتهى النبي صلى الله عليه وآله إلى السماء السابعة وانتهى إلى سدرة المنتهى قال فقالت السدرة ما جاوزني مخلوق قبلك ثم دنى فتدلى فكان قاب قوسين أو ادنى فأوحى قال فدفع إليه كتاب اصحاب اليمين وكتاب اصحاب الشمال فاخذ كتاب اصحاب اليمين بيمينه وفتحه ونظر فيه فإذا فيه اسماء اهل الجنة واسماء آبائهم وقبايلهم قال وفتح كتاب اصحاب الشمال ونظر فيه فإذا هي اسماء اهل النار واسماء آبائهم وقبايلهم ثم نزل ومعه الصحيفتان فدفعهما إلى على بن ابي طالب عليه السلام.


[ 213 ]

(6) باب في الائمة ان عندهم جميع القرآن الذى انزل على رسول الله ص (1) حدثنا محمد بن الحسين عن محمد بن سنان عن عمار بن مروان عن المنخل عن جابر عن ابى جعفر عليه السلام انه قال ما يستطيع احد ان يدعى انه جمع القرآن كله ظاهره وباطنه غير الاوصياء. (2) حدثنا احمد بن محمد عن الحسن بن محبوب عن عمرو بن ابى المقدام عن جابر قال سمعت ابا جعفر عليه السلام يقول مامن احد من الناس يقول انه جمع القرآن كله كما انزل الله الا كذاب وما جمعه وما حفظه كما انزل الله الا على بن ابى طالب و الائمة من بعده. (3) حدثنا محمد بن الحسين عن عبد الرحمن بن ابى نجران عن هاشم عن سالم بن ابى سلمة قال قرء رجل على ابى عبد الله عليه السلام وانا اسمع حروفا من القرآن ليس على ما يقرأها الناس فقال أبو عبد الله عليه السلام مه مه كف عن هذه القرائة اقراء كما يقرء الناس حتى يقوم القائم فإذا قام فقراء كتاب الله على حده واخرج المصحف الذى كتبه على عليه السلام وقال اخرجه على عليه السلام إلى الناس حيث فرغ منه وكتبه فقال لهم هذا كتاب الله كما انزل الله على محمد وقد جمعته بين اللوحين قالوا هوذا عندنا مصحف جامع فيه القرآن لا حاجة لنا فيه قال اما والله لاترونه بعد يومكم هذا ابدا انما كان على ان اخبركم به حين جمعته لتقرؤه. (4) حدثنا محمد بن الحسين عن النضر بن شعيب عن عبد الغفار قال سئل رجل ابا جعفر عليه السلام فقال أبو جعفر ما يستطيع احد يقول جمع القرآن كله


[ 214 ]

غير الاوصياء. (5) حدثنا عبد الله بن عامر عن ابى عبد الله البرقى عن الحسن بن عثمان عن محمد بن فضيل عن ابى حمزة الثمالى عن ابى جعفر عليه السلام قال قال أبو جعفر عليه السلام ما اجد من هذه الامة من جمع القرآن الا الاوصياء. (6) حدثنا احمد بن محمد عن ابن سنان عن مرازم وموسى بن بكير قالا سمعنا ابا عبد الله عليه السلام يقول انا اهل البيت لم يزل الله يبعث فينا من يعلم كتابه من اوله إلى آخره. (7) حدثنا محمد بن عيسى عن ابى عبد الله المؤمن عن عبد الاعلى مولى ال سام قال سمعت ابا عبد الله عليه السلام يقول والله انى لاعلم كتاب الله من اوله إلى آخره كانه في كفى فيه خبر السماء وخبر الارض وخبر ما يكون وخبر ما هو كائن قال الله فيه تبيان كل شئ (1). (7) باب في ان الائمة انهم اعطوا تفسير القرآن الكريم والتأويل (1) حدثنا هيثم النهدي عن العباس بن عامر قال حدثنا عمرو بن مصعب عن ابى عبد الله عليه السلام قال سمعته يقول ان من علم ما اوتينا تفسير القرآن واحكامه (2) وعلم تغيير الزمان وحدثاته وإذا اراد الله بقوم خيرا اسمعهم ولو اسمع من لم يسمع لولى معرضا كان لم يسمع ثم امسك هينئة ثم قال لو وجدنا وعاء ومستراحا لعلمنا والله المستعان. (2) حدثنا احمد بن محمد عن على بن الحكم عن هشام بن سالم عن محمد بن


(1) الآية (89) النحل هكذا، تبيانا لكل شئ. (2) وحكاية علم تغيير الزمان، هكذا في البحار.

[ 215 ]

مسلم قال دخلت عليه بعد ما قتل أبو الخطاب (1) قال فذكرت له ماكان يروى من احاديثه تلك العظام قبل ان يحدث ما احدث فقال فحسبك والله يا ابا محمد ان تقول فينا يعلمون الحرام والحلال وعلم القرآن وفصل مابين الناس فلما اردت ان اقوم اخذ بثوبي فقال يا ابا محمد واى شئ الحلال والحرام في جنب العلم انما الحلال والحرام في شئ يسير من القرآن. (3) حدثنا محمد بن الحسين عن النضر بن شعيب عن خالد بن ماد القلانسى عن ابى داود عن انس بن مالك خادم رسول الله صلى الله عليه وآله قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله يا على انت تعلم الناس تأويل القرآن بمالا يعلمون فقال ما ابلغ رسالتك بعدك يارسول الله صلى الله عليه وآله قال تخبر الناس بما اشكل عليهم من تأويل القرآن. (4) حدثنا يعقوب بن يزد عن ابن ابى عمير عن هشام بن سالم عن محمد بن مسلم قال قال أبو عبد الله عليه السلام بحسبكم (1) ان تقولوا يعلم علم الحلال والحرام وعلم القرآن وفصل بين الناس. (5) حدثنا احمد بن محمد عن البرقى عن المرزبان بن عمران عن اسحق بن عمار قال سمعت ابا عبد الله عليه السلام يقول ان للقرآن تأويلا فمنه ما قد جاء ومنه ما لم يجئ فإذا وقع التأويل في زمان امام من الائمة عرفه امام ذلك الزمان. (6) حدثنا احمد بن محمد عن محمد عن الحسين بن سعيد عن حماد بن عيسى عن ابراهيم بن عمر عنه قال ان في القرآن ما مضى وما يحدث وما هو كائن وكانت


(1) هو محمد بن مقلاص ابى زينب الاسدي الكوفى الاجدع الزراد البزاز ويكنى تارة أبو الخطاب واخرى أبو الظبيان وثالثة أبو اسماعيل كان من اصحاب الصادق ع مستقيما في اول امره ثم ادعى القبايح وما يستوجب الطرد واللعن من دعوى الولاية ثم النبوة ثم الرسالة ثم ادعى انه من الملائكة وانه رسول الله إلى الارض قتله عيسى بن موسى صاحب المنصور بسبخة الكوفة انظر تاريخ ابن الاثير ومنتهى المقال وغيرهما (2) لحسبكم، كذا في نسخة البحار.

[ 216 ]

فيه اسماء الرجال فالقيت وانما الاسم الواحد في وجوه لا تحصى تعرف ذلك الوصاة. (7) حدثنا محمد بن الحسين عن محمد بن اسماعيل عن منصور بن يونس عن ابن اذينه عن فضيل بن يسار قال سئلت ابا جعفر عليه السلام عن هذه الرواية مامن القرآن آية الا ولها ظهر وبطن فقال ظهره تنزيله وبطنه تأويله منه ما قد مضى ومنه ما لم يكن يجرى كما يجرى الشمس والقمر كما جاء تأويل شئ منه يكون على الاموات كما يكون على الاحياء قال الله وما يعلم تأويله الا الله والراسخون في العلم (1) نحن نعلمه. (8) حدثنا الفضل عن موسى بن القاسم عن ابان عن ابن ابى عمير أو غيره عن جميل بن دراج عن زرارة عن ابى جعفر عليه السلام قال تفسير القرآن على سبعة احرف (2) منه ماكان و منه ما لم يكن بعد ذلك تعرفه الائمة. (9) حدثنا محمد بن الحسين عن جعفر بن بشير عن عاصم قال حدثنى مولى سلمان عن عبيدة السلمانى قال سمعت عليا عليه السلام يقول يا ايها الناس اتقوا الله ولا تفتوا الناس فان رسول الله صلى الله عليه وآله قال قولا وامته وضع إلى غيره وقال قولا وضع على غير موضعه كذب عليه فقام عبيده وعلقمه والاسود واناس معهم قالوا يا امير المؤمنين فما نضع فقد (3) اخبرنا في الصحف قال سلوا عن ذلك علماء آل محمد صلى الله عليه وآله. (10) حدثنا محمد بن عيسى عن اسماعيل بن جابر عن ابى عبد الله عليه السلام انه قال كتاب الله فيه نبأ ما قبلكم وخبر ما بعدكم وفصل ما بينكم ونحن نعلمه.


(1) الآية (7) ال عمران. (2) وفى نسخة بدله، اوجه. (3) وفى نسخة بدله، بما

[ 217 ]

(8) باب في ان عليا علم كلما انزل على رسول الله ص في ليل أو نهار أو حضر أو سفر والائمة من بعده (1) حدثنا السندي بن محمد عن يونس بن يعقوب عن ابى خالد الواسطي عن زيد بن على قال قال امير المؤمنين عليه السلام مادخل راسى نوما ولا عهد رسول الله صلى الله عليه وآله حتى علمت من رسول الله صلى الله عليه وآله ما نزل به جبرئيل في ذلك اليوم من حلال أو حرام أو سنة أو امر أو نهى فيها نزل فيه وفيمن نزل فخرجنا فلقيتنا المعتزلة (1) فذكرنا ذلك لهم فقال ان هذا الامر عظيم كيف يكون هذا وقد كان احدهما يغيب عن صاحبه فكيف يعلم هذا قال فرجعنا إلى زيد فاخبرناه بردهم علينا فقال يتحفظ على رسول الله صلى الله عليه وآله عدد الايام التى غاب بها فإذا التقيا قال له رسول الله صلى الله عليه وآله يا على نزل على في يوم كذا و كذا وكذا وفى يوم كذا وكذا حتى يعدهما عليه إلى آخر اليوم الذى وافى فيه فاخبرناهم بذلك. (3) حدثنا محمد بن عبد الجبار عن الحسن بن على بن فضال عن حماد بن عثمان عن عبد الاعلى بن اعين قال سمعت ابا عبد الله عليه السلام يقول قد ولدنى رسول الله صلى الله عليه وآله وانا اعلم كتاب الله وفيه بدؤ الخلق وما هو كائن إلى يوم القيمة وفيه خبر السماء وخبر الارض و.


(1) هم فرقة اعتزلت مع سعد بن مالك وهو سعد بن ابى وقاص وعبد الله بن عمر بن الخطاب ومحمد بن مسلمة الانصاري واسامة بن زيد ابن حارثة الكلبى مولى رسول الله ص فان هولاء اعتزلوا عن على ع وامتنعوا من محاربته والمحاربة معه بعد دخولهم في بيعته والرضاء به فسموا المعتزلة وصاروا اسلاف المعتزلة إلى اخر الابد وقالوا: لا يحل قتال على ولا القتال معه (فرق الشيعة).

[ 218 ]

خبر الجنة وخبر النار وخبر ماكان وخبر ما هو كائن اعلم ذلك كانما انظر إلى كفى ان الله يقول فيه تبيان كل شئ. (3) حدثنا محمد بن الحسين عن محمد بن اسلم عن ابن اذينة عن ابان عن سليم بن قيس عن امير المؤمنين عليه السلام قال كنت إذا سئلت رسول الله صلى الله عليه وآله اجابني وان فنيت مسائلي ابتدأئى فما نزلت عليه اية في ليل ولانهار ولاسماء ولا ارض ولادنياء ولا آخرة ولا جنة ولا نار ولا سهل ولا جبل ولا ضياء ولا ظلمة الا اقرأنيها واملاءها على وكتبتها بيدى وعلمني تأويلها وتفسيرها ومحكمها ومتشابهها وخاصها وعامها وكيف نزلت واين نزلت وفين انزلت إلى يوم القيمة دعا الله لي ان يعطينى فهما وحفظا فما نسيت آية من كتاب الله ولا على من انزلت الا املاه على. (4) حدثنا احمد بن الحسين عن ابيه عن بكير بن صالح عن عبد الله بن ابراهيم بن عبد العزيز بن محمد بن على بن عبد الرحمن (1) بن جعفر الجعفري قال حدثنا يعقوب بن جعفر قال كنت مع ابى الحسن ع بمكة فقال له رجل انك لتفسر من كتاب الله ما لم تسمع به فقال أبو الحسن عليه السلام علينا نزل قبل الناس ولنا فسر قبل ان يفسر في الناس فنحن نعرف (2) حلاله وحرامه وناسخه ومنسوخه وسفريه وحضريه وفى أي ليلة نزلت كم من آية وفيمن نزلت وفيما نزلت فنحن حكماء الله في ارضه وشهداؤه على خلقه وهو قول الله تبارك وتعالى ستكتب شهادتهم ويسألون (3) فالشهادة لنا والمسألة للمشهود عليه فهذا علم ما قد انهيته اليك وادبته اليك ما لزمنى فان قبلت فاشكر وان تركت فان الله على كل شئ شهيد.


(1) عبد الله، بدله في تفسير البرهان. (2) نعلم، بدله في تفسير البرهان. (3) الآية (19) الزخرف.

[ 219 ]

(9) باب في الائمة عليهم السلام انه جرى لهم ما جرى لرسول الله انهم امناؤ الله على خلقه واركان الارض و امناء الله على ما هبط من علم أو عذر أو نذر والحجة البالغة على مافى الارض وانهم قد اعطوا علم المنايا البلايا والوصايا وفصل الخطاب والعصار والميسم (1) حدثنا على بن حسان قال حدثنى أبو عبد الله بن الرياحي عن ابى الصامت الحلوائى عن ابى جعفر عليه السلام قال فضل امير المؤمنين عليه السلام ما جاء اخذ به وما نهى عنه انتهى عنه وجرى له من الطاعة بعد رسول الله صلى الله عليه وآله مثل الذى جرى لرسول الله و الفضل لمحمد صلى الله عليه وآله المتقدم بين يديه كالمتقدم بين يدى الله ورسوله والمتفضل عليه كالمتفضل على الله وعلى رسوله صلى الله عليه وآله والمتفضل عليه في صغيرة أو كبيرة على حد الشرك بالله فان رسول الله صلى الله عليه وآله باب الله الذى لا تؤتى الا منه وسبيله الذى من سلكه وصل إلى الله وكذلك كان امير المؤمنين عليه السلام من بعده وجرى في الائمة واحدا بعد واحد جعلهم الله اركان الارض ان تميد باهلها وعهد الاسلام ورابطه على سبيل هداه ولا يهتدى هاد الا بهديهم ولا يضل خارج من هدى الا بتقصير عن حقهم لانهم امناء الله على ماهبط من علم أو عذر أو نذر والحجة البالغة على مافى الارض يجرى لاخرهم من الله مثل الذى جرى لاولهم ولا يصل احد إلى شئ من ذلك الا بعون الله وقال امير المؤمنين انا قسيم الجنة والنار لا يدخلها داخل الا على احد قسمين وانا الفاروق الاكبر وانا الامام لمن بعدى والمؤدى عمن كان قبلى ولا يتقدمني احد الا احمد صلى الله عليه وآله وانى واياه لعلى سبيل واحد الا انه هو المدعو باسمه ولقد اعطيت الست علم المنايا والبلايا والوصايا والانصاب


[ 220 ]

وفصل الخطاب وانى لصاحب الكرات ودولة الدول وانى لصاحب العصا والميسم والدابة التى تكلم الناس. (2) حدثنا عبد الله بن محمد عن ابراهيم بن محمد الثقفى عن بعض رفعه إلى ابى عبد الله عليه السلام انه قال الفضل لمحمد صلى الله عليه وآله وهو المقدم على الخلق جميعا لا يتقدمه احد وعلى عليه السلام المتقدم من بعده والمتقدم بين يدى على كالمتقدم بين يدى رسول الله صلى الله عليه وآله وكذلك يجرى للائمة من بعده واحدا بعد واحد جعلهم الله اركان الارض ان تميد باهلها ورابطه على سبيل هداه لا يهتدى هاد من ضلالة الا بهم ولا يضل خارج من هدى الا بتقصير عن حقهم وامناء الله على ما اهبط الله من علم أو عذر أو نذر وشهداؤه على خلقه والحجة البالغة على من في الارض جرى لاخرهم من الله مثل الذى اوجب لاولهم فمن اهتدى بسبيلهم وسلم لامرهم فقد استمسك بحبل الله المتين وعروة الله الوثقى ولا يصل إلى شئ من ذلك الا بعون الله وان امير المؤمنين قال انا قسيم بين الجنة والنار لا يدخلها احد الا على احد قسمي وانى الفاروق الأكبر وقرن من حديد وباب الايمان وانى لصاحب العصا و الميسم لا يتقدمنى احد الا احمد صلى الله عليه وآله وان رسول الله صلى الله عليه وآله ليدعى فيكسا ثم يدعى فيستنطق ثم ادعى فانطق (1) على حد منطقه ولقد اقرت لى جميع الاوصياء والانبياء بمثل ما اقرت به لمحمد صلى الله عليه وآله ولقد اعطيت السبع التى لم يسبقنى إليها احد علمت الاسماء والحكومة بين العباد وتفسير الكتاب وقسمة الحق من المغانم بين بنى آدم فما شذ عنى من العلم شئ الا وقد علمنيه المبارك ولقد اعطيت حرفا يفتح الف حرف ولقد اعطيت زوجتى مصحفا فيه من العلم ما لم يسبقها إليه احد خاصة من الله و رسوله. (3) حدثنا احمد بن محمد وعبد الله عامر عن محمد بن سنان عن المفضل بن عمر الجعفي قال سمعت ابا عبد الله عليه السلام يقول فضل امير المؤمنين ما جاء به النبي صلى الله عليه وآله


(1) فينطق بدله، في نسخة البحار.

[ 221 ]

اخذ به وما نهى عنه انتهى عنه جرى له من الفضل ما جرى لمحمد صلى الله عليه وآله ولمحمد الفضل على جميع من خلق الله المتعقب عليه في شئ من احكامه كالمتعقب على الله وعلى رسوله الراد عليه في صغيرة أو كبيرة على حد الشرك بالله كان امير المؤمنين باب الله الذى لا يؤتي الا منه وسبيله الذى من سلك بغيره هلك وكذلك جرى على الائمة الهدى واحدا بعد واحد جعلهم الله اركان الارض ان تميد باهلها والحجة البالغة من فوق الارض ومن تحت الثرى وقال عليه السلام كان امير المؤمنين كثيرا ما يقول انا قسيم الله بين الجنة والنار وانا الفاروق الاكبر وانا صاحب العصا والميسم ولقد اقرت لى جميع الملائكة والروح والرسل بمثل ما اقروا لمحمد صلى عليه وآله ولقد حملت على مثل حمولته وهى حمولة الرب تبارك وتعالى وان رسول الله يدعى فيكسى ويستنطق فينطق ثم ادعى فاكسي فاستنطق فانطق على حد منطقه ولقد اعطيت خصالا ما سبقني إليها احد قبلى علم المنايا والبلايا والانصاب وفصل الخطاب فلم يفتنى ما سبقني ولم يعزب عنى ما غاب عنى انشر باذن الله واؤدى عنه كل ذلك منا من الله مكنني فيه بعلمه. (4) حدثنا احمد بن الحسين عن احمد بن ابراهيم واحمد بن زكريا عن محمد بن نعيم عن يزدان بن ابراهيم عمن حدثه من اصحابه عن ابى عبد الله عليه السلام قال سمعته يقول قال امير المؤمنين والله لقد اعطاني الله تبارك وتعالى تسعة اشياء لم يعطها احد قبلى خلا محمدا صلى الله عليه وآله لقد فتحت لى السبل وعلمت الانساب واجري لى السحاب وعلمت المنايا والبلايا وفصل الخطاب ولقد نظرت في الملكوت باذن ربى فما غاب عنى ما كان قبل ولا فاتني ما يكون من بعدى وان بولايتنى اكمل الله لهذه الامة دينهم و اتم عليهم النعم ورضى لهم الاسلام إذ يقول يوم الولاية لمحمد صلى الله عليه وآله يا محمد اخبرهم انى اليوم اكملت لهم دينهم واتممت عليهم نعمتي ورضيت لهم الاسلام دينا وكل ذلك منا من الله من به على فله الحمد.


[ 222 ]

(5) حدثنا أبو الفضل العلوى عن سعد بن عيسى الكربزى البصري قال حدثنا ابراهيم بن الحكم بن طهر (1) عن ابيه عن شريك بن عبد الله بن عبد الاعلى الثعلبي عن ابى وقاص عن سلمان الفارسى عن امير المؤمنين عليه السلام قال سمعته يقول عندي علم المنايا والبلايا والوصايا والانساب والاسباب وفصل الخطاب ومولد الاسلام موارد الكفر وانا صاحب الميسم وانا الفاروق الاكبر وانا صاحب الكرات ودولة الدول فاسئلوني عما يكون إلى يوم القيامة وعما كان على عهد كل نبى بعثه الله. (6) حدثنا احمد بن ابراهيم واحمد بن زكريا عن احمد بن نعيم عن يزدار بن ابراهيم عمن حدثه من اصحابه عن ابى عبد الله عليه السلام قال سمعته يقول عندي علم المنايا و البلايا والوصايا والانساب و (2) فصل الخطاب ومولد الاسلام ومولد الكفر وانا صاحب الكرات ودولة الدول فاسألوني عما يكون إلى يوم القيمة. (10) باب في الائمة عليهم السلام انهم الراسخون في العلم الذى ذكرهم الله تعالى في كتابه. (1) حدثنا يعقوب بن يزيد عن ابن ابى عمير عن سيف بن عميرة عن ابى الصباح الكنانى قال قال أبو عبد الله عليه السلام يا ابا الصباح نحن قوم فرض الله طاعتنا لنا الانفال ولنا صفو المال ونحن الراسخون في العلم ونحن المحسودون الذين قال الله ام يحسدون الناس على ما اتيهم من فضله (3)


(1) ظهير، بدله في البحار. (2) زيادة في نسخة البحار، والاسباب. (3) الاية (54) النساء.

[ 223 ]

(2) حدثنا محمد بن عبد الجبار عن محمد بن اسماعيل عن منصور عن ابن اذينه عن الفضيل بن يسار قال سألت ابا جعفر عليه السلام عن هذه الرواية مامن آية الا ولها ظهر وبطن وما فيه حرف الا وله حد يطلع (1) ما يعنى بقوله لها ظهر وبطن قال ظهر وبطن هو تأويلها منه ما قد مضى ومنه ما لم يجئى يجرى كما تجرى الشمس والقمر كلما جاء فيه تأويل شئ منه يكون على الاموات كما يكون على الاحياء كما قال الله تعالى وما يعلم تأويله الا الله والراسخون في العلم (2) ونحن نعلمه. (3) حدثنا محمد بن الحسين عن وهب (3) حفص عن ابى عبد الله عليه السلام قال سمعته يقول ان القرآن فيه محكم ومتشابه فاما المحكم فنؤمن به فنعمل به وندين به واما المتشابه فنؤمن به ولا نعمل به وهو قول الله تبارك وتعالى فاما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله وما يعلم تأويله الا الله والراسخون في العلم (4) حدثنا يعقوب بن يزيد عن محمد بن ابى عمير عن عمر بن اذينه عن بريد العجلى عن ابى جعفر عليه السلام في قول الله تعالى وما يعلم تأويله الا الله والراسخون في العلم قال رسول الله صلى الله عليه وآله افضل الراسخين قد علمه الله جميع ما انزل الله إليه من التنزيل والتأويل وما كان الله لينزل عليه شيئا لم يعلمه تأويله واوصياؤه من بعده يعلمونه كله والذين لا يعلمون تأويله إذا قال العالم فيه العلم فأجابهم الله يقولون امنا به كل من عند ربنا والقرآن له خاص وعام ومحكم ومتشابه وناسخ ومنسوخ (4). (5) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن النضر بن سويد عن


(1) وله حد ومطلع، كذا في نسخة البحار. (2) الآية (7) ال عمران. (3) وفى نسخة البحار وهيب وهو الصحيح المصرح به في منتهى المقال. (4) هذه الزيادة في البحار، والراسخون في العلم يعلمونه.

[ 224 ]

ايوب بن الحر وعمران بن على عن ابى بصير عن ابى عبد الله عليه السلام قال نحن الراسخون في العلم ونحن نعلم تأويله. (6) حدثنا احمد بن محمد عن ابن ابى عمير عن ابى الصباح الكنانى قال قال لى أبو عبد الله عليه السلام يا ابا الصباح نحن قوم فرض الله طاعتنا لنا الانفال ولنا صفو المال و نحن الراسخون في العلم ونحن المحسودون الذين قال الله في كتابه. (7) حدثنا احمد بن محمد بن خالد عن سيف بن عميره عن ابى بصير قال قال أبو جعفر عليه السلام نحن الراسخون في العلم ونحن نعلم تأويله. (8) حدثنا ابراهيم بن اسحق عن عبد الله بن حماد عن بريد بن معاوية العجلى عن احدهما في قول الله تعالى وما يعلم تأويله الا الله والراسخون في العلم فرسول الله افضل الراسخين في العلم قد علمه الله جميع ما انزل عليه من التنزيل والتأويل وما كان الله لينزل عليه شيئا لم يعلمه تأويله واوصياؤه من بعده يعلمونه كله والذين لا يعلمون تأويله إذا قال العالم فيه فأجابهم الله يقولون امنا به كل من عند ربنا والقرآن خاص و عام ومحكم ومتشابه وناسخ ومنسوخ والراسخون في العلم يعلمونه. (11) باب في الائمة اوتوا العلم واثبت ذلك في صدورهم (1) حدثنا يعقوب بن يزيد ومحمد بن الحسين عن ابن ابى عمير عن عمر بن اذينه عن بريد بن معاوية عن ابى جعفر عليه السلام قال قلت له قول الله بل هو ايات بينات في صدور الذين اوتوا العلم (1) قال ايانا عنى. (2) حدثنى محمد بن عبد الحميد عن سيف بن عميره عن ابى بصير عن ابى جعفر


(1) الآية (49) العنكبوت.

[ 225 ]

عليه السلام قال تلى هذه الاية بل هو ايات بينات في صدور الذين اوتوا العلم قال انتم هم قال ابى جعفر من عسى ان يكونوا. (3) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن عثمان بن عيسى عن ابن ابى حمزة عن ابى بصير عن ابى جعفر عليه السلام انه قرء هذه الاية بل هو آيات بينات في صدور الذين اوتوا العلم ثم قال يا ابا محمد والله ما قال بين دفتى المصحف قلت منهم جعلت فداك قال من عسى ان يكونوا غيرنا. (4) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن صفوان عن ابن مسكان عن حجر عن حمران عن ابى جعفر عليه السلام وابى عبد الله البرقى عن ابى الجهم عن اسباط عن ابى عبد الله عليه السلام في قول الله تبارك وتعالى بل هو ايات بينات في صدور الذين اوتوا العلم قالوا نحن. (5) حدثنا محمد بن الحسين عن يزيد عن هارون بن حمزة عن ابى عبد الله عليه السلام قال سمعته يقول هو ايات بينات في صدور الذين اوتوا العلم قال هي الائمة خاصة. (6) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن النضر بن سويد عن يحيى الحلبي عن ايوب بن حر عن حمران قال سألت ابا عبد الله عليه السلام يقول عن قول الله تبارك وتعالى بل هو آيات بينات في صدور الذين اوتوا العلم قلت انتم هم قال من عسى ان يكون. (7) حدثنا محمد بن الحسين عن على بن اسباط عن اسباط قال سأله (1) الهيسى عن قول الله عزوجل بل هو آيات بينات في صدور الذين اوتوا العلم قال هم الائمة.


(1) والصحيح انه هيتى وهو قاسم بن بهرام قاضى هيت من اصحاب الصادق ع ونسخة جامع الرواة والبحار موافق لما ذكرناه.

[ 226 ]

(8) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن محمد بن الفضيل قال سألته عن قول الله تعالى بل هو آيات بينات في صدور الذين اوتوا العلم قال هم الائمة. (9) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن النضر بن سويد عن يحيى الحلبي عن ايوب بن حر عن حمران بن على جميعا عن ابى بصير قال سئلت ابا عبد الله عليه السلام عن هذه الاية بل هو آيات بينات في صدور الذين اوتوا العلم فقال والله ما قال في المصحف قلت فانتم هم قال فمن عسى ان يكون. (10) حدثنا احمد بن موسى عن الحسن بن موسى الخشاب عن على بن حسان عن عبد الرحمن بن كثير عن ابى عبد الله عليه السلام في قول الله عزوجل بل هو آيات بينات في صدور الذين اوتوا العلم قال ايانا عنى. (11) حدثنا محمد بن الحسين عن صفوان عن ابن مسكان عن حجر عن حمران وعبد الله عجلان عن ابى جعفر عليه السلام في قول الله عزوجل بل هو آيات بينات في صدور الذين اوتوا العلم قال نحن الائمة خاصة وما يعقلها الا العالمون فزعم ان من عرف الامام والايات ممن يعقل ذلك. (12) حدثنا عباد بن سليمان عن سعد بن سعد عن محمد بن الفضيل سألت ابا الحسن الرضا عليه السلام عن قول الله تعالى بل هو آيات بينات في صدور الذين اوتوا العلم قال هم الائمة خاصة. (13) حدثنا محمد بن خالد الطيالسي عن سيف بن عميره عن ابى بصير عن ابى جعفر عليه السلام قال الرجس هو الشك ولا نشك في ديننا ابدا ثم قال بل هو آيات بينات في صدور الذين اوتوا العلم قلت انتم هم قال من عسى ان يكون. (14) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن القاسم بن محمد الجوهرى عن محمد بن يحيى عن عبد الرحمن عن ابى جعفر عليه السلام قال ان هذا العلم انتهى إلى


[ 227 ]

آى في القرآن ثم جمع اصابعه ثم قال بل هو آيات بينات في صدور الذين اوتوا العلم. (15) حدثنا احمد بن محمد عن الحسن بن محبوب عن عبد العزيز العبدى قال سألت ابا عبد الله عليه السلام عن قول الله تعالى بل هو آيات بينات في صدور الذين اوتوا العلم قال نحن وايانا. (16) محمد بن الحسين عن جعفر بن بشر و الحسن بن على بن فضال عن المثنى بن الحناط عن الحسن الصيقل قال قلت لابي عبد الله عليه السلام بل هو آيات بينات في صدور الذين اوتوا العلم قال نحن وايانا عنى. (17) حدثنى محمد بن الحسين عن يزيد بن سعد (1) عن هارون بن حمزة عن ابى عبد الله عليه السلام قال سمعته يقول بل هو آيات بينات في صدور الذين اوتوا العلم قال هم الائمة خاصة وما يعقلها الا العالمون فزعم ان من عرف الامام والايات ممن يعقل ذلك. (نادر من الباب) (1) حدثنا عباد بن سليمان (2) عن ابيه سليمان عن سدير عن ابى عبد الله عليه السلام قال قلت له قول الله تبارك وتعالى بل هو آيات بينات في صدور الذين اوتوا العلم قال هم الائمة وقوله تعالى قل هو نباء عظيم انتم عنه معرضون قال الذين اوتوا العلم الائمة والنباء الامامة (3).


(1) الظاهر، انه يزيد بن اسحاق إذ هو يروى عن هارون بن حمزة وليس من هذا الاسم في كتب الرجال اثر فراجع. (2) في البحار هكذا، عن محمد بن سليمان عن ابيه، وهو المصرح به في جامع الرواة. (3) الائمة بدله، في البحار.

[ 228 ]

(13) باب في الائمة عليهم السلام انهم اعطوا اسم الله الاعظم وكم حرف هو (1) حدثنا احمد بن محمد عن على بن الحكم عن محمد بن الفضل قال اخبرني ضريس الوابشى عن جابر عن ابى جعفر عليه السلام قال ان اسم الله الاعظم على ثلثة وسبعين حرفا وانما كان عند آصف منها حرف واحد فتكلم به فخسف بالارض ما بينه وبين سرير بلقيس ثم تناول السرير يده ثم عادت الارض كما كانت اسرع من طرفة عين وعندنا نحن من الاسم اثنان وسبعون حرفا وحرف عند الله استأثر به في علم الغيب عنده ولا حول ولا قوة الا باالله العلى العظيم. (2) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن محمد بن خالد عن زكريا بن عمران القمى عن هارون ابن الجهم عن رجل من اصحاب ابى عبد الله عليه السلام لم يحفظ اسمه قال سمعت ابا عبد الله عليه السلام يقول ان عيسى بن مريم اعطى حرفين وكان يعمل بهما واعطى موسى بن عمران اربعة احرف واعطى ابراهيم ثمانية احرف واعطى نوح خمسة عشر حرفا واعطى آدم خمسة وعشرون حرفا وانه جمع الله ذلك لمحمد صلى الله عليه وآله واهل بيته وان اسم الله الاعظم ثلثة وسبعون حرفا اعطى الله محمدا صلى الله عليه وآله اثنين وسبعين حرفا وحجب عنه حرفا واحدا. (3) احمد بن محمد عن ابى عبد الله البرقى يرفعه إلى ابى عبد الله عليه السلام قال ان الله عزوجل جعل اسمه الاعظم على ثلثة وسبعين حرفا فاعطى آدم منها خمسة وعشرين حرفا واعطى نوحا منها خمسة عشر حرفا واعطى منها ابراهيم ثمانية احرف واعطى موسى منها اربعة احرف واعطى عيسى منها حرفين وكان يحيى بهما الموتى ويبرئي بهما الاكمه


[ 229 ]

والابرص واعطى محمدا اثنين وسبعين (1) حرفا واحتجب حرفا لئلا يعلم مافى نفسه ويعلم مانفس العباد. (4) حدثنا محمد بن عبد الجبار عن ابى عبد الله البرقى عن فضالة بن ايوب عن عبد الصمد بن بشير عن ابى عبد الله عليه السلام قال كان مع عيسى بن مريم حرفان يعمل بهما وكان مع موسى عليه السلام اربعة احرف وكان مع ابراهيم ستة احرف وكان مع آدم خمسة وعشرون حرفا وكان مع نوح ثمانية وجمع ذلك كله لرسول الله صلى الله عليه وآله ان اسم الله ثلثة و سبعون حرفا وحجب عنه واحدا. (5) حدثنا ابراهيم بن هاشم عن محمد بن حفص عن عبد الصمد بن بشير عن ابى عبد الله عليه السلام قال كان مع عيسى بن مريم الخ. (6) حدثنا محمد بن عيسى عن على بن الحكم عن محمد بن الفضيل عن ضريس الوابشى عن جابر عن ابى جعفر عليه السلام قال قلت له جعلت فداك قول العالم انا اتيك به قبل ان يرتد اليك طرفك (2) قال فقال يا جابر ان الله جعل اسمه الاعظم على ثلثة وسبعين حرفا فكان عنده العالم منها حرف واحد فانخسفت الارض ما بينه وبين السرير حتى التقت القطعتان وحول من هذه على هذه وعندنا من اسم الله الاعظم اثنان وسبعون حرفا وحرف في علم الغيب المكنون عنده. (7) حدثنا ابراهيم بن هاشم عن محمد بن حفص عن عبد الصمد بن بشير عن ابى عبد الله عليه السلام قال ان اسم الله الاعظم على ثلثة وسبعين حرفا كان عند اصف منها حرف واحد فتكلم به فخسف بالارض ما بينه وبين سرير بلقيس ثم تناول السرير بيده ثم عادت الارض كما كان اسرع من طرفة عين وعندنا من الاسم اثنان وسبعون حرفا وحرف عند الله تعالى استأثر به في علم الغيب المكتوب (3).


(1) وفى نسخة بدله، اثنان وسبعون. (2) الاية (40) النمل. (3) الظاهر انه المكنون.

[ 230 ]

(8) حدثنا احمد بن محمد عن على بن الحكم عن محمد بن الفضيل عن سعد ابى عمرو الجلاب عن ابى عبد الله عليه السلام قال ان اسم الله الاعظم على ثلثة وسبعين حرفا و انما كان عند اصف منها حرف واحد فتكلم فيه فخسف بالارض ما بينه وبين سرير بلقيس ثم تناول السرير بيده ثم عادت الارض كما كان اسرع من طرفة عين وعندنا نحن من الاسم اثنان وسبعون حرفا وحرف عند الله تعالى استأثر به في علم الغيب المكنون (1) عنده. (9) حدثنا احمد بن موسى عن احمد بن عبدوس الخليجى عن على بن الحكم عن محمد بن الفضيل عن سعد ابى عمرو عن ابى عبد الله عليه السلام قال ان اسم الله الاعظم على اثنين وسبعين حرفا وانما كان عند اصف كاتب سليمان وكان يوحى إليه حرف واحد الف أو واو فتكلم فانخرقت له الارض حتى التفت فتناول السرير وان عندنا من الاسم احدا وسبعين حرفا وحرف عند الله في غيبه. (نادر من الباب) (1) حدثنا الحسن بن على بن عبد الله عن الحسين بن على بن فضال عن داود بن ابى يزيد عن بعض اصحابنا عن عمر بن حنظلة فقال قلت لابي جعفر عليه السلام انى اظن ان لى عندك منزلة قال اجل قال قلت فان لى اليك حاجة قال وما هي قال قلت تعلمني الاسم الاعظم قال وتطيقه قلت نعم قال فادخل البيت قال فدخل البيت فوضع أبو جعفر يده على الارض فاظلم البيت فارعدت فرايص عمر فقال ما تقول اعلمك فقال لا قال فرفع يده فرجع البيت كما كان.


(1) وفى نسخة بدله، المكتوب.

[ 231 ]

(2) حدثنا احمد بن محمد عن على بن الحكم عن شعيب العقرقوقى عن ابى بصير عن ابى عبد الله عليه السلام قال كان سليمان عنده اسم الله الاكبر الذى إذا سئله اعطى وإذا دعا به اجاب ولو كان اليوم لاحتاج الينا. (3) حدثنا الحسين بن محمد بن عامر عن معلى بن محمد عن احمد بن محمد ابن عبد الله عن على بن محمد النوفلي عن ابى الحسن العسكري ع قال سمعته يقول اسم الله الاعظم ثلثة وسبعون حرفا وانما كان عند اصف منه حرف واحد فتكلم فانخرقت له الارض فيما بينه وبين سبا فتناول عرش بلقيس حتى صيره إلى سليمان ثم انبسطت الارض في اقل من طرفة عين وعندنا منه اثنتان وسبعون حرفا وحرف عند الله استأثر (1) به في علم الغيب. تم الجزو الرابع ويتلوه الجزو الخامس.


(1) مستأثر، هكذا في البحار.

[ 232 ]

” الجزء الخامس ” (1) باب مما عند الائمة عليهم الصلوة والسلام من اسم الله الاعظم وعلم الكتاب (1) حدثنا أبو القاسم قال حدثنا محمد بن يحيى العطار قال حدثنا محمد بن الحسن الصفار قال حدثنى يعقوب بن يزيد عن الحسن بن على بن فضال عن عبد الله بن بكير عن ابى عبد الله عليه السلام قال كنت عنده فذكروا سليمان وما اعطى من العلم وما اوتى من الملك فقال لى وما اعطى سليمان بن داود انما كان عنده حرف واحد من الاسم الاعظم وصاحبكم الذى قال الله قل كفى بالله شهيدا بينى وبينكم ومن عنده علم الكتاب (1) و كان والله عند على عليه السلام علم الكتاب فقلت صدقت والله جعلت فداك. (2) حدثنا احمد بن موسى عن الحسن بن موسى الخشاب عن عبد الرحمن بن كثير الهاشمي عن ابى عبد الله عليه السلام قال قال الذى عنده علم من الكتاب انا اتيك به قبل ان يرتد اليك طرفك (1) قال ففرج أبو عبد الله عليه السلام بين اصابعه فوضعها على صدره ثم


(3) الآية (43) الرعد. (2) الآية (40) النمل.

[ 233 ]

قال والله عندنا علم الكتاب كله. (3) حدثنا ابراهيم بن هاشم عن محمد بن سليمان بن سدير قال كنت انا وابو بصير وميسر ويحيى البزاز وداود الرقى في مجلس ابى عبد الله عليه السلام إذ خرج الينا وهو مغضب فلما اخذ مجلسه قال يا عجبا لاقوام يزعمون انا نعلم الغيب وما يعلم (1) الا الله لقد هممت بضرب خادمتي فلانة فذهبت عنى فما عرفتها في أي بيوت الدار هي فلما ان قام من مجلسه وصار من منزله دخلت انا وابو بصير وميسر على ابى عبد الله عليه السلام فقلنا له جعلنا فداك سمعنا تقول كذا وكذا في امر خادمتك ونحن نعلم انك تعلم علما كثيرا ولا ننسبك إلى علم الغيب قال فقال ياسدير ما تقرأ القرآن قال قلت قرأناه جعلت فداك قال فهل وجدت فيما قرأت من كتاب الله قال الذى عنده علم من الكتاب انا اتيك به ما كان عنده من علم الكتاب قال قلت فاخبرني حتى اعلم قال قدر قطرة من المطر الجود في البحر الاخضر ما يكون ذلك من علم الكتاب قال قلت جعلت فداك ما اقل هذا قال ياسدير ما اكثره ان لم ينسبه إلى العلم الذى اخبرك يا سدير فهل وجدت فيما قرأت من كتاب الله قل كفى بالله شهيدا بينى وبينكم ومن عنده علم الكتاب كله قال واوماء بيده إلى صدره فقال علم الكتاب كله والله عندنا ثلثا (2). (4) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن النضر بن سويد عن القاسم بن سليمان عن جابر قال قال أبو جعفر عليه السلام في هذه الاية قل كفى بالله شهيدا بينى وبينكم ومن عنده علم الكتاب قال هو على بن ابى طالب عليه السلام. (5) حدثنا احمد بن الحسن بن فضال عن عبد الله بن بكير عن نجم عن ابى جعفر عليه السلام في قول الله تعالى قل كفى بالله شهيدا بينى وبينكم ومن عنده علم الكتاب


(1) وفى نسخة البحار بزيادة، الغيب. (2) سيأتي هذا الحديث في حديث (5) من الباب (6) من هذا الجزء باختلاف يسير.

[ 234 ]

قال على عليه السلام عنده علم الكتاب. (6) حدثنا على بن الحسن بن على بن فضال عن ابيه عن ابراهيم الاشعري عن محمد بن مروان عن نجم عن ابى جعفر عليه السلام في قول الله عزوجل قل كفى بالله شهيدا بينى وبينكم ومن عنده علم الكتاب قال صاحب علم الكتاب على عليه السلام. (7) حدثنا بعض اصحابنا عن الحسن بن موسى عن عبد الرحمن بن كثير عن ابى عبد الله عليه السلام في قول الله عزوجل قل كفى بالله شهيدا بينى وبينكم ومن عنده علم الكتاب قال ايانا عنى وعلى عليه السلام اولنا وافضلنا وخيرنا. (8) حدثنا احمد بن محمد عن الربيع بن محمد عن النضر بن سويد عن موسى بن بكر عن فضيل بن يسار عن ابى عبد الله عليه السلام في قول الله تعالى قل كفى بالله شهيدا بينى وبينكم ومن عنده علم الكتاب قال على عليه السلام. (9) حدثنا عباد بن سليمان عن سعد بن سعد عن احمد بن عمر عن ابى الحسن الرضا عليه السلام في قول الله عزوجل قل كفى بالله شهيدا بينى وبينكم ومن عنده علم الكتاب قال على عليه السلام. (10) حدثنا عبد الله بن احمد عن الحسن بن موسى عن عبد الرحمن بن ابى نجران عن مثنى قال سألته عن قول الله عزوجل ومن عنده علم الكتاب قال نزلت في على عليه السلام بعد رسول الله صلى الله عليه وآله وفى الائمة بعده. (11) حدثنا احمد بن محمد عن البرقى عن نضر بن سويد عن يحيى الحلبي عن بعض اصحابنا قال كنت مع ابى جعفر عليه السلام في المسجد احدثه إذ مر بعض ولد عبد الله بن سلام وقلت جعلت فداك هذا ابن الذى يقول الناس عنده علم الكتاب قال لا انما ذلك على عليه السلام نزلت فيه خمس آيات احدها قل كفى بالله شهيدا بينى وبينكم ومن عنده علم الكتاب. (12) حدثنا محمد بن الحسين ويعقوب بن يزيد عن ابن ابى عمير عن


[ 235 ]

عمر بن اذينه عن بريد بن معاوية قال قلت لابي جعفر عليه السلام قل كفى بالله شهيدا بينى وبينكم ومن عنده علم الكتاب قال ايانا عنى وعلى عليه السلام اولنا وعلى افضلنا وخيرنا بعد النبي صلى الله عليه وآله. (13) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن محمد بن الفضيل عن ابى الحسن عليه السلام في قول الله عزوجل قل كفى بالله شهيدا بينى وبينكم ومن عنده علم الكتاب قال هو على بن ابى طالب عليه السلام. (14) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن النضر بن سويد عن يحيى الحلبي عن ايوب بن حر عن ابى بصير عن ابى عبد الله عليه السلام والنضر بن سويد عن عاصم بن حميد عن محمد بن مسلم وفضالة بن ايوب عن ابان عن محمد بن مسلم والنضر بن سويد عن القاسم بن سليمان عن جابر جميعا عن ابى جعفر عليه السلام في قول الله عزوجل قل كفى بالله شهيدا بينى وبينكم ومن عنده علم الكتاب قال هو على بن ابى طالب عليه السلام. (15) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن احمد بن محمد عن حماد بن عثمان عن ابى بصير عن ابى عبد الله عليه السلام قال سألته عن قول الله عزوجل قل كفى بالله شهيدا بينى وبينكم ومن عنده علم الكتاب قلت هو (1) على ابن ابى طالب عليه السلام قال فمن عسى ان يكون غيره. (16) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن احمد بن حمزة عن ابان بن عثمان عن ابى مريم قلت لابي جعفر عليه السلام هذا ابن عبد الله بن سلام يزعم ان اباه الذى يقول الله قل كفى بالله شهيدا بينى وبينكم ومن عنده علم الكتاب قال كذب ذاك على بن ابى طالب. (17) حدثنا محمد بن الحسين عن جعفر بن بشير والحسن بن على بن فضال


(1) اهو، هكذا في البحار.

[ 236 ]

عن مثنى الحناط عن عبد الله بن عجلان عن ابى جعفر عليه السلام في قول الله عزوجل قل كفى بالله شهيدا بينى وبينكم ومن عنده علم الكتاب قال نزلت في على عليه السلام عالم (1) هذه الامة بعد رسول الله صلى الله عليه وآله. (18) حدثنا عبد الله بن محمد عمن رواه عن الحسن بن على بن النعمان عن محمد بن مروان عن فضيل بن يسار عن ابى جعفر عليه السلام في قول الله عزوجل قل كفى بالله شهيدا بينى وبينكم ومن عنده علم الكتاب قال نزلت في على بن ابى طالب انه عالم هذه الامة بعد النبي صلى الله عليه وآله. (19) حدثنا محمد بن الحسن عن النضر بن شعيب عن محمد بن الفضيل عن ابى حمزة الثمالى عن ابى جعفر عليه السلام قال سمعته يقول في قول الله تبارك وتعالى ومن عنده علم الكتاب (1) قال الذى عنده علم الكتاب هو على بن ابى طالب. (20) حدثنا محمد بن الحسين ويعقوب بن يزيد عن ابن ابى عمير عن بريد بن معاوية قال قلت لابي جعفر عليه السلام قل كفى بالله شهيدا بينى وبينكم ومن عنده علم الكتاب قال ايانا عنى وعلى اولنا وافضلنا وخيرنا بعد النبي صلى الله عليه وآله. (21) حدثنا أبو الفضل العلوى قال حدثنى سعيد بن عيسى الكربزى البصري عن ابراهيم بن الحكم بن ظهير عن ابيه عن شريك بن عبد الله عن عبد الاعلى الثعلبي عن ابى تمام عن سلمان الفارسى (ره) عن امير المؤمنين عليه السلام في قول الله تبارك وتعالى قل كفى بالله شهيدا بينى وبينكم ومن عنده علم الكتاب فقال انا هو الذى عنده علم الكتاب و قد صدقه الله واعطاه الوسيلة في الوصية ولا تخلى امة من وسيلته إليه والى الله فقال يا ايها الذين آمنو اتقوا الله وابتغوا إليه والوسيلة (3).


(1) انه عالم، في نسخة البحار. (2) الاية (43) الرعد. (3) الاية (35) المائدة.

[ 237 ]

(2) باب في الامام عليه السلام ان عنده اسم الله الاعظم الذى إذا سأله به اجيب (1) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن عبد الله بن بحر عن عبد الله مسكان عن ابى بصير عن ابى المقدام عن جويرية بن مسهر قال اقبلنا مع امير المؤمنين عليه السلام من قتل الخوارج حتى إذا قطعنا في ارض بابل حضرت صلوة العصر قال فنزل امير المؤمنين ونزل الناس فقال امير المؤمنين يا ايها الناس ان هذه الارض ملعونة وقد عذبت من الدهر ثلث مرات وهى احدى المؤتفكات وهى اول ارض عبد فيها وثن انه لا يحل لنبى ولوصى نبى ان يصلى فيها فامر الناس فمالوا عن جنبى الطريق يصلون وركب بغلة رسول الله فمضى عليها قال جويريه فقلت والله لاتبعن امير المؤمنين ولاقلدنه صلوة (1) اليوم قال فمضيت خلفه فو الله ما صرنا (2) جسر سورا حتى غابت الشمس قال فسببته أو هممت ان اسبه قال فقال يا جويريه اذن قال فقلت نعم يا امير المؤمنين قال فنزل ناحية فتوضاء ثم قام فنطق بكلام لا احسبه الا بالعبرانية ثم نادى بالصلوة فنظرت والله إلى الشمس قد خرجت من بين جبلين لها صرير فصلى العصر وصليت معه قال فلما فرغنا من صلوته عاد الليل كما كان فالتفت إلى فقال يا جويريه بن مسهر ان الله يقول فسبح باسم ربك العظيم (3) فانى سألت الله باسمه العظيم فرد على الشمس. (2) حدثنا ابراهيم بن اسحق عن عبد الله بن حماد عن ابى بصير وداود الرقى


(1) صلوتى، بدله في البحار. (2) وفى نسخة البحار بدله، ما جزنا. (3) الاية (96) الواقعة.

[ 238 ]

عن معاوية بن عمار الدهنى ومعاوية بن وهب عن ابن سنان قال كنا بالمدينة حين بعث داود بن على إلى المعلى بن خنيس فقتله فجلس أبو عبد الله فلم يأته شهرا قال فبعث إليه ان ائتنى فابى ان يأتيه فبعث إليه خمس نفر من الحرس قال ائتونى فان ابى فائتوني به أو برأسه فدخلوا عليه وهو يصلى ونحن نصلى معه الزوال فقالوا اجب داود بن على قال فان لم اجب قال امرنا ان نأتيه براسك فقال وما اظنكم تقتلون ابن رسول الله قالوا ما ندرى ما تقول وما نعرف الا الطاعة قال انصرفوا فانه خير لكم في دنياكم واخرتكم قالوا والله لا ننصرف حتى نذهب بك معنا أو نذهب براسك قال فلما علم ان القوم لا يذهبون الا بذهاب راسه وخاف على نفسه قالوا رأيناه قد رفع يديه فوضعهما على منكبه ثم بسطهما ثم دعا بسبابته فسمعناه يقول الساعة الساعة فسمعنا صراخا عاليا فقالوا له قم فقال لهم اما ان صاحبكم قد مات وهذا الصراخ عليه فابعثوا رجلا منكم فان لم يكن هذا الصراخ عليه قمت معكم قالوا فبعثوا رجلا منهم فما لبث ان اقبل فقال يا هؤلاء قد مات صاحبكم وهذا الصراخ عليه فانصرفوا فقلت له جعلنا الله فداك ماكان حاله قال قتل مولاى المعلى بن خنيس فلم اته منذ شهر فبعث إلى ان اتيه فلما ان كان الساعة لم اته فبعث إلى ليضرب عنقي فدعوت الله باسمه الاعظم فبعث الله إليه ملكا بحربة فطعنه في مذاكيره فقتله فقلت له فرفع اليدين ما هو قال الابتهال فقلت فوضع يديك وجمعها قال التضرع قلت ورفع الاصبع قال البصبصة (1). (3) حدثنا محمد بن الحسين عن عبد الله بن جبلة عن ابى الجارود قال سمعت جويرية يقول اسرى على عليه السلام بنا من كربلا إلى الفرات فلما صرنا ببابل قال لى أي موضع يسمى هذا يا جويرية قلت هذه بابل يا امير المؤمنين قال اما انه لا يحل لنبى ولا وصى نبى ان يصلى بارض قد عذبت مرتين قال قلت هذه العصر يا امير المؤمنين فقد وجبت الصلواة يا امير المؤمنين قال قد اخبرتك انه لا يحل لنبى ولا وصى نبى


(1) في الاساس، بصبص عندي بذنبه إذا تملق.

[ 239 ]

ان يصلى بارض قد عذبت مرتين وهى تتوقع الثالثة إذا طلع كوكب الذنب وعقد جسر بابل قلتوا عليه مائة الف تخوضه الخيل إلى السنابك (1) قال جويريه قلت والله لاقلدن صلوتى اليوم امير المؤمنين وعطف على عليه السلام برأس بغلة رسول الله صلى الله عليه وآله الدلدل حتى جاز سورا قال لى اذن بالعصر يا جويرية فاذنت وخلا على ناحية فتكلم بكلام له سرياني أو عبرانى فرايت الشمس صريرا وانقضاضا حتى عادت بيضاء نقية قال ثم اقم فاقمت ثم صلى بنا فصلينا معه فلما سلم اشتبكت النجوم فقلت وصى نبى ورب الكعبة. (4) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن احمد بن عبد الله عن الحسين بن المختار عن ابى بصير عن عبد الواحد الانصاري عن ام المقدام الثقفية قالت قال جويرية بن مسهر قطعنا على امير المؤمنين على بن ابى طالب عليه السلام جسر الصراط في وقت العصر فقال ان هذه الارض معذبة لا ينبغى لنبى ولا وصى نبى ان يصلى فيها فمن اراد منكم ان يصلى فليصل قال فتفرق الناس يمنة ويسرة يصلون قال قلت اما والله لاقلدن هذا الرجل صلوتى اليوم ولا اصل حتى يصلى قال فسرنا وجعلت الشمس تسفل قال و جعل يدخلنى من ذلك امر عظيم حتى وجب الشمس وقطعنا الارض قال فقال يا جويرية اذن فقلت تقول لى اذن وقد غابت الشمس قال اذن فاذنت ثم قال لى اقم فاقمت فلما قلت قد قامت الصلوة رايت شفتيه يتحركان وسمعت كلاما كانه كلام عبرانية قال فارتفعت الشمس حتى صارت في مثل وقتها في العصر فلما انصرف هوت إلى مكانها واشتبكت النجوم قال فقلت انى اشهد انك وصى رسول الله صلى الله عليه وآله قال فقال لى يا جويربة اما سمعت الله يقول فسبح باسم ربك العظيم فقلت بلى قال فانى سئلت ربى باسمه العظيم فردها الله على.


(1) طلب الرزق في سنابك الارض أي اطرافها ” اقرب الموارد “.

[ 240 ]

(3) باب ما يلقى إلى الائمة في ليلة القدر مما يكون في تلك السنة ونزول الملائكة عليهم (1) حدثنا يعقوب بن يزيد عن محمد بن ابى عمير عن الحسين بن بكير عن ابن بكير عن ابى عبد الله عليه السلام قال ان ليلة القدر يكتب ما يكون منها في السنة إلى مثلها من خير اوشر أو موت أو حيوة أو مطر ويكتب فيها وفد الحاج ثم يقضى (1) ذلك إلى اهل الارض فقلت إلى من من اهل الارض فقال إلى من ترى. (2) حدثنا احمد بن محمد عن على بن الحكم عن سيف بن عميره عن داود بن فرقد قال سألته عن قول الله عزوجل انا انزلناه في ليلة القدر وما ادريك ماليلة القدر (2) قال نزل فيها ما يكون من السنة إلى السنة من موت أو مولود قلت له إلى من فقال إلى من عسى ان يكون ان الناس في تك الليلة في صلوة ودعاء ومسألة وصاحب هذا الامر في شغل تنزل الملائكة إليه بامور السنة من غروب الشمس إلى طلوعها من كل امر سلام هي له إلى ان يطلع الفجر. (3) حدثنا العباس بن معروف عن سعدان بن مسلم عن عبد الله بن سنان قال سئلته عن النصف من شعبان فقال ما عندي فيه شئ ولكن إذا كانت ليلة تسع عشر من شهر رمضان قسم فيها الارزاق وكتب فيها الاجال وخرج فيها صكاك الحاج واطلع الله إلى عباده فغفر الله لهم الا شارب الخمر (3) فإذا كانت ليلة ثلثة وعشرين فيها يفرق كل امر حكيم


(1) الظاهر انه يفضى كما في بعض النسخ. (2) الآية (2) القدر. (3) مسكر، بدله في البحار.

[ 241 ]

ثم ينهى ذلك ويمضى قال قلت إلى من قال إلى صاحبكم ولولا ذلك لم يعلم. (4) حدثنا احمد بن محمد عن عمربن عبد العزيز عن يونس عن الحرث بن المغيرة البصري وعن عمرو عن ابن ابى عمير عمن رواه عن هشام قال قلت لابي عبد الله عليه السلام قول الله تعالى في كتابه فيها يفرق كل امر حكيم (1) قال تلك ليلة القدر يكتب فيها وفد الحاج وما يكون فيها من طاعة أو معصية أو موت اوحيوة ويحدث الله في الليل والنهار وما يشاء ثم يلقيه إلى صاحب الارض قال الحرث بن المغيرة البصري قلت ومن صاحب الارض قال صاحبكم. (5) حدثنا ابراهيم بن هاشم عن يحيى بن ابى عمران الهمداني عن يونس عن داود بن فرقد عن ابى المهاجر عن ابى الهذيل عن ابى جعفر عليه السلام قال قال يا ابا الهذيل انا لا يخفى علينا ليلة القدر ان الملائكة يطوفون (2) بنا فيها. (6) حدثنا محمد بن عيسى عن على بن الحكم عن سيف بن عميرة عن داود بن فرقد قال سألته عن ليلة القدر التى تنزل فيها الملائكة فقال تنزل الملائكة والروح فيها باذن ربهم من كل امر سلام هي حتى مطلع الفجر قال ثم قال لى أبو عبد الله عليه السلام ممن والى من وما ينزل. (7) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن النضر بن سويد عن الحسن بن موسى عن سعيد بن يسار قال كنت عند المعلى بن خنيس إذ جاء رسول ابى عبد الله عليه السلام فقلت له سله عن ليلة القدر فلما رجع قلت له سألته قال نعم فاخبرني بما اردت وما لم ارد قال ان الله يقضى فيها مقادير تلك السنة ثم يقذف به إلى الارض فقلت إلى من فقال لى من ترى يا عاجز أو يا ضعيف. (8) حدثنا محمد بن عيسى عن على بن اسماعيل عن الحسن بن موسى عن معلى


(1) الآية (4) الدخان. (2) يطيفوننا، في نسخة البحار.

[ 242 ]

بن خنيس عن ابى عبد الله عليه السلام قال إذا كان ليلة القدر كتب الله فيها ما يكون قال ثم يرينى به (1) قال قلت إلى من قال إلى من ترى يا احمق. (9) حدثنا احمد بن محمد عن على بن الحكم (2) وغيره عن سيف بن عميره عن حسان عن ابن داود عن بريده قال كنت جالسا مع رسول الله صلى الله عليه وآله وعلى عليه السلام معه إذ قال يا على الم اشهدك معى سبعة مواطن الموطن الخامس ليلة القدر خصصنا ببركتها ليست لغيرنا. (10) حدثنا محمد بن عيسى عن على بن الحكم عن الحسن بن موسى عن معلى بن خنيس عن ابى عبد الله عليه السلام قال إذا كان ليلة القدر كتب الله فيها ما يكون ثم يرينى به (3) قال قلت إلى من قال إلى من ترى يا احمق. (11) حدثنا سلمة بن الخطاب قال حدثنا عبد الله بن محمد عن عبد الله بن القاسم عن محمد بن حمران (4) عن ابى عبد الله عليه السلام قال قلت له ان الناس يقولون ان ليلة النصف من شعبان تكتب فيه الاجال وتقسم فيه الارزاق وتخرج صكاك الحاج فقال ما عندنا في هذا شئ ولكن إذا كانت ليلة تسع عشر من شهر رمضان يكتب فيها الاجال ويقسم فيها الارزاق ويخرج صكاك الحاج ويطلع الله على خلقه فلا يبقى مؤمن الا غفر له الا شارب مسكر فإذا كانت ليلة ثلث وعشرين فيها يفرق كل امر حكيم امضاه ثم انهاه قال قلت إلى من جعلت فداك فقال إلى صاحبكم ولولا ذلك لم يعلم ما يكون في تلك السنة. (12) حدثنا احمد بن محمد عن الحسن بن العباس بن الحريش قال عرضت هذا الكتاب على ابى جعفر عليه السلام فاقر به قال قال أبو عبد الله عليه السلام قال على عليه السلام في


(1) يرمى به كذا في البحار. (2) أو غيره، بدله في البحار. (3) يرمى به، بدله في البحار. (4) محمد بن عمران بدله في البحار.

[ 243 ]

صبح اول ليلة القدر التى كانت بعد رسول الله صلى الله عليه وآله سلونى (1) فو الله لاخبرنكم بما يكون إلى ثلثماة وستين يوما من الذر فما دونها فما فوقها ثم لاخبرنكم بشئ من ذلك لا بتكلف ولا برأى ولا بادعاء في علم الا من علم الله وتعليمه والله لا يسألني اهل التورية ولا اهل الانجيل ولا اهل الزبور ولا اهل الفرقان الا فرقت بين كل اهل كتاب بحكم مافى كتابهم قال قلت لابي عبد الله عليه السلام ارايت ما تعلمونه في ليلة القدر هل تمضى تلك السنة وبقى منه شئ لم تتكلموا به قال لا والذى نفسي بيده لو انه فيما علمنا في تلك الليلة ان انصتوا لاعداءكم لنصتنا فالنصت اشد من الكلام. (13) حدثنا عباد بن سليمان عن محمد بن سليمان الديلمى عن ابيه سليمان عن ابى عبد الله عليه السلام قال ان نطفة الامام من الجنة وإذا وقع من بطن امه إلى الارض وقع و هو واضع يده إلى الارض رافع رأسه إلى السماء قلت جعلت فداك ولم ذاك قال ان مناديا يناديه من جو السماء من بطنان العرش من الافق الاعلى يا فلان بن فلان اثبت فانك صفوتي من خلقي وعيبة علمي ولك ولمن تولاك اوجبت رحمتى ومنحت جناني واحلت (2) جواري ثم وعزتي وجلالى لاصلين من عاداك اشد عذابي وان اوسعت عليهم في دنياى من سعة رزقي قال فإذا انقضى صوت المنادى اجابه هو شهد الله انه لا اله الا هو والملائكة واولو العلم قائما بالقسط لا اله الا هو العزيز الحكيم فإذا قالها اعطاه العلم الاول و العلم الاخر واستحق زيادة الروح في ليلة القدر. (14) حدثنا الحسن بن احمد بن محمد عن ابيه عن الحسن بن عباس بن حريش انه عرضه على ابى جعفر عليه السلام فاقر به قال فقال أبو عبد الله عليه السلام ان القلب الذى يعاين ما ينزل في ليلة القدر لعظيم الشان قلت وكيف ذاك يا ابا عبد الله قال ليشق والله بطن ذلك الرجل ثم يؤخذ إلى قلبه (3) ويكتب عليه بمداد النور فذلك جميع العلم ثم


(1) فسئلوني، كذا في البحار. (2) احلك، كذا في البحار. (3) على قلب ذلك، في نسخة بدله.

[ 244 ]

يكون القلب مصحفا للبصر ويكون اللسان مترجما للاذن إذا اراد ذلك الرجل علم شئ نظر ببصره وقلبه فكأنه ينظر في كتاب قلت له بعد ذلك وكيف العلم في غيرها ايشق القلب فيه ام لا قال لا يشق لكن الله يلهم ذلك الرجل بالقذف في القلب حتى يخيل إلى الاذن انه تكلم بما شاء الله عمله والله واسع عليم (15) حدثنا عبد الله بن محمد عن محمد بن الحسين بن ابى الخطاب عن محمد بن عبد الله عن يونس عن عمر بن يزيد قال قلت لابي عبد الله عليه السلام ارايت من لم يقر بما يأتكم في ليلة القدر كما ذكر ولم يجحده قال اما إذا قامت عليه الحجة من يثق به في علمنا فلم يثق به فهو كافر واما من لا (1) يسمع ذلك فهو في عذر حتى يسمع ثم قال عليه السلام يؤمن بالله ويؤمن للمؤمنين (2). (16) حدثنا احمد بن محمد واحمد بن اسحق عن القاسم بن يحيى عن بعض اصحابنا عن ابى عبد الله عليه السلام قال كان على بن ابى طالب عليه السلام كثيرا ما يقول ما التقينا عند رسول الله عليه السلام التيمى وصاحبه وهو يقول انا انزلناه في ليلة القدر ويتخشع ويبكى فيقولان ما اشد رقتك بهذه السورة فيقول لهما انما رققت لما رأت عيناى ووعاه قلبى ولما رأى قلب هذا من بعدى يعنى عليا عليه السلام فيقولان ارايت وما الذى يرى فيتلوا هذا الحرف تنزل الملائكة والروح فيها باذن ربهم من كل امر سلام هي حتى مطلع الفجر قال ثم يقول هل بقى شئ بعد قوله تبارك وتعالى كل امر فيقولان لا فيقول هل تعلمان من المنزول إليه بذلك فيقولان لا والله يارسول الله فيقول نعم فهل تكون ليلة القدر من بعدى فيقولان نعم قال فهل تنزل الامر فيها فيقولان نعم فيقول إلى من فيقولان لا ندري فيأخذ براسى فيقول ان لم تدريا هو هذا من بعدى قال فان كانا يفرقان تلك الليلة بعد رسول الله من شدة ما يدخلها من الرعب.


(1) وفى نسخة بدله، لم. (2) الآية (61) التوبة.

[ 245 ]

(17) وبهذا الاسناد قال لما قبض رسول الله صلى الله عليه وآله هبط جبرئيل ومعه الملائكة و الروح الذين كانوا يهبطون في ليلة القدر قال ففتح لامير المؤمنين عليه السلام بصره فرأهم في منتهى السموات إلى الارض يغسلون النبي صلى الله عليه وآله معه ويصلون معه عليه ويحفرون له والله ما حفر له غيرهم حتى إذا وضع في قبره نزلوا مع من نزل فوضعوه فتكلم وفتح لامير المؤمنين عليه السلام سمعه فسمعه يوصيهم به فبكى وسمعهم يقولون لانالوه جهدا وانما هو صاحبنا بعدك الا انه ليس يعايننا ببصره بعد مرتنا هذه حتى إذا مات امير المؤمنين عليه السلام راى الحسن والحسين مثل ذلك الذى رأى ورأيا النبي صلى الله عليه وآله ايضا يعين الملائكة مثل الذى صنعوه بالنبي حتى إذا مات الحسن رأى منه الحسين مثل ذلك وراى النبي صلى الله عليه وآله وعليا عليه السلام يعينان الملائكة حتى إذا مات الحسين رأى على بن الحسين منه مثل ذلك ورأى النبي صلى الله عليه وآله وعليا والحسن يعينون الملائكة حتى إذا مات على بن الحسين رأى محمد بن على عليه السلام مثل ذلك ورأى النبي صلى الله عليه وآله وعليا عليه السلام والحسن والحسين عليهما السلام يعينون الملائكة حتى إذا مات محمد بن على رأى جعفر مثل ذلك ورأى النبي صلى الله عليه آله وعليا عليه السلام والحسن والحسين وعلى بن الحسين يعينون الملائكة حتى إذا مات جعفر راى موسى منه مثل ذلك هكذا يجرى إلى اخرنا؟؟. (4) باب في ان رسول لله ص كان يقرء ويكتب بكل لسان (1) حدثنا احمد بن محمد عن ابى عبد الله البرقى عن جعفر بن محمد الصوفى قال سألت ابا جعفر عليه السلام محمد بن على الرضا عليه السلام وقلت له يابن رسول الله لم سمى النبي الامي قال ما يقول الناس قال قلت له جعلت فداك يزعمون انما سمى النبي الامي لانه لم يكتب (1) فقال كذبوا عليهم لعنة الله انى يكون ذلك والله تبارك وتعالى يقول في محكم


لم يحسن ان يكتب، كذا في البحار.

[ 246 ]

كتابه هو الذى بعث في الاميين رسولا منهم يتلوا عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة (1) فكيف كان يعلمهم مالا يحسن والله لقد كان رسول الله صلى الله عليه وآله يقرأ ويكتب باثنين وسبعين أو (2) بثلثة وسبعين لسانا وانما سمى الامي لانه كان من اهل مكة و مكة من امهات القرى وذلك قول الله تعالى في كتابه لتنذر ام القرى ومن حولها (3). (2) حدثنا عبد الله بن عامر عن عبد الرحمن بن ابى نجران عن يحيى بن عمر عن ابيه عن ابى عبد الله عليه السلام انه سئل عن قول الله تبارك وتعالى واوحى إلى هذا القرآن لانذركم به ومن بلغ (4) قال بكل لسان. (3) حدثنا محمد بن الحسين عن شريف بن سابق التفليسى عن الفضيل بن (5) ابى قرة عن ابى عبد الله عليه السلام في قول الله عزوجل اجعنلي على خزاين الارض انى حفيظ عليم (6) قال حفيظ بما تحت يدى عليم بكل لسان. (4) حدثنا عبد الله بن محمد عن الحسن بن موسى الخشاب عن على بن اسباط أو غيره قال قلت لابي جعفر عليه السلام ان الناس يزعمون ان رسول الله لم يكن يكتب ولا يقرأ فقال كذبوا لعنهم الله انى ذلك وقد قال الله هو الذى بعث في الاميين رسولا منهم يتلوا عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وان كانوا من قبل لفى ضلال مبين فيكون ان يعلمهم الكتاب الحكمة وليس ويحسن ان يقرأ ويكتب قال قلت فلم سمى النبي صلى الله عليه وآله اميا قال نسبت إلى مكة وذلك قول الله عزوجل لتنذر ام القرى ومن حولها فام القرى


(1) الآية (2) الجمعة. (2) أو قال، بدله في نسخة البحار. (3) الآية (7) الشورى. (4) الآية (19) الانعام. (5) والصحيح انه الفضل بن ابى قرة كما في تفسير البرهان والمصرح به في كتب الرجال (6) الآية (55) يوسف.

[ 247 ]

المكة فقيل امى لذلك. (5) حدثنا الحسن بن على عن احمد بن هلال عن خلف بن حماد عن عبد الرحمن بن الحجاج قال قال أبو عبد الله عليه السلام ان النبي صلى الله عليه وآله كان يقرأ ويكتب و يقرأ ما لم يكتب. (5) باب في امير المؤمنين عليه السلام واولوا العزم ايهم اعلم (1) حدثنا محمد بن اسماعيل عن محمد بن عمرو الزيات عن عبد الله بن الوليد قال قال لى أبو عبد الله عليه السلام أي شئ يقول الشيعة في عيسى وموسى وامير المؤمنين عليه السلام قلت يقولون ان عيسى وموسى افضل من امير المؤمنين عليه السلام قال فقال ايزعمون ان امير المؤمنين عليه السلام قد علم ما علم رسول الله قلت نعم ولكن لا يقدمون على اولوا العزم من الرسل احدا قال أبو عبد الله عليه السلام فخاصمهم بكتاب الله قال قلت وفى أي موضع منه اخاصمهم قال قال الله تعالى لموسى وكتبنا له في الالواح من كل شئ علما (1) انه لم يكتب لموسى كل شئ وقال الله تبارك وتعالى لعيسى ولابين لكم بعض الذى تختلفون فيه (2) وقال الله تعالى لمحمد صلى الله عليه وآله وجئنا بك على هؤلاء شهيدا (3) ونزلنا عليك الكتاب تبيانا لكل شئ (4). (2) حدثنا على بن محمد بن سعد عن حمدان بن محمد بن سليمان النيشابوري


(1) الآية (145) الاعراف والاية هكذا، من كلشى موعظه وتفصيلا. (2) الآية (63) الزخرف. (3) و (4) الآية (89) النحل والآية هكذا، شهيدا على هؤلاء.

[ 248 ]

عن عبد الله بن محمد اليماني عن مسلم بن الحجاج عن يوسف (1) عن الحسين بن علوان عن ابى عبد الله عليه السلام قال ان الله خلق اولوا العزم من الرسل وفضلهم بالعلم واورثنا علمهم وفضلهم وفضلنا عليهم في علمهم وعلم رسول الله صلى الله عليه وآله ما لم يعلموا وعلمنا علم الرسول صلى الله عليه وآله وعلمهم. (3) حدثنا محمد بن عيسى بن عبيد عن محمد بن عمر عن عبد الله بن وليد السمان قال قال لى أبو جعفر عليه السلام يا عبد الله ما تقول الشيعة في على عليه السلام وموسى و عيسى قال قلت جعلت فداك ومن أي حالات تسئلنى قال اسألك عن العلم فاما الفضل فهم سواء قال قلت جعلت فداك فما عسى اقول فيهم فقال هو والله اعلم منهما ثم قال يا عبد الله اليس يقولون ان لعلى عليه السلام ما للرسول من العلم قال قلت بلى قال فخاصمهم فيه قال ان الله تبارك وتعالى قال لموسى وكتبنا له في الالواح من كل فاعلمنا انه لمن يبين له الامر كله وقال الله تبارك وتعالى لمحمد صلى الله عليه وآله وجئنا بك على هؤلاء شهيدا ونزلنا عليك الكتاب تبيانا لكل شئ. (4) حدثنا اسمعيل بن شعيب عن على بن اسماعيل عن بعض رجاله قال قال أبو عبد الله عليه السلام لرجل تمصون الثماد (2) وتدعون النهر (13) الاعظم فقال له الرجل ما تعنى (4) بهذا يابن رسول الله فقال علم النبي صلى الله عليه وآله علم النبيين باسره واوحى الله إلى محمد صلى الله عليه وآله فجعله محمد صلى الله عليه وآله عند على عليه السلام فقال له الرجل فعلى عليه السلام اعلم أو بعض الانبياء فنظر أبو عبد الله عليه السلام إلى بعض اصحابه فقال ان الله يفتح مسامع من يشاء اقول له ان رسول الله صلى الله عليه وآله جعل ذلك كله عند على عليه السلام فيقول على عليه السلام اعلم أو بعض


(1) يونس، بدله كذا في البحار. (2) الثماد: جمع الثمد بالفتح وبالتحريك، هو ماء المطر يبقى محقونا تحت رمل فإذا كشف عنه ادته الارض ” اقرب الموارد “. (3) وفى نسخة بدله، البئر. (4) ما تدعون، بدله في نسخة البحار.

[ 249 ]

الانبياء. (5) حدثنا على بن محمد بن سعد عن عمران بن سليمان النيسابوري عن عبد الله بن محمد اليماني عن منبع بن (1) الحجاج عن يونس عن الحسين بن علوان عن ابى عبد الله عليه السلام قال ان الله خلق (2) اولى العزم من الرسل بالعلم وورثنا علمهم وفضلنا عليهم في علمهم وعلم رسول الله صلى الله عليه وآله ما لم يعلموا وعلمنا علم الرسول وعلمهم وامناء شيعتنا افضلهم اين ماكنا فشيعتنا معنا (6) حدثنا احمد بن محمد عن البرقى عن رجل من الكوفيين عن محمد بن عمر عن عبد الله بن الوليد قال قال أبو عبد الله عليه السلام ما يقول اصحابك في امير المؤمنين عليه السلام و عيسى وموسى انهم اعلم قال قلت ما يقدمون على اولى العزم احدا قال اما انك حاججتهم بكتاب الله لحججتهم قال قلت واين هذا في كتاب الله قال ان الله قال في موسى وكتبنا له في الالواح من كل شئ موعظة ولم يقل كل شئ وقال في عيسى ولابين لكم بعض الذى تختلفون ولم يقل كل شئ وقال في صاحبكم كفى بالله شهيدا بينى وبينكم ومن عنده علم الكتاب. (6) باب في ان الائمة عليهم السلام افضل من موسى والخضر عليهما السلام. (1) حدثنا محمد بن الحسين عن احمد بن ابى بشر عن كثير بن ابى حمران (3) قال قال أبو جعفر عليه السلام لقد سئل موسى العالم مسألة لم يكن عنده جوابها ولقد سأل


(1) مسلم بن الحجاج بدله في البحار. (2) وفى نسخة بدله، فضل بالتشديد. (3) عن كثير عن ابى عمران، كذا في البحار.

[ 250 ]

العالم موسى مسألة لم يكن عنده جوابها ولو كنت بينهما لاخبرت كل واحد منهما بجواب مسئلته ولسألتهما عن مسألة لا يكون عندهما جوابها. (2) حدثنا محمد بن الحسين عن عثمان بن عيسى عن ابن مسكان عن سدير عن ابى جعفر عليه السلام قال لما لقى موسى العالم كلمه وسائله نظر إلى خطاف يصفر ويرتفع في السماء ويتسفل في البحر فقال العالم لموسى اتدرى ما يقول هذا الخطاف قال وما يقول قال يقول ورب السماء ورب الارض ما علمكما في علم ربكما الا مثل ما اخذت بمنقارى من هذا البحر قال فقال أبو جعفر عليه السلام اما لو كنت عندهما لسئلتهما عن مسألة لا يكون عندهما فيها علم. (3) حدثنا ابراهيم بن اسحق عن عبد الله بن حماد عن سيف التمار قال كنا عند ابى عبد الله عليه السلام ونحن جماعة في الحجر فقال ورب هذه البنية ورب هذه الكعبة ثلث مرات ولو كنت بين موسى والخضر لاخبرتهما انى اعلم منهما ولانبأتهما بما ليس في ايديهما. (4) حدثنا احمد بن الحسين عن الحسين بن راشد عن على بن مهزيار عن الحسين بن سعيد قال وحدثوني جميعا عن بعض اصحابنا عن عبد الله بن حماد عن سيف التمار قال كنا مع ابى عبد الله عليه السلام في الحجر فقال علينا عين فالتفتنا يمنة ويسرة وقلنا ليس علينا عين فقال ورب الكعبة ثلث مرات انى لو كنت بين موسى والخضر لاخبرتهما انى اعلم منهما ولانبأتهما بما ليس في ايديهما. (5) حدثنا عباد بن سليمان عن محمد بن سليمان الديلمى عن ابيه عن سدير قال كنت انا وابو بصير ويحيى البزاز وداود بن كثير الرقى في مجلس ابى عبد الله عليه السلام إذ خرج الينا وهو مغضب فلما اخذ مجلسه قال يا عجباه لاقوام يزعمون انا نعلم الغيب ما يعلم الغيب الا الله لقد هممت بضرب جاريتي فلانه فهربت منى فما علمت في أي بيوت الدار هي قال سدير فلما ان قام عن مجلسه صار في منزله واعلمت دخلت انا وابو بصير و


[ 251 ]

ميسر وقلنا له جعلنا الله فداك سمعناك انت تقول كذا وكذا في امر خادمتك ونحن نزعم انك تعلم علما كثيرا ولا ننسبك إلى علم الغيب قال فقال لى ياسدير الم تقرء القرآن قال قلت بلى قال فهل وجدت فيما قرأت من كتاب الله قال الذى عنده علم من الكتاب انا اتيك به قبل ان يرتد اليك طرفك قال قلت جعلت فداك قد قرأت قال فهل عرفت الرجل وهل علمت ماكان عنده علم من الكتاب قال قلت فاخبرني افهم قال قدر قطرة الثلج في البحر الاخضر فما يكون ذلك من علم الكتاب قال قلت جعلت فداك ما اقل هذا قال فقال لى ياسدير ما اكثر من هذا لمن ينسبه الله إلى العلم الذى اخبرك به ياسدير فهل وجدت فيما قرأت من كتاب الله عزوجل قل كفى بالله شهيدا بينى وبينكم ومن عنده علم الكتاب قال قلت قد قرأته قلت جعلت فداك قال فمن عنده علم من الكتاب افهم ام عنده علم الكتاب قال بل من عنده علم الكتاب كله قال فأومى بيده إلى صدره قال وعلم الكتاب والله كله عندنا علم الكتاب والله كله عندنا. (7) باب في انهم يخاطبون ويسمعون الصوت ويأتهم صور اعظم من جبرئيل وميكائيل (1) حدثنا على ابن اسماعيل عن محمد بن عمرو الزيات عن على بن ابى حمزة عن ابى بصير قال سمعت ابا عبد الله عليه السلام يقول ان منا لمن يعاين معاينة وان منا لمن ينقر في قلبه كيت وكيت وان منا لمن يسمع كما يقع السلسلة كله يقع في الطست قال قلت فالذين يعانيون ماهم قال خلق اعظم من جبرئيل وميكائيل. (2) حدثنا محمد بن عيسى عن زياد القندى عمن ذكره عن ابى عبد الله عليه السلام قال قلت كيف يزاد الامام فقال منا من ينكت في اذنه نكتا ومنا من يقذف في قلبه قذفا.


[ 252 ]

ومنا من يخاطب. (3) حدثنا بعض اصحابنا عن محمد بن حماد عن احمد بن رزين عن الوليد الطائفي عن ابى عبد الله عليه السلام قال ان منا لمن يوقر (1) في قلبه ومنا من يسمع باذنه ومنا من ينكت وافضل من (2) يسمع. (4) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن على بن نعمان عن يزيد بن اسحق يلقب شعر عن ابن ابى حمزة قال سمعت ابا عبد الله عليه السلام يقول ان منا لمن ينكت في اذنه وان منا لمن يؤتى في منامه وان منا لمن يسمع الصوت مثل صوت السلسلة يقع على (3) الطست وان منا لمن يأتيه صورة اعظم من جبرئيل وميكائيل. (5) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن القاسم الجوهرى عن ابى بصير قال سمعت ابا عبد الله عليه السلام يقول انا لنزاد في الليل والنهار ولو لم نزد لنفد ما عندنا قال أبو بصير جعلت فداك من يأتيكم به قال ان منا من يعاين وان منا لمن ينقر في قلبه كيت وكيت وان منا لمن يسمع باذنه وقعا كوقع السلسلة في الطست قال فقلت له من الذى يأتيكم بذلك قال خلق اعظم من جبرئيل وميكائيل. (6) حدثنا احمد بن موسى عن الحسن بن على بن نعمان عن ابن ابى حمزة قال سمعت ابا عبد الله عليه السلام يقول ان منا لمن ينكت في اذنه وان منا لمن يرى في منامه وان منا لمن يسمع الصوت مثل صوت السلسلة التى تقع في الطست. (7) حدثنا الحسين بن على عن عبد الله عن عبيس بن هشام عن الحسن بن اشيم عن على عن ابى بصير قال سمعت ابا عبد الله عليه السلام يقول انا نزاد في الليل والنهار ولولا انا نزاد في الليل والنهار ولولا انا نزاد لنفد ما عندنا فقال أبو بصير جعلت فداك من يأتيكم


(1) ينقر في نسخة البحار. (2) ممن، في نسخة البحار. (3) وفى نسخة بدله، في.

[ 253 ]

قال ان منا لمن يعاين معاينه وان منا من ينقر في قلبه كيت وكيت وان منا من يسمع باذنه وقعا كوقع السلسلة في الطست قال قلت جعلني الله فداك من يأتيكم بذلك قال هو خلق اكبر من جبرئيل وميكائيل. (8) حدثنا سند بن محمد عن ابان عن زرارة عن ميمون القداح قال كان أبو جعفر عليه السلام على سريرة وعنده عمه عبد الله بن زيد فقال ان منا يسمع الصوت ولايرى الصورة. (8) باب في الامام انه ترايا له جبرئيل وميكائيل و ملك الموت (1) حدثنا محمد بن عيسى عن الحسن بن على عن جعفر بن عمر عن ابان عن معبد قال كنت مع ابى عبد الله عليه السلام فجاء يمشى حتى دخل مسجدا كان يتعبد فيه ابوه وهو يصلى في موضع من المسجد فلما انصرف قال يا معبد اترى هذا الموضع قال قلت نعم جعلت فداك قال بينا ابى قائم يصلى في هذا المكان إذ جائه شيخ يمشى حسن السمت فجلس وبينا هو جالس إذا جاء رجل ادم حسن الوجه والسيمة فقال الشيخ ما يجلسك فليس بهذا امرت فقاما يتساران انطلقا ويواريا عنى فلم ار شياء فقال ابى يا بنى هل رايت الشيخ وصاحبه قلت نعم فمن الشيخ ومن صاحبه فقال الشيخ ملك الموت والذى جاء جبرئيل. (2) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن فضالة عن ابان عن زرارة عن ابى عبد الله عليه السلام قال بينا ابى في داره مع جارية له إذا اقبل رجل قاطب الوجه فلما رأيته علمت انه ملك الموت قال فاستقبله رجل آخر طلق الوجه وحسن البشر فقال


[ 254 ]

انك لست بهذا امرت فبينا انا احدث الجارية واعجبها مما رأيت فقبضت قال فقال أبو عبد الله عليه السلام فكسرت البيت الذى رأى ابى فيه ما رأى فليت ما هدمت من الدار انى لم اكسره. (3) حدثنا أبو محمد عن عمران بن موسى بن الحسين بن معاوية بن وهب عن محمد بن الفضل بن عمرو بن ابان الكلبى عن معتب قال توجهت مع ابى عبد الله عليه السلام إلى ضيعة له يقال لها طيبة فدخلها فصلى ركعتين فصليت معه فقال يا معتب انى صليت إلى صنيعة له مع ابى الفجر ذات يوم فجلس ابى يسبح الله فبينا هو يسبح إذا اقبل شيخ طويل جميل ابيض الراس واللحية فسلم ابى وشاب مقبل في اثره فجاء إلى الشيخ فسلم على ابى واخذ بيد الشيخ وقال قم فانك لم تؤمر بهذا فلما ذهبا من عند ابى قلت يا ابت من هذا الشيخ وهذا الشاب فقال أي بنى هذا والله ملك الموت وهذا جبرئيل. (9) باب ما يلهم الامام ما ليس في الكتاب والسنة من المعضلات (1) حدثنا محمد بن الحسين عن الحسن بن محبوب عن العلاء بن رزين عن محمد بن مسلم عن ابى جعفر عليه السلام قال كان على يعمل بكتاب الله وسنة رسوله (1) فإذا ورد عليه شئ والحادث الذى ليس في الكتاب ولا في السنة الهمه الله الحق فيه الهاما وذلك والله من المعضلات. (2) حدثنا محمد بن الحسين عن عبد الله بن هلا عن العلاء عن محمد بن مسلم


(1) نبيه) بدله، في البحار.

[ 255 ]

عن ابى جعفر عليه السلام قال كان على عليه السلام يعمل بكتاب الله وسنة نبيه فإذا ورد عليه الشئ الحادث الذى ليس في الكتاب ولافى السنة الهمه الله تعالى الهاما وذلك والله من المعضلات. (3) حدثنا عبد الله بن محمد عن الحسن بن محبوب عن العلاء بن رزين عن محمد بن مسلم عن ابى جعفر عليه السلام قال كان على عليه السلام يعمل بكتاب الله وسنة نبيه فإذا ورد عليه شئ حادث والذى ليس في الكتاب ولا في السنة الهمه الله الحق الهاما وذلك والله من المعضلات. (10) باب في الائمة انهم يعرفون الاضمار وحديث النفس قبل ان يخبروا به (1) حدثنى محمد بن على عن عمه محمد عن عمر بن يزيد قال كنت عند ابى عبد الله عليه السلام ليلة من الليالى ولم يكن عنده احد غيرى فمد رجله في حجري فقال اغمزها يا عمر فغمزت رجله فنظرت إلى اضطراب في عضلة ساقية فاردت ان اسأله إلى من الامر من بعده فاشار إلى فقال لا تسئلنى في هذه الليلة عن شئ فانى لست اجيبك. (2) حدثنا محمد بن الحسين عن جعفر بن بشير عن يزيد بن اسحق عن ابن اسلم (1) عن عمران بن يزيد قال دخلت إلى ابى عبد الله عليه السلام وهو مضطجع ووجهه إلى الحايط فقال لى حين دخلت عليه يا عمر اغمز رجلى فقعدت اغمز رجله فقلت في نفسي الساعة اسأله عن عبد الله وموسى ايهما الامام قال فحول وجهه إلى وقال اذن والله لا اجيبك.


(1) ابن مسلم، كذا في البحار.

[ 256 ]

(3) حدثنا ابراهيم بن هاشم عن ابى عبد الله البرقى عن ابراهيم بن محمد عن شهاب بن عبد ربه قال دخلت على ابى عبد الله عليه السلام وانا اريد ان اسأله من الجنب يغرف الماء من الحب فلما صرت عنده انسيت المسألة فنظر إلى أبو عبد الله عليه السلام فقال يا شهاب لا بأس ان يغرف الجنب من الحب. (4) حدثنا احمد بن محمد عن بكر عمن رواه عن عمر بن يزيد قال دخلت على ابى عبد الله عليه السلام فبسط رجليه وقال اغمزها يا عمر قال فاضمرت في نفسي ان اسئله عن الامام بعده فقال يا عمر لا اخبرك عن الامام بعدى. (5) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن الحسين بن برده عن ابى عبد الله عليه السلام وعن جعفر بن بشير الخزاز عن اسمعيل بن عبد العزيز قال قال أبو عبد الله عليه السلام يا اسماعيل ضع لى في المتوضاء ماء قال فقمت فوضعت له قال فدخل قال فقلت في نفسي انا اقول فيه كذاوكذا ويدخل المتوضاء يتوضاء قال فلم يلبث ان خرج فقال يا اسماعيل لاترفع البناء فوق طاقته فينهدم اجعلونا مخلوقين وقولوا بنا (1) ما شئتم فلن تبلغوا فقال اسماعيل وكنت اقول انه واقول واقول. (6) حدثنا احمد بن محمد عن احمد بن محمد بن ابى نصر عن الحسن بن موسى عن زرارة قال دخلت على ابى جعفر عليه السلام فسئلني ما عندك من احاديث الشيعة قلت ان عندي منها شيئا كثيرا قد هممت ان اوقد لها نارا ثم احرقها قال ولم هات ما انكرت منها فخطر على بالى الادمون (2) فقال لى ماكان على الملائكة حيث قال اتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء. (7) حدثنا احمد بن محمد عن على ابن الحكم عن عمر بن يزيد قال كنت عند ابى الحسن عليه السلام فذكر محمد فقال انى جعلت على نفسي ان لا يظلني واياه سقف بيت


(1) فينا، هكذا في البحار. (2) الادميون، هكذا في تفسير البرهان.

[ 257 ]

فقلت في نفسي هذا يأمر بالبر والصلة ويقول هذا لعمه قال فنظر إلى فقال هذا من البر والصلة انه متى يأتيني ويدخل على فيقول ويصدقه الناس وإذا لم يدخل على لم يقبل قوله إذا قال. (8) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن ابن ابى عمير عن الحسن بن (1) احمد بن اسد بن ابى العلاء عن هشام بن احمد قال دخلت على ابى عبد الله عليه السلام وانا اريد ان اسأله عن المفضل بن عمر وهو في مصنعة (2) له في يوم شديد الحر والعرق. يسيل على خده فيروى (3) على صدره فابتدأني فقال نعم والله الذى لا اله الا هو الرجل المفضل بن عمر الجعفي حتى احصيت بضعا وثلثين مرة يقولها ويكررها وقال انما هو والد بعد والد. (9) حدثنا احمد بن محمد عن ابيه محمد بن على القمى قال بعث إلى أبو جعفر عليه السلام ومعه كتابه فأمرني ان اصير إليه فاتيته وهو بالمدينة نازل في دار بزيع فدخلت عليه وسلمت وذكر صفوان وابن سنان وغيرهما ما قد سمعه غير واحد فقلت في نفسي استعطفه على زكريا بن آدم لعله يسلم مما قال في هؤلاء ثم رجعت إلى نفسي فقلت من انا حتى اتعرض في هذا وشبهه لمولى هو اعلم بما يصنع فقال يا ابا على ليس على مثل ابى يحيى تعجل وقد كان لابي من خدمته (4).


(1) الحسين بن احمد، بدله في البحار. (2) المصنعة: كالحوض يجمع فيه ماء المطر، والاصوب في ضيعة كما في بعض النسخ. (3) فيجرى، هكذا في البحار. (4) هذه الزيادة في نسخة البحار، ومنزلته عنده وعندي من بعده غير انى احتجت إلى المال فلم يبعث فقلت جعلت فداك هو باعث اليك بالمال وقال لى ان وصلت إليه فاعلمه ان الذى منعنى من بعث المال اختلاف ميمون ومسافر فقال احمل كتابي إليه ومره ان يبعث إلى بالمال فحملت كتابه إلى زكريا فوجه إليه بالمال قال فقال لى أبو جعفر – ع – ابتداء منه ذهبت الشبهة ما لابي ولد غيرى قلت صدقت جعلت فداك.

[ 258 ]

(10) حدثنا على بن اسماعيل عن محمد بن عمر عن على بن اسباط قال رأيت ابا جعفر عليه السلام قد خرج على فاحددت النظر إليه والى رأسه والى رجله لاصف قامته لاصحابنا بمصر فخر ساجدا فقال ان الله احتج في الامامة مثل ما احتج في النبوة قال الله تعالى واتيناه الحكم صبيا (1) وقال الله فلما بلغ اشده (2) وبلغ اربعين سنة فقد يجوز ان يؤتى الحكمة وهو صبى ويجوز ان يؤتى وهو ابن اربعين سنة. (11) حدثنا احمد بن محمد عن على بن الحكم عن بعض اصحابنا قال دخلت على ابى الحسن الماضي عليه السلام وهو محموم ووجهه إلى الحايط فتناول بعض اهل بيته يذكر فقلت في نفسي هذا خير خلق الله في زمانه يوصينا بالبر ويقول في رجل من اهل بيته هذا القول قال فحول وجهه فقال ان الذى سمعت من البر انى إذ قلت هذا لم يصدقوا قوله وان لم اقل هذا صدقوا قوله على. (12) حدثنا احمد بن محمد عن على بن الحكم قال حدثنى زياد بن ابى الحلال قال اختلف الناس في جابر بن يزيد واحاديثه واعاجيبه قال فدخلت على ابى عبد الله عليه السلام وانا اريد ان اسئله عنه فابتدأني من غير ان اسأله رحم الله جابر بن يزيد الجعفي كان يصدق علينا ولعن الله المغيرة بن شعبة كان يكذب علينا. (13) حدثنا محمد بن اسماعيل عن على بن الحكم عن شهاب بن عبد ربه قال اتيت ابا عبد الله عليه السلام اسئله فابتدأني فقال ان شئت فسئل يا شهاب وان شئت اخبرناك بما جئت له قلت اخبرني جعلت فداك قال جئت لتسئلني عن الجنب يغرف الماء من الحب بالكوز فيصيب يده الماء قال نعم قال ليس به باس قال وان شئت سل وان شئت اخبرتك قال قلت اخبرني قال جئت تسئل عن الجنب يسهو ويغمز يده في الماء قبل ان يغسلها قلت وذاك جعلت فداك قال إذا لم يكن اصاب يده شئ فلا باس بذاك سل وان شئت


(1) الاية (12) مريم. (2) الاية (22) يوسف.

[ 259 ]

اخبرتك قلت اخبرني قال جئت لتسئلني عن الجنب يغتسل فيقطر الماء من جسمه في الاناء أو ينضح الماء من الارض فيقع في الاناء قلت نعم جعلت فداك قال ليس بهذا باس كله فسئل وان شئت اخبرتك قلت اخبرني قال جئت لتسئلني من الغدير يكون في جانبه الجيفة اتوضاء منه اولا قال نعم قال فتوضاء من الجانب الاخر الا ان يغلب على الماء الريح وجئت لتسئل عن الماء الراكد من البئر قال فما لم يكن فيه تغيير أو ريح غالبة قلت فما التغيير قال الصفرة فتوضاء منه وكلما غلب عليه كثرة الماء فهو طاهر. (14) حدثنا احمد بن محمد عن على بن الحكم عن ابراهيم بن الفضل عن عمر بن يزيد قال كنت عند ابى عبد الله عليه السلام وهو وجع فولانى ظهره ووجهه إلى الحائط فقلت في نفسي ما ادرى ما يصيبه في مرضه وما سئلته عن الامام بعده فانا افكر في ذلك إذ حول وجهه إلى فقال ان الامر ليس كما تظن ليس على من وجعى هذه بأس. (15) حدثنا الحسين بن على بن عيسى عن مروان عن الحسين بن موسى الخياط قال خرجت انا وجميل بن دارج وعائذ الاحمسي حاجين قال وكان يقول عائذ لنا ان لى حاجة إلى ابى عبد الله عليه السلام أريد ان اسئله عنها قال فدخلنا عليه فلما جلسنا قال لنا مبتدئا من اتى الله بما افترض عليه لم يسئله عما سوى ذلك قال فغمزنا عايذ فلما قمنا قلنا ما حاجتك قال الذى سمعنا منه انى رجل لا اطيق القيام بالليل فخفت ان اكون مأثوما مأخوذا به فاهلك. (16) حدثنا احمد بن محمد عن محمد بن الحسن بن علان (1) عن محمد بن عبد الله قال كنت عند الرضا فأصابني عطش شديد فكرهت ان استسقى في مجلسه ودعا بماء بارد فذاقه وناولني فقال يا محمد اشرب فانه بارد فشربت.


(1) زعلان كذا في نسخة البحار

[ 260 ]

(17) حدثنا احمد بن محمد عن بعض اصحابنا عن جميل بن دارج عن ابى عبد الله عليه السلام قال سألته عن القضاء والقدر فقال هما خلقان من خلق الله والله يزيد في الخلق ما يشاء واردت ان اسئله عن (1) المشية فنظر إلى فقال يا جميل لا اجيبك في المشية. (18) حدثنا محمد بن الحسين عن ابى داود المسترق عن عيسى الفراء عن مالك الجهنى قال كنت بين يدى ابى عبد الله عليه السلام فوضعت يدى على خدى وقلت في نفسي لقد عظمك الله وشرفك فقال يا مالك الامر اعظم مما تذهب إليه. (19) حدثنا يعقوب بن يزيد عن الحسن بن على الوشا عن محمد بن حمران قال حدثنا زرارة قال قال أبو جعفر عليه السلام حدث عن بنى اسرائيل يا زرارة ولا حرج فقلت جعلت فداك ان في حديث الشيعة ما هو اعجب من احاديثهم قال فاى شئ هو يا زرارة قال فاختلس في قلبى فمكثت ساعة لا اذكره ما اريد قال لعلك تريد التقية قال نعم قال صدق بها فانها حق. (20) حدثنا ابراهيم بن هاشم عن عثمان بن عيسى عن داود القطان عن ابراهيم رفعه إلى امير المؤمنين عليه السلام قال لو وجدت رجلا ثقة لبعثت معه هذا المال إلى المداين إلى شيعة فقال رجل من اصحابه في نفسه لاتين امير المؤمنين ولاقولن له انا اذهب به فهو يثق بى فإذا انا اخذته اخذت طريق الكرخه (2) فقال يا امير المؤمنين انا اذهب بهذا المال إلى المداين قال فرفع إلى رأسه ثم قال اليك عنى خذ طريق الكرخه (3) (21) حدثنا على بن حسان عن جعفر بن هارون الزيات قال كنت اطوف بالكعبة فرايت ابا عبد الله عليه السلام فقلت في نفسي هذا هو الذى يتبع والذى هو الامام وهو كذا و كذا قال فما علمت به حتى ضرب يده على منكبي ثم اقبل على وقال ابشرا منا واحدا


(1) في، بدله كذا في البحار. (2) و (3) المكرجة في الموضعين في نسخة بدلهما.

[ 261 ]

نتبعه انا إذا لفى ضلال وسعر (1) (22) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن الحسن بن (2) برده و ابى عبد الله عن الجعفر بن الحسين (3) الخزاز عن اسماعيل بن عبد العزيز قال قال لى أبو عبد الله عليه السلام ضع لى في المتوضاء ماء قال فقمت فوضعت له فدخل قال فقلت في نفسي انا اقول فيه كذاو كذا ويدخل المتوضاء فلم يلبث ان خرج فقال يا اسماعيل بن عبد العزيز لا ترفعوا البناء فوق طاقتنا فينهدم اجعلونا عبيدا مخلوقين وقولوا فينا ما شئتم قال اسماعيل كنت اقول فيه واقول حدثنا. (23) حدثنا أبو طالب عن بكر بن محمد قال خرجنا من المدينة نريد منزل ابى عبد الله عليه السلام فلحقنا أبو بصير خارجا من زقاق وهو جنب ونحن لا نعلم حتى دخلنا على ابى عبد الله عليه السلام قال فرفع رأسه إلى ابى بصير فقال يا ابا محمد اما تعلم انه لا ينبغى لجنب ان يدخل بيوت الانبياء والاوصياء قال فرجع أبو بصير و دخلنا. (24) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن الحسن بن على بن فضال عن اسد بن ابى العلاء عن خالد بن نجيح الجوار قال كنا عند ابى عبد الله عليه السلام وانا اقول في نفسي ليس يدرون هؤلاء بين يدى منهم قال فادنانى حتى جلست بين يديه ثم قال لى هذا ان لى ربا اعبده ثلث مرات. (25) حدثنا محمد بن الحسين عن موسى بن سعدان عن عبد الله بن القاسم عن خالد بن نجيح الجوار (4) قال دخلت على ابى عبد الله عليه السلام وعنده خلق فقنعت راسى


(1) الآية (24) القمر. (2) الحسين بن برده، هكذا في البحار. (3) جعفر بن بشير، كذا في البحار. (4) الجواز، كذا في البحار.

[ 262 ]

فجلست في ناحية وقلت في نفسي ويحكم ما اغفلكم عند من تكلمون عند رب العالمين قال فناداني ويحك يا خالد انى والله عبدا مخلوق لى رب اعبده ان لم اعبده والله عذبني بالنار فقلت لا والله لا اقول فيك ابدا الا قولك في نفسك. (26) حدثنا محمد بن الحسين ويعقوب بن يزيد عن محمد بن ابى عمير عن عمر بن اذينه عن عبد الله النجاشي قال اصابت جبة لى قذى من نضح بول شككت فيه فغمرتها (1) ماء في ليلة باردة فلما دخلت على ابى عبد الله عليه السلام ابتدأتى فقال لى ان القذى إذا غسلته بالماء فسد القذى (2). (27) حدثنا احمد بن محمد عن عمر بن عبد العزيز عن محمد بن الفضيل عن ابى حمزة الثمالى عن على بن الحسين عليه السلام قال قلت له جعلت فداك الائمة يعلمون ما يضمر فقال علمت والله ما علمت الانبياء والرسل ثم قال ازيدك قلت نعم قال وتزاد ما لم تزد الانبياء. (11) باب في الائمة انهم يخبرون شيعتهم بافعالهم وسرهم وافعال غيبهم وهم غيب عنهم (1) حدثنا ابراهيم بن هاشم عن ابى عبد الله البرقى عن ابراهيم بن محمد الاشعري عن ابى كهمش قال كنت نازلا بالمدينة في دار فيها وصيفة كانت تعجبني فانصرفت ليلا ممسيا فاستفتحت الباب ففتحت لى فمددت يدى فقبضت على ثديها فلما كان من الغد دخلت على ابى عبد الله عليه السلام فقال يا ابا كهمش تب إلى الله مما صنعت البارحة.


(1) اغتمر الماء الشى: غطه (المنجد). (2) ان الفرو إذا غسلته بالماء فسد، كذا في البحار.

[ 263 ]

(2) حدثنا محمد بن عبد الجبار عن ابى القاسم عن محمد بن سهل عن ابراهيم بن ابى البلاد عن مهزم قال كنا نزولا بالمدينة وكانت جارية لصاحب المنزل تعجبني وانى اتيت الباب فاستفتحت ففتحت لى الجارية فغمرت ثديها فلما كان من الغد دخلت على ابى عبد الله عليه السلام فقال يا مهزم اين كان اقصى اثرك اليوم فقلت له ما برحت المسجد فقال اما تعلم ان امرنا هذا لا ينال الا بالورع. (3) حدثنا محمد بن عبد الجبار عن الحسن بن الحسين عن احمد بن الحسن الميثمى عن ابراهيم بن مهزم قال خرجت من عند ابى عبد الله عليه السلام ليلة ممسيا فاتيت منزلي بالمدينة وكانت امى معى فوقع بينى وبينها كلام فاغلظت لها فلما ان كان من الغد صليت الغداة واتيت ابا عبد الله عليه السلام فلما دخلت عليه فقال لى مبتدئا يا ابا مهزم مالك وللوالدة اغلظت في كلامها البارحة اما علمت ان بطنها منزل قد سكنته وان حجرها مهدا قد غمزته وثديها وعاء قد شربته قال قلت بلى قال فلا تغلظ لها. (4) حدثنا احمد بن محمد والحسن بن على بن النعمان عن ابيه على بن النعمان عن محمد بن سنان يرفعه (1) قال ان عايشة قالت التمسوا؟؟ لى رجلا شديد العداوة لهذا الرجل حتى ابعثه إليه قال فأتيت به فمثل بين يديها فرفعت إليه رأسها فقالت ما بلغ من عداوتك لهذا الرجل قال فقال لها كثيرا ما اتمنى على ربى انه واصحابه في وسطى فضربت ضربة بالسيف يصبغ فسبق (2) السيف الدم قالت فانت له فاذهب بكتابي هذا فادفعه إليه ظاعنا رأيته أو مقيما اما انك ان رايته (3) راكبا على بغلة رسول الله صلى الله عليه وآله متنكبا قوسه معلقا كنانته بقربوس سرجه واصحابه خلفه كأنهم طير صواف فتعطيه كتابي هذا وان عرض عليك طعامه وشرابه فلاتناولن منه شيئا فان فيه السحر قال فاستقبلته راكبا فناولته الكتاب ففض خاتمه ثم قرأه فقال تبلغ إلى منزلنا فتصيب من طعامنا وشرابنا


(1) رفعه، كذا في البحار. (2) يسبق، هكذا في البحار. (3) هذه الزيادة في البحار، ظاعنا رايته.

[ 264 ]

ونكتب جواب كتابك فقال هذا والله مالا يكون قال فسار خلفه (1) فاحدق به اصحابه ثم قال له اسألك قال نعم قال وتجيبنى قال نعم قال فنشدتك الله هل قالت التمسوا لى رجلا شديدا عداوته لهذا الرجل فاتوها بك فقالت لك ما بلغ من عداوتك لهذا الرجل فقلت كثيرا ما اتمنى على ربى انه واصحابه في وسطى وانى ضربت ضربة بالسيف يسبق السيف الدم قال اللهم نعم قال فنشدتك الله اقالت لك اذهب بكتابي هذا فادفعه إليه ظاعنا كان أو مقيما اما انك ان رأيته (2) راكبا بغلة رسول الله متنكبا قوسه معلقا كنانته بقربوس سرجه واصحابه خلفه كأنهم طير صواف فتعطيه كتابه هذا فقال اللهم نعم قال فنشدتك بالله هل قالت لك ان عرض عليك طعامه وشرابه فلاتناولن منه شيئا فان فيه السحر قال اللهم نعم قال فمبلغ انت عنى قال اللهم نعم فانى اتيتك وما في الارض خلق ابغض إلى منك وانا الساعة مافى الارض خلق احب إلى منك فمر بى بما شئت قال ارجع إليها كتابي هذا وقل لها ما اطعت الله ولارسوله حيث امرك الله بلزوم بيتك فخرجت ترددين في العساكر وقل لهم ما انصفتم (3) الله ولارسوله حيث خلفتم حلايلكم في بيوتكم واخرجتم حليلة رسول الله صلى الله عليه وآله قال فجاء بكتابه حتى طرحه إليها وابلغها مقالته ثم رجع إليه فاصيب بصفين فقالت ما نبعث إليه باحد الا افسده علينا. (5) حدثنا محمد بن الحسين عن حرث الطحان قال اخبرني احمد وكان من اصحاب ابى الجارود عن الحرث بن حصيرة الازدي قال قدم رجل من اهل الكوفة إلى خراسان فدعا الناس إلى ولاية جعفر بن محمد عليه السلام قال ففرقة اطاعته واجابت وفرقة جحدت وانكرت وفرقة ورعت ووقفت قال فخرج من كل فرقة رجل فدخلوا على ابى عبد الله عليه السلام قال فكان المتكلم منهم الذى ورع ووقف وقد كان في (4) بعض القوم جارية فخلا بها


(1) فساء خلقه، كذا في البحار. (2) هذه الزيادة في البحار، ظاعنا رايته راكبا على. (3) وقل لهما ما انصفتما هكذا في نسخة البحار. (4) مع، بدله في البحار.

[ 265 ]

الرجل ووقع عليها فلما دخلنا على ابى عبد الله ع وكان هو المتكلم فقال له اصلحك الله قدم علينا رجل من اهل الكوفة فدعى الناس إلى طاعتك وولايتك فأجاب قوم وانكر قوم و ورع قوم ووقفوا قال فمن أي الثلث انت قال انا من الفرقة التى ورعت ووقفت قال فاين كان ورعك ليلة كذاوكذا فارتاب الرجل. (6) حدثنا محمد بن الحسين عن ابراهيم بن ابى البلاد عن عمار السجستاني قال كان عبد الله النجاشي منقطعا إلى عبد الله بن الحسن يقول بالزيدية فقضى انى خرجت و هو إلى مكة فذهب هذا إلى عبد الله بن الحسن وجئت انا إلى ابى عبد الله عليه السلام قال فلقينى بعد فقال استأذن لى على صاحبك فقلت لابي عبد الله عليه السلام انه سئلني الاذن له عليك قال فقال ائذن له قال فدخل عليه فسأله فقال له أبو عبد الله عليه السلام ما دعاك إلى ما صعنت تذكر يوم كذا يوم مررت على باب قوم فسال عليك ميزاب من الدار فسألتهم فقالوا انه قذر فطرحت نفسك في النهر مع ثيابك وعليك مصبغة فاجتمعوا (1) عليك الصبيان يضحكونك ويضحكون منك فقال عمار فالتفت الرجل إلى فقال ما دعاك ان تخبر بخبرى ابا عبد الله قال قلت لا والله ما اخبرته هوذا قدامى يسمع كلامي قال فلما خرجنا قال لى يا عمار صاحبي دون غيره. (7) حدثنا عمر بن على عن عمه عمير عن صفوان بن يحيى عن جعفر بن محمد الاشعث قال اتدرى ماكان سبب دخولنا في هذا الامر ومعرفتنا به وما كان عندنا فيه ذكر ولا معرفة شئ مما في عند الناس قال قلت ما ذاك قال ان ابا جعفر يعنى ابا الدوانيق قال لابي محمد الاشعث يا محمد ابغى لى رجلا له عقل يؤدى عنى فقال له انى قد اصبته (2) لك هذا فلان بن مهاجر خالي قال فايتنى به قال فاتيه بخاله فقال له أبو جعفر يابن مهاجر خذ هذا المال فاعطاه الوف دنانير أو ما شاء الله من ذلك وائت


(1) اجتمع، كذا في البحار. (2) وفى نسخة بدله، اهبته.

[ 266 ]

المدينة والق عبد الله بن الحسن وعدة من اهل بيته فيهم جعفر بن محمد فقل لهم انى رجل غريب من اهل خراسان وبها شيعة من شيعتكم وجهوا اليكم بهذا المال فادفع إلى كل واحد منهم على هذا الشرط كذاوكذا فإذا قبضوا المال فقل انى رسول واحب ان يكون مع خطوطكم بقبضكم ما قبضتم منى قال فاخذ المال واتى المدينة ثم رجع إلى ابى جعفر وكان محمد بن الاشعث عنده فقال أبو جعفر ماوراك قال اتيت القوم وفعلت ما امرتني به وهذا خطوطهم بقبضهم خلا جعفر بن محمد فانى اتيته وهو يصلى في مسجد الرسول صلى الله عليه وآله فجلست خلفه وقلت ينصرف فاذكر له ما ذكرت لاصحابه فعجل وانصرف ثم التفت إلى فقال يا هذا اتق الله ولا تغترن (1) اهل بيت محمد صلى الله عليه وآله وقل لصاحبك اتق الله ولا تغترن (2) اهل بيت محمد صلى الله عليه وآله فانهم قريبوا العهد بدولة بنى مروان وكلهم محتاج قال فقلت وماذا اصلحك الله فقال ادن منى فاخبرني بجميع ما جرى بينى وبينك حتى كانه كان ثالثنا قال فقال أبو جعفر يابن مهاجر اعلم انه ليس من اهل بيت النبوة الا وفيهم محدث وان جعفر بن محمد محدث اليوم فكان هذه دلالة انا قلنا بهذا المقالة. (8) حدثنا احمد بن محمد بن ابى نصر قال استقبلت الرضا عليه السلام إلى القادسية فسلمت عليه فقال لى اكتر لى حجرة لها بابان باب إلى الخان وباب إلى خارج فانه استر عليك قال وبعث الى بزنفيلجة (3) فيها دنانير صالحه ومصحف وكان يأتيه رسوله في حوايجه فاشترى له وكنت يوما وحدي ففتحت المصحف لاقرأ فيه فلما نشرته نظرت في لم يكن فإذا فيها اكثر مما في ايدينا اضعافه فقدمت على قرائتها فلم اعرف منها شيئا فاخذت الدواة والقرطاس فاردت ان اكتبها لكى اسئل عنها فأتاني مسافر قبل ان اكتب


(1) وفى نسخة بدله، تفرق، وفى نسخة البحار، تغرن. (2) وفى نسخة بدله، تفرق وفى نسخة البحار. تفرق. (3) الزنفيلجة: وعاء ادوات الراعى، فارسي معرب ” اقرب الموارد “.

[ 267 ]

منها بشئ ومنديل وخيط وخاتمه فقال مولاى يأمرك ان تضع المصحف في منديل وتختمه وتبعث إليه بالخاتم قال ففعلت ذلك. (9) حدثنا على بن اسماعيل عن محمد بن اسماعيل عن سعدان بن مسلم عن شعيب العقرقوقى قال بعث معى رجل بالف درهم فقال انى احب ان اعرف فضل ابى عبد الله عليه السلام على اهل بيته ثم قال خذ خمسة دراهم سوقية (1) فاجعلها في الدراهم وخذ من الدراهم خمسة فصرها في لبة قميصك فانك ستعرف فضله قال فاتيت ابا عبد الله عليه السلام فنشرها واخذ الخمسة فقال هاك خمستك وهات خمستنا. (10) حدثنا سلمة بن الخطاب عن عبد الله بن محمد عن عبد الله بن القاسم بن الحرث البطل عن مرازم قال دخلت المدينة فرأيت جارية في الدار التى نزلتها فعجبتني فاردت ان اتمتع منها فابت ان تزوجني نفسها قال فجئت بعد العتمة فقرعت الباب فكانت هي التى فتحت لى فوضعت يدى على صدرها فبادرتني حتى دخلت فلما اصبحت دخلت على ابى الحسن عليه السلام فقال يا مرازم ليس من شيعتنا من خلا ثم لم يرع قلبه. (11) حدثنا احمد بن محمد عن عمر بن عبد العزيز عن بكار بن كرام (2) عن ابى عبد الله عليه السلام قال ان جويرية بن عمر العبدى خاصمه رجل في فرس انثى فدعيا جميعا الفرس فقال امير المؤمنين الواحد منكما البينة فقالا لا فقال لجويرية اعطه الفرس فقال له يا امير المؤمنين بلا بينة فقال له والله لانا اعلم بك منك بنفسك اتنسى صنيعك بالجاهلية الجهلاء فاخبره بذلك. (12) حدثنا معاوية بن حكم عن سيلمان بن جعفر الجعفري قال كنت عند ابى الحسن


(1) وفى نسخة البحار، ستوقة، أي درهم زيف بهرج ملبس بالفضة ” اقرب الموارد “. (2) وفى كتب الرجال، بكار بن كردم.

[ 268 ]

عليه السلام بالحمراء في مشربة مشرفة على البردة (1) والمائدة بين ايدينا إذ رفع رأسه فرأى رجلا مسرعا فرفع يده من الطعام فما لبث ان جاء فصعد إليه فقال البشرى جعلت فداك مات الزبيري فاطرق إلى الارض وتغير لونه واصفر وجهه ثم رفع رأسه فقال انى اصبته قد ارتكب في ليلته هذه ذنبا ليس باكبر ذنوبه قال والله مما خطيئاتهم اغرقوا فادخلوا ناراثم مد يده فاكل فلم يلبث ان جاء رجل مولى له جعلت فداك مات الزبيري فقال وما كان سبب موته فقال شرب الخمر البارحة فغرق فيه فمات. (13) حدثنا محمد بن عيسى حماد بن عيسى عن الحسين بن المختار عن ابى بصير قال قدم بعض اصحاب ابى جعفر عليه السلام فقال لى لا ترى والله ابا جعفر ابدا قال فلقفت صكا فاشهدت شهودا في الكتاب في غير اوان الحج ثم انى خرجت إلى المدينة فاستأذنت على ابى جعفر عليه السلام فلما نظر إلى فقال يا ابا بصير ما فعل الصك قال قلت جعلت فداك ان فلانا قال لى والله لا ترى ابا جعفر ابدا. (14) حدثنا ايوب بن نوح عن صفوان عن يحيى عن شعيب قال حدثنى أبو جعفر ان على بن دارج حدثه ان المختار استعمله على بعض عمله وان المختار اخذه فحبسه وطلب منه مالا حتى إذا كان من الايام دعاه وهو (2) بشر بن غالب فهددهما بالقتل فقال له بشر بن غالب وكان رجلا متنكرا والله ما تقدم (3) على قتلنا قال لم ومم ذلك ثكلتك امك وانتما اسيران في يدى قال لانه جاءنا في الحديث انك انما تقتلنا حين تظهر على دمشق فتقتلنا على درجها قال له المختار صدقت قد جاء هذا قال فلما قتل المختار خرجا من محبسهما قال على فاتيت عبد الله بن محمد ابا هاشم فقلت ان المختار كان استعملني على بعض عمله وانى اصبت مالا من مال الله فاستودعت طائفة منه من ذلك


(1) البر بالتشديد، بدله في نسخة البحار. (2) الظاهر انه، هو و. (3) تقدر، بدله في البحار.

[ 269 ]

المال واكلت واعطيت وانا احب ان تجعلني من ذلك في حل فقال عبد الله بن محمد ما انا بصاحب ذاك قال فانصرفت من عنده فلقيت ابا جعفر عليه السلام فوجدت عنده الامور والشئون وقلت له مثل ما قلت لعبد الله قال ما ذهب منك همدان فانت منه في حل وما انكحت وما اعطيت وما هناك فانت منه في حل قل على فقلت له ان فلانا قال وكان منزله في زقاق اصحاب الزجاج انه سئل الحسن بن على يستقطعه ارضا في الرجعة فقال الحسن انا اصنع بك ما هو خير لك من ذلك اضمن لك الجنة على وعلى ابائى قال فقال نعم و سألت ابا جعفر عليه السلام هل كان هذا فقال نعم فقلت لابي جعفر عليه السلام عند ذلك فانا احب ان تضمن لى الجنة عليك وعلى آبائك كما ضمن الحسن لفلان قال نعم قال فزعم أبو بصير ان عليا حدثه بهذا الحديث عند الموت وانه هو الذى اغمضه ولم يسمع هذا الحديث من ابى بصير احد حتى اتى المدينة فدخلت على ابى جعفر عليه السلام قال فلما رانى قال مات على قلت نعم قال رحمه الله قال حدثك بكذا وكذا فلم يدع شيئا مما حدثنى به على فقلت عند ذلك والله ماكان عندي حين حدثنى بهذا الحديث احد ولاخرج منى إلى احد حتى اتيتك فمن اين علمت هذا قال فغمز فخذي بيده ثم قال مه اسكت الان. (15) حدثنا محمد بن عيسى عن ابى على بن على بن راشد قال قدمت على احمال فأتاني رسوله قبل ان انظر في الكتب ان اوجهه بها إليه سرح إلى بدفتر كذا ولم يكن عندي في منزلي دفتر اصلا قال فقمت اطلب مالا اعرف بالتصديق له فلم اقع على شئ فلما ولى الرسول قلت مكانك فحللت بعض الاحمال فتلقاني دفتر لم اكن علمت به الا انى اعلمت انه لم يطلب الا حقا فوجهت به إليه. (16) حدثنا احمد بن موسى عن محمد بن احمد المعروف بغزال عن ابى عمر الدمارى عمن حدثه قال جاء رجل إلى ابى عبد الله عليه السلام وكان له اخ جارودي فقال له أبو عبد الله كيف اخوك جعلت فداك خلفته صالحا قال وكيف هو قال قلت هو مرضى في جيمع حالاته وعنده غير الا انه لا يقول بكم قال وما يمنعه قال قلت جعلت فداك يتورع


[ 270 ]

من ذلك قال فقال لى إذا رجعت إليه فقل له اين كان ورعك ليلة نهر بلخ ان تتورع قال فانصرفت إلى منزله فقلت لاخى ما كانت قصتك ليلة نهر بلخ ان تتورع من ان تقول بامامة جعفر عليه السلام ولاتورع من ليلة نهر بلخ قال ومن اخبرك قلت ان ابا عبد الله عليه السلام سئلني فاخبرت انك لا تقول به تورعا فقال لى قل له اين كان ورعك ليلة نهر بلخ فقال يا اخي اشهد انه كذا كلمة لا يجوز ان تذكر قال قلت ويحك اتق الله كل ذا ليس هو هكذا قال فقال ما علمه والله ما علم به احد من خلق الله الا انا والجارية ورب العالمين قال قلت وما كانت قصتك قال خرجت من وراء النهر وقد فرغت من تجارتى وانا اريد مدينة بلخ فصحبني رجل معه جارية له حسناء حتى عبرنا نهر بلخ فاتيناه ليلا فقال لى الرجل مولى الجارية اما احفظ عليك وتقدم انت وتطلب لنا شيئا وتقتبس نارا أو تحفظ على واذهب انا قال فقلت انا احفظ عليك واذهب انت قال فذهب الرجل وكنا إلى جانب غيضة (1) فاخذت الجارية فادخلتها الغيضة واوقعتها (2) وانصرفت إلى موضعي ثم اتى مولاها فاضطجعنا حتى قدمنا العراق فما علم به احد ولم ازل به حتى سكن ثم قال به وحججت من قابل فادخلته إليه فاخبره بالقصة فقال تستغفر الله فلاتعود فاستقامت طريقته. (12) باب في الائمة يخبرون شيعتهم باضمارهم وحديث انفسهم وهم غيب عنه منهم. (1) حدثنا الهيثم النهدي عن اسماعيل بن سهل عن ابن ابى عمير عن هشام بن سالم قال دخلت على عبد الله بن جعفر وابو الحسن في المجلس قدامه مرأة وآلتها فردي (3)


(1) أي مجتمع الشجر في مغيض الماء (المنجد). (2) وواقعتها، كذا في البحار. (3) مردا، كذا في نسخة البحار.

[ 271 ]

بالرداء موزرا فاقبلت على عبد الله فلم اسأله حتى جرى ذكر الزكوة فسئلته قال تسئلنى عن الزكوة من كانت عنده اربعون درهما ففيها درهم قال فاستشعرته وتعجبت منه فقلت له اصلحك الله قد عرفت مودتي لابيك وانقطاعي إليه وقد سمعت منه كتبا افتحب ان اتيك بها قال نعم بنو اخ ائتنا فقمت مستغيثا برسول الله فاتيت القبر فقلت يارسول الله صلى الله عليه وآله إلى من إلى القدرية إلى الحرورية إلى المرجئيه إلى الزيديه قال فانى كذلك إذ اتانى غلام صغير دون الخمس فجذب ثونى فقال لى اجب قلت من قال قال سيدى موسى بن جعفر فدخلت إلى صحن الدار فإذا هو في بيت وعليه كلة (1) فقال يا هشام قلت لبيك فقال لى لا إلى المرجئة ولا إلى القدرية ولكن الينا ثم دخلت عليه. (2) حدثنا احمد بن محمد عن عمر بن عبد العزيز عن غير واحد عن ابى بصير قال قدم الينا رجل من اهل الشام فعرضت عليه هذا الامر فقبله فدخلت عليه وهو في سكرات الموت فقال يا ابا بصير قد قبلت ما قلت لى بالجنة فقلت انا ضامن لك على ابى عبد الله عليه السلام بالجنة فمات فدخلت على ابى عبد الله عليه السلام فابتدأني فقال قد وفى لصاحبك بالجنة. (3) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن ابن ابى عمير عن سالم مولى على بن يقطين قال اردت ان اكتب إليه اسأله ينور (2) الرجل وهو جنب قال فكتب إلى ابتداء النورة تزيد الرجل (3) نظافة ولكن لا تجامع الرجل مختضبا ولا تجامع مرأة مختضبة. (4) حدثنا يعقوب بن يزيد عن محمد بن الحسن بن زياد الميثمى قال حدثنا


(1) كلة: غشاء رقيق يخاط كالبيت يتوقى به من البعوض ويعرف عند العامة بالناموسية ” اقرب الموارد ” (2) يتنور، هكذا في البحار. (3) الجنب، بدله في نسخة البحار.

[ 272 ]

الحسن الواسطي عن هشام بن سالم قال لما دخلت إلى عبد الله بن ابى عبد الله فسألته فلم ار عنده شيئا فدخلني من ذلك ما الله به عليم وخفت ان لا يكون أبو عبد الله عليه السلام ترك خلفا فاتيت قبر النبي فجلست عند رأسه ادعو الله واستغيث به ثم فكرت فقلت اصير على الزنادقة ثم فكرت فيما يدخل عليهم ورأيت قولهم يفسد ثم قلت لابل قول الخوارج فامر بالمعروف وانهى عن المنكر واضرب بسيفي حتى اموت ثم فكرت في قولهم وما يدخل عليهم فوجدته يفسد ثم قلت إلى المرجئة ثم فكرت فيما يدخل عليهم فإذا قولهم يفسد فبينا انا افكر في نفسي وامشي إذا مر بعض موالى ابى عبد الله عليه السلام فقال لى يجب ان استأذن لك على ابى الحسن عليه السلام فقلت نعم فذهب فلم يلبث ان عاد إلى فقال قم وادخل عليه فلما نظر إلى أبو الحسن عليه السلام فقال لى مبتدأ يا هشام لا إلى الزنادقة ولا إلى الخوارج ولا إلى المرجئة ولا إلى القدرية ولكن الينا قلت انت صاحبي ثم سألته فأجابني عما اردت. (5) حدثنا الهيثم النهدي عن محمد بن الفضيل الصيرفي قال دخلت على ابى الحسن الرضا عليه السلام فسئلته عن اشياء واردت ان اسأله عن السلاح فاغفلته فخرجت ودخلت على ابى الحسن بن بشير فإذا غلامه ومعه رقعته وفيها بسم الله الرحمن الرحيم انا بمنزلة ابى ووراثه وعندي ماكان عنده. (6) حدثنا موسى بن عمر عن احمد بن عمر الحلال قال سمعت الاخرس بمكة يذكر الرضا عليه السلام فنال منه قال فدخلت مكة فاشتريت سكنيا فرأيته فقلت والله لاقتلنه إذا خرج من المسجد فاقمت على ذلك فما شعرت الا برقعة ابى الحسن عليه السلام بسم الله الرحمن الرحيم بحقى عليك لما كففت عن الاخرس فان الله ثقتى وهو حسبى. (7) حدثنى حسن بن يعقوب بن يزيد عن الحسن بن على الوشا عن عبد الله بن بكير عن عبد الله بن عطا المكى قال اشتقت إلى ابى جعفر عليه السلام وانا بمكة فقدمت


[ 273 ]

المدينة وما قدمتها الا شوقا إليه فأصابني تلك الليلة مطر وبرد شديد فانتهيت إلى بابه نصف الليل فقلت ما اطرقه هذه الساعة وانتظر حتى اصبح وانى لافكر في ذلك إذ سمعته يقول يا جارية افتحي الباب لابن عطا فقد اصابه في هذه الليلة برد واذى قال فجاءت ففتحت الباب فدخلت عليه عليه السلام. (13) باب من القدرة التى اعطى النبي ص والائمة من بعده ان الشجر يطيعهم باذن الله تبارك وتعالى (1) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد وعلى بن الحكم جميعا عن محمد بن ابى عمير عن حماد بن عثمان عن ابى عبد الله عليه السلام قال ان من الناس من يؤمن بالكلام ومنهم من لا يؤمن الا بالنظر ان رجلا اتى النبي صلى الله عليه وآله فقال له ارنى اية فقال رسول الله صلى الله عليه وآله لشجرتين اجتمعا فاجتمعتا ثم قال تفرقا فافترقا (1) ورجع كل واحدة منهما إلى مكانهما فامن الرجل. (2) حدثنا عبد الله عن احمد بن الحسين عن احمد بن ابراهيم عن على بن حسان عن عبد الرحمن بن كثير عن ابى عبد الله عليه السلام قال نزل أبو جعفر عليه السلام بواد فضرب خباه ثم خرج أبو جعفر عليه السلام بشئ حتى انتهى إلى النخلة فحمد الله عندها بمحامد لم اسمع بمثلها ثم قال ايتها النخلة اطعمينا مما جعل الله فيك قال فتساقط رطب احمر واصفر فاكل ومعه أبو امية الانصاري فاكل منه وقال هذه الاية فينا كالاية في مريم إذ هزت إليها بجذع النخلة فتساقط عليها رطبا جنيا.


(1) فافترقتا، هكذا في البحار.

[ 274 ]

(3) حدثنا محمد بن احمد عن سهل بن زياد عن عبد الله عن ابى الجارود عن القاسم بن الوليد النهدي عن الحرث قال خرجنا مع امير المؤمنين عليه السلام حتى انتهى إلى العاقول (1) فإذا هو باصل شجرة قد وقع لحاؤها وبقى عمودها فضربها بيده ثم قال ارجعي باذن الله خضراء مثمرة فإذا هي تهتز باغصانها حملها الكمثرى فقطعنا واكلنا وحملنا معنا فلما كان من الغد غدونا فإذا نحن بها خضراء فيها الكمثرى. (4) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن بعض اصحابه عن قاسم بن محمد عن ابراهيم بن اسحق عن هارون عن ابى عبد الله عليه السلام قال قال امير المؤمنين عليه السلام لابي بكر هل اجمع بينك وبين رسول الله صلى الله عليه وآله والحديث طويل فاخبر أبو بكر عمر فقال له اما تذكر يوم كنا مع النبي فقال للشجرتين التقيا فالتقيا (2) فقضى حاجته خلفهما ثم امرهما فتفرقا (3) (5) حدثنا موسى بن الحسن عن احمد بن الحسين عن احمد بن ابراهيم عن عبد الله بن بكير عن عمر بن بويه (4) عن سليمان بن خالد عن ابى عبد الله عليه السلام قال كان أبو عبد الله البلخى معه فانتهى إلى نخلة خاوية فقال ايتها النخلة السامعة المطيعة لربها اطعمينا فيما جعل الله فيك قال فتساقط علينا رطب مختلف الوانه فاكلنا حتى تضلعنا فقال البلخى جعلت فداك سنة فيكم كسنة مريم. (6) حدثنا ابراهيم بن اسحق عن محمد بن فلان الرافعى قال كان لى ابن عم يقال له الحسن بن عبد الله وكان من اعبد اهل زمانه وكان يلقاه السلطان وربما استقبل السلطان بالكلام الصعب يعظه ويأمر المعروف وكان السلطان يحتمل له ذلك لصلاحه فلم يزل هذه حاله حتى كان يوما دخل أبو الحسن موسى عليه السلام المسجد فرأه فادنى إليه


(1) العاقول معطف الوادي والنهر والمعوج منهما ” اقرب الموارد “: (2) فالتقتا هكذا في البحار. (3) فتفرقتا، هكذا في البحار. (4) الظاهر انه، توبة كما في كتب الرجال.

[ 275 ]

ثم قال له يا ابا على ما انا احب إلى (1) ما انت فيه واسرني بك الا انه ليست لك معرفة فاذهب فاطلب المعرفة قال جعلت فداك وما المعرفة فقال له اذهب وتفقه واطلب الحديث قال عمن قال عن انس بن مالك وعن فقهاء اهل المدينة ثم اعرض الحديث على قال فذهب وتكلم معهم ثم جائه فقرأه عليه فاسقطه كله ثم قال له اذهب واطلب المعرفة وكان الرجل معينا بدينه فلم يزل مترصدا (2) ابا الحسن عليه السلام حتى خرج إلى ضيعة له فتبعه ولحقه في الطريق فقال له جعلت فداك انى احتج عليك بين يدى الله فدلني على المعرفة قال فاخبره بامير المؤمنين عليه السلام وقال كان امير المؤمنين عليه السلام بعد رسول الله صلى الله عليه وآله واخبره بامر ابى بكر وعمر فتقبل (3) منه ثم قال فمن كان بعد امير المؤمنين عليه السلام قال الحسن عليه السلام ثم الحسين حتى انتهى إلى نفسه ثم سكت قال جعلت فداك فمن هو اليوم قال ان اخبرتك تقبل قال بلى جعلت فداك قال انا هو قال جعلت فداك فشئ استدل به قال اذهب إلى تلك الشجرة واشار إلى ام غيلان فقل لها يقول لك موسى بن جعفر اقبلي قال فاتيتها قال فرأيتها والله تجب الارض جبوبا حتى وقفت بين يديه ثم اشار إليها فرجعت قال فاقر به ثم لزم السكوت فكان لا يراه احد يتكلم بعد ذلك وكان من قبل ذلك يرى الرؤيا الحسنة ويرى له ثم انقطعت عنه الرؤيا فرأى ليلة ابا عبد الله عليه السلام فيما يرى النائم فشكى إليه انقطاع الرؤيا فقال لاتغتم فان المؤمن إذا رسخ في الايمان رفع عنه الرؤيا. (7) حدثنا ابراهيم بن هاشم عن يحيى ابن ابى عمران عن يونس عن حماد عن خالد بن عبد الله انه سمع ابا عبد الله عليه السلام يقول من الناس من يؤمن بالكلام ومنهم من لا يؤمن الا بالنظر ان رجلا اتى رسول الله صلى الله عليه وآله فقال له ارنى اية فقال رسول الله صلى الله عليه وآله


(1) ما احب إلى، كذا في نسخة البحار. (2) يترصد، هكذا في البحار. (3) فقبل كذا في نسخة البحار.

[ 276 ]

لشجرتين اجتمعا فاجتمعا ثم قال تفرقا فرجعت كل واحدة منهما إلى مكانهما فامن الرجل. (8) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن احمد بن محمد بن ابى نصر عن حماد بن عثمان عن خالد بن عبد الله مثله. (9) حدثنا محمد بن الحسين عن جعفر بن محمد عن يونس قال حدثنى حماد بن عثمان عن ابى عبد الله عليه السلام قال ان النبي صلى الله عليه وآله في مكان ومعه رجل من اصحابه واراد قضاء حاجة فقال ائت الخشبتين (1) يعنى النخلتين فقال لهما اجتمعا بأمر رسول الله صلى الله عليه وآله فقال لهما اجتمعا بامر رسول الله فاجتمعا فاستتر بهما النبي صلى الله عليه وآله فقضى حاجته ثم قام فجاء الرجل فلم ير شيئا. (10) حدثنا الهيثم النهدي عن اسماعيل بن مروان (2) عن عبد الله (3) الكناسى عن ابى عبد الله عليه السلام قال خرج الحسن بن على بن ابى طالب عليه السلام في بعض عمرة ومعه رجل من ولد الزبير كان يقول بامامته قال فنزلوا في منهل من تلك المناهل قال نزلوا تحت نخل يابس فقد يبس من العطش قال ففرش الحسن تحت نخلة وللزبيري بحذائه تحت نخلة اخرى قال فقال الزبيري ورفع راسه لو كان في هذا النخل رطب لاكلنا منه قال فقال له الحسن وانك لتشهتى الرطب قال نعم فرفع الحسن عليه السلام يده إلى السماء فدعا بكلام لم يفهمه الزبيري فاخضرت النخلة ثم صارت إلى حالها وفارقت وحملت رطبا قال فقال له الجمال الذى اكتروا منه سحر والله قال فقال له الحسن ويلك ليس بسحر ولكن دعوة ابن النبي صلى الله عليه وآله مجابة قال فصعدوا إلى النخلة حتى يصرموا (4) مما كان فيها فاكفاهم (5).


(1) الاشاتين كذا في البحار، في القاموس اشى النخل صغاره أو عامته الواحدة اشاة. (2) مهران بدله في البحار، ولعله اشتباه وما في المتن هو الصحيح. (3) عبد الله بن الكناسى، هكذا في البحار. (4) صوموا، كذا في البحار. (5) فما كفاهم كذا في نسخة البحار وفى نسخة بدله وكفاهم.

[ 277 ]

(11) حدثنا احمد بن محمد عن سليمان بن خالد عن ابى عبد الله عليه السلام وكان معه أبو عبد الله البجلى (1) فانتهى عليه السلام إلى نخلة خاوية فقال ايتها النخلة السامعة الطيبة المطيعة لربها اطعمينا مما جعل الله فيك قال فتساقط علينا رطب مختلف الوانه فاكلنا حتى تضلعنا فقال اليكم سنة كسنة مريم. (14) باب في الائمة عليهم السلام انهم يعلمون من ياتي ابوابهم ويعلمون بمكانهم من قبل ان يسأذنوا عليهم (1) حدثنى يعقوب بن يزيد عن الحسن على الوشا عن عبد الله الكنانى عن موسى بن بكر عن عبد الله بن عطاء المكى قال اشتقت إلى ابى جعفر عليه السلام وانا بمكة فقدمت المدنية ما قدمتها الا شوقا إليه فاصابتني تلك الليلة مطرة وبرد شديد فانتهيت إلى بابه نصف الليل فقلت ما اطرقه هذه الساعة وانتظر حتى اصبح وانى لافكر في ذلك إذ سمعته يقول يا جارية افتحي الباب لابن عطا فقد اصابه برد شديد في هذه الليلة قال فجائت ففتحت الباب فدخلت عليه. (2) حدثنا يعقوب بن يزيد عن الحسين بن على الوشا عن على بن ابى حمزة قال خرجت بابى بصير اقوده إلى ابى عبد الله عليه السلام قال فقال لاتكلم ولا تقل شيئا فانتهيت به إلى الباب فتنحنح فسمعت ابا عبد الله عليه السلام يقول يا فلانة افتحي لابي محمد الباب قال فدخلنا والسراج بين يديه وإذا سفط بين يديه مفتوح وقال فوقعت على الرعد فجعلت ارتعد فرفع رأسه إلى فقال ابزاز انت فقلت نعم جعلت فداك (2)


(1) البلخى، في نسخة اثباة الهداة. (2) هذه الزيادة في نسخة البحار، قال فرمى إلى بملاة قوهية كانت على المرفقة

[ 278 ]

(3) حدثنا محمد بن احمد عن احمد بن هلال أو محمد بن الحسين عن الحسن بن فضال عن ابن ابى بكير عن ابى كهمش عن عبد الله بن عطا قال دخلت إلى مكة ففرغت من طوافي وسعيى وبقى على ليل فقلت امضى إلى ابى جعفر عليه السلام فاتحدث عنده بقية ليلى فجئت إلى الباب فقرعته فسمعت ابا جعفر عليه السلام يقول ان كان عبد الله بن عطا فادخله قال من هذا قلت عبد الله بن عطا قال ادخل. (15) باب في الائمة من آل محمد ع انهم إذا ظهروا حكموا بحكومة آل داود ع (1) حدثنا احمد بن محمد عن ابن سنان عن ابان قال سمعت ابا عبد الله عليه السلام يقول لا تذهب الدنيا حتى يخرج رجل منى رجل يحكم بحكومة آل داود ولا يسئل عن بينة يعطى كل نفس حكمها. (2) حدثنا محمد بن الحسين عن صفوان بن يحيى عن ابى خالد القماط عن حمران بن اعين قال قلت لابي عبد الله عليه السلام انبياء انتم قال لا قلت فقد حدثنى من لا اتهم انك قلت انكم انبياء قال من هو أبو الخطاب قال قلت نعم قال كنت إذا اهجر قال قلت فبما تحكمون قال نحكم بحكم آل داود.


– * – فقال اطو هذه فطويتها ثم قال ابزاز انت وهو ينظر في الصحيفة قال فازددت رعدة قال فلما خرجنا قلت يا ابا محمد ما رايت كما مر بى الليلة انى وجدت بين يدى ابى عبد الله ع سفطا قد اخرج منه صحيفة فنظر فيها فكلما نظر فيها اخذتني الرعدة قال فضرب أبو بصير يده على جبهته ثم قال ويحك الا اخبرتني فتلك والله الصحيفة التى فيها اسامى الشيعة ولو اخبرتني لسئلته ان يريك اسمك فيها.

[ 279 ]

(3) حدثنا محمد بن عيسى عن محمد بن اسماعيل عن منصور بن يونس عن فضيل الاعور عن ابى عبيده عنه عليه السلام قال إذا قام قائم آل محمد حكم بحكم داود وسليمان لا يسئل الناس بينة. (4) حدثنا عبد الله بن جعفر عن محمد بن عيسى عن يونس عن حريز قال سمعت ابا عبد الله عليه السلام يقول لن تذهب الدنيا حتى يخرج رجل منا اهل البيت يحكم بحكم داود ولا يسئل الناس بينة. (5) حدثنا يعقوب بن يزيد عن ابن ابى عمير عن منصور عن فضيل الاعور عن ابى عبيدة الحذاء قال كنا زمان ابى جعفر عليه السلام حين قبض عليه السلام نتردد كالغنم لا راعى لها فلقينا سالم بن ابى حفصة فقال يا ابا عبيدة من امامك قلت ائمتى من آل محمد فقال هلكت واهلك اما سمعته وانت معى ابا جعفر وهو يقول من مات وليس عليه امام مات ميتة جاهلية اما تعرف انه قد خلف ولده جعفرا امام على الامة قلت بلى لعمري قد رزقني الله المعرفة قال قلت لابي عبد الله عليه السلام بعد ما لقيته ان سالم بن ابى حفصة قال لى كذا و كذا قال لى يا ابا عبيدة اما علمت انه لم يمت منا ميت حتى يخلف من بعده من يعمل مثل عمله ويسير بمثل سيرته ويدعو لى مثل الذى دعا إليه يا ابا عبيده انه لم يمنع ما اعطى داود ان اعطى سيلمان قال ثم قال يا ابا عبيده انه إذا قام قائم آل محمد صلى الله عليه وآله حكم بحكم آل داود وكان سليمان لا يسئل الناس بينة. (16) باب في الائمة انهم يعرفون من يمرض من شيعتهم و يحزنون ويدعون ويؤمنون على دعاء شيعتهم وهم غيب عنهم (1) حدثنا الحسن بن على بن النعمان عن ابيه قال حدثنى الشامي عن ابى داود السبيعى عن ابى سعيد الخدرى عن رميلة قال وعكت وعكا (1) شديدا في زمان


(1) الوعك: وعكته الحمى، اشتدت عليه وآذته ” المنجد “.

[ 280 ]

امير المؤمنين عليه السلام فوجدت من نفسي خفة في يوم الجمعة وقلت لا اعرف شيئا افضل من ان افيض على نفسي من الماء واصلي خلف امير المؤمنين عليه السلام ففعلت ثم جئت إلى المسجد فلما صعد امير المؤمنين عليه السلام المنبر اعاد على ذلك الوعك فلما انصرف امير المؤمنين عليه السلام ودخل القصر دخلت معه فقال يا رميلة رأيتك وانت متشبك بعضك في (1) بعض فقلت نعم وقصصت عليه القصة التى كنت فيها والذى حملني على الرغبة في الصلوة خلفه فقال يا رميله ليس من مؤمن يمرض الا مرضنا بمرضه ولا يحزن الا حزنا بحزنه ولا يدعو الا امنا لدعائه ولا يسكت الا دعونا له فقلت له يا امير المؤمنين جعلني الله فداك هذا لمن معك في القصر ارايت من كان في اطراف الارض قال يا رميله ليس يغيب عنا مؤمن في شرق الارض ولافى غربها. (2) حدثنا ابراهيم بن هاشم عن الحسين بن سيف عن ابيه قال حدثنى عبد الكريم بن عمرو عن ابى الربيع الشامي قال قلت لابي عبد الله عليه السلام بلغني عن عمر بن اسحق حديث فقال اعرضه قال دخل امير المؤمنين عليه السلام فرأى صفرة في وجهه قال ما هذه الصفرة فذكر وجعا به فقال له على عليه السلام انا لنفرح لفرحكم ونحزن لحزنكم ونمرض لمرضكم وندعو لكم فتدعون فنؤمن قال عمرو قد عرفت ما قلت ولكن كيف ندعو فتؤمن فقال انا سواء علينا البادى والحاضر فقال أبو عبد الله عليه السلام صدق عمرو. (17) باب في قول الائمة عليهم السلام لشيعتهم لو كان على افواههم اوكية وكتموا على انفسهم لاخبروهم بجميع ما يصيبهم من المنايا والبلايا وغيره. (1) حدثنا احمد بن محمد عن محمد بن سنان عن ابن مسكان سمعت ابا


(1) بعض في بعض، هكذا في البحار.

[ 281 ]

بصير يقول قلت لابي عبد الله عليه السلام من اين اصاب اصحاب على ما اصابهم من علمهم بمناياهم وبلاياهم قال فأجابني شبه المغضب ممم ذلك الا منهم قال قلت فما يمنعك جعلني الله فداك قال ذلك باب اغلق الا ان الحسين بن على عليهما السلام فتح منه شيئا ثم قال يا ابا محمد ان اولئك كانت على افواههم اوكية. (2) حدثنا عبد الله بن عامر عن محمد بن سنان عن اسحق بن عمار عن ابى بصير مثله. (3) حدثنا محمد بن احمد عن احمد بن هلال عن ابن ابى عمير عن محمد بن حكيم عن ابى بصير قال قلت لابي عبد الله عليه السلام من لنا ان يحدثنا كما كان على امير المؤمنين يحدث اصحابه بايامهم وتلك المعضلات فقال اما ان فيكم مثله اولئك كان على افواههم اوكية. (4) حدثنا الحجال عن الحسن بن حسين اللؤلؤي عن ابن سنان عن اسحق بن عمار عن ابى بصير قال قلت لابي عبد الله عليه السلام اصلحك الله من اين اصاب اصحاب على ما اصابوا في علمهم بمناياهم وبلاياهم فأجابني شبه المغضب مم ذاك الا منهم قال قلت فما يمنعك جعلني الله فداك قال ذلك باب قد اغلق الا ان الحسين بن على عليه السلام فتح منه شيئا يسيرا ثم قال ابا محمد ان اولئك كانت على افواههم اوكية. (5) حدثنا يعقوب بن يزد عن ابن ابى عمير عن بكر بن محمد الازدي عن ابى بصير عن ابى عبد الله عليه السلام قال قلت له مالنا من يحدثنا بما يكون كما كان على عليه السلام يحدث اصحابه قال بلى والله وان ذاك لكم ولكن هات حديثا واحدا حدثتكم به فكتمتم فسكت (2) ما حدثني بحديث الا وقد وجدته حدثت به. تم الجزو الخامس من كتاب بصائر الدرجات ويتلوه الجزو السادس من الكتاب. (هامش) (1) الوكاء رباط القربة ونحوها كل ما شد راسه من وعاء ونحوه ” المنجمد ” (2) هذه الزيادة في البحار، فوالله.


[ 282 ]

” الجزء السادس ” (1) باب في الائمة عليهم السلام انهم يعرفون اجال شيعتهم وسبب ما يصيبهم (1) حدثنا أبو القاسم قال حدثنا محمد بن يحيى العطار قال حدثنا محمد بن الحسن قال حدثنا احمد بن على بن الحكم عن ربيع بن محمد المكى عن سعد بن طريف عن الاصبغ بن نباته قال كان امير المؤمنين عليه السلام إذا وقف الرجل بين يديه قال يا فلان استعد واعد لنفسك ما تريد فانك تمرض في يوم كذا وكذا في ساعة كذا وكذا و سبب مرضك كذا وكذا وتموت في شهر كذا وكذا في يوم كذا وكذا في ساعة كذا و كذا قال سعد فقلت هذا الكلام لابي جعفر عليه السلام فقال كان ذاك فقلت جعلت فداك فكيف لا تقول انت فلا تخبرنا فنستعد له قال هذا باب اغلق الجواب فيه على بن الحسين عليه السلام حتى يقوم قائمنا. (2) حدثنا محمد بن عيسى قال حدثنى ابراهيم بن محمد قال كان أبو جعفر محمد بن على عليه السلام كتب إلى كتابا وامرني ان لا افكه حتى يموت يحيى بن ابى عمران قال فمكث الكتاب عندي سنين فلما كان اليوم الذى مات فيه يحيى بن ابن عمران


[ 283 ]

فككت الكتاب فإذا فيه قم بما كان يقوم به أو نحو هذا من الامر قال. (3) وحدثني يحيى واسحق ابنا سليمان بن داود ان ابراهيم اقرأ هذا الكتاب في المقبرة يوما مات يحيى وكان ابراهيم يقول كنت لااخاف الموت ماكان يحيى بن ابى عمران حيا واخبرني بذلك الحسن بن عبد الله بن سليمان (4) حدثنا محمد بن عيسى عن الحسين بن على الوشا عن هشام قال اردت شرى جارية بثمن وكتبت إلى ابى الحسن عليه السلام استشيره في ذلك فامسك فلم يجبنى فانى من الغد عند مولى الجارية إذ مربى وهى جالسة عند جوار فصرت بتجربة الجارية فنظر إليها قال ثم رجع إلى منزله فكتب إلى لا باس ان لم يكن في عمرها قلة قال فامسكت عن شرائها فلم اخرج من مكة حتى ماتت. (5) حدثنا معاوية بن حكيم عن جعفر بن محمد بن يونس عن عبد الرحمن بن الحجاج قال استقرض أبو الحسن ع عن شهاب بن عبد ربه قال وكتب كتابا ووضع على يدى عبد الرحمن ابن الحجاج قال ان حدث بى حدثة (1) قال عبد الرحمن فخرجت من مكة فلقينى أبو الحسن فارسل إلى بمنى فقال لى يا عبد الله خرق الكتاب قال ففعلت وقدمت الكوفة فسألت عن شهاب فإذا هو قد مات في وقت لم يكن فيه بعث الكتاب. (6) حدثنا الحسين بن محمد عن معلى بن محمد عن احمد بن عبد الله عن عبد الله بن اسحق عن على بن ابى بصير قال قال أبو عبد الله عليه السلام يا ابا محمد ما فعل أبو حمزة قال جعلت فداك خلفته صالحا فقال إذا رجعت إليه فاقرأه السلام واعلمه انه يموت يوم كذاوكذا من شهر وكذا وكذا قال أبو بصير جعلت فداك لقد كان فيه انس وكان لكم شيعة قال صدقت يا ابا محمد ما عندنا خير له قال جعلت فداك شيعتكم قال نعم إذا خاف الله بوراقبه؟؟ وتوقى؟؟ الذنوب فاذاه؟؟ فعل ذلك كان معنا في درجاتنا قال أبو بصير


(3) حدث، هكذا في البحار.

[ 284 ]

فرجعت فما لبث أبو حمزة حتى هلك تلك الساعة في ذلك اليوم. (7) حدثنا محمد بن الحسين عن عبد الله بن سعيد الدعشى عن الحسين بن موسى قال اشتكى عمى محمد بن جعفر حتى اشرف على الموت قال فكنا مجتمعين عنده فدخل أبو الحسن عليه السلام فقعد في ناحية واسحق عمى عند رأسه يبكى فقعد قليلا ثم قام فتبعته فقلت جعلت فداك يلومك اخوتك واهل بيتك يقولون دخلت على عمك وهو في الموت ثم خرجت قال أي اخى ارايت هذا الباكى سيموت ويبكى ذاك عليه قال فبرأ محمد بن جعفر واشتكى اسحق فمات وبكى محمد عليه. (8) حدثنا احمد بن محمد عن على بن الحكم عن سيف بن عميرة عن ابى اسامة قال قال لى أبو عبد الله عليه السلام يا زيد كم اتى عليك من سنة قلت جعت فداك كذا سنة قال يا ابا اسامة جدد عبادة ربك واحدث توبة فبكيت فقال لى ما يبكيك يا زيد قلت نعيت إلى نفسي قال يا زيد ابشر فانك من شيعتنا وانت في الجنة. (9) حدثنا عبد الله بن محمد عن ابراهيم بن محمد قال حدثنا على بن معلى قال حدثنا ابن ابى حمزة عن سيف بن عميرة (1) قال سمعت العبد الصالح ابا الحسن عليه السلام ينعى إلى رجل نفسه فقلت في نفسي وانه ليعلم متى يموت الرجل من شيعته فقال شبه المغضب يا اسحق قد كان رشيد الهجرى يعلم علم المنايا والبلايا فالامام اولى بذلك. (10) حدثنا جعفر بن اسحق عن عثمان بن على عن خالد بن نجيح قال قلت ان اصحابنا قد قدموا من الكوفة فذكروا ان المفضل شديد الوجع فادع الله له قال قد استراح وكان هذا الكلام بعد موته بثلث ايام. (11) وعنه عن عثمان بن عيسى عن خالد قل كنت مع ابى الحسن عليه السلام بمكة فقال من هيهنا من اصحابكم فعددت عليه ثمانية انفس فامر باخراج اربعة وسكت عن


(1) وفى البحار بزيادة، عن اسحق بن عمار.

[ 285 ]

اربعة فما كان الا يوم ومن الغد حتى مات الاربعة فسلموا. (12) حدثنا جعفر بن اسحق عن سعد عن عثمان بن عيسى عن خالد بن نجيح عن ابى الحسن عليه السلام قال قال لى افرغ فيما بينك وبين من كان له معك عمل في سنة اربع وسبعين ومائة حتى يجيئك كتابي وانظر ما عندك وما بعث به إلى و لاتقبل من احد شيئا وخرج إلى المدينة وبقى خالد بمكة خمسة عشر يوما ثم مات. (13) حدثنا الحسن بن على بن فضال عن معاوية عن اسحق قال كنت عند ابى الحسن عليه السلام ودخل عليه رجل فقال له أبو الحسن عليه السلام يا فلان انك تموت إلى شهر قال فاضمرت في نفسي كانه يعلم اجال شيعته قال يا اسحق وما تنكرون من ذلك وقد كان رشيد الهجرى مستضعفا وكان يعلم علم المنايا والبلايا فالامام اولى بذلك ثم قال يا اسحق تموت إلى سنتين ويشتت (1) أهلك وولدك وعيالك واهل بيتك ويفلسون افلاسا شديدا. (14) حدثنا يعقوب بن يزد عن ابن ابى عمير عن هشام بن الحكم عن ميسر قال قال أبو عبد الله عليه السلام يا ميسر لقد زيد في عمرك فاى شئ تعمل قال كنت اجيرا وانا غلام بخمسة دراهم فكنت اجريها على حالى. (15) حدثنا الحسن بن على عن ابى الصباح عن زيد الشحام قال دخلت على ابى عبد الله عليه السلام فقال يا زيد جدد عبادة واحدث توبة قال نعيت إلى نفسي جعلت فداك قال فقال لى يا زيد ما عندنا خير لك وانت من شيعتنا قال وقلت وكيف لى انا اكون من شيعتكم قال فقال لى انت من شيعتنا الينا الصراط والميزان وحساب شيعتنا والله لانا ارحم بكم منكم بانفسكم كانى انظر اليك ورفيقك في درجتك في الجنة. (16) حدثنا احمد بن الحسين عن الحسن بن برة عن عثمان بن عيسى (2) قال


(1) وفى نسخة البحار، يتشتت. (2) وفى البحار بزيادة الحارث بن المغيرة النضيرى.

[ 286 ]

دخلت على ابى الحسن عليه السلام سنة الموت بمكة وهى سنة اربع وسبعون ومائة فقال لى من هيهنا من اصحابكم مريض فقلت عثمان بن عيسى من اوجع الناس فقال قل له يخرج ثم قال من هيهنا فعددت عليه ثمانية فأمرنا باخراج اربعة وكف عن اربعة فما امسينا من غد حتى دفنا الاربعة الذين كف عن اخراجهم فقال عثمان فخرجت انا فاصبحت معافا. (2) باب في الائمة ع انهم يعرفون علم المنايا والبلايا و الانساب من العرب وفصل الخصاب (1) حدثنا العباس بن معروف عن حماد بن عيسى عن حريز عن حمران بن ميسم عن عباية بن ربعى قال سمعت عليا عليه السلام يقول سلونى قبل ان تفقدوني الا تسألون من عنده علم المنايا والبلايا والانساب. (2) حدثنا احمد بن محمد عن ابن سلام عن مفضل بن عمر قال سمعت ابا عبد الله عليه السلام يقول اعطيت خصالا ما سبقني إليها احد من قبلى علمت المنايا والبلايا وفصل الخطاب فلم يفتنى ما سبقني ولم يعزب عنى ما غاب عنى وابشر باذن الله تعالى واودى عنه كل ذلك من من الله مكنني؟؟ فيه بعلمه. (3) حدثنا محمد بن عبد الله بن عامر عن عبد الرحمن بن ابى نجران قال كتب أبو الحسن الرضا عليه السلام واقرأنيها الرساله قال على بن الحسين عليه السلام عندنا علم المنايا والبلايا وفصل الخطاب وانساب العرب ومولد الاسلام. (4) حدثنا احمد بن الحسين عن ابيه عن عمرو بن ميمون عن عمار بن هارون


[ 287 ]

عن ابى جعفر عليه السلام قال قال عندنا علم المنايا والبلايا وفصل الخطاب وانساب العرب ومولد الاسلام. (5) حدثنا ابراهيم بن هاشم عن عبد العزيز بن المهتدى عن عبد الله بن جندب انه كتب إليه أبو الحسن الرضا عليه السلام اما بعد فان محمدا صلى الله عليه وآله كان امين الله في خلقه فلما قبض كنا اهل البيت ورثته فنحن امناء الله في ارضه عندنا علم المنايا والبلايا وانساب العرب ومولد الاسلام. (6) حدثنا احمد بن الحسين عن احمد بن ابراهيم عن محمد بن زكريا عن محمد بن نعيم عن يزداد بن ابراهيم عمن حدثه عن ابى عبد الله عليه السلام قال قال امير المؤمنين علمت علم المنايا والبلايا وفصل الخطاب. (7) حدثنا يعقوب بن يزيد عن ابن ابى عمير عن هشام بن سالم رفعه إلى امير المؤمنين عليه السلام قال سلونى قبل ان تفقدوني الا تسألون من عنده علم المنايا والبلايا و القضايا وفصل الخطاب. (8) وعنه بهذا الاسناد عن عبد الحميد بن عبد الاعلى وسفيان الجويرى (1) رفعوه إلى على عليه السلام مثله. (9) حدثنا عبد الله بن محمد عن محمد بن الحسين عن جعفر بن بشير عن عبد الكريم عن ابى بصير عن ابى عبد الله عليه السلام قال يا ابا بصير انا اهل بيت اوتينا علم المنايا والبلايا والوصايا وفصل الخطاب وعرفنا شيعتنا كعرفان الرجل اهل بيته. (10) حدثنا عبد الله بن محمد عن ابراهيم بن محمد قال حدثنى عبد الله بن جبلة واسماعيل بن عمر وقال حدثنا أبو مريم عبد الغفار بن القاسم عن عمران بن ميثم عن عطاء بن ربعى عن امير المؤمنين عليه السلام انه كان يقول سلونى قبل ان تفقدوني الا تسئلون من


(1) الحريري، هكذا في نسخة البحار.

[ 288 ]

عنده علم المنايا والبلايا والانساب. (11) حدثنا محمد بن عيسى عن محمد بن سنان عن المفضل بن عمر قال سمعت ابا عبد الله عليه السلام يقول كان امير المؤمنين عليه السلام اعطيت خصالا ما سبقني إليها احد علمت المنايا والبلايا والانساب وفصل الخطاب. (12) حدثنا عبد الله بن محمد عن ابراهيم محمد قال حدثنا محمد بن على عن العباس بن عبيد الله العبدى عن عبد الرحمن بن الاسود عن على بن خرور عن الاصبغ بن نباته قال قال امير المؤمنين عليه السلام انا اهل بيت علمنا علم المنايا والبلايا والانساب والله لو ان رجلا منا قام على جسر ثم عرضت عليه هذه الامة لحدثهم باسمائهم و انسابهم. (13) حدثنا محمد بن عيسى عن الحسين بن سعيد عن جعفر بن بشير عن عبد الكريم عن ابى بصير عن ابى عبد الله عليه السلام قال يا ابا بصير انا اهل بيت اوتينا علم المنايا والبلايا والانساب والوصايا وفصل الخطاب عرفنا شيعتنا كعرفان الرجل اهل بيته. (14) وعنه عن محمد بن عيسى عن صفوان عن يعقوب بن شعيب عن عمران بن عباية قال سمعت عليا عليه السلام يقول سلونى قبل ان تفقدوني الا تسألون من عنده علم المنايا والبلايا والانساب. (15) حدثنا محمد بن الحسين عن محمد بن سنان عن عمران بن مروان عن المنخل عن جابر عن ابى جعفر عليه السلام قال سمعته يقول انا اهل بيت علمنا المنايا والبلايا والانساب فاعتبروا بنا وبعدونا وبهدانا وبهديهم وبقضائنا وبقضائهم وبحكمنا وبحكمهم وميتتنا وميتتهم يموتون بالقرحة والدبيلة (1) ونموت بما شاء الله. (16) حدثنا أبو الفضل العلوى عن سعيد بن عيسى الكزبري البصري عن ابراهيم


(1) الدبيلة، داء في الجوف من فساد يجتمع فيه ” اقرب الموارد “

[ 289 ]

بن الحكم بن ظهير عن ابيه عن شريك بن عبد الله عن عبد الاعلى التغلبي عن ابى وقاص عن سلمان الفارسى قال قال امير المؤمنين عليه السلام عندي علم المنايا والبلايا والوصايا والانساب وفصل الخطاب. (3) باب في الائمة عليهم السلام انهم يحيون الموتى ويبرؤن الاكمه والابرص باذن الله. (1) حدثنى احمد بن محمد عن على بن الحكم عن مثنى الحناط عن ابى بصير قال دخلت على ابى عبد الله عليه السلام وابى جعفر عليه السلام وقلت لهما انتما ورثة رسول الله صلى الله عليه وآله قال نعم قلت فرسول الله وارث الانبياء علم كلما علموا فقال لى نعم فقلت انتم تقدرون على ان تحيوا الموتى وتبرى (1) الاكمه والابرص فقال لى نعم باذن الله ثم قال ادن منى يا ابا محمد فمسح يده على عينى ووجهى وأبصرت الشمس والسماء والارض والبيوت و كل شئ في الدار قال اتحب ان تكون هكذا ولك ما للناس وعليك ما عليهم يوم القيمة أو تعود كما كنت ولك الجنة خالصا قلت اعود كما كنت قال فمسح على عينى فعدت كما كنت قال على فحدثت به ابن ابى عمير فقال اشهد ان هذا حق كما ان النهار حق. (2) حدثنى احمد بن محمد عن عمر بن عبد العزيز عن محمد بن الفضيل عن ابى حمزة الثمالى عن على بن الحسين عليه السلام قال قلت له اسالك جعلت فداك عن ثلث خصال انفي عنى فيه التقية قال فقال ذلك لك قلت اسالك عن فلان وفلان قال فعليها لعنة


(1) والصحيح كما في نسخة البحار تبرؤا.

[ 290 ]

الله بلعناته كلها ماتا والله وهما كافران مشركان بالله العظيم ثم قلت الائمة يحيون الموتى ويبرؤن الاكمه والابرص ويمشون على الماء قال ما اعطى الله نبيا شيئا قط الا وقد اعطاه محمدا صلى الله عليه وآله واعطاه ما لم يكن عندهم قلت وكل ماكان عند رسول الله صلى الله عليه وآله فقد اعطاه امير المؤمنين عليه السلام قال نعم ثم الحسن والحسين عليهما السلام ثم من بعد كل امام اماما إلى يوم القيامة مع الزيادة التى تحدث في كل سنة وفى كل شهر ثم قال أي والله في كل ساعة. (3) حدثنا ابراهيم بن هاشم عن على بن معبد يرفعه قال دخلت حبابة الوالبية على ابى جعفر عليه السلام محمد بن على عليهما السلام قال يا حبابه ما الذى ابطاك قالت قلت بياض عرض لى في مفرق راسى كثرت له همومى فقال يا حبابه ادنينيه قال فدنوت منه فوضع يده في مفرق راسى ثم قال ائتوا لها بالمراة فاتيت المراة فنظرت فإذا شعر مفرق راسى قد اسود فسررت بذلك وسر أبو جعفر عليه السلام بسروري. (4) حدثنا محمد بن الحسين عن عبد الله بن جبلة عن على بن ابى حمزة عن ابى بصير قال حججت مع ابى عبد الله عليه السلام فلما كنا في الطواف قلت له جعلت فداك يابن رسول الله يغفر الله لهذا الخلق فقال يا ابا بصير ان اكثر من ترى قردة وخنازير قال قلت له ارنيهم قال فتكلم بكلمات ثم امر يده على بصرى فرأيتهم قردة وخنازير فهالني ذلك ثم امر يده على بصرى فرأيتهم كما كانوا في المرة الاولى ثم قال يا ابا محمد انتم في الجنة تحبرون وبين اطباق النار تطلبون فلا توجدون والله لا يجتمع في النار منكم ثلاثة لا والله ولا اثنان لا والله ولا واحد. (5) حدثنا احمد بن محمد عن العباس عن حماد بن عيسى عن الحسين بن المختار عن ابى بصير قال قال لى أبو عبد الله عليه السلام تريد ان تنظر بعينك إلى السماء قلت نعم فمسح يده على عينى فنظرت إلى السماء. (6) حدثنا محمد بن الحسين عن موسى بن سعدان عن عبد الله بن القاسم عن


[ 291 ]

صباح المزني عن صالح بن ميثم الاسدي قال دخلت انا وعباية بن ربعى على امرأة في بنى والبة قد احترق وجهها من السجود فقال له عباية يا حبابة هذا بن اخيك قالت و أي اخ قال صالح بن ميثم قالت ابن اخى والله حقا يا ابن اخى الا احدثك حديثا سمعته من الحسين بن على عليه السلام قال قلت بلى يا عمه قالت كنت زوارة الحسين بن على عليهما السلام قالت فحدث بين عينى وضح فشق ذلك على واحتبست عليه اياما فسال عنى ما فعلت حبابة الوالبية فقالوا انها حدث بها حدث بين عينيها فقال لاصحابه قوموا إليها فجاء مع اصحابه حى دخل على وانا في مسجدي هذا فقال يا حبابه ما ابطاء بك على قلت يابن رسول الله ما ذاك الذى منعنى ان لم اكن اضطررت إلى المجئ اليك اضطرار لكن حدث هذا بى قال فكشفت القناع فتفل عليه الحسين بن على عليهما السلام فقال يا حبابة احدثى لله شكر فان الله قد درئه عنك قال فخررت ساجدة قالت فقال يا حبابة ارفعى راسك وانظرى في مرأتك قالت فرفعت راسى فلم احسن منه شيئا قال فحمدت الله قالت (1) فقال الحسين أو من رواه عن احمد قال حدثنى الحسين بن بزه عن اسماعيل بن بزه ابن عبد العزيز عن ابان الاحمر عن ابى بصير قال دخلت على ابى عبد الله عليه السلام فقلت له جعلت فداك ما فضلنا على من خالفنا فوالله انى لارى الرجل منهم من هو ارخى بالا وانعم رياشا واحسن حالا قال فسكت عنى حتى إذا كنت بالابطح ابطح مكة ورايت الناس يضجون إلى الله فقال يا ابا محمد ما اكثر الضجيج والعجيج واقل الحجيج والذى بعث محمدا صلى الله عليه وآله بالنبوة وعجل روحه إلى الجنة ما يتقبل الله الا منك ومن اشباهك خاصة و مسح يده على وجهى وقال يا ابا بصير انظر قال فإذا انا بالخلق كلب وخنزير وحمار الا رجل بعد رجل. (7) حدثنا محمد بن الحسين عن موسى بن سعدان عن ابيه عن ابى بصير قال تجسست


(1) وقد جعله هذه الرواية في البحار والجلد الثاني من اثباة الهداة روايتين به بهذا الاسناد محمد بن الحسن الصفار عن الحسين أو عمن رواه فليتأمل.

[ 292 ]

جسد ابى عبد الله عليه السلام ومناكبه قال فقال يا ابا محمد تحب ان تراني فقلت نعم جعلت فداك قال فمسح يده على عينى فإذا انا انظر إليه قال فقال يا ابا محمد لولا شهرة الناس لتركتك بصيرا على حالك ولكن لا تستقيم قال ثم مسح يده على عينى فإذا انا كما كنت. (8) حدثنا ايوب بن نوح عن صفوان بن يحيى قال حدثنى حماد بن ابى طلحة عن ابى عوف عن ابى عبد الله عليه السلام قال دخلت عليه فالطفني وقال ان رجلا مكفوف البصر اتى النبي صلى الله عليه وآله فقال يارسول الله صلى الله عليه وآله ادع الله ان يرد على بصرى وقال فدعى الله له فرد عليه بصره ثم اتاه آخر فقال يارسول الله صلى الله عليه وآله ادع الله لى ان يرد على بصرى قال فقال الجنة احب اليك ان (1) يرد عليك بصرك قال يارسول الله وان ثوابها الجنة فقال ان الله اكرم من ان يبتلى عبده المؤمن بذهاب بصره ثم لا يثيبه الجنة. (4) باب في ان الائمة عليهم السلام احيوا الموتى باذن الله تعالى (1) حدثنا احمد بن محمد عن عمر بن عبد العزيز عن جميل بن دراج قال كنت عند ابى عبد الله عليه السلام فدخلت عليه امرأة فذكرت انها تركت ابنها بالملحفة على وجهه ميتا قال لها لعله لم يمت فقومي فاذهبي إلى بيتك واغتسلي وصلى ركعتين وادعى وقولى يامن وهبه لى ولم يك شيئا جدد لى هبته ثم حركيه ولا تخبري بذلك احد قال ففعلت فجائت فحركته فإذا هو قد بكى. (2) حدثنا احمد بن محمد عن على بن الحكم عن على بن المغيرة قال مر العبد الصالح عليه السلام بامرأة بمنى وهى تبكى وصبيانها حولها يبكون وقد ماتت بقرة لها فدنا منها ثم قال لها ما يبكيك يا امة الله قالت يا عبد الله ان لى صبيانا ايتاما فكانت لى بقرة معيشتي (هامش) (1) أو يرد، كذا في البحار.


[ 293 ]

ومعيشة صبياني كان منها فقد ماتت وبقيت منقطعة بى وبولدي ولا حيلة لنا فقال لها يا امة هل لك ان احييها لك قالت فالهمت ان قالت نعم يا عبد الله قال فتنحى ناحية فصلى ركعتين ثم رفع يديه يمينه وحرك شفتيه ثم قام فمر بالبقرة فنخسها نخسا أو ضربها برجله فاستوت على الارض قائمة فلما نظرت المرأة إلى البقرة قد قامت صاحت عيسى بن مريم ورب الكعبة قال فخالط الناس وصار بينهم ومضى بينهم صلى الله عليه وآله وعلى آبائه الطاهرين. (3) حدثنا سلمة بن خطاب (1) عن عبد الله بن القاسم عن عيسى بن شلقان قال سمعت ابا عبد الله عليه السلام يقول ان امير المؤمنين عليا عليه السلام كانت له خؤلة في بنى مخزوم وان شابا منهم اتاه فقال يا خالي ان اخى وابن ابى مات وقد حزنت عليه حزنا شديدا قال فتشتهي ان تراه قال نعم قال فارنى قبره فخرج ومعه برد رسول الله صلى الله عليه وآله الستجاب؟؟ فلما انتهى إلى القبر تملمت شفتاه ثم ركضه برجله فخرج من قبره وهو يقول رميكا بلسان الفرس فقال له على الم تمت وانت رجل من العرب قال بلى ولكنا متنا على سنة فلان (2) فانقلبت السنتنا. (4) حدثنا العباس بن معروف عن على بن مهزيار عن الحسين بن سعيد عن على بن اسماعيل الميثمى عن كريم قال سمعت من يرويه قال ان رسول الله صلى الله عليه وآله كان قاعدا فذكر اللحم وقرمه (3) إليه فقام رجل من الانصار وله عناق فانتهى إلى امراته فقال هل لك في غنيمة قالت وما ذاك قال انى سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يشتهى اللحم قالت خذها ولم يكن لهم غيرها وكان رسول الله صلى الله عليه وآله يعرفها فلما جاء بها ذبحت وشويت ثم وضعها للنبى صلى الله عليه وآله فقال لهم كلوا ولا تكسروا عظما قال فرجع


(1) وفى البحار بزيادة، عن عبد الله بن محمد. (2) وفى البحار بزيادة، وفلان. (3) قرم الرجل إلى اللحم أي اشتد شهوته له وكثر ” اقرب الموارد “.

[ 294 ]

الانصاري وإذا هي تلعب على بابه. (5) حدثنا عبد الله محمد عن محمد بن ابراهيم قال حدثنا أبو محمد بريد عن داود بن كثير الرقى قال حج رجل من اصحابنا فدخل على ابى عبد الله عليه السلام فقال فداك ابى وامى ان اهلي توفيت وبقيت وحيدا فقال أبو عبد الله عليه السلام افكنت تحبها قال نعم جعلت فداك قال ارجع إلى منزلك فانك سترجع إلى المنزل وهى تأكل شيئا قال فلما رجعت من حجتى ودخلت منزلي رايتها قاعدة وهى تأكل. (5) باب في ان الائمة عليهم السلام يزورون الموتى وان الموتى يزورهم. (1) حدثنا معاوية بن حكيم عن الحسين بن على الوشا عن ابى الحسن الرضا عليه السلام قال قال لى بخراسان رايت رسول الله صلى الله عليه وآله هيهنا والتزمته. (2) حدثنا محمد بن عيسى عن ابن ابى عمير وعلى بن الحكم بن مسكين عن ابن عمارة عن ابى عبد الله وعثمان بن عيسى عن ابان بن تغلب عن ابى عبد الله عليه السلام ان امير المؤمنين عليه السلام لقى ابا بكر فاحتج عليه ثم قال له اما ترضى برسول الله صلى الله عليه وآله بينى وبينك قال فكيف لى به فاخذ بيده واتى مسجد قبا فإذا رسول الله صلى الله عليه وآله فيه فقضى على ابى بكر فرجع أبو بكر مذعورا فلقى عمر فاخبره فقال مالك اما علمت سحر بنى هاشم. (3) حدثنا احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن ابراهيم بن ابى البلاد و حدثنى محمد بن الحسين عن ابراهيم بن ابى البلاد قال قلت لابي الحسن الرضا عليه السلام


[ 295 ]

حدثنى عبد الكريم بن حسان عن عبيدة بن عبد الله بن بشير الخثعمي عن ابيك انه قال كنت ردف ابى وهو يريد العريض قال فلقيه شيخ ابيض الرأس واللحية يمشى قال فنزل إليه فقبل بين عينيه فقال ابراهيم ولا اعلمه انه قبل يده ثم جعل يقول له جعلت فداك والشيخ يوصيه فكان في اخر ما قال له انظر الاربع ركعات فلا تدعها قال وقام ابى حتى توارى الشيخ ثم ركب فقلت يا ابه من هذا الذى صنعت به ما لم ارك صنعته باحد قال هذا ابى يا بنى. (4) حدثنا محمد بن عيسى عن محمد بن سنان عن عمار بن مروان عن سماعة قال دخلت على ابى عبد الله عليه السلام وانا احدث نفسي فرعاني فقال مالك تحدث نفسك تشتهى ان ترى ابا جعفر عليه السلام قلت نعم قال قم فادخل البيت فإذا هو أبو جعفر عليه السلام قال اتى قوم من الشيعة الحسن بن على عليه السلام بعد قتل امير المؤمنين عليه السلام فسألوه قال تعرفون امير المؤمنين عليه السلام إذا رأيتموه قالوا نعم قال فارفعوا الستر فرفعوه فإذا هم بامير المؤمنين عليه السلام لا ينكرونه وقال امير المؤمنين عليه السلام يموت من مات منا وليس بميت ويبقى من بقى منا حجة عليكم. (5) حدثنا احمد بن محمد عن على بن الحكم عن ربيع بن محمد المسلى عن عبد الله بن سليمان عن ابى عبد الله عليه السلام قال لما اخرج بعلى عليه السلام ملبيا وقف عند قبر النبي صلى الله عليه وآله قال يابن ام ان القوم استضعفوني وكادوا يقتلونني قال فخرجت يد من قبر رسول الله صلى الله عليه وآله يعرفون انها يده وصوت يعرفون انهاصوته نحو ابى بكر اكفرت (1) بالذى خلقك من تراب ثم من نطفه ثم سويك رجلا. (6) حدثنا عبد الله بن محمد يرفعه باسناد له إلى ابى عبد الله عليه السلام قال لما استخلف أبو بكر اقبل عمر على على عليه السلام فقال اما علمت ان ابا بكر قد استخلف قال على عليه السلام فمن جعله كذلك قال المسلمون رضوا بذلك فقال على عليه السلام والله لاسرع ما خالفوا رسول


(1) يا هذا اكفرت، كذا في اثبات الهداة.

[ 296 ]

الله صلى الله عليه وآله ونقضوا عهده وسموه بغير اسمه والله ما استخلف رسول الله صلى الله عليه وآله فقال عمر كذبت فعل الله بك وفعل فقال على عليه السلام ان شئت ان اريك برهانا على ذلك فعلت فقال له عمر ما تزال تكذب على رسول الله صلى الله عليه وآله في حيوته وبعد موته فقال على عليه السلام انطلق بنا لتعلم اينا الكذاب على رسول الله صلى الله عليه وآله في حيوته وبعد موته فانطلق معه حتى اتى إلى القبر فإذا كف فيها اكفرت بالذى خلقك من تراب ثم من نطفة ثم سويك رجلا فقال له على عليه السلام رضيت والله لقد جحدت الله في حيوته وبعد وفاته. (7) حدثنا بعض اصحابنا عن محمد بن حماد عن اخيه احمد بن موسى عن زياد بن المنذر عن ابى جعفر عليه السلام قال لقى امير المؤمنين عليه السلام ابا بكر في بعض سكك المدينة فقال له ظلمت وفعلت فقال له ومن يعلم ذلك قال يعلمه رسول الله صلى الله عليه وآله قال وكيف لى برسول الله صلى الله عليه وآله حتى يعلم ذلك لو اتانى في المنام فاخبرني لقبلت ذلك قال على عليه السلام فانا ادخلك على رسول الله صلى الله عليه وآله في مسجد قبا قال فادخله مسجد قبا فإذا برسول الله صلى الله عليه وآله في مسجد قبا فقال له رسول الله صلى الله عليه وآله اعتزل عن ظلم امير المؤمنين عليه السلام فخرج من عنده فلقيه عمر فاخبره بذلك فقال له اسكت اما عرفت سحر بنى عبد المطلب. (8) حدثنى الحسين بن محمد بن عامر عن معلى بن محمد بن عبد الله عن بشير عن عثمان بن مروان عن سماعة بن مهران قال كنت عند ابى الحسن عليه السلام فاطلت الجلوس عنده فقال اتحب ان ترى ابا عبد الله عليه السلام فقال وددت والله فقال قم وادخل ذلك البيت فدخلت البيت فإذا هو أبو عبد الله صلوات الله عليه قاعد. (9) حدثنى محمد بن الحسين عن الحكم بن مسكين عن ابى سعيد المكارى عن ابى عبد الله عليه السلام قال ان امير المؤمنين عليه السلام اتى ابا بكر فقال له اما امرك رسول الله صلى الله عليه وآله ان تطيعني فقال لا ولو امرني لفعلت قال فانطلق بنا إلى مسجد قبا فإذا رسول الله صلى الله عليه وآله يصلى فلما انصرف قال على عليه السلام يارسول الله صلى الله عليه وآله انى قلت لابي بكر امرك الله و


[ 297 ]

رسوله صلى الله عليه وآله ان يطيعني فقال رسول الله قد امرتك فاطعه قال فخرج فلقى عمر وهو ذعر فقال له مالك فقال قال لى رسول الله صلى الله عليه وآله كذا وكذا فقال تبا لامته (1) ولوك امرهم اما تعرف سحر بنى هاشم. (10) حدثنا الحجال عن الحسن بن الحسين اللؤلؤي عن ابن سنان عن على بن ابى حمزة عن عمران بن ابى شعبة الحلبي عن ابان بن تغلب عن ابى عبد الله عليه السلام قال ان عليا عليه السلام لقى ابا بكر فقال يا ابا بكر اما تعلم ان رسول الله امرك ان تسلم على على عليه السلام بامرة امير المؤمنين وامرك باتباعى قال فاقبل يتوهم عليه فقال له اجعل بينى و بينك حكما قال قد رضيت فاجعل من شئت قال اجعل بينى وبينك رسول الله صلى الله عليه وآله قال فاغتنمها الاخر وقال قد رضيت قال فاخذ بيده فذهب إلى مسجد قبا قال فإذا رسول الله صلى الله عليه وآله قاعد في موضع المحراب فقال له هذا رسول الله صلى الله عليه وآله يا ابا بكر فقال رسول الله صلى الله عليه وآله يا ابا بكر الم امرك بالتسليم لعلى واتباعه قال بلى يارسول الله صلى الله عليه وآله قال فارفع (2) الامر إليه قال نعم يارسول الله صلى الله عليه وآله فجاء فليس همته الا ذلك وهو كئيب قال فلقى عمر قال مالك يا ابا بكر قال لقيت رسول الله صلى الله عليه وآله وامرني بدفع هذه الامور إلى على عليه السلام فقال اما تعرف سحر بنى هاشم هذا سحر قال الامر على ماكان. (11) حدثنا احمد بن محمد عن على بن الحكم عن ربيع بن محمد عن عبد الله سنان عن ابى جعفر عليه السلام قال قال امير المؤمنين عليه السلام لابي بكر نسيت تسليمك لعلى بامرة امير المؤمنين عليه السلام بامر من الله ورسوله فقال له قد كان ذلك فقال له امير المؤمنين اترضى برسول الله صلى الله عليه وآله بينى وبينك قال واين هو قال فاخذ بيده ثم انطلق إلى مسجد قبا فدخلا فوجدا رسول الله صلى الله عليه وآله يصلى فجلسا حتى فرغ فقال يا ابا بكر سلم لعلى عليه السلام ما توكدته (3)


(1) وفى نسخة البحار، لامة بحذف الضمير. (2) فادفع، هكذا في اثبات الهداة. (3) ما توكدت به، كذا في اثبات الهداة.

[ 298 ]

من الله ومن رسوله قال فرجع أبو بكر فصعد المنبر فقال من ياخذها بما فيها فقال على عليه السلام من جذع انفه فقال له عمر وخلا به وما دعاك إلى هذا قال ان عليا ذهب إلى مسجد قبا فإذا رسول الله صلى الله عليه وآله قائم يصلى فأمرني ان اسلم الامر إليه فقال سبحان الله يا ابا بكر اما تعرف سحر بنى هاشم. (12) حدثنا احمد بن محمد عن بعض اصحابنا عن القاسم بن محمد عن اسحق بن ابراهيم عن هارون عن ابى عبد الله عليه السلام قال قال امير المؤمنين عليه السلام لابي بكر هل اجمع بينى وبينك رسول الله صلى الله عليه وآله فقال نعم فخرجا إلى مسجد قبا فصلى امير المؤمنين عليه السلام ركعتين فإذا هو برسول الله صلى الله عليه وآله يا ابا بكر على هذا عاهدتك فصرت به ثم رجع وهو يقول والله لا اجلس ذلك المجلس فلقى عمرو قال مالك كذا قال قد والله ذهب بى فارانى رسول الله صلى الله عليه وآله فقال له عمر اما تذكر يوما كنا معه فامر بشجرتين فالتقتا فقضى حاجته خلفهما ثم امرهما فتفرقا قال أبو بكر اما إذا قلت ذا فانى دخلت انا و هو في الغار فقال بيده فمسحها عليه فعاد ينسج العنكبوت كما كان ثم قال الا اريك جعفر واصحابه تعوم (1) بهم سفينتهم في البحر قلت بلى قال فمسح يده على وجهى فرايت جعفرا واصحابه تعوم بهم سفينتهم في البحر فيومئذ عرفت انه ساحر فرجع إلى مكانه. (13) حدثنا على بن الحسن بن على بن فضال عن ابيه عن علاء بن يحيى المكفوف عن عمربن ابى زياد عن عطية الابزارى قال طاف رسول الله صلى الله عليه وآله بالكعبة فإذا آدم عليه السلام بحذاء الركن اليماني فسلم عليه رسول الله صلى الله عليه وآله ثم انتهى إلى الحجر فإذا نوح عليه السلام بحذاء رجل طويل فسلم عليه رسول الله صلى الله عليه وآله. (14) حدثن